صفحة الكاتب : مرتضى علي الحلي

(( والفجر )) ::الظاهرة الوجودية ومُنطََبِقها الإمام المهدي/ع/:: ::الوجه الآخرلمفهوم الفجر قرآنيا
مرتضى علي الحلي
 في  قراءةٌ معرفيّة وموضوعية في المفهوم والدلالة المفادية ::  
 
========================== 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
 
قال الله تعالى في محكم كتابه العزيز 
 
 بسم الله الرحمن الرحيم 
 
(( والفجر * وليالٍ عشر)) سورة الفجر /1/2.
 
في البداية لابد من المرور بالتفسيرالمعروف لغة وإصطلاحاً لظاهرة الفجر::
 
  والذي  هو مفهوم وجودي يُفصح عن بدء النهار تكوينيا وشرعيا وعلى اساسه تترتب أحكام فقهية كوجوب الصلاة فيه أعني صلاة الفجر 
أو مثلا بدء الصيام منه في شهر رمضان الكريم 
 
 
ومن هنا جاء قسم الله تعالى به إعلاناً عن عظمة الفجر وقيمته الوجودية في حياة الإنسان .
وظاهرة الفجر تُشكّل نحواً من القدرة الألهية الكبيرة في التصرف في عالم الوجود حيثُ يقوم تعالى بصرف الليل ببدء الفجر الصادق أول النهار وهذه هي القدرة العجيبة لله تعالى في تحريك الطبيعة بليلها ونهارها بلا تداخل ولاتسابق 
كما ذكر تعالى 
(( إنّ في خلق السموات والآرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب )) آل عمران/190.
  
فهذا التفسير هو الوجه المعروف والظاهر بحسب اللغة والإصطلاح:
 
فمثلما يستطيع الله تعالى صرف الليل بطلوع الفجر كذلك هو سبحانه قادرٌ على صرف الظلم والفساد بطلوع فجر العدل والقسط في نهاية المطاف الوجودي  وعلى يد الإمام المهدي/ع/  
 
 
 
 
ويقيناً أنّ قسم الله تعالى بظاهرة الفجر تأتي وفق مصالح وصلاحات وملاكات ومعايير تكوينية وأخلاقية ووجودية ترجع في معطياتها إلى مساحة الإنسان المستثمر لها عمليا.
 
 
 
أما الوجه الآخر لمفهوم الفجر فقد ورد في تحديده
 
  عن ( الإمام الصادق عليه السلام ) في قوله عز وجل : \" والفجر : قال/ع/ 
 
((هو القائم عليه السلام))
 
أي الإمام المهدي/ع/ في حال ظهوره الشريف وتمكنه من بسط فجر العدالة الألهية وجوديا وحياتيا  
 
إنظر/إلزام الناصب في إثبات الحجة الغائب/الشيخ علي اليزدي الحائري/ج1/ص 97.
 
 
ومما يُساعد على قبول هذا التحديد المصداقي من قبل الإمام الصادق/ع/ في إمكانية إنطباق مفهوم (والفجر) على شخص الإمام المهدي/ع/ في حال ظهوره الشريف وبدء إطلالة وجودية جديدة متوشحة ببياض ونور العدل والقسط الألهيين 
بعد ذهاب ظلام وليل الظلم والجورالبشري 
 
 
 
هوسياقية الآيات التي تلت آية ((والفجر)) في تحديد مصاديقها أيضا عن الإمام الصادق/ع/حيث قال:
 
 
 و ( الليالي العشر ) الأئمة عليهم السلام من الحسن (أي الحسن بن علي/ع/  ) إلى الحسن (أي الى الإمام الحسن العسكري/ع/) 
 
و ( الشفع ) أمير المؤمنين وفاطمة عليهما السلام ،
 
 و ( الوتر ) هو الله وحده لا شريك له 
 
( والليل إذا يسر ) هي دولة حبتر
(وحبتر اسم شخص ظالم معروف في صدر الإسلام 
صار مثلا للتعبير الكنائي عن دول الظلم والجور البشري))
 
 . فهي تسري إلى قيام القائم عليه السلام 
 
وعلّق الشيخ المجلسي  بيان فقال : لعل التعبير بالليالي عنهم عليهم السلام لبيان مغلوبيتهم واختفائهم خوفا من المخالفين  
 
 
/إنظر/بحار الأنوار/المجلسي/ج24/ص78.
 
