صفحة الكاتب : وليد كريم الناصري

لا حاجة للثورة إن أطعنا المرجعية.
وليد كريم الناصري
الشعب خميرة إنتفخت، إناء يفور ببخار ورائحة الثورة، مغطى بكواليس السياسة، والإصلاحات التي لم تحكم قبضتها، الأنفجار على الأبواب، وهو بحاجة لقيادة شجاعة، يدخل ذاك الانفجار ماكنة الثورة، التي تشعل نار الإصلاح، برؤوس الفساد، وتطيح بعروش السراق، وأعشاش أفراخهم، كثيراً ما يبحث الشعب عن الشفافية التي طالما سمع بها من لسان وزير الخارجية، لكن آخر المطاف، إكتشف الشعب إن السيد الوزير كان يقصد بذاك المصطلح شيء آخر لا يمت للتعامل بالحقيقة بصلة كما فسرها أبناء الشعب.
مخدوع يرى الشعب نفسه بالحكومة، لأن مصالحهم في هاوية التقشف، حيث يعتقد الأول، بأن السياسيين هم السبب بذلك، رواتب تطأها سطوة الاستقاطاعات،(3% من الراتب الاسمي) تلحقها (20% الخطورة المهنية) وننتظر غدا تشريع أخر، يحفظ للسياسين بقاء رواتبهم ، خدمات تتفرد بها شوارع المسؤولين، وإمتيازات لم يحسب للشعب نصيب منها، وأين إنتهى المطاف بالأثنين؟ السياسيين في قصورهم ونعيمهم، والشعب تحت حرارة الشمس اللاهبة قد بُح صوته في ساحات التظاهرات.
من المقصر يا ترى؟ هل السياسين يتحملون ثقل( الجمل بما ما حمل؟)، أم للشعب نصيب بما حصل؟.
الشعب لم يحتمل فكرة تخطئة نفسه، دائماً ما يرى نفسه مع الحق، عندما يؤيد أو يتظاهر، متناسياً بأن الحكومة المقصرة بنظره هي جزء من الشعب، وأنتجت عبر صناديق الإقتراع، فإذا أعطى الحق لنفسه، فأنه أعطى الحق للحكومة، ولو بجزء بسيط، والعجيب، أن غالبية الشعب الذي جمع للسراق (117) مقعد شيعي عشية ليلة إعلان النتائج بأسم دولة القانون يلقي بلائمته على المرجعية الدينية، بأعتقاد انها صاحبة القرار فيهم، ولكنها لم تملك الشجاعة، في إتخاذ قرار الإصلاح، لتشخيص السراق منهم.
لا أريد أن أسرد مواقف المرجعية، في حفظ ماء وجه المواطن العراقي، الكل بعين المرجعية إنسان، وجب حفظ عرضه وماله وحقه، ولكن ما أريد هو، أن اوجه كلامي، الى كل من تكلم وتشدق، ولام المرجعية بمواقفها، إذا كنت تريد من المرجعية، أن تتكلم وتشدد على السياسيين سماع كلامها، هل أنت تسمع كلامها وتلتزم به؟؟ أم إنك ترى المرجعية بالعين القاصرة في وقت والمتكاملة بوقت اخر.
لا أريد أن أجوب بمخيلتك، للكثير الممل بزيغ البصر، بقدر ما أذكر شاهد لامسته، بنظر وسمع ووجود في موقع الحدث، كلنا سمع وقرء فتوى المرجعية الصريحة، فيمن وقع لقانون التقاعد البرلماني، والذي يضمن راتب تقاعدي بنسبة (100%) الى كل برلماني يتقاعد، وجاءت الفتوى (تحرم إنتخاب من جلب الفساد للشعب، ومنهم من صوت على قانون التقاعد، المجحف بحق الشعب)، لكن لمن انتخب غالبية الشعب بعد الفتوى؟ وهل فكرت تلك الغالبية الشعبية؟ بأن كلام المرجعية منطقي، ولا بد من الالتزام به.
برلمانيان رشحا في محافظة ذي قار، كانا ضمن قائمة دولة القانون، (الركابي والأسدي)، شاشات التلفاز في القنوات (العراقية)، شاهد على كلامهم بالنص،(صوتنا على قانون التقاعد، لنضمن حقوقنا مستقبلا كمواطنين لنا حقوق بالبلد)، هل سأل نفسه الشارع الــ ( ذي قاري )، فتوى المرجع تنطبق على هولاء أم لا؟ وما مدى سريان مفعول الفتوى مع من صوت للقانون؟ النتيجة يحصل الاول على ( 17000 صوت)، والثاني على( 11000 صوت)، أليس الذين يتظاهرون اليوم، ويلومون المرجعية من ضمن الــ( 28000) الذين صوتوا لهولاء.
منبر صلاة الجمعة في كربلاء، حمل رسائل المرجعية للحكومة والشعب، ولكن أبى غالبية الشعب،أن يفهم، وأبت الحكومة آنذاك الأنصياع لتلك الرسائل، لأنها متقوية بتلك الغالبية، التي تتغافل عن فهم الحقيقة، حتى أوهموا أنفسهم، بان المرجع لايقصد فلان، ولم يوجه رسالته لفلان، وصار( النجفي) (باكستاني) لأنه تكلم كلمة حق بوجه سلطان جائر، فبدلاً من أن يخرج داعش من الموصل والأنبار، راح يحزم أمتعة المرجع وطلابه، بحجة إنهم لا يملكون الهوية العراقية، التي تسمح لهم العيش بالنجف، في طلب العلم، والعمل به.
وأخيراً؛ المرجعية شخصت الحقائق، وتكلمت عنها بوضوح، ضمن التكليف الشرعي لها، وليس لهولاء المتربصين بها، حجة تدعونا الى لوم المرجعية، في تقصير، ولكي نخرج من هذه الضائقة السياسية، لابد لنا أن نعيد النظر في فهمنا للمرجعية، والإلتزام بما يصدر منها، حفاظا على انفسنا والعراق والإسلام.

