صفحة الكاتب : مهدي المولى

تحرير المدن لا ينهي الارهاب
مهدي المولى
 اي نظرة موضوعية للواقع يظهر لك ان جميع المسئولين  المدنين والعسكرين  في المحافظات التي سقطت بيد  المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة والممولة  من قبل ال سعود   كانوا اما  عناصر فاسدة لصوص  وغير  كفوءة  او انها متواطئة مع داعش او انها منتمية لداعش   وهذا يعني تحرير صلاح الدين الانبار الفلوجة الموصل وغيرها من المدن التي احتلها داعش الوهابية والزمر الصدامية لا يعني انتهاء الارهاب في العراق بل ربما يزداد ويتسع لكنه يظهر بأشكال والوان اخرى
لهذا على الحكومة على الشعب اقالة كل المسئولين في المحافظات التي سقطت بيد داعش جميعا  والتحقيق معهم  ومن الطبيعي ستنكشف حقائق مذهلة  واسرار مهمة  كما يجب منعهم من تحمل اي مسئولية مهما كانت  وفي نفس الوقت مراقبتهم والحذر منهم وهذا مطلب اساسي من مطالب ابناء المدن الاحرار الاشراف التي احتلها داعش الوهابية   الغريب ان الحكومة لا تحب ان تسمع اصوات ونداءات احرار واشراف المدن التي ابتليت بظلام ووحشية داعش بل انها تميل الى سمع اصوات المسئولين الذين سرقوا اموال ابناء المحافظات الذين سهلوا دخول داعش  لهذا قررت    اعادتهم الى مناصبهم الى اماكنهم كما انها كرمتهم على ما فعلوه من جرائم ومن فساد ومن سرقات     لا شك ان هذه المناطق  على ابواب حرب اكثر فتكا من حرب داعش الماضية  كما يقول بطل تحرير الفلوجة الساعدي اني  اتوقع ظهور نسخة من داعش اكثر تطورا واكثر فتكا ووحشية  سوف تتجاوز المناطق السنية لتشمل المناطق الشيعية تحت اسماء متعددة
لا شك ان تحرير الفلوجة وحد العراقيين   وهذا يعني ان العراقيين تجاوزوا مرحلة الطائفية السنة والشيعة رغم محاولات اعداء العراق ال سعود وكلابهم الوهبية والصدامية باشعال الحرب الطائفية   الا ان دماء السنة والشيعة التي اريقت وامتزجت واثمرت وحدتهم تقف حائلا دون تحقيق اهدافهم   هذا يعني  سنواجه حربا من نوع اخر  حربا بين العراقيين الشرفاء المخلصين سنة وشيعة وكرد وتركمان وشبك وايزيدين وصابئة الذين يبتغون عراق ديمقراطي موحد تعددي يعيش فيه العراقيون جميعا متساوون في الحقوق والواجبات ويضمن للجميع حرية الرأي والعقيدة   وبين اعداء العراق وعملائهم  خونة العراق والعراقيين من كل الاطباف الذين يريدون تقسيم العراق الى مشيخات عشائرية تحكمها عوائل على غرار مشيخات الخليج والجزيرة وحكم العوائل الفاسدة المتخلفة وفرض ا لظلام الوهابي والاعراف العشائرية المتخلفة 
المعروف ان العراقيون سنة وشيعة وكرد وكل الطوائف والاعراق الاخرى تقف مع قواتنا الامنية الباسلة وحشدنا المقدس في التصدي  للمجموعات الارهابية الوهابية والصدامية في الانبار في الفلوجة في صلاح الدين في الموصل من اجل تطهير مدننا  وتحريرها من رجس الوحوش الاقذار كلاب ال سعود وحماية شبابها من الذبح ونسائها من الاغتصاب نرى مسئولي هذه المحافظات في تناحر وتقاتل بعضهم يتهم الاخر بالفساد بالارهاب بسرقة اموال الفقراء وكل واحد من هؤلاء المسئولين يحاول الحصول على الكرسي الذي يدر عليه اكثر ذهبا وكل واحد اخذ يدافع عن نفسه ويحمي نفسه بما في ذلك الدفاع عن الدواعش وحمايتهم باي طريقة من الطرق ومن اهم هذه الطرق اثارة الفتنة العشائرية بين ابناء العشائر في كل محافظة من هذه المحافظات  وبهذا يختلط الحابل بالنابل وتضيع عناصر داعش خاصة وهذا دفع المسئولين في هذه المحافظات الى الدفاع عن العناصر الداعشية وحمايتهم وانقاذهم باي طريقة من الطرق   بالمال بأسنغلال النفوذ وهكذا يصبح اللص الفاسد الداعشي هو المناضل المضحي  في حين يصبح الشريف الصادق هو الداعشي القاتل الفاسد
نرى هؤلاء المسئولين  في المحفظات التي تحررت بدماء الاحرار الابطال الشرفاء من السنة والشيعة اخذوا يتوافدون على المحافظات التي تحررت وانقسموا الى مجموعات كل مجموعة تقول انا الافضل والاعلم وبدأت الاموال تنزل عليهم لشراء هذه العشيرة هذا الشخص واخذوا يدافعون عن الدواعش  والزمر الصدامية بأنه ابرياء  ووضعت خطة من قبل بعض هذه المجموعات لانقاذ عناصر داعش الذين قتلوا المئات من ابناء عشيرة النمر او الذين ساهموا بذبح ابناء سبايكر في  الوقت نفسه تجاهلوا تماما ضحايا الدواعش الوهابية والصدامية
لهذا على الحكومة ان تبدأ بتكريم ابناء  الانبار ابناء صلاح الدين الشرفاء المخلصين الذين قاتلوا وجاهدوا وقدموا ارواحهم ودمائهم واموالهم  وجعلوا من انفسهم حزاما قويا للقوات الامنية الباسلة والحشد الشعبي المقدس للدفاع عن الارض والعرض والمقدسات  والاعتماد عليهم في ادارة هذه المحافظات بعد تحريرها
 ابعاد كل المسئولين السابقين من اي مسئولية  احالة كل المشتبهين بقضية فساد سرقة قتل تواطؤا مع داعش الوهابية والصدامية وكل من ايدها قولا او فعلا الى العدالة ومعاقبة كل من تثبت جريمته بعقوبات رادعة اخفها الاعدام ومصادرة امواله المنقولة وغير المنقولة

