صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

ديوان الشعر ( متى نأكل تفاحة آدم ) لمالكة العسال
جمعة عبد الله
الملفت للنظر في الديوان الشعري . ( متى نأكل تفاحة آدم - 98 صفحة - من اصدارات المكتبة الالكترونية ) , بأنه  يتسم بظاهرة اختيار المفردة الشعرية , ذات ايقاع رنين قوي  . فهي تشكل عامل ومقوم رئيسي , في فهم رؤية النص الشعري , وكذلك فهم صوره الشعرية , ويساعد على فهم مضمون القصائد , ومرامي الشاعرة ( مالكة العسال ) , وكذلك تؤطر على البصمات الجمالية في بناء القصيدة , واشاراتها الرمزية , ان توظيف المفردة الشعرية  بعناية واختيار صائب . حتى تشكل صرخة احتجاج واستفزاز وادانة , للواقع المتشابك في اوجه , الظلم والقهر والاستلاب والمحاصرة , وكذلك في مفردات المعاكسة له , في الرفض والمواجهة والتحدي . ان قطبي الصراع هو نتيجة جفاف الواقع وابراز مخالبه الطويلة لتتحكم في مسار الواقع  . وهذه المفردات اذا تكررت هنا وهناك في ثنايا القصائد , فأنه ليس للعبث او التلاعب الشعري . وانما لتجعل القصيدة اكثر وقعاً وتأثيراً لدى القارئ , وهي تتضمن رؤية الفكرية والتأملية للشاعرة . وفي محاولة سبر غور اعماق الواقع بتناقضاته وخلافاته , التي ترسم الاطار العام للواقع العربي المرير  , الذي يشهد التوتر والغطرسة والانتهاك  في جميع مفاصله , من هذا الاستقراء نجد ان القصائد تتفاعل في عكس مرآة الواقع المتصدعة والمتكسرة , على ضياع الوطن والانسان , وهي تخرج من خاصية الذات ( الانا ) الى الذات العامة , وهي تحاول جاهدة , بأن تكسر الطوق والشرنقة التي تخنق الحياة  , بشحن الامل بالتجاوز على حالات الحصار والحروب والخراب والتفتت , على حالات الظلم والمظلومية والتعاسة القاهرة . ان قصائد الديوان الشعري ترصد مظاهر الواقع ومخالبه الوحشية , وتعكسها بالشحن الرفض والمواجهة , وليس بالاحباط والاستسلام . لذلك نلاحظ اللغة الشعرية الثورية , الثائرة على اوجاع الواقع الاسوأ , وانتشال هذا الاسوأ , الى حالة جديدة من  مقاومة . لذلك فأن القصائد ملتهبة بالمشاعر , في ادغال العرب المحترقة , مما اتسمت القصائد الشعرية بالحدية والصلابة , وجاءت قوية ومتماسكة , لتكون حروفها كالمعاول لتنتشل الجراح الدامية , التي يعاني منها الانسان العربي . لذا اعتمدت القصائد على ثنائية التكريب المضاد والمرادف  . 
                      عنف الواقع / ترميم هذا العنف 
                    التهشيم والتشرد / بناء الذات بالموجهة والرفض 
                    الاستلاب والحزن / شحن الامل 
                 الخنوع العربي / التصدي والارادة 
× ولفهم الاشارات الرمزية والمفاهيم التي انطلقت بها المفردات الشعرية , بأن نسلط الضوء الكاشف عليها  , لفهم مرامي الديوان الشعري , وهي محاولة رسم صورة القصائد : 
× حين تخدش حشمتها / تفجر فيك حزامها الناسف . ص2 
× من مضاجع المقصلة / نطعت دبابة . ص6 
× اشلاء اطفال / تمتزج في مزابل الرصاص . ص7 
× وكيف / على الجماجم تنهد البيوت . ص9 
 
