ارتفاع ضحايا تفجير الكرادة وسط اعتقال احدى الخلايا المتواطئة وتندید دولي ومحلي واسع

 ارتفع عدد ضحايا تفجير سيارة مفخخة في الكرادة وسط بغداد الى 83 شهيدا و 157 جريحا.

وذكر مصدر امني ان ” الحصيلة النهائية لضحايا تفجير منطقة الكرادة بلغت 83 شهيدا 157 مصابا “.
وكانت سيارة مفخخة انفجرت بوقت متأخر من ليلة أمس في منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد، ما اسفر عن وقوع عدد من الضحايا.
وكان مصدر امني قد افاد اليوم ان” حصيلة تفجير الكرادة وسط العاصمة بغداد بسيارة مفخخة كانت مركونة بالقرب من المحال التجارية وصلت الى {19} شهيدا و{59} جريحا “.
عمليات بغداد تعلن اعتقال احدى الخلايا المتواطئة مع العصابات الارهابية في تفجير الكرادة
 اعلنت قيادة عمليات بغداد اعتقال احدى الخلايا المتواطئة مع العصابات الارهابية في تفجير منطقة الكرادة الذي راح ضحيته العشرات بين شهيد وجريح.
وذكر بيان لعمليات بغداد،  ان “الاجهزة الامنية اعتقلت إحدى الخلايا المتواطئة مع العصابات الإرهابية في تفجير الكرادة، اذ قامت هذه المجموعة بالاعتداء على ممتلكات شهداء التفجير الارهابي وسرقة شقق ومحلات المواطنين والتحريض ضد القوات الامنية “.
واشار إلى ان “الاجهزة الامنية تقوم بالتحقيق مع هذه المجموعة”.
امنية بغداد تتهم قيادة عمليات الماسكة للملف الامني بالتقصير في حماية المدنيين
اتهم رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد محمد الجويبراوي قيادة العمليات الماسكة للملف الامني في بغداد التقصير في حماية المدنيين على خلفية تفجير الكرادة الذي حدث مساء امس السبت.
وقال الجويبراوبي اليوم” لدينا حق الاشراف كلجنة امنية في مجلس المحافظة”، محملا قيادة عمليات بغداد والقطعات الماسكة لهذه المنطقة بالذات مسؤولية حماية المدنيين كونها مستهدفة بعد الانتصارات الاخيرة وهناك خلايا نائمة ، قد يتم التوجيه لها بالقيام بهكذا اعمال وخاصة خلال ايام شهر رمضان خصوصا اخر ايامه ، والمواطنون يقبلون على شراء مستلزمات العيد”.
واشار الى” اننا نكرر عتبنا على الاجهزة الامنية ونحمل مسؤولية القطعة الامنية الماسكة مسؤولية التقصير في منع تكرار هذه الخروقات ، وكذلك السياسيين الذين يروجون لداعش والارهاب”، مستدركا بالقول انه” يجب ان يتحمل الكل مسؤولية هذه الخروقات على الرغم من ان قيادة عمليات بغداد هي المسؤولة عن حماية العاصمة”.
واكد ان” اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد طالبت مرارا رئيس الوزراء حيدر العبادي بتسليم الملف الامني للعاصمة بيد وزارة الداخلية ، ولكن للاسف وجدناه متعنتاً ومتشدداً بهذا الجانب”، مبينا انه” لدينا افواج طوارئ كثيرة لحماية المواطنين ببغداد فاغلب السيطرات المتواجدة في العاصمة بيد الداخلية”.
واردف قائلا ” كما نسجل تحفظنا على بعض الموافقات التي تعطيها قيادة عمليات بغداد لفتح المرائب والمحال والاسواق والطرق بالاضافة الى زيادة اعداد اماكن بيع المشروبات الكحولية “.
ولفت الى “عدم تغيير اي مسؤول امني والجميع يتنصل عن المسؤولية ، وستلاحظون ان هذه الامور باتت بسيطة لدى القيادات الامنية ودماء البغداديون باتت دماء بسيطة ورخيصة وسهلة”.
