صفحة الكاتب : عباس طريم

الشمس تشرق من الغرب
عباس طريم
من جبين العالم الاسلامي الكبير  , اية الله العظمى ,  سماحة الشيخ عبد اللطيف بري . دام الله ظله
 اضطر الكثير من المسلمين , الى الهجرة  بسبب الظروف السياسية والاقتصادية والحروب الاهلية التي اكلت الاخضر واليابس وطحنت رحاها خيرة شباب الامة الاسلامية الذين لا ذنب لهم , سوى انهم تواجدوا في ساعة " الصفر " التي جاءت وحملت معها الموت والدمار . وقد سعوا للوصول الى اوربا وامريكا ,  ثم نظم هؤولاء انفسهم استجابة لبعض الاحداث الاجتماعية والضغوط والتحديات التي دفعت المسلمين الى تلمس الوسائل التي تؤكد وتثبت هويتهم . وكان من اهم هذه الوسائل , بناء المساجد ووضع البذور المبكرة للمؤسسات الاجتماعية والثقافية والترويحية , مدركين  بان لهم امتدادا حضاريا عريقا لا يجوز نسيانه او تجاهله , في خضم تلك المجتمعات غير الاسلامية , وهذا يدعوهم الى الاعتزاز بدينهم  وحضارتهم , والتمسك بقيمهم ومبادئهم , مع انخراطهم في المجتمع وعدم انعزالهم عنه , باعتبارهم جزءا من مكوناته الاساسية . ان المسلمين ياللاسف لم يستفادوا من مناخ  الحرية والحقوق التي تضمنها الجنسية , للسير في طريق توطين الاسلام في تلك الديار واكتساب كافة الحقوق التي تقتضيها المواطنة , وبهذا تصبح تلك الاعداد الكبيرة من المسلمين  , جزءا كبيرا فاعلا في تكوين تلك المجتمعات , بدلا من كونهم مجموعات مكدسة ليس لها وزن او تاثير , ولم يسعوا الى  تعميق ثقافة الحوار بين الحضارات, لابعاد شبح الخوف من الاسلام والمسلمين , ومعرفة كل طرف بالاخر وترسيخ قيم التعايش المشترك بين الشعوب واحترام التنوع الثقافي فيما بينها .
وهنا , تبدو مهمة القائد الاسلامي المؤثر , والذي يستطيع ان يضبط ايقاع الجالية المسلمة , على خطوات التقارب والتعاون والتاخي ,والمعاملة الطيبة التي تتفق ومباديء ديننا الحنيف , والابتعاد عن كل ما من شانه ان يسيء لقيمنا السامية , لرسم صورة الاسلام المحمدي الحقيقية . ولا شك ان العالم  يؤثر في الناس , على قدر صلاحه وتقواه وعبادته وطاعته الله ! . فهو نجم يسطع لينير الدرب للسالكين في درب الايمان , وهو القمر المنير , الذي يهتدي به الساعون الى مبتغاهم في الليالي الحالكة, وعليه ان يتصف برجاحة العقل والثقافة العامة والواقعية , والقيام بحقوق الناس والدفاع عن مصالحهم والاهتمام برعاية الفقراء , وتوعية المجتمع للاهتمام بدينه ودفعه للسير في طريق الحق , والابتعاد عن كل ما من شانه ان يورطهم  في امور , هم في غنى عنها , وسد حاجة المحتاجين وارشاد الاغنياء الى اعمال الخير وتبني المصالح الاجتماعية العامة والانفاق عليها ,  مما يجعل لاهل العلم مكانة في المجتمع , واثرا في توجيهه نحو مثل الاسلام العليا في الحياة .
وقد تجلت تلك السمات النبيلة , التي نحن بصددها .. بفيلسوف وعالم من طراز فريد  
هو : العالم الكبير  اية الله العظمى , الشيخ عبد اللطيف بري . دام الله ظله .الذي ذاع صيته في  الولايات المتحدة الامريكية  , واحتل الريادة في ميزان التفاضل , الذي يعتمد على سلوك المرء ومدى التزامه بشرعية القوانين المرعية في تلك الدول . فكان بحق .. الممثل الشرعي لمصالح المسلمين , والخيمة التي تلتقي تحت ظلها كل الاطياف في ولاية مشكان . ومن تلك الولاية .. صعد نجمه  ليلمع في جميع الدول الاوربية وتنتشر كتبه في ارجاء المعمورة , لتكون شاهدة على علمه وسعة اطلاعه في ضروب العلم والادب .  وقد سعى الى بناء جسور التقارب مع الجميع , وحث ابناء الجالية , على تعميق روح الاخوة الإسلامية , وجاهر بربط حبال التواصل , بين جميع الطوائف , واصبح مقصدا ومرجعا للجميع, وصار اسما  يشار له بالبنان : العالم الفيلسوف ,اية الله العظمى الشيخ الجليل عبد اللطيف  بري . دام الله ظله . الذي اسس صروحا للعلم والادب , وسعى لتاسيس المؤسسات التي تبني شباب الغد , وتاخذ بيدهم الى غد مثمر , فيه العطاء والمنفعة للجميع .
 
