صفحة الكاتب : نزار حيدر

أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ : السّنةُ الثّالِثَةُ (٢٧ ، ٢٨ ، ٢٩ )
نزار حيدر
( 27 )  
{الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ}.
   اذا لم تُصغِ الى عدّة آراء فكيف يمكنك ان تتّبع أحسنها؟ فالقبول بالتّعدديّة أوَّل شروط حريّة التَّعْبِير التي هي شرط حسن الاختيار الذي يحقّق مفهوم الآية الكريمة والتي يمكن تسميتها بآية حريّة التّعبير.
   دع الآخرين يُدلون بآرائهم كما تُحبُّ ان يدعَكَ الآخرون تُدلي برأيكَ، فلستَ وحدكَ تفهم لتحتكر حق الإدلاء بالرّأي، وليس رأيُك وَحْدَهُ يستحقّ ان يُصغي اليهِ الآخرون!.
   ولذلك حثّ المشرّع على الاستشارة في كلّ الامور من أجل ان تستمع الى أكثر من رأي في الامر المقصود ثم تختار أفضلها وأحسنها، وهذا هو معنى التعدديّة الفكريّة، فلا اختيار للأَحسن من الاقوال اذا غابت التعدديّة، ولا تعدديّة فكريّة اذا غابت حريّة التّعبير في المجتمع، ليس على صعيد الحكم والسّياسة وإدارة الدّولة فحسب وانّما على كلّ المستويات.
   ويخطئ من يتصوّر أنّ الشّورى تعني ان يقول المرءُ رأيهُ في قضيةٍ ما ثم يجب على المُستَشير ان يأخذ برأيهِ حصراً، أبداً، فذلك يسلب من الاخير حق اختيار الاحسن من الاراء، لانّهُ سيحكم برأيٍ واحدٍ ومعيّن فقط. 
   فضلاً عن ذلك، فإنّ هذه الطّريقة من التّفكير تُلغي فكرة الرّأي العام، رأي الأغلبيّة، الذي يتشكّل من رأي الجماعة ولا يجوز حصرهُ برأي الواحد. 
   في هذا الإطار كان الامام أميرُ المؤمنين (ع) يعلّم اصحابهُ على احترام رأي الآخرين من قبل كل فرد في الجماعة، فلا ينبغي ان يتصوّر أيّ واحدٍ منهم ان رأيهِ يكفي لاتّخاذ القرار فلا داعي للإصغاء لرأي الاخرين! وهي الحالة المرَضيّة التي يؤمن بها من يعتبرون أنفسهم (أهل الحلّ والعقد) فعندما يُشيرون على المسؤول يتوقّعون أنّ رأيهم قرار، كما توقّع ذلك عبد الله بن عباس عندما أشار على الامام (ع) في شيء لم يُوافق رايهُ، فقال له (ع) {لَكَ أَنْ تُشِيرَ عَلَيَّ وأَرَى، فَإِنْ عَصَيْتُكَ فَأَطِعْنِي} فأنتَ لستَ كلّ الجماعة ولذلك لا يحقّ لك اختزال رأيها برأيِك فقط فإنّ ذلك مصادرةً لحقّ الجماعة في حريّة التعبير.
   ان التّحريض على الاستشارة في المجتمع يساعد كثيراً على خلق الجوّ المناسب للتّعاون بين الأفراد من جانب وعلى دعم النّجاح ومواجهة الفشل بشكلٍ كبير، من جانبٍ آخر، كما أنّ ذلك يُساهم في خلق الارضيّة لبناء الثّقة ونشر الفضيلة وأخلاق الحوار والتّفاضل والتّنافس الحرّ والشّريف، بشكلٍ كبير.
   يَقُولُ أميرُ المؤمنين (ع) {بَعَثني رَسُولُ الله (ص) على اليَمَنِ، فقالَ وهوَ يوصيني؛ يا عليّ! ما حارَ مَنِ آستَخارَ، ولا نَدِمَ مَنِ آستَشارَ} لماذا؟ يُجيب الامام موسى الكاظِم (ع) {مَنِ آستشارَ لم يُعدم عِنْدَ الصّوابِ مادحاً، وعندَ الخطأ عاذِراً} وهو شيءٌ مهمٌّ جداً، امّا المستبدّ برأيهِ فسيحاصرهُ اللائمون اذا فشلَ او الحاسِدون اذا نجحَ! ولا اعتقد ان عاقلاً يرغب ان يضع نَفْسَهُ في مثلِ هذِهِ المواضع المُحرجةِ على أَيِّ حالٍ!.