ودعا الحكومة المحلية في بغداد ومجلس المحافظة واللحنة الامنية فيها الى” اخذ ادوارها في حماية المدنيين”، مؤكدا ان” هناك الكثير من الامور التي رفعت الى المسؤولين لم تتخذ بها شيء، في حين هناك قررات فردية لم تشترك فيها الحكومات المحلية وامنية مجلس بغداد”.
القدو يطالب الحكومة بغلق الكرادة ومنع دخول المركبات اليها
طالب النائب عن كتلة بدر النيابية حنين القدو بغلق مداخل ومخارج الكرادة وسط بغداد وجعلها خاصة للمشاة والتبضع فقط.
وقال القدو في بيان  اليوم “نطالب الحكومة العراقية بضرورة غلق مداخل ومخارج الكرادة ومنع دخول العجلات فيها،مبينا ان” هذه المنطقة تعرضت اكثر من مرة لتفجيرات ارهابية ولكن الحكومة لم تتخذ أي اجراءات “.
ولفت الى”اهمية نشر اجهزة كشف المتفجرات {سونر} في منطقة الكرادة وتوفير الامن والحماية للمواطنين”.
وكانت سيارة مفخخة انفجرت بوقت متأخر من ليلة أمس في منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد، ما اسفر عن وقوع عدد من الضحايا.
الاتحاد الاوروبي يدين تفجير الكرادة ويؤكد وقوفه مع العراق في الحرب ضد داعش
 دان الاتحاد الاوروبي اليوم الاحد التفجير الإرهابي الذي استهدف منطقة وسط بغداد الليلة الماضية ما اسفر عن سقوط العشرات بين شهيد وجريح.
وقالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والامنية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني في بيان لها ان ” الهجوم استهدف مواطنين عراقيين ابرياء بعد يوم من الصيام في شهر رمضان الكريم “، مؤكدة ” وقوف الاتحاد الاوروبي مع الحكومة العراقية في حربها ضد عصابات داعش الارهابية الذي تبنى هذا الهجوم”.
كما اكدت ان ” الاتحاد الاوروبي سيدعم الحكومة العراقية في جهودها لنشر الامن والاستقرار في المناطق العراقية المحررة من داعش”.
واعربت عن ” تعازي الاتحاد الاوروبي لاسر الضحايا متمنية الشفاء العاجل لجرحى هذا الهجوم”.
السفارة الأمريكية :تفجيرات بغداد دلالة اخرى على الطرق الجبانة لداعش
دانت سفارة الولايات المتحدة الهجمات الارهابية في بغداد .
وذكر بيان للسفارة اليوم ” تدين بعثة الولايات المتحدة في العراق بشدة الهجمات الارهابية الأخيرة التي قام بها تنظيم داعش في بغداد ومناطق اخرى في العراق والتي اسفرت عن مقتل وجرح المئات من المدنيين الابرياء. نتوجه بخالص تعازينا لعوائل وأصدقاء الضحايا ونتمى الشفاء العاجل للمصابين “.
وتابع ” تعتبر هذه الهجمات دلالة اخرى على الطرق الجبانة لتنظيم داعش وعدم اكتراثه لحياة الانسان. تبقى الولايات المتحدة ملتزمة بدعم العراق في جهوده لالحاق الهزيمة بداعش وتحرير جميع انحاء العراق. “
هولاند يعلق على تفجير الكرادة: يجب محاربة الارهابيين بلا هوادة
{دولي: الفرات نيوز}أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، اليوم الأحد 3 يوليو/تموز، أن العملية الإرهابية المزدوجة التي ضربت بغداد فجر الأحد وأودت بحياة حوالي 160 شخصا يقف وراءها مجرمون يجب محاربتهم بلا هوادة.
وجاء في بيان أصدره قصر الإليزيه باسم الرئيس الفرنسي: “إن العمليتين الإرهابيتين اللتين تم تنفيذهما في بغداد بحي مزدحم بالسكان في المدينة وخلال شهر رمضان يقف وراءهما مجرمون دنيؤون”.
وشدد هولاند في البيان “على ضرورة القضاء على هؤلاء المتطرفين بلا هوادة”.
واشار البيان أيضا إلى أن “رئيس الجمهورية {الفرنسية}يؤكد على حزمه الكامل في محاربتهم في كل مكان ويقدم تعازيه إلى سلطات العراق وشعبه”.
