صفحة الكاتب : صباح الرسام

سحب الجنسية اقل ما تقدموه للشعب يا حكومتنا
صباح الرسام
 انتهاك سافر لحقوق الانسان وتعدي على حق المواطن البحريني واي مواطن انه اية الله  الشيخ عيسى قاسم رجل الدين الشيعي البارز في البحرين ، مواطن ولد في عام 1937 وتأسيس دولة البحرين في عام 1971 ، شر البلية ما يضحك عمر الشيخ عيسى قاسم اكبر من عمر دولة البحرين والنظام في البحرين اصدر قرار سحب الجنسية البحرينية من الشيخ عيسى قاسم بدوافع طائفية ، والسبب مطالبته بالعدل والمساواة بين المواطنين والقضاء على التمييز ، و رغم سلمية نهجه اسقطت جنسيته ، وهذا القرار التعسفي يبرهن مدى وحشية وطائفية وجهل النظام وحقده على اصلاء الشعب البحريني .
هكذا قرارات تكون سليمة اذا ما طبقت في العراق بحق الارهابيين ومن يناصرهم من سياسيين واعلاميين الذين يدافعون ويبررون ارتكاب الجرائم الارهابية ، وما اكثر العمليات الارهابية التي حصدت ارواح مئات الالاف من العراقيين ، ونجد المدافعين عنهم من بعض السياسيين المشاركين في العملية السياسية منهم يشغل مناصب في الحكومة وبعضهم في البرلمان ، رغم بشاعة الجرائم الارهابية اومواقفهم تساند الارهاب علانية بدافع طائفي ، وللاسف لم نرى موقف شجاع من السلطة التنفيذية ، ولا من السلطة القضائية لردع الارهاب ومن يسانده ، مما ساهم في تجرأ الارهاب وانتشاره ، وتجرأ المدافعين عن الارهاب لعدم وجود الرادع ، فعلى الحكومة الموقرة ان تتعلم من مملكة البحرين رغم تعسف قرارها وبطلانه ؟ مواطن اصيل يحظى بمكانة كبيرة طالب بالحقوق بصورة حضارية وتم سحب جنسيته ، فعلى الحكومة العراقية سحب جنسية كل من يدافع عن الارهابيين ويبرر جرائمهم ، وهذه الخطوة ستلاقي مساندة شعبية واسعة ، وعلى القضاء ان يكون اسم مسمى باصدار احكام تناسب الجرم وتنفيذها ، ان التهاون وعدم محاسبة الارهابيين والمدافعين عنهم زادهم جرأة ، واصبحوا يتهمون السلطة والقوات الامنية والحشد المقدس بارتكاب جرائم بدل ان يقدموا لهم الشكر والامتنان ، وهذا طبيعي من امن العقاب اساء الادب ، على الحكومة ان تثبت انتماءها للشعب وتمثيله ، وعلى القضاء ان يؤدي واجبه ، واقل ما يقدموه سحب جنسية كل من يدافع عن الارهابيين واصدار الاحكام العادلة بحق الارهابيين ، وعدم التفكير بأي ردة فعل فقد احترقت اوراقهم بانكسار الارهاب وهزيمته ، بفتوى المرجعية العليا والحشد المقدس وقواتنا الامنية الباسلة بكافة اصنافها ، فيا حكومتنا اصدروا القرارات الشجاعة لانكم الاقوى ، ولا تفكروا بالعواقب ، جميع النتائج تصب بصالحكم لانكم تملكون الرصيد وهو جمهوركم وشعبيتكم في المناطق التي انتخبتكم ، واعلموا انكم لا تملكون اي رصيد شعبي في المناطق التي تنتخب هؤلاء الداعمين للارهاب والمساندين له ، نتمنى ان نرى سحب الجنسية من الذين يسيئون للحشد المقدس والقوات الامنية او يدافع عن ارهابيين ويدعي بانهم مدنيين ابرياء ، كما حصل في تحرير الفلوجة ، فلا تسمحوا لهم بالتفوه بكلمة واحدة أهينوهم واذلوهم وابعدوهم عن العملية السياسية واسحبوا جنسيتهم ، انهم الآن اذلاء مكسورين فقدوا قوتهم بانكسار وهزيمة داعش ، ورقتهم الارهاب وقد احترقت ، فلا تخشوا احدا انتم الاقوى لانكم تملكون رجالا اثبتوا شجاعتهم للعالم انهم الحشد المقدس والقوات الامنية جيش وشرطة ، والرأي العام كله مع العراق ، ولا يهمكم الاعلام المأجور او ما يسمى منظمات حقوق الانسان المسيسة او عدم رضى الدول التي تدعي محاربة الارهاب وتدعي الحرية والديمقراطية زورا ، اين هذه الدول واين حقوق الانسان الدولية واين الامم المتحدة من ضحايا الارهاب الذي بطش بالعراقيين ؟؟؟ واين هم اسقاط مواطن بحريني اصيل ؟؟؟ عمره اكبر من عمر دولة البحرين ، لا يهمكم ردة الفعل جميع الطرق السلمية فشلت في التعامل مع الذين حاربوا العملية السياسية بالارهاب ودعم الارهاب واحتضان الارهابيين القادمين من شتى دول العالم ، وسحب الجنسية اقل اجراء تتخذونه بحق هؤلاء ، ومصادرة اموالهم المنقولة والغير منقولة سيساهم في تقليل عجز الموازنة كما انه ان ينهي الارهاب سيقلصه ، فهل تفعلها الحكومة ؟ ام انها تخشى تطبيق العدالة التي يتطلع لها العراقيين ؟؟؟ 

  

صباح الرسام
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/28



كتابة تعليق لموضوع : سحب الجنسية اقل ما تقدموه للشعب يا حكومتنا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قيس عبد المحسن علي
صفحة الكاتب :
  قيس عبد المحسن علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اعتقال مسؤول نصب السيطرات الوهمية لـ"داعش" على طريق كركوك بغداد

 أيحذو اللاحق حذو السابق بمحاربة الفساد؟  : علي علي

 إجتماع مهم لاختيار المدرب الأجنبي للمنتخب الوطني

 إهانة الكرماء نقص وسفالة  : سلام محمد جعاز العامري

 عارضات الأزياء في الإعلام العراقي !  : لينا المشهداني

 الديوانية تشتكي وزارة الصحة من عدم توفيرها مادة التخدير إلى مستشفيات المحافظة

 هـل بـدأ العـد التنازلـي لداعـش وخنازيرهـا ...؟  : فراس الغضبان الحمداني

 ما هو القلم؟  : عادل القرين

 اصدر الشاعر احمد الشادي مجموعته الشعرية الاولى  : ادارة الموقع

 غيرة الرجال !و حشمة النساء !و الانتخابات؟  : غزوان العيساوي

  عين الصواب  : عمر الجبوري

 الرأي العام تصنعه أرض المعركة  : واثق الجابري

 ميسورين بصريون ومنظمات انسانية يساهمون بتوفير أكياس الدم لمستشفى الطفل  : خزعل اللامي

 ذي قار : القبض على متهم صادر بحقه حكما غيابيا بالإعدام شنقا لارتكابه جريمة قتل عام 2012  : وزارة الداخلية العراقية

 آخر التطورات الميدانية لعملية تحرير الموصل حتى الساعة 19 الخميس 19 ـ 01 ـ 2017

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net