   ولقد وصف أَميرُ المؤمنين (ع) هذه الحال بقولهِ {المشاورةُ راحةٌ لَكَ وتعبٌ لغَيركَ} على العكس من الاستبداد بالرّأي الّتي يصفها الامام (ع) بقولهِ {الاستشارةُ عينُ الهدايةِ، وقد خاطرَ مَن آستغنى برأيهِ}.
   حتّى العاقل الذي يتصوّر انّهُ ملكَ ناصية العلم وبلغَ من الرُّشدِ مبلغاً، يبقى بحاجةٍ ماسَّةٍ الى الاستشارة، فلقد قال أَميرُ المؤمنين (ع) {حقٌّ على العاقلِ ان يضيفَ الى رأيهِ رأيِ العُقلاء، ويضمُّ الى عِلمهِ عُلومِ الحُكماء} وقولهُ {لا يستغني العاقلُ عَنِ المشاورة} اذ {لا ظهيرَ كالمشاورةِ} و {لا مُظاهرة أوثقُ من المشاورةِ} كما ورد في الحديث عن رسول الله (ص) الذي يقول سبطهُ الامام الحسن المجتبى (ع) عن المشاورة {ما تَشاورَ قومٌ الّا هُدوا الى رُشدِهِم}.
   وفي معرض تفسيرهِ لفلسفة الحضّ على المشاورة يقول أَميرُ المؤمنين (ع) {انّما حُضَّ على المشاورة لانَّ رأي المُشير صِرفٌ، ورأي المُستَشير مَشيبٌ بالهوى} وما أعظمهُ من تفسيرٍ حقيقيٍّ وواقعيٍّ.
   انّ الشّورى عاملٌ مهمٌ في تكريس أَخلاقيّات الحوار والعلاقة مع الآخر وإدارة الاختلاف وكذلك في ادارةِ المصالح ورعايتها.
   عكسها تماماً الاستبدادُ بالرَّاي الذي يُعتبر عاملاً مهماً في تدمير الثّقة في المجتمع وكذلك يُميتُ روح المسؤوليّة والشّعور بها عند النّاس، فضلاً عن أنّ الاستبداد بالرّأي يقضي على كلّ الاخلاقيّات العامّة في المجتمع.
   هذِهِ المعاني السّامية نقرأَها في قولِ الله عزَّ وجلّ؛ 
   {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْفِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ}.
   وبنظرةٍ فاحصةٍ بسيطةٍ وسريعةٍ للذين يُكثرون من التّشاور في مُختلف قضاياهم الخاصّة والعامّة، وأولئك الذين يستبدّون برأيهم في كلّ قضاياهم الخاصّة والعامّة، سنلحظ أنّ الفرقَ واسعٌ وكبيرٌ بين النّوعَين في الاخلاق، فبينما يتحلّى النّوع الاول بأرقى الاخلاق نلحظ ان النّوع الثّاني عكسهُ تماماً.
   ولذلك حثّ القرآن الكريم على الشّورى في أَبسط الامور كقرارِ الوالدَين فطامَ رضيعهُما {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَّهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَٰلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَن تَرَاضٍ مِّنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدتُّمْ أَن تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُم مَّا آتَيْتُم بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} وفي أَخطرِها وأعظمِها وأَقصد بها قرار إِدارة الدّولة والسّياسة والمجتمع وما يتعلّق بها من مصالح عامّة تخصّ الامّة كلّها { {وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ* وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ}.
........................
 