حركة الحل تدين تفجير الكرادة وتطالب بقصاص المقصرين
ادانت حركة الحل ، اليوم اﻷحد ؛ عملية التفجير الإجرامي الذي طال المدنيين اﻷبرياء في مدينة الكرادة قلب العاصمة بغداد.
وذكر بيان للحركة  اليوم الاحد أن” نشوة النصر على داعش اﻷرهابي في معركة الفلوجة ﻻ يعني الإنتصار في حربنا المقدسة ضد الإرهاب ، وهو ما كان يوجب على اﻷجهزة اﻷمنية عدم التراخي و التهاون والتقصير في حفظ أمن مواطنينا الداخلي .
وطالبت الحركة في بيانها القائد العام للقوات المسلحة لمحاسبة مسؤولي اﻷمن المقصرين والذين أعطوا الفرصة من جديد لخفافيش الظﻻم ليوغلوا خنجرهم الغادر في قلب بغداد .
الزبيدي يدعو للاستعانة بالحشدين الشعبي والعشائري لحماية مناطق بغداد
 دعا القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي باقر جبر الزبيدي للتفكير بالاستعانة بالحشدين الشعبي والعشائري لحماية مناطق بغداد.
وقال الزبيدي في بيان صحفي  ” ايها الشعب العراقي العزيز كنا حذرنا من حملات إرهابية يشنها داعش في العاصمة والمحافظات الاخرى بهدف افراغ النصر النوعي الذي تحقق في جبهات القتال من محتواه وافساد فرحة العراقيين بتلك الانتصارات الكبيرة”.
وأضاف ” امس تحرك الإرهاب في العاصمة وهاهي رسل داعش الينا محملة بالكراهية والحقد والانتقام لتضرب في الكرادة والشعب وتقتل عشرات الضحايا من ابناء شعبنا وتدمر المحلات التجارية ومصالح المواطنين وكانها تريد ان توصل رسالة حقدها ورسالة هزيمتها المنكرة في الفلوجة ونحن نقول.. لقد وصلت الرسالة!”.
وبين ان” التفجرات الاخيرة في الكرادة والشعب اعادت الملف الامني من جديد الى الواجهة وبما ان الجيش والشرطة الاتحادية في الواجب الوطني على جبهات القتال وفي محاور عديدة متباعدة فاننا نعاني في الحقيقة مما اسميناه “تشتيت الجهد” مايفرض التفكير الجدي لدى القوى الامنية في الاستعانة بالحشدين الشعبي والعشائري بحماية المناطق التي تشهد فراغا امنيا واضحا كالذي شهدته منطقتا الكرادة والشعب.
وتابع قوله “انني على يقين ان حشدنا الشعبي والعشائري سيؤدي مهمة حماية جبهة العاصمة والمحافظات الاخرى بقوة وصلابة وامانة خصوصا اذا ماتم اختيار الحشد من اهالي ذات المناطق فتحية اجلال لصمود شعبنا وجيشنا وحشدنا الشعبي والعشائري في جميع قواطع الجبهة، للشهداء الجنان وللجرحى الشفاء.
أسبانيا تُدين تفجير الكرادة وتؤكد دعمها للعراق في محاربة الأرهاب
أدانت إسبانيا بأشد العبارات اليوم الاحد التفجير الإرهابي الذي استهدف حي الكرادة وسط العاصمة بغداد ما اسفر عن سقوط العشرات بين شهداء وجرحى.
وشددت وزارة الخارجية الاسبانية في بيان على تضامن إسبانيا مع الشعب العراقي ودعمها الكامل لسلطات العراق في مكافحة آفة الإرهاب فيما نقلت تعازيها العميقة لذوي الضحايا وأسرهم وتمنياتها بالشفاء العاجل للجرحى.
العامري يؤكد: الانتقام من المجرمين سيكون في القريب العاجل
اكد الامين العام لمنظمة بدر هادي العامري ان “الانتقام من المجرمين سيكون في القريب العاجل”.
وقال العامري في بيان  اليوم الاحد انه “في غمرة الانتصارات الكبيرة التي حققها شعبنا العظيم في الفلوجة وسحق الاٍرهاب الداعشي في قلعته المنيعة الفلوجة وهزيمته شر هزيمة وفي ظل الأيام الاخيرة من شهر رمضان المبارك عادت الايادي القذرة لضرب المدنيين العزل بعمليات غادرة وجبانة في محاولة للنيل من إرادة شعبنا العزيز في محاربة الاٍرهاب وكسر شوكته وهزيمته بالعراق”.