  

وليد كريم الناصري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/18



كتابة تعليق لموضوع : لا حاجة للثورة إن أطعنا المرجعية.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رعد موسى الدخيلي
صفحة الكاتب :
  رعد موسى الدخيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الانشائية تحقق مبيعات تجاوزت 381 مليون دينار خلال شهر كانون الاول الماضي  : اعلام وزارة التجارة

 الوقف الشيعي يشارك في مؤتمر اللغة العربية الدولي الثالث الذي نظمته جامعة الكوفة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 قطط  : حيدر الحد راوي

 تاملات في القران الكريم ح135 سورة يونس الشريفة  : حيدر الحد راوي

 حروفي  : د . يوسف السعيدي

  الحسين في ديوان العرب (9)  : ادريس هاني

 هيئة الحج تعلن تمديد موسم العمرة حتى شهر شوال المقبل  : الهيئة العليا للحج والعمرة

 مقر جديد لنقابة مستشارى التحكيم الدولى

 سماحة المرجع الحكيم يجيب على استفتاءات بشأن ادعاء بعض النساء ان عندهن نور من ابي الفضل العباس (ع)  : رابطة فذكر الثقافية

 لوحة سريالية قصة قصيرة  : رسول عبد الزهرة ألكعبي

 قيادة عمليات الفرات الاوسط تعلن نجاح الخطة الأمنية وتأمين الحماية ل 5 ملايين زائر خلال زيارة وفاة الرسول الاعظم  : وزارة الداخلية العراقية

 فرق تسد ، سلاح استخدمته بريطانيا ضد شعوبها ايضا .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 العدد ( 85 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 مكافحة أجرام بغداد : القبض على 17 متهما بجرائم جنائية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 هل سيغيب العراق عن عام التسويات؟!  : زيدون النبهاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net