يمتاز سماحة الشيخ , عبد اللطيف بري . دام الله ظله . بسعة اطلاعه على ما كتبه القدامى عن أحوال البشر , وقدرته على استعراض الآراء ونقدها ودقة الملاحظة مع حرية في التفكير وانصاف
 
أصحاب الآراء المخالفة لرايه . وقد كان لخبرته في الحياة  , بكل ما فيها من تفاصيل وعمق ديني وثقافي 
 
, اثر بالغ في موضوعية وعلمية كتاباته ومؤلفاته . ومن اشهر مؤلفاته التي انتشرت بين محبيه : 
 
كتاب مسائل الفقه العلمي
قاموس المفاهيم القرانية
اخلاق النبوة
الاسلام ومشاكل المراة
الزواج المنقطع في الاسلام
تعالوا نفتح قلوبنا على كتاب الله
الانماء الروحي والاصلاح الاجتماعي
دور القيم الروحية والتربيوية في حل مشاكل الانسان
 
ولسماحته ..خطب ومحاضرات كثيرة , تشمل كل نواحي الحياة , وتتطرق لكل ما يهم البشرية من خير وشر , يبين لنا منافعها ويشير الى مضارها , لناخذ منها ما ينفعنا في دنيانا , ونتجنب ما لا يناسبنا ويعود علينا بالضرر .
 
وفي ولاية مشيكان الامريكية , كان سماحته نجما يسطع في سماء الولاية , وشمسا تنشر شعاعها
 
وتمتد خيوطها عبر الوديان والسهول والبحار , وعبر الرياح التي تحمل من نفحاته ومؤلفاته التي
 
ليس لها حدود , ما يعمق الوجدان الإنساني , ويريح النفس البشرية التي تعيش في قلق واضطراب .
 
وسماحة الشيخ العالم , اية الله العظمى عبد اللطيف بري . اعزه الله ! . يسكن في قلوب المسلمين , السنة والشيعة ,
وله مكانة مرموقة في قلوب المسيحيين , وكل الطوائف التي تسكن الولاية . ومعظم النزاعات هناك .. تنفض بمجرد وجوده بين  المتخاصمين .. مهما كانت تلك النزاعات عميقة ومعقدة ,حتى أصبحت راحة الناس النفسية , مرهونة بتواجده بينهم. فمن أنفاسه  العطرة تنبعث الطمئنينة , ومن توجيهاته ومحاضراته ودعواته , يستقر روح الايمان في النفوس المتعبة , ومن طلعته البهية , تنتشر اسلاك النور  , لتضيء  الدرب وتزيح غيوم الظلام , ومن وجهه الصبوح المشرق , تستمد القلوب راحتها واستقرارها . ومن خيره وبركة دعواته  , تنجلي كل الهموم  التي يزرعها الشر . فهو الصدر الواسع الذي يسع الجميع دون  استثناء , وهو القريب اذا قصدته , والكريم اذا سألته , والمجيب اذا دعوته , والحاضر اذا طلبته . استطاع ان يبني المدارس ويعمرها للاجيال القادمة , ويجعل درس اللغة العربية فيها ضمن المناهج الدراسية , فهي لغة القران الكريم وعلى الاجيال ان تتعلق بلغتها , لتكون قادرة على معرفة دينها .
وسماحته .. من الشعراء الذين تهتز الرؤوس لروعة قصائدهم , وتنشرح الصدور لعذوبة الصور الجميلة التي تؤطرها . وتمتاز  قصائد سماحة الشيخ , ببساطة التعبير واللغة الواضحة والسليمة , والصراحة وعدم المبالغة .
وهذه بعض المقاطع الجميلة من شعره الرائع .
 
