صفحة الكاتب : علي بدوان

تفجيرات أوسلو.. أوروبا وتنامي اليمين المتطرف
علي بدوان
 - نزعات اليمين المسيحي المتطرف
- اللوبي الصهيوني والدور الخفي
- العنصرية المتنامية في أوروبا
شكّل الاعتداءان الداميان اللذان أوقعا أكثر من 90 قتيلاً وأصابا نحو 90 آخرين في العاصمة النرويجية أوسلو (في حي الوزارات) حيث يوجد رئيس الوزراء ينس شتولتنبرغ، وفي جزيرة أوتويا القريبة منها حيث يوجد شبان مشاركون في المخيم الصيفي لشبيبة الحزب العمالي الحاكم، صاعقة كبيرة على رأس القادة في دول الاتحاد الأوروبي.
وقد هال القادة عمق الضربة الإجرامية التي أصابت النرويج، البلد المعروف باستتباب الأمن فيه وغياب أعمال التطرف داخله، حيث لم تقع حوادث دموية منذ الحرب العالمية الثانية بهذا الحجم، على الرغم من وجود جاليات كثيرة، متعددة المنابت والإثنيات والقوميات من بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ووسطها إلى بلدان آسيا.
فهذه هي المرة الأولى التي يصيب فيها اعتداء إرهابي بهذا الحجم مملكة النرويج، العضو في الحلف الأطلسي والمشاركة بقوات عسكرية في أفغانستان قوامها 500 فرد بين جندي وضابط صف وضابط.
فما الذي عدا عما بدا، وهل هناك من مقدمات دفعت باتجاه ولادة هذا الشكّل المروع من أعمال التطرف والقتل والإبادة في النرويج وعاصمتها أوسلو التي شهدت توقيع اتفاق التسوية المرحلي الأول بين الفلسطينيين والإسرائيليين والمعروف باتفاق أوسلو الأول في الربع الأخير من العام 1991؟
"
الترجيحات والمؤشرات المتوفرة تشي بتورط جهة سياسية يمينية متشددة ومحسوبة على تيارات اليمين المسيحي المتطرف التي بدأت تغزو أوروبا بشكل كبير خلال العقدين الماضيين
"
نزعات اليمين المسيحي المتطرف
في البداية، تشير كل المعطيات المتوفرة حتى الآن، وهي معلومات رسمية نرويجية إلى أن المشتبه فيه شاب "نرويجي المنبت والأصول تماما" في الثانية والثلاثين من عمره، اسمه أندرس برينج بريفيك وينتمي إلى جماعات مسيحية متطرفة، وهو يحمل آراء معادية للإسلام، وقد وصفته الشرطة النرويجية بـ"الأصولي المسيحي"، وقالت إنه يقف وراء العمل الإرهابي الذي روع النرويج بأسرها.
وفي قراءة المعطيات الأولية التي توفرت بشأن المدرسة السياسية والفكرية التي ينتمي إليها هذا الشاب النرويجي، فإن المعلومات القاطعة تؤكد أن استهداف مقر حكومي ومعسكر صيفي لشبيبة حزب العمال الحاكم يدل على أن وراء الهجومين بصمات سياسية واضحة، في رسالة إلى حزب العمال الحاكم بسبب جملة من المواقف التي اتخذها هذا الحزب الذي بدت صفوفه تتسع يوميا أمام المتجنسين الجدد القادمين من بلدان الجنوب، وبالتالي في سياساته من مسألة الأجانب وسياسات الهجرة.
وعليه، فالترجيحات والمؤشرات المتوفرة تشي بتورط جهة سياسية يمينية متشددة ومحسوبة على تيارات اليمين المسيحي المتطرف التي بدأت تغزو أوروبا بشكل كبير خلال العقدين الماضيين، وقد وجدت لها متسعاً وفضاء وتربة خصبة فوق الأرض النرويجية التي تصلها من حين لآخر موجات من طالبي اللجوء من دول الجنوب ومنها بعض بلداننا العربية.
وفي حقيقة الأمر، وعند القيام بعملية بحث موضوعية، وبتجرد كبير، نجد أن هناك طفرة ملحوظة في انتشار المنظمات المسيحية المتطرفة في العالم وخصوصاً في القارة الأوروبية والولايات المتحدة، حيث باتت أكثر عدداً وحضوراً وفاعلية وتأثيراً من التنظيمات الإسلامية المتطرفة الموجودة في أماكن مختلفة من العالم.
وقد "أقامت كل من الولايات المتحدة وأوروبا الدنيا ولم تقعدها" صراخا من بعبع تلك المنظمات والتجمعات الإسلامية المتطرفة دون أن تنبس ببنت شفة بشأن وجود تيارات ومجموعات من الاتجاهات اليمينية المسيحية الاستئصالية المتطرفة ومجاهرتها بمعاداة المسلمين و"حرق" القرآن الكريم كما دعا القس المتطرف جونز قبل فترة قصيرة في الولايات المتحدة.
