صفحة الكاتب : ابو فاطمة العذاري

وقفة مع حقيقة ....ان الله تعالى يكلفنا بما نطيق
ابو فاطمة العذاري
 بسم الله الرحمن الرحيم 
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله أجمعين ....
اسمع معي قوله تعالى في مقطع من الآية  :
( لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ  )
فطر الإنسان على الطاعة أي جعلت الطاعة من ضمن المرتكزات الأساسية في الإنسان لأجل ترقيه وسعادته المتمثلة في القرب من الله تعالى عبر سلم الإيمان .
ومن الآية نفهم أن كل ما يكلف به الله سبحانه عباده هو داخل إطار سعتهم وقدرتهم فهو جل في علاه لا يكلف احد بما هو خارج عن طاقته .
فلابد من حصول اليقين بأن كل ما يأتي من جهة الحق تعالى هو داخل الوسع فينكسر وهم التخويف النفسي بصعوبة التطبيق للأوامر الربانية فكثيرًا ما يتردد الإنسان في الإقبال على الإعمال الإيمانية خوفًا من الصعوبة وهذا التردد نابع من النفس لا غير .
 بل أكثر من ذلك فأن التكليف يأتي بأقل من وسع الإنسان لأجل التيسير والتوفيق لأداء الطاعة قال صادق اهل البيت عليهم السلام:
( ما أُمر العباد إلا بدون سعتهم فكل شي ءٍ أُمر الناس بأخذه فهم متسعون له ( 
ولكن أكثر الناس يستشكل قائلا: إن الله يعرضنا لما لا نطيق من الصعوبات التي قد تؤدي بنا إلى الجزع والاعتراض ؟ 
فنقول : إن الباري تعالى لو كلفنا بما لا نطيق فهذا ظلم وحاشاه تعالى فهو ليس بظلام للعبيد وقد أعطى الإنسان القابلية على تحمل أوامره كل ما في الأمر نحن نعترض زورا لأن القابلية موجودة لكن لا نستخدمها إنما نستخدم اقرب شيء إلى نفوسنا الإمارة بالسوء وهو الجزع والاعتراض فيا حبيبي أنت عجزت في تلك الأمور لأنك استقبلها بنفسك الأمارة بالسوء فترى عند أداءها صعوبات كثيرة .
مثلا إن الله تعالى كلف عباده بالصيام فترى بعض أهل الإيمان يفرح برمضان ويؤدي الصيام بانبساط وراحة والبعض الآخر يتشائم من رمضان ولو صام فيمزقه في الإسفار وتوهم الإمراض. 
والسبب في ذلك ان الأول استقبل رمضان بقلبه والثاني استقبله بنفسه ومن نظر إلى الأمور بنظرة نفسية فسوف تجعل نفسه من اليسير عسيرًا ومن الجميل قبيحًا .
وقد حسم الأمر العدل الناطق جعفر الصادق عليه السلام حين قال : ( ما كلف الله العباد فوق ما يطيقون ) 
ثم إن التكليف الإلهي له أقسام وكلها داخل وسع الفرد ومن أهمها :
أولا : التكليف المتمثل بإيتاء العبادات والمعاملات واجتناب المحرمات المرديات وقد شرعها الحق تعالى بما يناسب تكوين الإنسان .
 
ثانيًا : البلاء لأجل الغفران والتكفير عن الذنوب ورفع الدرجات و لا ينزل منها نازل إلا بعد توفر الوسع لدى الإنسان لتحملها ومن ثم حصول نتاجها.
 