 
. فلنسمع إليه في قصيدة (الله ما أحلى مراشفها) :
حي ّ الرفاق هناك إنْ تَفِدِ            وإذا مررت بموطني أتئدِ !
واجلس على تلعات قريتنا           واذكر طفولةَ ذلك الولدِ
وإذا سرى همس العبيرِ ضحىً           والطلُّ فوق الزاهرات ندي
ومرابِعُ الأزهارِ قد ضحكت            وانساب في الألحان كلُّ شدي
فاذكُر طفولتَنا وبهجتَها          وروائعَ الأيامِ في بلدي
واذكر ينابيعَ المياه وقد          راحت ترشُّ السهلَ بالبردِ
تلك الينابيعُ التي سلكت           وتدفّقت من عالم الأبدِ
!      وينتقل بنا على خطف رائع ، إلى مجالس تلك الأمسيات العذاب في تبنين عروس العرائس ، ومأدبة الأدباء . – إنّ عزَّ رغيفهم – .
عودي إلينا ليلةَ الأحدِ         في سهرة الآداب والرّشَدِ
حيث الأحبّةُ تلتقي زمراً       من شاعرٍ فذٍّ ومنتقدِ
يتحلّقونَ على مشايخهم         في زبدةِ الأفكار لا الزَبَدِ
وطرائفُ الماضي مجلجلةُ     في مسمَعِ الدنيا وفي خَلَدي
وروائعُ الآيات حاشدةٌ         بالفيضِ والإلهامِ والمدَدِ
دنياهُمُ دينٌ وفلسفةٌ             وبساطةٌ تخلو من العُقدِ
 وعلى وقع النجوى ينتقل بنا الشاعر الملهم ، إلى لوحةٍ شيقة ، من لوحات قريته المعلّقة بخيال أبنائها عِقدَ ياسمين ، لوحةٍ ترسم براءة الشبيبة في زمن البراءة الذي كان ونشتاقه في كل آن !!
يا رهبة الوادي وهيبتهُ                      في الليل والسمّارُ في حَشَد
والبدرُ متّشحٌ بأنسجةٍ                 فضيّةِ الألوانِ والبُرَدِ
ينساب عبر الغيم في ألقٍ            ويُخفُّ للجوزاء في صُعُدِ
ساروا إلى (تبنين) في مرحٍ          وتسامروا في مدخلِ البلدِ
كاللؤلؤ المنثور في حَلَقِ               متألقِ الألوان مُنتضدِ
تلهو الصبايا وهي سائرةٌ             وترى شبابَ الحيِّ في الصّددِ
فها هو ياخذ بيدك إلى عالم آخر من عوالم جمالاته ، عالمٍ توشِحّه الفلسفة بغلالةٍ شفّافة !
فبعد أن يقف على غير مَعلمٍ من معالم لبنانه المجهد ، الضارب عميقاً في أرض التاريخ ، هذي المعالم التي :
هزّت ربى لبنانَ واندثرت          وتغيّبت في الصمت والأبدِ
ذابت مع الأحجار وأتّحدت         في الصخر مثل الروح في الجسد
يا روح فُلّي الصخرَ وأنبثقي       وتحرّكي في كلِ متّسدِ
ودعي يديَّ تطاولان مدىً          لاينتهي في العزم والمدَدِ
كي ألمسَ الأسرار دافئةً            وأرى حقائقها على سندِ
يا أيّها الأحجار ما قصَصُ الماضي ؟ –       وماذا في ضميرِ غدِ ؟
وهكذا تتبدّى لنا ، رؤية الشاعر الفلسفيّة ، تلك الرؤية الشموليّة للكون والأشياء ، حيث يحركها السرُّ الخفيّ ! فيها الروح تحلُّ في الصخر ومنه تنبثقُ وتتحدُ مثلَ الروح والجسدِ .
يا روحُ فُلّي الصخر وانبثقي         وتحرّكي في كلّ متّسدِ
كي ألمس الأسرار دافئةً              وأرى حقائقها على سَنَدِ
أما وطنيّته فنجتليها عبر هذه القصيدة نشيداً إنسانيّاً رائعاً فاسمع إليه نزف قوافيه يُلوّن شعره :
يا ليلُ طال فراقُ موطننا        ومضى الزمانُ بنا ولم يَعُدِ
ترنو حكاياهُ لمَقدمِنا              وينوءُ صبراً بإنتظار غدِ
يا ربِّ حقّق فيه عودتنا          واجعل ترابي فيه للأبدِ
 