وبين العامري ان “هذه العمليات ان دلت على شيء إنما تدل على هزيمة الاٍرهاب الأسود وفقدان صوابه اثر الصفعة القوية التي تلقاها على أيدي أبنائكم الشجعان من أبناء القوى الأمنية والحشد الشعبي”.
وختم البيان اننا “اذ نعزي اهلنا الكرام من أهالي الكرادة الاعزاء فإننا نعاهدكم على الانتقام من كل هؤلاء المجرمين في القريب العاجل”، مطالبا الجهات المختصة “بتنفيذ احكام الإعدام الصادرة بحق الإرهابيين دون ان تأخذكم في الله لومة لائم”، داعيا عمليات بغداد والأجهزة الأمنية “لاتخاذ المزيد من التدابير الامنية والعمل على تنشيط العمل الاستخباري لمنع العدو اللئيم من تحقيق مآربه وضرب المدنيين”.
الدعوة النيابية تطالب بإعدام الارهابيين الموجودين في السجون
طالبت كتلة الدعوة النيابية بتنفيذ احكام الإعدام بحق الارهابيين الموجودين في السجون ثأرا لدماء الشهداء.
وقال رئيس كتلة الدعوة النيابية خلف عبد الصمد  اليوم الاحد، ان “استمرار هذا النهج العدواني ضد الشعب العراقي يحتم على الحكومة اتخاذ ما هو مناسب لحماية المواطنين الآمنين وتحمل مسؤولياتها في هذا الجانب مهما كلف الامر والتصدي إلى حالات التهاون فيها ومعاقبة المقصرين”، مطالبا االحكومة “بالقيام سريعا بتنفيذ عقوبة الاعدام بحق المدانين بقضايا الارهاب وقبل عيد الفطر المبارك وعدم تركهم في السجون يكبدون الدولة عناء حمايتهم والإنفاق عليهم وهم الذين ازهقوا الارواح بطرق بشعة” .
واضاف ان “ترك الارهابيين في السجون يشجعهم على ارتكاب جرائمهم وبالتالي فأن الحكومة ترتكب خطأ كبيرا في عدم تطبيق عقوبة الاعدام الرادعة”، داعيا الحكومة لتنفيذ العقوبات فورا ثأرا لدماء الشهداء وردعا لكل متربصي الشر والعدوان على العراقيين” .
عضو بالدفاع النيابية يطالب باقالة وزيري الدفاع والداخلية
طالب عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية النائب محمد الكربولي القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي باقالة وزيري الدفاع خالد العبيدي والداخلية محمد سالم الغبان لفشلهما في ادارة ملف حفظ امن الوطن والمواطن.
وقال الكربولي في بيان  اليوم الاحد ان “استمرار مسلسل التفجيرات اليومية الممنهجة بمعظم مناطق العاصمة بغداد ومحافظات جنوب و وسط العراق يؤكد فشل ادارة الملف الامني والقائمين عليه بداية بوزيري الدفاع والداخلية وباقي قادة اجهزة الامن والمعلومات والاستخبارات “، موكدا ان “التشبث بكرسي السلطة دون حفظ دماء الشعب الصابر جريمة ترتقي الى مصاف الخيانة العظمى وتفرض على من يتصدر المنصب تحمل مسؤولياته دون تردد” .
كوبيتش: تفجير الكرادة جاء نتيجة لهزائم داعش في المعارك
قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش، ان تفجير الكرادة جاء نتيجة لهزائم داعش في جبهات القتال، وان الشعب العراقي لن يستسلم للارهاب.
وأوضح كوبيتش في بيان للبعثة الامم المتحدة يونامي  اليوم الاحد، ان “كوبيش أدان بشدة التفجير الإرهابي الجبان والشنيع الذي استهدف حي الكرادة المزدحم في الساعات الأولى من يوم الاحد والذي ذهب ضحيته العشرات من المدنيين بين قتيل وجريح “، معربا عن تعازيه لأسر الضحايا وتمنياته بالشفاء العاجل للمصابين جراء هذا التفجير”.