× يا اطفال الكون / يا فضلات المدافع . ص11 
× غذاؤكم / بنفائس الالغام معقم 
        
× وبنكهة النبيذ / نعد لك المذبحة . ص14 
× بسمة محروقة / وبظلال الرصاص . ص 18 
× من لحمي / اصنع للوحتك اطاراً . ص26 
× مقذوفة في دوح الفوضى / من لغم الزمن أقتات . ص30 
× تتدلى شظايا جسد /   بالدمار لماعة . ص32 
× من اي فانوس مسحور / دبدبت نحوي كتلة الرصاص . ص33 
× الفحولة المغموسة في زادي / تفجر فيَ البارود . ص36 
× بينه وبين الاوطان / جثة رعب ممدة . ص43 
× بابل . . يا بابل / اتى زمن الفجور . ص44 
× والبحر يفتح شدقيه / ليبتلع الجماجم . ص49 
× اراك مسيجة بالقرنفل / أراك مطعمة بالرصاص . ص53 
× لتداعبين رملات الموج / من الرمال تصنعين رصاصة . ص62 
× غدا من جذوع النكبات / تنهض الشجرة . ص76 
× من مقصورة القلب رصاصة /  وفوانيس الامل . ص83 
× ينط منهما الجمر / لن اكون ذبيحة . ص91 
×× وناخذ عينات من قصائد الديوان الشعري : 
كشف مخالب وعورات الواقع العربي المأفون , الذي عقم ومزق الرجولة والفحولة , مزق الوجود والهوية , حتى وصل الى اسفل القاع , بأن اصبحوا صفراً , بالمسخرة والنكوص والانحطاط , ولم تهتز شواربهم لأشلاء الاطفال المرمية في مزابل الرصاص والبارود 
وكيف 
صار العرب اليوم صفراً 
بالامس صفرا 
ننبش تربة الاسلاف 
وفي السياسة 
تشربون قانون الغاب 
وكيف 
في عقر الدار 
تتمزق استار الهوية . ص11 
رغم ان الوطن منهوك ومطعون بالهلاك والتمزق , واشلاءه مبعثرة على اديم الخراب , بقفار الجدب , وفي لوحاته المتكسرة بشظايا التصدع , ولكن رغم مخالب الخراب المنتشرة , يبقى ترميم هذا الانكسار حالة قائمة وليس ميؤس منها , ولتكون امطاره تغسل الخراب , ويضع على عنقه قلادة  بدلاً من القيود التي تحجره بالتقوقع 
ان ارمم جسدك 
بميلاط من دمي 
وعظامي اشد اسوارك 
واضع على نحرك 
بدل القيود قلادة 
بريشتي ارسمك 
في موانئي منارة 
في بحاري شموساً 
في عتمتي مطراً . ص25 
الظلام والظلاميون جاءوا بزمن الفجور التعيس  , بزمن الذبح والمجازر , بزمن قطع الاعناق جاء وقت قطافها . لتكمل صورة الوحشية في الادمغة الظلامية , هكذا اطلقوا العنان للموت والفزع , ان يتجول بالحرية الدموية 
فصل الرؤوس عن الاعناق 
الرؤوس 
اينعت وحان قطافها 
الاوردة 
نبضت وحان قطفها 
هذا الزمن المثقوب بالجراح . ص39 
امام هذه البشاعة والمحنة الانسانية , هناك صورة مخالفة تواجه هذا الواقع المر , الواقع المثقوب بالموت , تعطي وهج التحدي والرفض 
انهض 
ففي نبضك 
يرن غضب الثوار 
لملم قدميك 
احمل عشبك وريحك 
تصد لزمن أتى بالخسارة  . ص42 
ويكبر الامل بوهج الحرية للخروج من هذا النفق المظلم , الذي جاء بكل الشرور , ونثرها في كل زاوية , ان الانعتاق بالحرية التي تجلب المطر الربيعي 
أليك ثم أليك 
كائنات قلبي 
تنتشي من وجنتك 
يا الثمرة المثقلة 
بالمطر 
يا الزهرة 
تفيض في كل منحى 
يا البهاء الاخضر 
يا اغرودتي 
يا حريتي . ص95 
×× ديوان ( متى نأكل تفاحة آدم ) لمالكة العسال . اصدر المكتبة الالكترونية 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/24



كتابة تعليق لموضوع : ديوان الشعر ( متى نأكل تفاحة آدم ) لمالكة العسال
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامر رسن فرحان
صفحة الكاتب :
  سامر رسن فرحان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عادل الجبير في بغداد  : ثامر الحجامي

 تربية المثنى  تعلن عن خطة الاجازات الدراسية للعام الدراسي 2017 ـ 2018

 كربلاء يوقع مع أربعة محترفين برازيليان و مصري و سوري  : علي فاهم

 مساعد رئيس جامعة واسط يشدد على ضرورة تقديم أفضل الخدمات لطلبة الأقسام الداخلية  : علي فضيله الشمري

 الشيخ حمودي يدعو لإنشاء جيش إعلامي إلكتروني لفضح أساليب داعش

 الاقتصاد يحتاج إلى طبيب  : عبدالله الجيزاني

 يا عراق من اراد بك احد شرا الا اخزاه الله فلعن الله ال تعوس وال صهيون وحضنة التلموذ

 التعليم تكشف عن تعيينها 3267 من حملة الشهادات في الجامعات والكليات الأهلية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 زلازل الساسة والتغيير  : سلام محمد جعاز العامري

 أنا أكره يوفونتوس  : هادي جلو مرعي

  لقاء مع أمل طه  : فالنتينا يوارش

 الاستخبارات العسكرية تداهم مخبأ وتستولي على ٦ احزمة ناسفة بداخله في الموصل  : وزارة الدفاع العراقية

 وزير العمل يترأس وفد العراق للمشاركة في الاجتماع التشاوري لمنظمة العمل الدولية في بيروت  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الطائفية شعار الفاشلين  : محمد حسن الساعدي

 كيف ننتخب؟.. المرجعية الدينية العليا تنادي بالتغيير  : د . محمد الغريفي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net