طبعا ومنها إختفاء وغيبة الإمام المهدي/ع/
والخوف سبب عقلاني في راجحيّة غيبته /ع/
 
والمؤيّد القوي لقبول تفسير سورة والفجر بكونها ترمز الى ظهور الإمام المهدي /ع/ وظفره ونشره لعدل الله تعالى في الآرض كما ينشر الفجر بياضه بعد ذهاب الليل في الأفاق الوجودية
 
هو أختلاف المفسرين في تفسير الآيتين بعد ((والفجر))
 
 
ففي قوله تعالى ( وليال عشر ) 
 
قال ابن عباس والحسن وعبد الله بن الزبير ومجاهد ومسروق والضحاك وابن زيد : وهي العشر الأول من ذي الحجة شرفها الله تعالى ليسارع الناس فيها إلى عمل الخير واتقاء الشر على طاعة الله في تعظيم ما عظم وتصغير ما صغره ، وينالون بحسن الطاعة الجزاء بالجنة . 
 
وقال قوم : هي العشر من أول محرم ، والأول هو المعتمد .
 
 
 وفي قوله تعالى  ( والشفع والوتر )
 
 
 قال ابن عباس وكثير من أهل العلم : الشفع الخلق بما له من الشكل والمثل ،
 
 والوتر الخالق الفرد الذي لا مثل له ، 
 
وقال الحسن : الشفع الزوج ،
 
 والوتر الفرد من العدد ، كأنه تنبيه على ما في العدد من العبرة بما يضبط لأنه من المقادير التي يقع بها التعديل .
 
 وقال ابن عباس وعكرمة والضحاك : الشفع يوم النحر ، والوتر يوم عرفه ، 
 
ووجه ذلك أن يوم النحر مشفع بيوم نحر بعده ،
 
 وينفرد يوم عرفه بالموقف
 
وفي رواية أخرى عن ابن عباس ومجاهد ومسروق وأبي صالح : ،
 أن الشفع الخلق ، والوتر الله تعالى .
 
 وقال ابن زيد : الشفع والوتر كله من الخلق . 
 
فقال عمران بن حصين : الصلاة فيها شفع وفيها وتر ، 
 
وقال ابن الزبير : الشفع : اليومان الأولان من يوم النحر والوتر اليوم الثالث . 
 
وفي رواية أخرى عن ابن عباس : الوتر آدم والشفع 
 
/إنظر/التبيان/الطوسي/ج10/ص342. 
 
 
وأيضا قد اختلف المفسرون في تفسير الليالي العشر إختلافا شديدا ومتبايناً
 
 فذكروا احتمالات ليس لها دليل .
 
وهي كما يلي::
 
 أ : الليالي العشر من أول ذي الحجة إلى عاشرها ، والتنكير للتفخيم .
 
 ب : الليالي العشر من أول شهر محرم الحرام . 
 
ج : العشر الأواخر من شهر رمضان وكل محتمل ، ولعل الأول أرجح . 
 
وأما الشفع : فهو لغة ضم الشئ إلى مثله ، فلو قيل للزوج شفع ، لأجل انه يضم إليه مثله ، والمراد منه هو الزوج بقرينة قوله والوتر ،
 
 
 وقد اختلفت كلمتهم فيما هو المراد من الشفع والوتر . 
فقالوا::
 
1 . الشفع هو يوم النفر ،
 
 والوتر يوم عرفة وإنما أقسم الله بهما لشرفهما . 
 
2 . الشفع يومان بعد النحر ، والوتر هو اليوم الثالث .  
 
3 . الوتر ما كان وترا من الصلوات كالمغرب والشفع ما كان شفعا منها .
 
 إلى غير ذلك من الأقوال التي أنهاها الرازي إلى عشرين وجها ، 
 
ويحتمل أن يكون المراد من الوتر هو الله سبحانه ، والشفع سائر الموجودات
 
/إنظر/الأقسام في القرآن الكريم/الشيخ جعفر السبحاني/ص155.
 
 
وقد إختلف المفسرون أيضا حتى في مكان نزولها ::
فحصل إختلاف في كونها مكية النزول أو مدنية
 
لا بل إنسحب الإختلاف حتى الى عدد آياتها 
 
فقال الشيخ الطوسي في التبيان : ج 10 ص 340 : مكية في قول ابن عباس ،
 
 وقال الضحاك : هي مدنية . وهي ثلاثون آية في الكوفي ، وتسع وعشرون في البصري ، واثنتان وثلاثون في المدنيين . 
 
وفي الكشاف : ج 4 ص 746 : مكية ، وآياتها ( 30   )
 
/إنظر هامش تفسير جوامع الجامع/الطبرسي/ج3/ص779.
 