وتابع المبعوث الاممي قائلا إن “هذا التفجير هو عمل جبان وشنيع وذو ابعاد لا تضاهى من خلال استهداف المدنيين المسالمين في الايام الاخيرة من شهر رمضان الفضيل، بمن فيهم المتسوقون استعدادا لاستقبال عيد الفطر وهو يظهر نوايا داعش المتعمدة للقتل والتشويه وإضعاف المعنويات”، مطالبا بتعقب منفذي هذا العمل الوحشي ومن يقف وراءهم وتقديمهم الى العدالة.
و حث كوبيتش الحكومة العراقية على مضاعفة جهودها الأمنية لضمان احتفال اهالي بغداد وباقي محافظات العراق بعيد الفطر الاسبوع القادم بسلام وأمان.
علاوي: الاجراءات الامنية لحماية المواطنين خجولة
قال زعيم القائمة الوطنية اياد علاوي، اليوم الاحد، ان “الاجراءات الامنية لحماية المواطنين خجولة”.
وبين اياد علاوي في بيان له “رغم وعود الاجهزة الامنية الحكومية المتكررة والمجانبة للمصداقية والمسؤولية يستمر مسلسل ذبح العراقيين العزل بشكل يومي ووقح بأيدي عصابات الارهاب والمجرمة دون ان يطرف للمعنيين جفن”.
واضاف “كانت مجزرة الكرادة في الايام الاخيرة من شهر رمضان الفضيل شاهدا على وحشية الارهابيين، وتقاعس الجهات الحكومية المسؤولة، وعمق مأساة المواطن الذي ابتلي بهذه الثنائية المميتة، حيث حصدت تلك العملية الجبانة ارواح العشرات من الشهداء واوقعت اكثر من ذلك من الجرحى”.
 وتابع “اننا اذ ندين بأشد معاني الادانة هذا الفعل الارهابي الجبان، ونعرب عن اسفنا لاعداد الضحايا من ابناء شعبنا المظلوم، فاننا نشعر بالامتعاض من طبيعة اجراءات الاجهزة الامنية الحكومية المخجلة والعاجزة عن حماية المدنيين العزل ووقف استهدافهم، حيث تنشغل بعض الاجهزة الامنية الحكومية وقيادتها في ملاحقة قوى سياسية وطنية فعالة ومشاركة في بناء العملية السياسية، بدلا عن مطاردة الإرهابيين والقضاء عليهم”.
 وكانت سيارة ملغومة يقودها انتحاري انفجرت في ساعة متأخرة من ليلة السبت بمنطقة الكرادة وسط بغداد، اسفرت عن استشهاد واصابة العشرات من المدنيين فضلا عن احتراق عدد من المحال التجارية والسيارات القريبة من الحادث.
مصر تدين تفجيري بغداد وتؤكد وقوفها مع العراق في مواجهة الارهاب
أدانت وزارة الخارجية المصرية بأشد العبارات الهجومين الإرهابيين اللذين وقعا مساء أمس السبت في منطقتي الكرادة والشعب في وسط وشمال العاصمة بغداد بغداد، وأسفرا عن استشهاد نحو 90 شخصا وإصابة ما يزيد عن 210 آخرين، معربا عن تعازي جمهورية مصر العربية – حكومة وشعبا – للحكومة العراقية ولأسر الضحايا.
وأكد المتحدث باسم الخارجية أحمد أبو زيد على ” وقوف مصر وتضامنها الكامل مع العراق في مواجهة ظاهرة الإرهاب التي تستهدف أمنها واستقرارها وكذلك كافة ما تتخذه من إجراءات لمواجهة أعمال العنف والإرهاب”.
وفي ذات السياق، جدد المتحدث الرسمي التأكيد على ” الموقف المصري الثابت القائم على ضرورة محاربة الإرهاب الغاشم الذي يتنافى مع كافة المبادئ والقيم الإنسانية، وضرورة التضامن الدولي لوضع حد لهذه الظاهرة ومحاصرتها على مستويي الفكر والتمويل”.
ايران تدين تفجير بغداد وتؤكد وقوفها مع العراق
أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي بشدة اليوم الاحد التفجيرین الإرهابيین اللذین هزا صباح اليوم الأحد العاصمة بغداد .
