صفحة الكاتب : رحيم الخالدي

الفلوجة إغْتُصِبَتْ وأعادها أهلها....
رحيم الخالدي
يروى أن هنالك رجل يحب إبنة عمهِ حباً يفوق حب عنتر بن شداد لمحبوبتهِ، وفي غفلة من الدهر وافق أحد أخوة البنت بزواجها من أجنبي لا يُعْرَفْ له أصل ولا فصل، جعل حبيبها كالهائم لا يعرف له قرار كالمجنون، وذاع صيته بين أقربائه ومحبيه، جعل له صدىً كبيرا، فجمع ما يستطيع من رجال لثني أخو العروس بالرجوع عن أمره، لكن باءت خطواته بالفشل! وما بقي له شيء إلاّ أن يرفع سيفه ويدافع عن عرضه ومحبوبتهِ وشرف عشيرته، فأوجد له ذلك الهياج مناصرين، ومنهم كبير القوم، وكانت الصولة التي أفشلت كل الخطط، وإرجاع عروسه التي طالما كانت تأتيه في أحلامه الوردية .
 
 كل العالم سمع بفتوى الجهاد الكفائي، وأمريكا والسعودية ومن لف لفيفهما أول المصدومين، وأمريكا التي كانت توعد القيادة العراقية بتحرير جرف النصر بسته أشهر على الأقل، وكانت صولة الحشد مدادها أسبوع واحد، تكللت بالنصر المؤزر، وتوالت الانتصارات واحداً بعد الآخر، وتكريت وبيجي وباقي المناطق من محافظة ديالى كانت شاهدة على الإنتصارات المتحققة، وآخرها معقل داعش "الفلوجة"، التي تعد من أقوى المرتكزات العسكرية لداعش، حيث إعتبرها المحللون العسكريون "قندهار العراق"، لكن السواعد السمر من أبناء العراق الغيارى كانت بصمتهم واضحة المعالم، وبفضل الباري تحقق الإنتصار .
 
 الحشد الشعبي كان البروتين المغذي للجيش العراقي بعد إنكسارهِ في الموصل، وتركهِ الأسلحة والمعدات بأمر القيادة! ولحد الآن لم تظهر نتائج ذلك التحقيق الخفي، الذي لا نعلم متى نرى نتائجه، والذي لو ظهرت تلك النتائج، فمن المؤكد سيطيح برؤوس كبيرة قابعة على صدر العراق، وبفضل هذا الحشد العقائدي الذي أذهل العالم بشجاعته وتفانيه، وبذل أعز ما يملك فداءاً للعراق، وللفتوى المقدسة التي بفضلها نعيش حالة الإنتصار الكبير على الإرهاب العالمي، المتمثل بداعش وأذنابها من فلول البعث الكافر، يلحقهم بعض السياسيين الذين لا تعرف لهم قرار! فهل هؤلاء مع الإرهاب أم مع العراق ووحدته؟ .
 
كل التشكيلات التي شاركت في تحرير الفلوجة، من براثن الإرهاب هم فخرنا وعزنا ومستقبل أطفالنا، ونحن مدينون لهم بكل ما نملك، وأبسطها كلمة عرفان وشكر لما بذلوه في سبيل التحرير، سرايا العقيدة، والجهاد والبناء، والكتائب، وعصائب أهل الحق، وسرايا عاشوراء، والخراساني، وباقي التشكيلات، لهم منّا كل الحب والتقدير، والتحية والاحترام، ولكن على الحكومة أن تفي بتعهداتها أمام عوائل الشهداء وأبنائهم وزوجاتهم، وتكفل شفاء الجرحى في أي مستشفى حتى لو كان في أقصى الأرض، وهذا أبسط شيء تقدمه الحكومة لهم، لأنهم أبقوا العراق صامداً، ولولاهم لكانت داعش تسرح وتمرح في أزقة بغداد، كما يفعلون اليوم في الموصل .
 
الفلوجة اليوم وبفضل الفتوى المقدسة، التي أطلقها قائد الحشد ومؤسسه، وهمة الغيارى من العراقيين عادت، لكن بقيت الموصل، وهي المحطة الأخيرة من مسلسل الدم العراقي المراق، منذ ألفين وثلاثة ولحد يومنا هذا، وبما أن العروس قد عادت لحضن أهلها، فمن حقنا أن نفخر بأن لنا جنود عراقيون، وبمختلف أعمارهم، لبوا نداء المرجعية التي حفظت العراق من دنس الإرهاب، وبعدها لنلتفت لبناء العراق، والقضاء على الفاسدين والمتوغلين في كل الأروقة الحكومية، وفضحهم ومحاسبتهم فق القانون، ولتكن الأحكام قوية بحقهم، ليكون رادع لكل من تسول له نفسه اللعب بمقدرات هذا الشعب المسكين .

  

رحيم الخالدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/18



كتابة تعليق لموضوع : الفلوجة إغْتُصِبَتْ وأعادها أهلها....
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حبيب محمد تقي
صفحة الكاتب :
  حبيب محمد تقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 غزة تحت النار (68)الغدر طبيعة إسرائيلية وجبلة يهودية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الناطق باسم الداخلية : القبض على متهمين اثنين من متعاطي المخدرات شرقي بغداد  : وزارة الداخلية العراقية

 إنقاذ مصاب من الموت في صالات العمليات الجراحية الكبرى في مستشفى الفلوجة  : وزارة الصحة

 قراءة في كربلاء الحسين عليه السلام  : الشيخ علي العبادي

 التظاهر وعلاقته بالعنف  : محمد افليحي

 حتى لايغرق المركب بمن فيه  : حميد الموسوي

 حين يتحدث الكذب  : عادل القرين

 الغصب في الاسلام وقضية غصب كوردستان-الجزء الثالث  : مير ئاكره يي

 الابناء سرور الدنيا والاخرة  : احمد خضير كاظم

 القبض على أحد الارهابيين بمنطقة المنصور غربي بغداد

 الحراك الجماهيري /آفاقه --- وأمكانية تحقيق مطاليبه  : عبد الجبار نوري

 عبد المهدي يتعهد بمحاسبة المفسدين ويعلن تقليص رواتب المسؤولين

 قائد عمليات دجلة يزور قاطع جنوب ناحية خان بني سعد  : وزارة الدفاع العراقية

 الصحافة بيت دعارة كبير !  : هادي جلو مرعي

 اعتقال أربعة “دواعش” بعملية استباقية غربي الانبار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net