( 28 ) 
   {وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ}.
   يلزمنا ان ننتبهَ الى انَّ أَيّة قِراءة تحرّض على الاستبداد والديكتاتوريّة، ومن ايّ نوعٍ وعلى ايِّ مستوىً كان، انّما هي قراءة مُغرضة الهدف منها شرعنة النُّظم السّياسيّة الاستبدادية والشّموليّة، وهو المنهج الذي كرّسهُ في الامّة الأمويّون عندما قرّر الطّاغية مُعاوية بن هند آكلة الاكباد لعنهُ الله القضاء على الخِلافة الاسلاميّة وتحويلها الى مُلكٍ عضوض، يتوارثهُ الأمويّون الذين لم يوفّروا خطيئةً او بِدعةً او جريمةً الا وقد ارتكبوها.
   ليأتي بعدهم وعّاظ وكتّاب السّلاطين لينظّروا لِهذهِ القراءة على مرّ التاريخ، أمثال إِبن خلدون وإِبن تيميّة ومَن لفَّ لفَّهُم!.
   لذلك، فانّ إِعادة الحياة للشّورى في المجتمع كقيمةٍ رساليّةٍ وأَداةٍ أساسيّة لإدارة العلاقات بين النّاس أَمرٌ ضروريٌّ جداً، ليس على مستوى السّلطة والدّولة فقط وانّما على كلّ المستويات، نزولاً عند مستوى الأُسرة، لنقضي على ظاهرة الاستبداد في الرّأي عند المواطن، وبالتّالي لنُساعد المجتمع على تغيير العلاقة النّمطيّة بين افرادهِ بشكلٍ جذريٍّ، فانّ استمرار العلاقة بين أفراد الأُسرة الواحدة والمبنيّة على تجبّر الوالِدَين مثلاً او استبداد الابُ برأيهِ في كلِّ قضيّةٍ من القضايا التي تخُصُّ الأُسرة، لاغياً دور الأُم او الأولاد مهما تقدّمَ بهم السّن، إِنّ ذلك بمثابة القُنبلة الموقوتة التي قد تنفجر في أَيّّة لحظة فتحوّل حياة الأُسرة الى جحيمٍ.
   ينبغي ان يتوقَّف الآباءُ عن طريقة فرض الرّأي على الأولاد حتّى في القضايا التي تخصّهم، خاصةً عندما يبلُغوا سنّ الرُّشد، فانّ ذلك يقضي على شخصيّتهم المعنويّة اولاً، فلقد ولّى زمن الفرض والاكراه، وانتهى زمن التعنّت وتدخل الوالدَين في خيارات الأبناء بالتّفاصيل المملّة.
   ينبغي ان يمنح الوالدَين الأولاد الثّقة اللازمة عند تحديد خياراتهِم، فبدلاً من الاستبداد بالرأي بحجّة انّ الابُ أعرفُ بمصالح أولادهِ من انفسهِم! او انّ الأُمُّ اعرف بمصالح بناتِها من انفسهنَّ، يمكنهما ذلك بالتّشاور وتوجيه مسار الخيارات الى نفس النّتيجة التي يراها الأبوان أَصلح لهم من غيرها، ولكن ليس بالاستبداد والاكراه والفرض والقهر، وانّما بالإقناع بطرق المشورة والحوار.
   فبالتّشاور والحوار يشعر الأبناء بكرامتهِم، لانّ الشورى تَخلق الأجواء الإيجابيّة والصحيّة للأولاد لحريّة التّفكير والتّعبير عن الذّات وعمّا يدور في خلدهِم، امّا الاستبداد بالرأي فيخنق هذه الأجواء ويسمّمها في المنزل ما يدفع بالأولاد الى التّفكير خارج إطار الأُسرة وبالتّالي سيتعرّضون لخطر الارتماء في أَحضان الفاسدين الذين يتحيّنون مثل هذه الفرص لتلقّف الأبناء وقيادتهم الى حيث لا يُريد الوالدَين.
   أخطرُ شَيْءٍ عندما يجد الأولاد أنفسهُم في الشّارع خارج الأُسرة، فتلك الّلحظة هي بداية المُنزلق!.
   انّ العلاقة القائمة على أساس التّشاور واحترام رأي الأبناء والإصغاء الى خياراتهِم ومساعدتهِم على تحديد أفضلها تُساعد كثيراً على تماسك الأُسرة حتى بعد ان يكبر الأبناء ويؤسّسوا لأنفسهِم عوائل بعيداً عن بيت الأُسرة، امّا علاقة الاستبداد وعدم إِحترام رأي الأَبناء وفرض الخيارات في كلّ شيء حتى الخاصّة منها، فانّ ذلك سببٌ مباشرٌ من أسباب تحطيم الأُسَر وإضعاف العلاقة بين أفرادها، سواء بين الوالدَين أَنفسهم أَو بينهُما وبينَ الأبناء، ولو بعدَ حين. 