ففي الولايات المتحدة نجد أن تأثيرات تلك المجموعات بادية على قرارات "المحافظين الجدد" حتى بان للبعض بأن تلك المجموعات جزء من مطبخ القرار السياسي الإستراتيجي للولايات المتحدة.
أما في القارة الأوروبية، وتحديدا في الغرب منها، فهنالك العشرات من تلك المنظمات والتجمعات اليمينية المسيحية الموغلة في تزمتها ودعواتها لاستئصال الآخر، وفي معاداة المهاجرين انطلاقاً من مما نسميه اصطلاحاً "لوثات أيديولوجية" مبنية على "خلطة من الأفكار المغلقة والمغرقة في روايات وخرافات الميثولوجيا" المأخوذة بشكل انتقائي وانفرادي من بعض "الكتب" التي يطلق عليها هؤلاء المتطرفين صفة "الكتب المقدسة".
يضاف إلى تلك الخلطة وجود نزعات عنصرية تقوم على نظريات ميتة طواها العلم والزمن، وعنوانها "النقاء الجيني البيولوجي" و"التفوق العنصري"، إلى جانب اعتبار أن الأجانب القادمين من دول الجنوب وشرق آسيا من أسباب تفاقم أزمات المجتمعات الأوروبية كالبطالة وتدني مستويات الرخاء عن سنوات سبقتها.
وهذا ما التقطته أحزاب اليمين المتطرف والمتشددة الأوروبية في برامجها الانتخابية وفي الشعارات التي رفعتها تلك الأحزاب لكسب أصوات الناخبين لصالحها، ودغدغة شعور الناس بخطاب شعبوي، لكنه في جوهره تحريضي وعنصري يزرع بذور التطرف داخل قطاعات الشباب على وجه الخصوص.
فكم من حادث مماثل وقع في الولايات المتحدة وبعض دول غرب أوروبا وكان أبطاله شبانا متطرفين استخدموا السلاح الناري في قتل الآخرين نتيجة تلك الأفكار واللوثات المتطرفة.
"
مظاهرات عدة شهدتها ألمانيا على سبيل المثال، التحم فيها اليهود الصهاينة بمجموعات اليمين المسيحي المتطرف الاستئصالية, واختلطت فيها أعلام تلك المجموعات مع أعلام الدولة العبرية الصهيونية
"
اللوبي الصهيوني والدور الخفي
وفي هذا السياق، ومن دون كيل الاتهامات كما قد يعتقد بعض المتسرعين، فإن اللوبي اليهودي الصهيوني لعب ويلعب في هذا المضمار دوراً كبيراً في التحريض على المسلمين من جهة، وفي الدفع باتجاه تنامي حضور مجموعات اليمين المسيحي المتطرفة، ومجموعات العنصرية الجديدة التي بدأت منذ سنوات تغزو أوروبا وخصوصاً منها بعض البلدان كألمانيا والدانمارك وبلجيكا ولوكسمبورغ وفرنسا وهولندا وغيرها من بلدان أوروبا الغربية.
فالدفع والتشجيع الصهيوني لنمو وحضور تلك المجموعات ينطلق من إيقاظ النعرات العنصرية عند الشباب الأوروبي، ومن استحضار عامل التخويف من "بعبع" تنامي الحضور الإسلامي والعربي داخل المجتمعات الأوروبية، في استغلال واضح لسلوك تنظيم القاعدة، واعتباره معبراً عن قيم وتوجهات المجتمعات الإسلامية وثقافتها باعتبارها "ثقافة عنف" وثقافة "رغبة في السيطرة على الآخرين".
وفي حقيقة ومكنون الأمر، فإن اليهود الصهاينة في أوروبا يشعرون في السنوات الأخيرة بشيء من القلق إزاء تنامي عدد المسلمين في القارة الأوروبية، وزيادة نفوذهم وتأثيرهم في الحياة العامة من جهة، وصعود مواقفهم السياسية ضد الكيان الصهيوني واليهود من جهة ثانية, مما جعل اليهود الصهاينة يشنون حملات مغرضة للتخويف من الإسلام في العالم وإثارة فزاعة "الإسلاموفوبيا", التي هي في جوهرها وحيثياتها (بروبغندا) وصناعة صهيونية محضة مائة بالمائة تواءمت وتوافقت مع شعارات مجموعات اليمين المسيحي المتطرف.
وحتى نسوق الدليل على ذلك، نقول إن مظاهرات عدة شهدتها ألمانيا على سبيل المثال، التحم فيها اليهود الصهاينة بمجموعات اليمين المسيحي المتطرف الاستئصالية, واختلطت فيها أعلام تلك المجموعات مع أعلام الدولة العبرية الصهيونية, ورفعت فيها لافتات تحرض على المسلمين وعلى بناء المساجد وعلى بناء المراكز الإسلامية وغيرها.