والذي يُساعدنا أيضا على قبول إنطباق مفهوم والفجر على ظهور الإمام المهدي/ع/ هو قوله تعالى 
 
((هل في ذلك قَسمٌ لذي حِجرٍ))/الفجر/5.
 
والاستفهام هنا  للتقرير ، والمعنى أن في ذلك الذي قدمناه قسماً كافيا لمن له عقل يفقه به القول ويميز الحق من الباطل ،
 
 وإذا أقسم الله سبحانه بأمر - ولا يقسم إلا بما له شرف ومنزلة - كان من القول الحق المؤكد الذي لا ريب في صدقه
 
 ولو قارنا وجوديا أيهما افضل عند الله تعالى وأشرف وأكرم منزلة هل ظاهرة الفجر الكونية والليالي العشر والشفع والوتر أم المعصومين /ع/ ومنهم محل الشاهد الإمام المهدي/ع/ فقطعا يكون المعصوم أشرف عند الله تعالى من الزمان والمكان ومن كل ظاهرة وجودية بدليل قوله تعالى :
 
 
{وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً }الإسراء70.
 
فالمعصوم /ع/ أشرف حتى من الملائكة 
هذا من جهة ومن جهة أخرى
 
على فرض التسليم بتفسير ((وليال عشر)) بالعشرالأوائل من ذي الحجة بإعتبارها أيام حج 
 
ولكن لا أدري هل يعلم المفسرون أنّ الحج شُرّع متأخرا في المدينة بعد الهجرة النبوية الشريفة وهم أنفسهم إختلفوا في ماهيّة هذه الليال العشر أهي من ذي الحجة أم من المحرم أمن من رمضان فضلا عن إختلافهم في مكية نزول السورة أو مدنيتها وعدد آياتها 
فكيف يتم قبول أنّ الليال العشر هي ليال عشر من ذي الحجة وهو شهر حج وفي نفس الوقت يقولون بنزولها في مكة 
وهل هذا إلاّ تخبط وتناقض لايمكن قبوله معرفيا وعلميا؟
 
وحتى اليوم يذكرون في المصاحف القرآنية أنها مكيّة النزول؟
 
 
 
  
ثم اعترض بين القسم  ((هل في ذلك قَسمٌ لذي حِجرٍ))/الفجر/5.
 
 
وجوابه بقوله :
 
(( ألم تر كيف فعل ربك بعاد إرم ذات العماد ))الفجر/6:
 
 وهذا خطاب للنبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وتنبيه للكفار على ما فعله سبحانه بالأمم السالفة ، لما كفرت بالله وبأنبيائه ، وكانت أطول أعمارا ، وأشد قوة ، وعاد قوم هود.
إنظر/مجمع اليبان/الطبرسي/ج1/ص 349.
 
 
وهذا الإعتراض أي وقوع قوله تعالى
 (( ألم تر كيف فعل ربك بعاد إرم ذات العماد ))الفجر/6:
 
بين القسم في بداية السورة وجوابه المحذوف
هو الآخر يُشير الى حقيقة أبلغها الله تعالى بعد وقوعها تأريخيا وهي حقيقة وحتمية هلاك الظالمين مثل عاد وثمود وفرعون 
وهذه الحقيقة المُبلَغة للنبي محمد/ص/ هي طمأنة قطعية بيقينية زوال الظالمين والمفسدين كما زالوا من قبل زمن رسول الله /ص/ وزالوا في وقته/ص/ وأعني الكفار والمشركين وفتح مكة وبالتالي نشر التوحيد  
 
وكيف ما كان وبحسب الفهم الموضوعي القويم لمتن سورة الفجر وخاصة أوائل آياتها فهي ترمز لا بل تنص على حقيقة وحتمية إطلالة الفجر وظهوره سواء أكان الفجر بوصفه ظاهرة كونية يتحدد بها أول وقت للنهار  أو الفجر بوصفه إطلالة الإمام المهدي/ع/ والتي يتحدد بها بدء تطبيق العدل الألهي الموعود بظهوره قرآنيا.
 