   على الوالدَين ان يكرّسا في الأُسرة ثقافة الشّورى، من خلال ممارستها فيما بينهُما، فعندما يرى الأبناء انَّ الابَ والامّ لا يتّخذان قراراً يخصّ الاسرة الا بالتّشاور وتبادل الرّاي ووجهات النّظر، فسيتعلّمون منهم كيف يتشاورون فيما بينهُم بل سيتعلّمون ان لا يتَّخذوا قراراً قبل العودة الى الابِ او الى الامِ او الى كليهِما، او فيما بينهم، وكلّ ذلك سينعكس على المجتمع في المستقبل، فالشّورى ثقافة يتعوّد عليها الانسان منذُ الصّغر، ولقد لاحظتُ انا ذلك شخصيّاً في المجتمعات الغربيّة، هنا في الولايات المتّحدة الاميركيّة مثلاً، ففي هذه المجتمعات يبذل الوالدان مزيداً من الوقت يتحدّثان لبعضِهما ومع ابنائهِما، إِمّا لبلورة مشروع قرار مثلاً او لإنضاج فكرةٍ ما، ولذلك يشبُّ الأبناء هنا وتشبُّ معهُم ثقافة الشّورى والتّشاور والاستشارة.
   في المدرسة يُعلّمون التّلاميذ على المشورة، فلا تجد مدرسة تخلو من العبارة [مَعاً نحقِّق التّغيير] وعندما يكبر الطالب ويصل الى مرحلة الإعداديّة والتي يحتاج فيها الى ان يتّخذ قرارات صعبة تخصُّ مستقبلهُ، كاختيار الجامعة او التخصّص او ما الى ذلك، ترى انّ لكلِّ طالبٍ مُستشار او مُستشارة في المدرسة ، يعود اليهِ كلّما أرادَ ان يُناقشَ فكرةً او مشروعاً.
   امّا عندما يدخل الطّالب الجامعة فمشروع المستشار لا يفارقهُ أَبداً في كلّ خطواتهِ، وكلّ ذلك ينمّي في شخصيّتهِ الحاجة الى الشّورى حتى تُلازم شخصيّتهُ طوال حياتهِ وكأنها جزءٌ لا يتجزأ منها، ولهذا السّبب فالتّشاور بالنّسبة لهُ ليس أمراً مفروضاً او مجبراً أو حتّى غريباً عليه، وانّما هي حاجة يشعر بها كما يشعر بأية حاجة أُخرى في حياتهِ اليوميّة وأَينما كان.
   عندنا كذلك، لابدّ ان تنمو ثقافة الشّورى في الأُسرة وفي المدرسة والجامعة ومحلّ العمل وفي السّياسة وفي كلّ شيء، لنقضي او على الأقل نقلّص شيئاً فشيئاً ظاهرة الاستبداد في شخصيّة المواطن.
   انَّ الآية التّالية {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} يُمكن ان تكون خارطة طريق لتحقيق هذهِ الحاجة:
   ١/ انّ الأخلاق هي الأساس الذي نبني عليها ثقافة الشّورى والاستشارة، فالمتكبّر مثلاً او الذي يستصغر الآخرين معتبراً انّهُ افهم من الجميع ولذلك فهو لا يحتاج الى رأي الآخرين، لا يُمكن ان يصغي في يومٍ من الأيام الى رأيِ أحدٍ او يطلب استشارةً من أحدٍ ابداً.
   ينبغي ان يتواضع المرء مهما زادَ علمهُ وزادت معرفتهُ، ليقبل ان يتشاور مع الآخرين، فيصغي لهم ويسمع منهم.
   ٢/ اللاعنف في العلاقة مع الآخر فانّ غِلظة القلب وقساوة الأخلاق تحولُ بين ان يتشاور المرء مع الآخرين.
   ٣/ انّ الشّورى ليست كلّ شيء فلابدَّ من صلابة الارادةِ وقوّة العزيمة ليتّخذ المرء قرارهُ النّهائي بعد التّشاور مع الآخرين.
   صحيح انّ الشّورى خير، وفيها الكثير من نقاط القوّة والايجابيّة، الا انّها في نفس الوقت تحمل أَحياناً في طيّاتها بعض السّلبيات وعلى رأسِها الفوضى، عندما يعتقد بعض النّاس انّ الشّورى لا تنضبط بوقتٍ معيّن ولذلك فمن حقّهِ ان يظلّ يُشير برأيهِ على الآخرين الى ما لا نهاية! وهذا تفكيرٌ أَعوج يُنتج الفوضى، فالشّورى محدّدة في وقتٍ والوقتُ معيَّنٌ، ينبغي ان تلتزِم وتنشط بهِ، ولذلك أَشارت الآية الى وجوب التوكّل واتّخاذ القرار حال الانتهاء من التّشاور، من أجلِ ان لا تظلّ المجموعة منشغلة بالتّشاور الى ما لا نهاية من دونِ قرارٍ وبالتالي من دون عملٍ او مشروعٍ قابل للتّنفيذ، اذ عندها سيكون عملها هو الكلام، ومن الواضح فانّ الكلام الذي لا يُنتج مشروعاً لا خيرَ فيه ولذلك وردَ في الحديثِ الشّريف {اذا غَضِبَ اللهُ على قومٍ إِبتلاهُم بكثرَةِ الكِلامِ وقِلَّةِ العَمَلِ} أَيْ وكأَنَّهم ينشغلون ليلَ نهارٍ بالتّشاور من دونِ ان يصِلوا الى قرارٍ ليبدأوا العمل، كحالِ ذلك المواطن الذي طالما سمعتهُ يشتكي من ضيق الوقت قائلاً [انا ليسَ لي عملٌ ولكن ما عندي وقت!] فهو مشغولٌ ليلَ نهار بالكلام والحديث الذي يُمْكِنُ وصفهُ بالفارغ لانّهُ لا يُنتج عملاً او إنجازاً!. 
 
