صفحة الكاتب : محمود خليل ابراهيم

هل نحن بحاجه الى فلسفه تربويه تواكب الحاله الديمقراطيه في البلد ؟؟؟؟
محمود خليل ابراهيم

عانى العراق من انظمه شموليه متتاليه على امتداد عقود من الزمن , وكان كل نظام يستلم السلطه في البلد يلقي بظلال اجنداته السياسيه على جوانب التربيه والتعليم  للامساك بزمام السلطه لاطول فتره ممكنه لما لها من اهميه كبرى وتاْثير هائل على افكار الناشئه والشباب ولضمان استمالتهم الى صف النظام الحاكم ... ولم يكن الاهتمام يتوجه الى احداث ثوره ثقافيه بناءه تهدف الى ترسيخ دعائم فلسفه تربويه رصينه تصمد امام المتغيرات السياسيه والتي تؤثر سلبا على نظام التربية والتعليم في بلد متعدد الاطياف والمكونات والتي تمتازكل منها  بخصوصياتها الثابته والتي تميزها عن بقية المكونات الاخرى , اضافة لكل ماذكر فان العراق قد خاض منذ منتصف سبعينيات القرن المنصرم وحتى يوم سقوط النظام السابق حروبا متواليه ابتداءا من المعارك الداخليه في اقليم كوردستان ومرورا بحرب السنوات الثمانيه مع ايران ومن ثم غزو الجاره الصغيره الكويت وتداعيات ذلك الغزو التي ادت الى حرب اخرى شنت لتحرير الكويت ومن ثم الحرب الاخيره التي قصمت ظهر النظام البائد الى الابد ,,, كل تلك الحروب اثرت وبشكل كبير جدا على عملية التربيه والتعليم في البلد الى الحد الذي قررت فيه منظمة اليونسكو الامميه الى عدم الاعتراف بالمستويات والشهادات الدراسيه التي تصدر من مدارس ومعاهد وجامعات العراق لعدم استيفائها للشروط والوحدات الدراسيه المعمول بها دوليا ....

كما ادت حالة الحصار الاقتصادي التي جاءت كنتيجه حتميه لغزو الكويت والتي استمرت لثلاثة عشر عاما الى تدمير التربيه والتعليم بصوره كارثيه وايصالها لحاله يرثى لها .....

وكان الامل الذي لاح في الافق بعد سقوط النظام البائد في نيسان 2003م بادره جيده لاصلاح النظام التربوي في العراق ولكن ذلك الامل تعرض للاجهاض ايضا على الرغم من مضي 13 عاما على التغيير الحاصل في النظام السياسي للبلد ولا سيما وكما يعلم الجميع بان العراق الذي كان خاضعا لنظام ديكتاتوري شمولي على امتداد 35 سنه من الحروب والازمات المتتاليه لم تسنح له دول الجوار من استنشاق نسمات الحريه حتى توالت عليه الضربات المتتاليه من الجهات الاربعه ومن جميع دول جواره وعملوا على ادخاله في حرب سريه غير معلنه بارسالهم الارهابيين لتدمير بناه التحتيه وتمويلهم بالمال والسلاح والعتاد والسيارات المفخخه  لخلق حاله من الفوضى المستمره والهائه عن التفكير في كل مايهم نهوضه من جديد والوقوف على قدميه من جديد ولا سيما في مجال التربيه والتعليم وفي جميع المجالات الاخرى المهمه ...

وكان اخطر ما تعرض له هو هجوم داعش الواسع في 2014م والذي كاد ان يطيح به الى الابد لولا الوقفه الشجاعه للمرجعيه الرشيده الصابره باعلانها الجهاد الكفائي حفاظا على البلد ووحدة ترابه ومقدساته وثرواته وحرائره حيث لبى الشباب العراقي المجاهد ذلك النداء التاريخي وتصدى للهجمه الشرسه واوقف تقدم الوباء الداعشي وتدميره وملاحقته ولايزال حتى القضاء المبرم عليه وارجاعه الى الجحور التي انطلق منها ....

ان مرحلة مابعد القضاء على داعش تستوجب حاله من النفير العام لاحداث ثوره ثقافيه في البلد وبناء نظام تعليمي جديد وفق فلسفه تربويه جديده ورصينه يكون اساسها حب العراق وتطويره وانتشاله من حالة الخراب التي احدثها الغزو الداعشي المغولي التتري....

والعمل على انعاش اواصر شدة الورد العراقيه الزاهيه والتي سقاها الشباب المجاهد بدمائهم الزكيه ومن كل الاطياف والمكونات التي آمنت بالتغيير والديمقراطيه وليعلم من لايعلم بان شجرة الحريه لا ولن تزهو وتبقى مزدهره الا بالدماء الزاكيه الطاهره .....

كل الوفاء والتقدير لدماء شهداء العراق الابرار الذين اوقفوا بدمائهم الطاهره اشرس هجمه تتريه مغوليه داعشيه في القرن الحادي والعشرين .....

اذن يمكن القول : نعم بامكاننا ان نبني فلسفه تربويه حديثه تواكب التغييرات الديمقراطيه التي حميناها بالدماء الزاكيه ونحن اهل لها .....

  

محمود خليل ابراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/03



كتابة تعليق لموضوع : هل نحن بحاجه الى فلسفه تربويه تواكب الحاله الديمقراطيه في البلد ؟؟؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ادريس هاني
صفحة الكاتب :
  ادريس هاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شلون قندرة !!  : وليد فاضل العبيدي

 السلمان: البحرين ترفض محاسبة المسؤولين عن هدم المساجد

 متابعة تحليلية لتطورات الاستفتاء الانفصالي في شمال العراق  : محمد صادق الهاشمي

 مَصادِرُ الإِعْلامِ الوَطَنِيّ  : نزار حيدر

  حملة شعبية لتجريد القرضاوي من الجنسية المصرية

 النائب هيفاء الامين تصف المجتمع العراقي بانه غير حضاري ومتخلف

 لا لتداخل الخنادق..نعم لاشراقة الامل  : وليد المشرفاوي

 قادمون يا بغداد، قادمون يا كربلاء....  : علاء سدخان

 الأصوات الأصيلة يجب أن لا تخفت!!  : د . صادق السامرائي

 نشوب حريق كبير في منطقة الكفاح

 حتى ينهزم "داعش" فكرياً وسياسياً  : صبحي غندور

 وكلاء الشيطان  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 الأخطاء والمغالطات التاريخية في قصة الرسول بولس  : د . جعفر الحكيم

 الديك والثعلب الماكر ...والتسوية  : ثائر الربيعي

 عمليات دجلة: مقتل 14 داعشياً من قادة مفارز القنص خلال الاشهر الماضية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net