صفحة الكاتب : د . صادق السامرائي

دموع كرادية على وجنات بغدادية!!
د . صادق السامرائي
الكرادة داخل , بشارعها المترع بالحياة السعيدة , المتغرغر بالضحكات والمداعبات والتفاعلات الشبابية الكرادية البهيجة الممتعة.
 
هذا الشارع الذي كتب في لوح أعماقنا مسيرة ذكريات , تبدأ من بداية النفق وحتى شارع أبوقلام , وحسينية عبد الرسول علي وما بعدها وحولها , وأنت تتجول ما بين المحلات وأصحابها من المعارف والأصدقاء , والمطاعم والمقاهي وبائعي الخضراوات والفواكه , والمرطبات والحلويات والكاهي والقيمر, وفي  مساءاتها الجميلة ذات العذوبة والجمال والصفاء تتألق الحياة وتتضاحك.
 
الكرادة داخل , التي أعرفها وأشتاق إليها , وأحملها في قلبي , لما تختزنه من ذكريات تتصل بأجيال من الأجداد والأقارب والمعارف والأصدقاء , الكرادة داخل , التي كانت تحدثني عنها جدتي بكل تفاصيلها وبساتينها وعوائلها ومنابرها ودواوينها , ومرابعها الزاهية على ضفاف النهر الخالد.
 
الكرادة داخل , بأهلها الطيبين وعبق وجودها في النفوس ونبضها في الصدور وصداها في الخواطر والأرواح , وكأنها شريان عراقي ساحر , تتدفق فيه أمواج المسرّات والتفاعلات الإنسانية الصافية المكللة بالإبتسامات.
 
الكرادة داخل,  التي قطفت من شوارعها زهرة تختزن شذاها وتحفظ أزقتها ومدارسها , وسوقها المركزي ذات يوم جميل , فمنحتني سحر الكرادة وفيض أنغامها وألحان أشواقها وسمفونيات روعتها , وهديل ذكرياتها الغنّاء.
 
الكرادة داخل ,  تغتسل بالدموع والدماء , ويتوطنها الدمار والخراب , وتفتك بها الأغراب والأحزاب , فيوم زرتها بكيت على أحوالها , وما عرفت معالمها , وما وجدت شاهدا من شواهدها الغراء , وحتى شارع أبو قلام الذي كان جميلا ومغردا بالأغاني والموسيقى والصخب الشبابي العذيب , تخلى عن ملامحه وبدى موجوعا متألما , موشحا بالحزن والأسى والنسيان , فتجولت في الكرادة داخل , كالغريب الذي تنكره الخرائب ويتعجب من مصارٍ ما مرَ بأفق خيال.
 
وفي الثاني من تموز عام ألفين وستة عشر , تُرتكب جريمة آثمة ضد الكرادة داخل , ويذهب ضحيتها المئات وتتهدم الدور والعمارات , لتزداد خرابا على خراب , والناس على أبواب العيد الذي يحلمون أن يكون سعيدا ولو لبعض يوم.
 
فلماذ الكرادة داخل , ولماذا يُستهدف الأبرياء الطيبون من الناس ,  الذين لا حول لهم ولا قوة إلا السعي لتوفير لقمة عيش لعوائلهم وأطفالهم , وهم يحلمون بغدٍ أفضل من قساوة يومهم الشديد.
 
إن مُصاب الكرادة لموجع أليم , يبعث الحزن في القلب والنفس , ويُذرف دموع الوجيع والشعور بالأسى العظيم , وماذا سيكون الجواب غير التوعد والوعيد , والخوف من إنفجار جديد , يا أيها الزمن النكيد.
 
الناس تصطلي وتبيد , والبعض في معاقله سعيد , وكأن الأمر لا يهمه لا من قريب ولا من بعيد , فهل عيدنا حقا كعيد؟!!
 
وهل ينفع النعي وكل موجود في بلادي إلى رحمة الله , والحياة هنيئة فقط للذين يدّعون عبادة الله , وما يتنعمون به رزق وفير خصهم به الله , وفي حسبانهم ما يصيب الأبرياء غضب من الله , ولن يصلحوا شيئا لأن الأمر بيد الله , ولا حول ولا قوة إلا بالله!!
 
يا إلهي كيف يتحوّل الأطفال إلى فحم , والناس البريئة المستبشرة بالحياة إلى ركام , وأشلاء متناثرة , والبنايات الجميلة إلى خرائب باكية سوداء , والمحلات السعيدة بزبائنها إلى ميادين إبادة جماعية , وجريمة سافرة بحق الإنسانية؟!!
 
يا إلهي طفح الكيل , واستغاثت العباد , وتخرّبت البلاد , فالطف وارأف وارحم , واجعل لأبناء الرافدين مخرجا من أهوال الذل والهوان , والإمتهان والقهر والإستعباد!! 
 
يا إلهي الحزن لا ينفع والدموع لا تشفع والصبر لا يدفع , فالقتل يراوح ما بين الأفظع والأبشع , والناس تشكو وتهيج والحجر لوحده الذي يسمع , والفرقاء كل ٌّ إلى ليلاه في مطمع , فاحتارت الناس لمن تركع؟!!!
 
يا إلهي بحق "كن" , إكشف غُمةً , وأحْي أمّةً , ويسّر أمر الإنسان , وادفع عنه الشرور والمكاره والإنفجارات , يا ربّ "كن" فيكون!!!
 
فهل من بعد عسرٍ يسرا؟!!

  

د . صادق السامرائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/04



كتابة تعليق لموضوع : دموع كرادية على وجنات بغدادية!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين السومري
صفحة الكاتب :
  حسين السومري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو البحرين للإفراج عن نبيل رجب

 ظاهرة غياب الطلبة تساهم في تردي الوضع الامني  : صادق غانم الاسدي

 إياك والصفيق  : مجاهد منعثر منشد

 أوباما يعين أول امرأة على رأس جهاز الأمن السري

 بالتعاون مع مركز تورينو الايطالي الهيئة العامة للاثار والتراث تقيم دورة لتعليم اللغة الايطالية  : اعلام وزارة الثقافة

 مابين أفكار شهيد المحراب وعلي الوردي  : عمار العامري

 الفلول والثورة المضادة  : محمد علي آل مسيري

 وزارة الثقافة تقيم نشاطات اسبوعية متنوعه ، وتدعم مشاريع وطنية لمحاربة الطائفية  : زهير الفتلاوي

 العدد ( 529 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 قنديل : بعد فشلها الذريع في سوريا، قطر تتوجه نحو الكويت...  : بهلول السوري

 اللوگية وتجمعهم في الأحزاب السياسية؟!  : سيف اكثم المظفر

 العبادي بطل ام مكره  : مهدي المولى

  لست أنت يا دولة الرئيس؟  : كفاح محمود كريم

 مشاركةٌ وحضورٌ فاعلان لمكتبة ودار مخطوطات العتبة العبّاسية المقدّسة في المؤتمر التاسع والعشرين للاتّحاد العربيّ للمكتبات والمعلومات -اِعلَمْ-  : موقع الكفيل

 رجاء ً لا تتدخلوا  : د . صاحب جواد الحكيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net