.............................
( 29 ) 
 {وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا* وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا}.
   في قولهِ تعالى {وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا} يَقُولُ الامام جعفرُ بن محمّد الصّادق (ع) {نفّاعاً} وهي صيغة المبالغة للفعل (نَفَعَ).
   فمتى يَكُونُ المواطنُ نفّاعاً في مجتمعهِ؟! اي كثير النّفع؟!.
   اولاً؛ عندما يعتمد الانجاز كمعيارٍ في حياتهِ وليس التّضحيات والعناوين والانتماءات والأزياء والخلفيّات والدّين وأمثالها كما يَقُولُ أَميرُ المؤمنين (ع) {مَنْ أَبْطَأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ} وقولهُ {قِيمَةُ كُلِّ امْرِىء مَا يُحْسِنُهُ} فالعناوينُ هذهِ كلّها وسيلة من أَجل تحقيق الانجاز السّليم والصّحيح الذي يخدم المجتمع، ولذلك لا تسمع في المجتمعات المتحضّرة حديثاً عن حجم التّضحيات او تفاخراً بالعناوين، بمقدار ما يجري الحديث عن الانجاز والنّجاح ومدى تأثيرهُ في إصلاح حال النّاس والفائدة العامّة التي يجنيها المجتمع من الانجاز.
   امّا مجتمعاتنا فكلّ حديثها عن التّضحيات والخلفيّات والعناوين والأزياء والالتزام الدّيني وممارسة الشّعائر! حتى أصبحت هي عنوان التّفاخر والتمايز بين النّاس، وكأنها مطلوبة لذاتِها وليست لهدفٍ أسمى وأعلى! متناسين قول الله تعالى {وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ}.
   أَكثر من هذا فلقد طغى تفاخُر النّاس بالدّين وشعائرهِ، اكثر من ايّ حديثٍ آخر، حتّى غاب التّفاخر بالانجاز والنّجاح والعمل الصّالح الذي ينفع المجتمع. 
   وهذا يتناقض مع مفهوم القرآن الكريم في فلسفة الخلق والاستِخلاف والاستِبدال وغير ذلك، ففي الآية الكريمة {ثُمَّ جَعَلْنَاكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ مِن بَعْدِهِمْ لِنَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ} وفي أُخرى {قَالُوا أُوذِينَا مِن قَبْلِ أَن تَأْتِيَنَا وَمِن بَعْدِ مَا جِئْتَنَا قَالَ عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ} وثالثة {هَا أَنتُمْ هَٰؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنكُم مَّن يَبْخَلُ وَمَن يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُم} وخامسة {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ} وغيرها الكثير من الآيات القرآنيّة الكريمة التي تحصر الهدف بالعمل والانجاز والنّجاح وليس بأَيِّ شَيْءٍ آخر.
   تعالوا، إذن، نتعلّم كيف نتفاخر بالانجاز والنّجاح وبكلّ ما ينفع النّاس والمجتمع، فنتنافس في ذلك لازلت {الدُّنيا مزرعةُ الآخرةِ} كما في الحديث الشّريف، والحمدُ لله فلقد تعلّمنا في شهر الله الفضيل الكثير من الخِصال الحَسنة والاخلاق الرّفيعة التي تمكّننا من عمل الخير والانجاز لما فِيهِ خير المجتمع ومنفعة النّاس.