ثالثا:  الاختبار فإن الله تعالى يعرض عبده لأي اختبار من أجل رفع إيمانه أو إزالة غفلته وقد اوجد الوسع للنجاح في ذلك .
بقي ان نلفت نظركم الى شيء مهم فليس معنى كلامنا ان الإنسان حينما تكون له القابلية على الأداء انه قوي وانه ليس ضعيف كلا بل تبقى الحقيقة انه ينبغي ان اعترف بضعفي وقلة حيلتي واني لا املك لنفسي نفعاً ولا ضراً ولا موتاً ولا حياةً ولا نشوراً وإنما التدبير بيد مدبر الأمور  فإنما الإنسان يكون قويا بالله سبحانه وتعالى, فإذا قال أنا قوي أي بالإرادة الاستقلالية, أوكله الله الى أرادته والى عمله والى نفسه فيفشل .
ومن ادلة ضعفي وهو شعوري بالأنانية والتكبر, الى متى يبقى الإنسان في هذا الشعور؟ يبقى يدعي لنفسه ما لا يستحق وما ليس أهلا له لماذا ؟
ان قلت: لا، أنا أيضا لي مزية زائدة وهو انني تعبت على نفسي بأي طريق كان تعبت على نفسي مالياً أو تعبت على نفسي علمياً أو تعبت على نفسي إيمانيا, كل هذا أنا فعلته إذن أنا مستحق للمدح والثناء.
ويوجد شعور موجود عند كثيرين يشعر بنفسه انه هو الحافظ لأسرته, انه هو الرازق لأسرته, انه هو الرأس لأسرته ولكن هذا كله من الشرك، الشرك الخفي طبعاً حين ينسب الإنسان إلى نفسه هذه الأمور
سبحان الله أنت الرازق أو الله  الرازق ؟ أنت الحافظ أو الله الحافظ  ؟
فمن هذه الناحية أحسن شيء ان الإنسان يرفع يده وراية العجز تسليما لله سبحانه وتعالى انه أنا ضعيف من جميع الجهات من أي شيء من أي خصوصية ما , هذا كله وهم واعترف حقيقة بانه ( لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم )
ونختم الكلام بهذه الرواية النافعة ان شاء الله تعالى ...
عن ابن مسكان ، عن الحلبي ، قال : سألته عن لبس الخز فقال : لا بأس به إن علي بن الحسين  كان يلبس الكساء الخز في الشتاء ، فإذا جاء الصيف باعه وتصدق بثمنه ، وكان يقول : إني لأستحيي من ربي أن آكل ثمن ثوب قد عبدت الله فيه . 
 

  

ابو فاطمة العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/25



كتابة تعليق لموضوع : وقفة مع حقيقة ....ان الله تعالى يكلفنا بما نطيق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سليم عثمان احمد
صفحة الكاتب :
  سليم عثمان احمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العدد ( 223 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

  كما تكونون يُولّى عليكم !..  : الشيخ محمد قانصو

 لست محاميا عن ( توفيق الياسري )  : حامد گعيد الجبوري

 التعامل بالبطاقات اضمن من البطانيات  : سامي جواد كاظم

 رسالة من مواطن عراقي الى حسن العلوي : اشفق عليك كثيرا !!!  : فراس الخفاجي

 هيأة النزاهة: ضبط معاملات قروض لمُوظَّفينَ وهميِّينَ بقيمة مليارٍ وثمانمائة مليون دينارٍ في مصرفٍ أجنبيٍّ ببغداد  : هيأة النزاهة

 اذا كان الضمير كالعملة بلا رصيد وسلاح خال من العتاد من المسؤول ؟!  : د . ماجد اسد

 الإرتهان البشري!!  : د . صادق السامرائي

 الفشل الوظيفي في عمل مجلس النواب العراقي  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

  العبادي يجري اتصالا هاتفيا مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب

 وزارة الشباب والرياضة تطلق المرحلة الثانية من مشروع تطبيق  : وزارة الشباب والرياضة

 العنف السياسي وحكومة الصدمة!  : قيس النجم

 مبعوث أمير الكويت يتجه إلى السعودية ومصر حاملاً رسالتين إلى الملك سلمان والسيسي

 وزارة التربية تحدد السادس عشر والسابع عشر من أيلول القادم موعدا لامتحانات الدور الثاني للمرحلة الثانوية لمحافظة نينوى  : وزارة التربية العراقية

 إيران وحماس حلفٌ لا ينتهي  : د . مصطفى يوسف اللداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net