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/22



كتابة تعليق لموضوع : تحرير المدن لا ينهي الارهاب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم شعيب
صفحة الكاتب :
  قاسم شعيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ثقافية المحمودية ومجلس العشائر تحتفي بعيد الجيش العراقي  : اعلام وزارة الثقافة

  بحثا حول أنشتاين يؤيد نظرية المرجع الأعلى الامام السيستاني حول الهلال  : صوت الجالية العراقية

 الشركـة العامـة للصناعـات الهيدروليكيـة تشـرع بتنفيـذ عقـد تجهيـز وزارة الدفـاع بمنتجاتهـا مـن مـواد التحكيـم والتحصيـن وعلـى دفعـات  : وزارة الصناعة والمعادن

  الشيخ د.همام حمودي يدعو وزارة النقل بخفض 50% من سعر تذاكر السفر للشباب  : مكتب د . همام حمودي

 هل ما يحتاجه العراق حكومة انقاذ أم مشروع انقاذ ؟  : سعود الساعدي

 إعلام عمليات بغداد: اعتقال متهمين بالإرهاب، والسرقة، وتزوير العملة النقدية

 «الدرس الخامس».. برشلونة لا يرحم!

 شهد يبعد بايش بسبب مشاكله مع الزوراء الأولمبية وإتحاد الكرة يبحثان سبل إعداد الأولمبي لبطولة الآسياد

 الحسين (ع): رسالة النور والهداية من غار حراء الى كربلاء  : علاء كرم الله

 ابطال الحشد الشعبي : لولا رعاية المرجعية الدينية العليا ودعم فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف ومواكب الدعم اللوجستي لما استمر صمودنا على السواتر

 انتظار الفرج  : زينب حسين الكربلائي

 هجمات بوسطن  : فؤاد فاضل

 إحباط محاولة للانقلاب على رئيس الوزراء العراقي.. والقبض على 35 من قيادات وزارة الداخلية

 وجوه متآلفة وقلوب متخالفة  : مهدي المولى

 ختم الشمع الأحمر للسيد السيستاني !.  : نجاح بيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net