   ثانياً؛ عندما يعتمد الانجاز كقيمةٍ للمنفعة بغضّ النظر الهويّة والانتماء، فعندما سُئل رسول الله (ص) مَن خيرُ النّاس؟ قال {أَنفَعُ النّاسِ لِلنَّاسِ} من دونِ ان يحدّد الهويّة والانتماء كما يفعل اليوم الكثير منّا، فهو لا يسعى في عمل او لإنجازٍ ونجاحٍ الا اذا كان يَصُبُّ في منفعةِ فئةٍ معيّنةٍ تحديداً، ابداً فالمنفعة من العمل الصّالح يجب ان تعمّ كل النّاس، وليس لفئةٍ دون أُخرى.
   صحيحٌ انّ الأقرَبين أَولى بالمعروف ولكن هذا لا يعني أَنني أَمتنع عن فعلِ شَيْءٍ اذا كان يَصُبُّ في خدمة الصّالح العام، فكما انَّ للأقرَبين حقٌّ عليَّ في ان أنفعهُم بالعمل والانجاز والنّجاح، كذلك فانّ المجتمع بشكلٍ عام لهُ حقٌّ عليَّ في ذلك، خاصةً اذا كنتُ قادرًا على ذلك ومتمكِّنٌ من إنجازِ عملٍ او نجاحٍ يشمل بمنفعتهِ كلّ المجتمع.
   انّ الفهم الضيّق لمعاني النّفع هي التي كرّست الحزبيّة الضيّقة والمناطقيّة والعشائريّة والدّينيّة والمذهبيّة والإثنيّة وغير ذلك، فعندما يتحمّس المواطن للانجاز اذا كان يَصُبُّ في خدمة (جماعتهِ) مهما كان عنوانُها، ولا يندفع بنفسِ الحماس لهُ اذا كانَ النَّفعُ لغيرهِم، فانَّ ذلك يقسّم المجتمع ويدمّرهُ، فما بالُك اذا كان يُعرقل الانجاز بمجرّد ان يعرِف بانّهُ سوف لا يَصُبُّ بمصلحةِ جماعتهِ بأيِّ شكلٍ من الأشكال؟!.
   هذه الطّريقة السَّقيمة في التّكفير هي التي أنتجت الاستئثار والحسد والغيرة، والتي أنتجت بدورها الفشل!. 
   ثالثاً؛ عندما يُبادر للعمل والانجاز وتحقيق النّجاح اليوم قبلَ الغدِ، فـ {خيرُ البِرِّ عاجِلهُ} كما في الحديث الشّريف، فالقدرة على الانجاز والنّجاح فرصة قد لا تتكرّر مرّةً أُخرى اذا تهاون فيها المرء او تلكَّأ في اقتناصِها.
   يقول أَميرُ المؤمنين (ع) {أَمَّا بَعْدُ، فَإِنَّ الدُّنْيَا قَدْ أَدْبَرَتْ، وَآذَنَتْ بِوَدَاع، وَإِنَّ الاْخِرَةَ قَدْ أَقْبَلَتْ، وَأَشْرَفَتْ بِاطِّلاَع، أَلاَ وَإِنَّ اليَوْمَ المِضْمارَ، وَغَداً السِّبَاقَ، وَالسَّبَقَةُ الجَنَّةُ، وَالغَايَةُ النَّارُ; أَفَلاَ تَائِبٌ مِنْ خَطِيئَتِهِ قَبْلَ مَنِيَّتِهِ! أَلاَ عَامِلٌ لِنَفْسِهِ قَبْلَ يَوْمِ بُؤْسِهِ! أَلاَ وَإِنَّكُمْ في أَيَّامِ أَمَلٍ مِنْ وَرَائِهِ أَجَلٌ، فَمَنْ عَمِلَ في أَيَّامِ أَمَلهِ قَبْلَ حُضُورِ أَجَلِهِ فَقَدْ نَفَعَهُ عَمَلُهُ وَلَمْ يَضرُرْهُ أَجَلُهُ; وَمَنْ قَصَّرَ في أَيَّامِ أَمَلِهِ قَبْلَ حُضُورِ أَجَلِهِ، فَقَدْ خَسِرَ عَمَلَهُ، وَضَرَّهُ أَجَلُهُ، أَلاَ فَاعْمَلُوا فِي الرَّغْبَةِ كَمَا تَعْمَلُونَ فِي الرَّهْبَةِ، أَلاَوَإِنِّي لَمْ أَرَ كَالجَنَّةِ نَامَ طَالِبُهَا، وَلاَ كَالنَّارِ نَامَ هَارِبُهَا، أَلاَ وَإنَّهُ مَنْ لاَيَنْفَعُهُ الحقُّ يَضْرُرهُ البَاطِلُ، وَمَنْ لا يستقم بِهِ الهُدَى يَجُرُّ بِهِ الضَّلاَلُ إِلَى الرَّدَىْ، أَلاَ وَإِنَّكُمْ قَد أُمِرْتُمْ بِالظَّعْنِ، وَدُلِلْتُمْ عَلى الزَّادَ.