بل وذهب بعض رموز تلك التيارات اليمينية المتطرفة والمعروفة بمعاداتها للإسلام والمسلمين، كالنائب الهولندي المتطرف خيرت فيلدرز، للقول إن "ثقافتنا تقوم على المسيحية واليهودية والإنسانية، والإسرائيليون يحاربون في معركتنا" وإذا "سقطت القدس فستليها أمستردام ونيويورك".
ولا ننسى في هذا المقام القس الأميركي جونز الذي دعا ضمن تنسيق بين المنظمات المسيحية المتطرفة التابعة للمحافظين الجدد، والتي تبلورت بفكرة شيطانية، تمثلت بالدعوة إلى يوم عالمي "لحرق" القرآن العظيم، واختاروا له يوم الحادي عشر من أيلول/سبتمبر.
"
ما حدث في النرويج من تفجير ومن عملية قتل للشبيبة في جزيرة أوتويا يؤشر بالدليل القاطع على نمو واستشراء تيارات ومجموعات اليمين المسيحية المتطرفة والاستئصالية، وعلى صعود موجات جديدة من تلك التيارات في عموم القارة الأوروبية
"
العنصرية المتنامية في أوروبا
بناءً على الوارد أعلاه، علينا أن نقر بأن موجات صعود المجموعات اليمينية المتطرفة يجتاح أوروبا الغربية والولايات المتحدة.
ففي جنوب وشمال القارة الأوروبية ووسطها تكتسح الأحزاب اليمينية الانتخابات وتفوز بتشكيل الحكومات بشكل مؤثر وحدها، أو بالتحالف مع أحزاب ثانية، حيث تتلاقى تلك الأحزاب اليمينية على مساحات تقاطع، عنوانها أمران: أولاً توجيه سهام الاتهام للمهاجرين من دول الجنوب وشرق آسيا والبلدان العربية وتركيا باعتبارهم عبئاً اقتصادياً وعبئاً ديمغرافياً وعامل إخلال على المدى الطويل، وثانياً اتخاذ موقع عدائي وبشكل مسبق من الإسلام والمسلمين مدعية أنهم لا يستطيعون الاندماج في النموذج الثقافي الأوروبي.
وعليه، كان فوز الجبهة الوطنية العنصرية في فرنسا برئاسة اليميني المتطرف جان ماري لوبان في بعض المدن في الانتخابات البلدية وحصوله على 17% من أصوات الناخبين، عاملاً دافقا ساعد على تأجيج العنصرية وروح الكراهية داخل فرنسا على سبيل المثال، وانتقالاً إلى المجتمعات الأوروبية التي تعج بوجود منظمات يمينية مسيحية متطرفة تحت الأرض حتى لو كان وجودها بحدود معينة.
فقد باتت تلك المجموعات "نبتة عنصرية" تسمم مناخ الحياة الفرنسية، خصوصاً بعد أن عقدت المنظمة المتطرفة المعروفة باسم "الإخاء المسيحي" ومنظمة "إخاء القديس بطرس" حلفًا سياسيًا مع حزب الجبهة الوطنية العنصرية، وأطلقوا على هذا الحلف المضاد للمهاجرين اسم "الوطنيين الكاثوليك".
من هنا، حقق العديد من أحزاب ومجموعات اليمين الأوروبية المتطرفة والمعادية للمهاجرين نجاحات انتخابية ملموسة، في عدد من دول أوروبا الغربية مثل السويد (حزب ديمقراطيي السويد)، وفي إيطاليا (حزب رابطة الشمال) كذلك في الدانمارك والنمسا وسلوفاكيا ولاتفيا وبلغاريا.. مما أثار تساؤلات حول مدى قوة اليمين المتطرف وتأثيره المتوقع على الساحة الأوروبية، وتأثيره على قطاعات الشباب ونمو حالات التطرف التي كان منها هذا الشاب النرويجي الذي أقدم على فعلته.
أخيراً، إن ما حدث في النرويج من تفجير مروع في قلب العاصمة أوسلو، ومن عملية قتل للشبيبة في جزيرة أوتويا، يؤشر بالدليل القاطع على نمو واستشراء تيارات ومجموعات اليمين المسيحية المتطرفة والاستئصالية، وعلى صعود موجات جديدة من تلك التيارات في عموم القارة الأوروبية وفي بعض البلدان منها على وجه التحديد.
ومع ذلك، وعلى الأرجح أن ما وقع ستكون له تأثيرات بعيدة الأمد على النرويج، ولكن لن ينجم عنه أي تغيير محوري في سياستها أو مواقفها.
فالنرويج من البلدان التي خرجت مبكرة من الحرب الكونية الثانية، وقد زجت داخل معمعان تلك الحرب بسبب موقعها الجغرافي بالدرجة الأولى، وكانت أسرع الدول الأوروبية تخلصاً من كوابيس تلك الحرب الفظيعة.
وقد شقت لنفسها طريق الحياد الإيجابي بشكل عام، وطريق الشفافية في السياسات الخارجية على المستوى الأوروبي والدولي بشكل عام.
 
