صفحة الكاتب : د . طالب الصراف

الحشد السيستاني يسحق الداعشية الوهابية
د . طالب الصراف

نعم انها فتوى الامام السيستاني التي اوقفت هزيمة( اللعبة السياسية) في العراق وليس ما يسمى (بالعملية السياسية) الفاشلة التي تتأمر بها الكتل والاحزاب السياسية على الشعب وبعضها على بعض لتتقاسم بها سرقات قوت الشعب الجائع دون وازع ورادع ديني او وطني، ومن هذه الفوضى والفساد السياسي والاقتصادي واللعب بالمصطلحات الجوفاء استطاع اعداء العراق من احتلال الموصل وتكريت والرمادي وما يتبع لهذه المحافظات من مدن وقرى الا ما ندر، لذلك فان الاسباب كانت واضحة لهذه الهزيمة النكراء؛ وهي المحاصصة والمشاركة التي تبنتها الكتل والاحزاب التي جاءت بعد سقوط نظام الدكتاتور صدام، فاستغلت انهيار المؤسسات الامنية وانتشار الفوضى للتحالف فيما بينها وبين الاجهزة العسكرية لتتقاسم الوزارات المهمة التي لها حصة الاسد من الخزينة العراقية، كوزارة الدفاع التي قام وزيرها السابق حازم الشعلان بسرقة سميت "بسرقة العصر"، وقد انهزم باموال الشعب المسروقة الى بريطانيا وكذلك وزراء الكهرباء امثال ايهم السامرائي وكريم وحيد وغيرهم من الوزراء الاخرين امثال فلاح السوداني وزير التجارة السابق ولا ينجو من هذه الادانة الا القلة النادرة من المسئولين. ان هؤلاء الذين سرقوا اموال الشعب العراقي انهزموا بمساعدة الاجهزة الحكومية والمخابرات الاجنبية الى امريكا واوربا ودول الخليج بمليارات الدولارات دون محاسبتهم ومطاردتهم وملاحقتهم من قبل منظمة الانتربول، وكأنما اجهزة الحكومة العراقية في بغداد لها حصة بتلك السرقات، والقائمة طويلة وعريضة باسماء هؤلاء اللصوص، وهذا يؤكد لنا انه لا يمكن ان نتوقع من هذه القيادات الفاسدة التي نعرفها معرفة شخصية وميدانية بعيدا عن الحدس والتخمين وما نسمع ونقرأ بل نعيش معها ونتحدث ونناقش معها اوضاع الشعب واكثريته الجائعة دون جدوى، وما هذه الوجوه التي تحكم العراق برئاساته الثلاثة الا مجموعة كلوبتوقراطية kleptocratic تسرق وتتقاسم اموال الشعب فيما بينها ولا يهمها سقوط المحافظات بادي داعش ومن صنعها.

ومن هنا جاءت فتوى السيد العلوي الامام السيستاني لتبعث العامل والوازع الروحي عند الناس ليقفوا صفا واحدا في محاربة اعداء العراق داخليا وخارجيا وايقاف حالة الانكسار التي عاشتها القوات المسلحة العراقية، واذا بعشرات الالاف من المواطنين المؤمنين يلبون نداء مرجعيتهم العليا الا انهم في حاجة الى التدريب والسلاح، وهنا لم تهدر القيادة الروحية والسياسية في الجمهورية الايرانية الاسلامية ساعة واحدة بعد فتوى الامام حتى جهزت وقدمت السلاح المتطور للقوات العراقية مصحوبة بتدريبات عسكرية ومعلومات لوجستيه من كفاءات عالية في قيادة الجمهورية الايرانية الاسلامية لابناء الحشد الشعبي والجهات العسكرية التي تطلب المساعدة.وقد اشار موقع ALMONITOR في 24-3-2016 ان ايران اصبحت اكبر دولة للتصنيع العسكري في المنطقة وفي سنة 2014 قامت بتزويد اكراد العراق بالاسلحة لمقاومة داعش وهي اليوم تصدر انواع الاسلحة للعراق وبعض دول المنطقة ومن بين هذه الاسلحة T-72s وهي من اهم الدبابات التي تدخل القتال وغيرها من الاليات الحربية كالمدافع والاسلحة الخفيفة.

لقد صدرت هذه الفتوى من امام يتصف بالحلم والورع والاعلمية التشريعية والاكاديمية والسياسية والاجتماعية التي تلبي الاوامر والنواهي التي شرعها الله سبحانه، وقد توغل وسبر الامام الزاهد المعارف الدينية والدنيوية باعتراف علماء المسلمين المعتدلين والاكادميين والسياسيين في العالم، انه الامام السيستاني الذي فرض على سلطات الاحتلال ان يكون النظام في العراق نظاما ديمقراطيا وبانتخابات مباشرة من الشعب حتى لو تشوبها بعض الاخطاء الا انه لابد منها فانها العلاج لترسيخ نظام الحكم في العراق بعدالة وانصاف لكل طبقاته الاجتماعية بعيدا عن التقسيمات الطائفية والعرقية حتى لو اخذ حيزا من الوقت ليس بالمدى القصير، ولقد واجه هذا القرار السيستاني مقاومة شرسة من قبل حكومات دول الاحتلال ودويلات الخليج القبلية البدوية لان النظم الديمقراطية هي بمثابة تهديد لوجود هذه الحكومات الغير شرعية سواء كانت حكومة ال سعود او من يخضع لها من تلك الحكومات الفاسدة المفسدة. 