   وَإِنَّ أَخْوَفَ مَا أَخافُ عَلَيْكُمُ: اتِّبَاعُ الهَوَى، وَطُولُ الاَْمَلِ، تَزَوَّدُوا فِي الدُّنْيَا مِنَ الدُّنْيَا مَا تَحُوزُونَ بِهِ أَنْفُسَكُمْ غَداً}.
   وصدقَ أَميرُ الْمُؤْمِنِينَ (ع) بوصفهِ محذّراً من مغبّة التّواني {فَهَلْ يَنْتَظِرُ أَهْلُ بَضَاضَةِ الشَّبَابِ إِلاَّ حَوَانِيَ الْهَرَمِ؟ وَأَهْلُ غَضَارَةِ الصِّحَّةِ إِلاَّ نَوَازِلَ السَّقَمِ؟ وَأَهْلُ مُدَّةِ الْبَقَاءِ إِلاَّ آوِنَةَ الْفَنَاءِ؟ مَعَ قُرْبِ الزِّيَالِ، وَأُزُوفِ الانتِقَالِ، وَعَلَزِ الْقَلَقِ، وَأَلَمِ الْمَضَضِ، وَغُصَصِ الْجَرَضِ، وَتَلَفُّتِ الاِسْتِغَاثَةِ بِنُصْرَةِ الْحَفَدَةِ وَالاَْقْرِبَاءِ، وَالاَْعِزَّةِ والْقُرَنَاءِ}.
   خاصَّةً اذا أعدَّ العلمُ منهجاً سليماً فلا ينبغي التأخّر في الانجاز لتحقيق النّجاح، كما يقول أَميرُ المؤمنين (ع) {الْعِلْمُ مَقْرُونٌ بِالْعَمَلِ فَمَنْ عَلِمَ عَمِلَ، وَالْعِلْمُ يَهْتِفُ بِالْعَمَلِ فَإِنْ أَجَابَهُ وَإِلاَّ ارْتَحَلَ} فما فائدةُ العلمِ اذا لم يُنتج عملاً وإنجازاً ونجاحاً؟ وقولهُ (ع) {لاَ تَجْعَلُوا عِلْمَكُمْ جَهْلاً، وَيَقِينَكُمْ شَكّاً، إِذَا عَلِمْتُمْ فَاعْمَلُوا، وَإِذَا تَيَقَّنْتُمْ فَأَقْدِمُوا} امّا الذين يتّكِلون على الأَمل بِلا عملٍ فَأُلئك هُمُ الفاشِلونَ، كما يصفهُم أَميرُ المؤمنين (ع) بقولهِ {وَإِيَّاكَ وَالاتِّكَالَ عَلَى الْمُنَى، فَإِنَّهَا بَضَائِعُ النَّوْكَى، وَالْعَقْلُ حِفْظُ التَّجَارِبِ، وَخَيْرُ مَا جَرَّبْتَ مَا وَعَظَكَ، بَادِرِ الْفُرْصَةَ قَبْلَ أَنْ تَكُونَ غُصَّةً، لَيْسَ كُلُّ طَالِب يُصِيبُ، وَلاَ كُلُّ غَائِب يَؤُوبُ}.
   فلكلّ إنجازٍ زمنٌ يتحدّد بهِ لا ينبغي التّفريط بهِ فيضيعُ النّجاح، فلقد أوصى أَميرُ المؤمنين (ع) مالكاً الأشتر عندما ولّاهُ مِصر بقولهِ في عهدهِ اليهِ {إيَّاكَ وَالْعَجَلَةَ بِالاُْمُورِ قَبْلَ أَوَانِهَا، أَوِ التَّسَاقُطَ فِيهَا عِنْدَ إِمْكَانِهَا، أَوِ الَّلجَاجَةَ فِيهَا إِذا تَنَكَّرَتْ، أَوِ الْوَهْنَ عَنْهَا إذَا اسْتَوْضَحَتْ، فَضَعْ كُلَّ أَمْر مَوْضِعَهُ، وَأَوْقِعْ كُلَّ عَمَل مَوْقِعَهُ}. 
   انّ المبادرة أَمرٌ ضروريٌّ، كما انّ احترام قيمة الخير، وليس مقدارهُ، هو الآخر أَمرٌ ضروريٌّ، يُساعدان على إشاعة ثقافة الانجاز واحترام قيمتهِ، يقول أَميرُ المؤمنين (ع) {افْعَلُوا الْخَيْرَ وَلاَ تَحْقِرُوا مِنْهُ شَيْئاً، فَإِنَّ صَغِيرَهُ كَبِيرٌ وَقَلِيلَهُ كَثِيرٌ، وَلا يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ: إِنَّ أَحَداً أَوْلَى بِفِعْلِ الْخَيْرِ مِنِّي فَيَكُونَ وَاللهِ كَذلِكَ، إِنَّ لِلْخَيْرِ وَالشَّرِّ أَهْلاً، فَمَهْمَا تَرَكْتُمُوهُ مِنْهُمَا كَفَاكُمُوهُ أَهْلُهُ} وقولهُ (ع) {لاَ تَسْتَحِ مِنْ إِعْطَاءِ الْقَلِيلِ، فَإِنَّ الْحِرْمَانَ أَقَلُّ مِنْهُ}.
 