هذه هو سماحة الشيخ الجليل العالم الكبير , اية الله العظمى عبد اللطيف بري . دام الله ظله. امام المجمع الاسلامي الثقافي في ديربورن , حيث الدين والثقافة  والمعرفة . فيلسوفا اشرق نوره في سماء الغرب , وانار باشراقه سحب الظلام ..!
 
 
المقاطع الشعرية : منقولة عن موقع , اية الله العظمى ,  سماحة الشيخ عبد اللطيف بري .

  

عباس طريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/28



كتابة تعليق لموضوع : الشمس تشرق من الغرب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Smith ، على تفاصـيل قرار حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لرئيس مجلس الديوانية : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . خالد عليوي العرداوي
صفحة الكاتب :
  د . خالد عليوي العرداوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التجارة..الغاء 204 وكالة غذائية وطحين خلال شهر مايس الماضي لمخالفتهم للضوابط والتعليمات  : اعلام وزارة التجارة

 اللواء السابع والعشرون .. جهود متواصلة لتأمين الحدود العراقية والقيام بالعمليات التعرضية  : وزارة الدفاع العراقية

 بغداد مقبلة على جريمة كبرى  : عزيز الخزرجي

 رسالة إلى السيد عمار الحكيم  : مواطن من ديالى

 الذكرى السنوية الثالثة لتأسيس موقع كتابات في الميزان  : مجاهد منعثر منشد

 التعاون والتآخي هو منهجكم منذ الرسالة  : سيد صباح بهباني

 صدق أو لاتصدق ! ... قصة حقيقية  : فوزي صادق

 الحشد الشعبي : سبع قرى حصيلة الساعات الأولى من اليوم العاشر لعمليات محمد رسول الله الثانية

 نص البيان العربي المشترك للتضامن مع الأديبين اليمنيين : المقري والعرامي  : سمر الجبوري

 في اول زيارة لمسؤول جزائري :قضية المعتقليين الجزائريين في العراق اهم القضايا العالقة بين البلدين

 تصريح تعيس من سيادة الرئيس  : سهيل نجم

 انطلاق فعاليات معرض بروجيكت النجف  : حمودي العيساوي

 اندلاعة، كفى بأكتوبر واعظًا  : جواد بولس

 "أحرار سورية"المدعومة من السعودية وقطر تهنىء "إسرائيل" بـ "عيد الإستقلال"!

 برشلونة يعلن ارتداء ميسي شارة القيادة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net