وباقي آيات سورة الفجر هي الأخرى تتحدث عن صور ظلم الظالمين عبر التأريخ ونتيجة هلاكهم بإذن الله تعالى
فلاحظ قوله تعالى
 
 ألم تر كيف فعل ربك بعاد ( 6 ) إرم ذات العماد ( 7 ) التي لم يخلق مثلها في البلاد ( 8 ) وثمود الذين جابوا الصخر بالواد ( 9 ) وفرعون ذي الأوتاد ( 10 ) الذين طغوا في البلاد ( 11 ) فأكثروا فيها الفساد ( 12 ) فصب عليهم ربك سوط عذاب ( 13 ) إن ربك لبالمرصاد ( 14 )
 
 
وآخيرا لايقول قائل هذا توظيف عقدي وآيديولوجي للنص القرآني وتطويعه في خدمة القضية المهدوية ::
 
لابل هو قراءة موضوعية جاءت تستنطق النص القرآني الشريف وفق مبررات عقلانية وموضوعية بمعزل عن الجانب السيكولوجي في المعرفة .
 
فتفسيرات المأثور من الجانب الآخر إبتعدت كثيرا ومن دون وعي عن مرادات وتأسيسات النص القرآني 
ونحن نعتقد أنّ القرآن الكريم نزل بمنهج القضية الحقيقية لا بمنهج القضية الخارجية والتي ربما تتحيّث بحاضنة التأريخ وتبقى في أرشفة التدوين فحسب
بمعنى أنّ النص القرآني له من القدرة وبقوة ما يرفد جيل وإنسان كل وقت بما يحتاجه من عقيدة أو تشريع 
وهذا هو معنى حجيّة القرآن الكريم وجوديا.
فالقرآن الكريم ليس هو كتاباً تأريخيا عابرا 
ممكن الإستغناء عنه لا بل
القرآن الكريم هو كتاب وجود للإنسان 
 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
 
مرتضى علي الحلي/النجف الأشرف: 
 

  

مرتضى علي الحلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/25


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • إشكاليّة التنازع على حضانة الأطفال بعد الانفصال - العلاج والخيار الأمثل والصحيح في الحل الشرعي إلتزاماً وطريقا  (المقالات)

    • تنبيهاتٌ ضروريّةٌ في بيان السلوك الفاضل والاستعمال الراشد لوسائل التواصل الاجتماعي  (المقالات)

    • أهمّ مَضامين خطبةِ الجُمعَةِ الأولى ،والتي ألقاهَا سَماحةُ الشيخ عبد المَهدي الكربلائي العشرين من شعبان 1440 هجري  (أخبار وتقارير)

    • المُواعدةُ السريَّةُ بين الرجلِ والمرأة في رؤيّة القرآن الكريم  (المقالات)

    • ثقافة المُساكَنة بين الزوجين في رؤيّة القرآن الكريم  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : (( والفجر )) ::الظاهرة الوجودية ومُنطََبِقها الإمام المهدي/ع/:: ::الوجه الآخرلمفهوم الفجر قرآنيا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : من هم الشيعة
صفحة الكاتب :
  من هم الشيعة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الغَريب  : محمد الزهراوي

  5 / 2 / 2016 ــ الـقـَرَارُ الـجَـرِيءُ !!.  : نجاح بيعي

 مطلوب الوقوف وقفة رجل عراقي شريف واحد  : صالح الطائي

 (يوميات كتابات )  : تراب علي

 التجربه العراقيه من الخميني الى السيستاني مرحلة جديده في تطور الفكر الشيعي  : ابواحمد الكعبي

 السوداني يؤكد ان مبالغ تعويض متضرري الامطار لن تصرف الى أي جهة سوى صاحب العلاقة من خلال الصك المحرر بأسمه  : فاتن رياض

 ماراثون حرية التعبير لأطول لوحة في العالم للإمام الحسين (عليه السلام) ..(1)  : فؤاد المازني

 الى المراكز الثقافية والإجتماعية في لندن و أوروبا

 محامي ينتحل صفة قاضي ويبتز المواطنين في العاصمة بغداد  : وزارة الداخلية العراقية

 اختطاف أفراح شوقي نسخة من اغتصاب صابرين؟  : د . عبد الخالق حسين

 أمريكا والعراق ... تعدد الخيارات ومحدودية النتائج  : احمد الملة ياسين

 الكويت .. ماذا ستأخذ بعد ..!!!  : د . ناهدة التميمي

 هل أوقف زيارة العبادي للنجف إجتياح المنطقة الخضراء!؟  : سلام محمد جعاز العامري

 وزير النفط : حريصون على أعادة أعمارالمدن المتضررة ، وتطويرالصناعة النفطية وزيادة حجم الاستثمار فيها  : وزارة النفط

 درب الحنين وثائقي بنكهة كربلاء ..ولمسات حياة الرهاوي وقناة المنار  : د . ايمان الحسيني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net