 
 
 
 
 

 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/05



كتابة تعليق لموضوع : أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ : السّنةُ الثّالِثَةُ (٢٧ ، ٢٨ ، ٢٩ )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد الباقي خلف علي
صفحة الكاتب :
  د . عبد الباقي خلف علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  رابطة الشباب المسلم تعقد لقاءً لخطباء الجمعة والأكاديميين مع الشيخ خالد الملا  : جواد كاظم الخالصي

 الشيخ علي الفضل الخفاجي في موسوعة الشيخ الشرقي .  : مجاهد منعثر منشد

 ديننا: إلتقاء وتلاقٍ ولقاء.  : قيس النجم

 الشخصِيّة الشِيعيّة النمُوذَجيّة*  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 الاستخبارات العسكرية تعثر على كدس للعتاد في حي البكر بقضاء هيت  : وزارة الدفاع العراقية

 فقاعة الدعاية الاميركية واسوار بغداد الخالدة  : حميد الموسوي

 محمد وعلي .. صداقة واحد وطفولة متغيرة ..  : باقر جميل

 بيان المرجع المدرسي حول الأحداث الاخيرة  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 منع الصحفيين والمتظاهرين في واسط من التعبير عن ارائهم سابقة خطيرة  : وكالة نون الاخبارية

 300  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 الانسان النيابية تصف دعم المنظمات الدولية لنازحي العراق بـ” الدعائي وإلاعلامي “

 احاديّة الوطن ام ثنائيتُهُ؟  : زعيم الخيرالله

 علاقة أمم البشرمع مجتمع النمل.!  : صادق الصافي

 أبناء عمر المختار يُذبحون ... فهل من ناصر؟  : عباس العزاوي

 العمل تشارك في اجتماع منظمة العمل العربية في القاهرة لبناء منظومة المؤهلات والمعايير المهنية العربية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net