 

  

علي بدوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/25



كتابة تعليق لموضوع : تفجيرات أوسلو.. أوروبا وتنامي اليمين المتطرف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسن الزين
صفحة الكاتب :
  علي حسن الزين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 آلأطلسي وآلسلفية يُمهّدون للهجوم على سوريا لتحقيق آلبروتوكولات  : عزيز الخزرجي

 العلماء العميان في السعودية حكمة أم صدفة ؟  : علاء الخطيب

 انتفاضة الأسرى في يومهم وأعمارنا فدىً لهم الحرية والكرامة "1"  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 خطوات بسيطة للإصلاح  : واثق الجابري

 الجيش الحر امتداد لنظام البعث العراقي  : حميد العبيدي

 تنسيب السيد محمد الدريني مستشارا سياسيا لتجمع العراق الجديد في مصر  : صوت السلام

 عاجل مجلس الوزراء يوافق على تعويض خلف المتقاعدين المصابين بعجز صحي

 وفاة المناضلة والأديبة الفلسطينية سميرة أبو غزالة   : شاكر فريد حسن

 وزارة الخارجية العراقية تُرقّع للسفير السعودي المجرم السبهان تطاوله على الشعب العراقي!  : عباس البغدادي

 عقيل المندلاوي : موقف مشكور  : ماجد الكعبي

 ملاكات توزيع الرصافة تواصل اعمالها لصيانة الشبكة الكهربائية ضمن فرعيها الشمالي والمركز  : وزارة الكهرباء

  ايهما اصلح للعراق النظام البرلماني ام النظام الرئاسي  : مهدي المولى

 مملكة الأعراب الراعية الاولى للإرهاب  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 امتحانات نصف السنة  : ماجد زيدان الربيعي

 عضو في مجلس ذي قار: يطلق حملة اعلامية للارتقاء بمستوى العيادات الطبية التي تعاني من عدم الاهتمام والاهمال

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net