واعلن قاسمي عن مواساة بلاده للعراق حكومة وشعبا ولأسر ضحايا العمليات الإرهابية.
وكانت سيارة ملغومة يقودها انتحاري انفجرت في ساعة متأخرة من ليلة السبت بمنطقة الكرادة وسط بغداد، اسفرت عن
نائبة عن المواطن تحمل عمليات بغداد مسؤولية تفجير الكرادة
حملت النائبة عن كتلة المواطن أحلام الحسيني، اليوم الاحد، قيادة عمليات بغداد مسؤولية التفجير الإرهابي الذي وقع في منطقة الكرادة يوم امس.
وذكرت الحسيني في بيان  اليوم ان “قيادة عمليات بغداد مسؤولة عما حصل من خرق امني في منطقة الكرادة اودى بحياة عدد من المواطنين العراقيين”، مؤكدة “انهم من يتحملون مسؤولية حفظ امن العاصمةً بغداد”.
وطالبت الحسيني في بيانها “بترك الخطط الامنية البالية وخصوصا وجود هذا الكم الهائل من السيطرات التي اصبحت مضرتها أكثر من نفعها لأنها ترهق المواطن بدون جدوى”.
وشددت على “سحب جهاز الكشف الفاشل الذي لازال يستخدم من قبل الاجهزة الامنيةً في كل السيطرات ومحاسبة من ساهم بدخوله للعراق في صفقة فساد وقدمت النائبة تعزيتها لعوائل الشهداء ودعت بالشفاء العاجلً للجرحى”.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/03



كتابة تعليق لموضوع : ارتفاع ضحايا تفجير الكرادة وسط اعتقال احدى الخلايا المتواطئة وتندید دولي ومحلي واسع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد العكايشي التميمي ، على عشائر بني تميم هي أقدم العشائر العربية في العراق - للكاتب سيد صباح بهباني : السلام عليكم اولا شكراً جزيلا لك على هذه المعلومات القيمة عن بني تميم. لكن لم أجد نسب عشيرة العكايشية التميمية موجودة في كتابك

 
علّق wadie ، على السودان بطل العالم في علاج وباء كورونا - للكاتب ا . د . محمد الربيعي : الوزير السوداني هو قال بنفسه ادن هل يكدب على شعبه وخصوصا في هاد الصرف لا يمكن اي كاتب وهناك مصادر مباشرة اخي لذلك اد على م بالمصادر اخي و ها انا اعطيك مصدر حتى تتأكد من الخبر https://youtu.be/1OXjunNbgCc

 
علّق هل يجب البصم عند طلب التصديق على الوكالة التي انتفت الحاجة اليها ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم هل ممكن تصديق الوكالة الخاصة بعد 3 سنوات من اصدارها كما ان الحاجة لها قد انتفت والسؤال الثاني هي يجب البصم عند طلب تصديق الوكالة الخاصة رغم من انتهاء الحاجة لها واذا امكن اعطائنا نص المادة القانونية المتعلقة بالموضوع وبأي قانون

 
علّق الشيخ ابو مهدي البصري ، على هكذا أوصى معلم القران الكريم من مدينة الناصرية الشهيد السعيد الشيخ عبد الجليل القطيفي رحمه الله .... : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدناو نبينا محمد واله الطاهرين من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا رحمك الله يا ياخي العزيز ابا مصطفى يا نعم الصديق لقد رافقناك منذ بداية الهجرة والجهاد وعاشرناك في مختلف الظروف في الحل والترحال فوجدناك انسانا خلوقا مؤمنا طيب النفس وحسن السيرة والعقيدة فماذا عساي ان اكتب عنك بهذه العجالة. لقد المنا رحيلك عنا وفجعنا بك ولكن الذي يهون المصيبة هو فوزك بالشهادة فنسال الله تعالى لك علو الدرجات مع الشهداء والصالحين والسلام عليك يا أخي ورحمة الله وبركاته اخوك الذي لم ينساك ولن ينساك ابومهدي البصري ١١شوال ١٤٤١

 
علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . حسن منديل حسن العكيلي
صفحة الكاتب :
  ا . د . حسن منديل حسن العكيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net