وحين قرر الامام العلوي السيستاني باصدار هذه الفتوى كان يعلم بردود فعل القوى المعادية الداخلية والخارجية، الا انه لايلومنه في الحق لومة لائم، وما بالك اذا اصبح التهديد مباشرا الى تهديم العتبات المقدسة مراقد ال بيت النبي محمد (ص) التي هي اثمن شيئ عند ابناء الاسلام، وبدونها لامقام ولا هيبة للعراق لانه مقام علي سيف الاسلام الذي دافع عنه وصوت الحق والعدالة وامام المتقين وباب مدينة علم ابن عمه رسول الله صلوات الله عليهما، وكذلك فان العراق مرقد لابي الشهداء الامام الحسين الذي تتقاطر الملايين لزيارة مقامه تفوق اعداد حجاج بيت الله الحرام مرات، وكذلك وجود مقامات بعض الامة المعصومين وغيرهم من المسلمين والديانات الاخرى التي هدمت مراقدها الداعشية الوهابية. ومن العوامل الاخرى التي دفعت الامام السيستاني لاصدار الفتوى هي وحدة العراق شعبا وارضا حيث ظهرت اصوات انفصالية، وقد سمعنا اصوات الانفصاليين المسعورة والتي تدفعها اجندات اجنبية وطائفية يقودها اسامة النجيفي الذي يسعى بقصارى جهوده لضم الموصل الى تركيا ومعه بقية الزمر العميلة التي فقدت الدين والوطنية -(حب الوطن من الايمان) فالخزي والعار لهؤلاء العملاء ومن سار خلفهم. 

لقد اصبح الحشد الشعبي رمزا للبطولة بين ابناء الشعب العراقي وقد اشارت الى ذلك الصحف العالمية ومن بينها the Independent البريطانية اذ ذكرت في عددها بتاريخ 14-6-2016 تحت عنوان (داعش في العراق:آلاف من مقاتلي الحشد الشيعة يلتحقون بالمعركة الحاسمة لاعادة الفلوجة ولكنهم قليلي الخبرة والتدريب مما يهددهم بتقديم ضحايا كثيرة)، وقد اشارت الصحيفة الى" ان الجيش العراقي كان في حالة ضعف وانكسار وخاصة بعد سقوط الرمادي بادي الدواعش مما جعل الحكومة الشيعية مضطرة ومحتاجة للنصر على الدواعش فما كان لها الا الاستعانة بالحشد الشعبي الا ان محاربي الحشد الشعبي كانوا محاربين اشداء رغم قلة التدريب الذي سبب لهم فقدان الكثير من محاربيهم بسبب الالغام والتفجيرات الا انه كان لهم الدور الاكبر في تحرير صلاح الدين والانبار وحاليا في الفلوجة...." والمقالة تطول في الاشادة بالحشد الشعبي وتضحياته،وان صوت الحق في معترك الباطل ارفع الصوتين. 

  

د . طالب الصراف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/06



كتابة تعليق لموضوع : الحشد السيستاني يسحق الداعشية الوهابية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم

 
علّق موفق ابو حسن ، على كيف نصل للحكم الشرعي - للكاتب الشيخ احمد الكرعاوي : احسنتم شيخ احمد على هذه المعلومات القيّمة ، فأين الدليل من هؤلاء المنحرفين على فتح باب السفارة الى يومنا هذا ، ويلزم ان تصلنا الروايات الصحيحة التي تنص على وجود السفراء في كل زمن واللازم باطل فالملزوم مثله .

 
علّق د. عبد الرزاق الكناني ، على مراجعة بختم السيستاني - للكاتب ايليا امامي : بسمه تعالى كثير من الناس وأنا منهم لم نعرف شيء عن شخصية السيد علاء الموسوي وكثير من الناس يتحسسون عندما يضاف بعد لقبه المشرف وأقصد الموسوي لقب الهندي هذا ما جعل الناس على رغم عدم معرفتهم به سابقا" وعدم معرفتهم بأنه مختار من قبل سماحة السيد المرجع الأعلى حفظه الله تعالى وأنا أتساءل لماذا لا يكون هناك نطاق رسمي باسم مكتب سماحة السيد المرجع الأعلى متواجد في النجف الأشرف ويصدر اعلان من سماحة المرجع بتعيين فلان ناطقا" رسميا" باسم سماحته واي تصريح غيره يعد مزور وباطل .

 
علّق أمير ، على ماجستير في شعر نوفل ابورغيف من جامعة تكريت - للكاتب سعد محمد الكعبي : ممكن اطلب نسخه من البحث

 
علّق عبدالناصر السهلاني ، على السيستاني يُربّي على الورع - للكاتب عبد الناصر السهلاني : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخ علي علي جيد لا خلاف في ذلك فالمجاز اسلوب من اساليب اللغة وانتم عبرتم بالقتل مجازا هنا. كلامنا في المقال يتحدث عن القول بغير علم والاتهام بتهم اخرى غير العقوق والعصيان، لا حجة فيها، بل احتمال وظن فذاك يكون محرماً ويندرج تحت حرمة الاعتداء بغير حق . ودمتم سالمين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد علاء البياتي
صفحة الكاتب :
  محمد علاء البياتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net