صفحة الكاتب : قيس النجم

إذا رأيت الخوف يرتجف فإعلم أن الحشد قادم!
قيس النجم
الطائفية صناعة قديمة جداً، وعنصرية ومقيتة للغاية، وتحتاج الى عدد ليس بالقليل، من اللاعبين المأزومين المرتبطين بالعمالة لأجندات الخارج، مع حصولهم على الحصانة الدبلوماسية، ليلعبوها بطريقتهم الخبيثة، وهم بعيدين عن المسألة ليكونوا الوقود، الذي يجعل من نار الطائفية متوقدة دائماً.
ما يتعرض له رجال العراق الأبطال، غيارى الحشد الشعبي من تسقيط، وحرب إعلامية طائفية مدروسة مدفوعة الثمن، دليل لا يقبل الشك مطلقاً حقدهم الأزلي، وجميع المضغوطين تجدهم يظاهرون، بالإثم والعدوان دون أي سبب، على الذي هبَّ لنجدة محافظاتهم المغتصبة، من قبل عصابات داعش التكفيرية، تلبية لنداء الجهاد الكفائي، فقضوا مضاجع الإرهاب حيثما ولَّ وجهه، ودُكت رؤوسهم التافهة بأقدام الرجال البواسل.
حقدٌ نعرفُ مصدره الجاهلي المتطرف، منذ أكثر من أربعة عشر قرناً، والحقيقة من المنصف القول: بأن قوة الحشد الشعبي، التي ولدت من رحم المرجعية الرشيدة، تخيف القوى العالمية ومدللتها اليهودية الصهيونية، وأذنابها من آل سعود وآل ثاني وآل خليفة، الذين يضمرون العداوة لطرف، هو الأقوى والأقدر، وكان الأكفأ في معادلة محاربة داعش وأخواتها، لأنه زحف متسلحاً بالعقيدة، والولاء، والإخلاص، وهتفوا جميعاً (لبيك يا حسين)، وهذا الهتاف هو ما يرعب الطغاة أينما كانوا. 
المرجعية الرشيدة لم تطلق نداءها، للحفاظ على النجف الأشرف، وكربلاء المقدسة، وسامراء، بل إنها رسمت خارطة عراقية عظيمة، لمعنى التعايش الحقيقي، والوحدة المجتمعية، والتلاحم الوطني، ونبذ الخطاب المتطرف، فقاد هؤلاء الرجال الأحرار، سفينة المسلمين الى إنتصارات، أذهلت القوة الكبرى في العالم، والتي صرحت مراراً، بأنها تحتاج الى خمس سنوات، للقضاء على داعش، وهذا التصريح وفق معادلاتها الإقليمية صحيحة، لأنها ستضخ مرتزقة جدد، كلما قربت نهايتهم.
 إما رجال الحشد المقدس، فقد قلبوا المعادلة رأساً على عقب، فعامان من جهاد الحشد الشعبي وقيادته الحكيمة، وقدراته العقائدية الخارقة، هي ما جعلت الأعداء في موقف محرج جداً، وقد راهنوا عليه كثيراً، بإصرارهم على عدم تسليحه بالشكل المطلوب، لإدامة القتال لوقت أطول، لكن المرجعية الدينية في خطبها الملحمية، كانت تؤكد دائماً على إدامة زخم الإنتصارات المتحققة، في ساحات الشرف والجهاد.
 أثمر جهادهم الحسيني الكبير عن تحرير المدن، بدءاً من جرف النصر وآمرلي، وتكريت والكرمة، والصقلاوية وهيت، والرمادي وآخرها الفلوجة، مروراً بالشرقاط ، والحويجة، والموصل، وسيكونون على العهد الذي قطعوه، لقائد الفتوى الفذ السيد علي السيستاني (دام ظله الوارف)، حتى تحرير كل شبر من أرضنا الطاهرة.
لقد فشلت جميع المحاولات، التي يراد منها تقليل شأن إنتصارات الحشد الشعبي، ومقدرته العسكرية في ميادين المعركة، وحرب الشوارع، وكثرة الألغام المزورعة على الطرقات، وفي المنازل المفخخة، وتنفيذ توجيهات المرجعية، بشأن الحفاظ على أرواح المدنيين وممتلكاتهم، فكانت بحق من أنظف المعارك، التي خاضتها الجيوش الحديثة، لأن نسب الدمار التي خلفتها معاركه لم تتجاوز 3% ، في حين أن أقوى الجيوش لم تخض حرباً، وبهذه النسبة مع وجود المدنيين، لكن إيمانهم بعدالة معركتهم من أجل عراق المقدسات، جعلت العناية الإلهي والتسديد الرباني، حاضراً معهم في سوح الوغى.
 ختاماً: شجاعة السيد علي السيستاني (دامت بركاته)، وتوقيته السليم في إعلان نداء الجهاد الرباني الكفائي، أصبحت محط إعجاب العالم أجمع، لأن الحشد ولد بقوة عقائدية حسينية مرعبة للأعداء، لذا نقول إذا رأيت الخوف يرتجف، فإعلم أن الحشد قادم.

  

قيس النجم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/23



كتابة تعليق لموضوع : إذا رأيت الخوف يرتجف فإعلم أن الحشد قادم!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نجاح بيعي
صفحة الكاتب :
  نجاح بيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محكمة قضايا النشر والأعلام ، تغرم الصحفي زهير الفتلاوي  : محمد يوسف

 العراق ملك لأردوغان ام ملك للعراقيين  : مهدي المولى

 الناطق باسم الداخلية:تحرير مختطف والقبض على الخاطفين في الموصل

 عادوا بلا دينٍ ولا وطنْ  : فائق الربيعي

 الياسري يستقبل مدير عام الشركة العراقية للخدمات المصرفية

 هل يوجد جمهور عراقي في الدوحة يا اتحاد كرة القدم العراقي ؟؟؟  : د . اكرم الحمداني

 التأجيلات القاتلة ..  : عماد الكندي

 قصة قصيرة ( أوجاع خالدة ... ..)  : هادي عباس حسين

 وزارة الموارد المائية تعقد ندوة للتقييم الذاتي والتحول المؤسسي  : وزارة الموارد المائية

 همام حمودي: رفع الرسوم على معامل الشتايكر والطابوق ضرب للصناعة الوطنية  : مكتب د . همام حمودي

 ما معنى قوله تعالى: (وجعلنا من الماء كل شيء حي)؟

 الربيعي یشید بشجاعة الحشد والقوات الامنية ويحذر من المساس بسمعتهم

 لكم العقود ومنكم السكوت  : فراس الخفاجي

 مجنزراتهم تحميهم..فمن يحمينا؟!  : محمد الحسن

 عشم ابليس بالجنة  : قاسم محمد الخفاجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net