صفحة الكاتب : د . موسى الحسيني

عندما تكون السفالة والتفاهة معيارا للنضال في عصر العولمةوالدولار النفطي
د . موسى الحسيني

 

ملاحظات حول تخريصات المربي الكبير والمفكر العربي وحيد زمانه اية الله العظمى صباح الخزاعي
 يوم 30 /5 /2016 ، كنت قد نسيت موبايلي على الشاحن في منزل احد الاصدقاء ، لم استرده الا في اليوم التالي ، فوجدت ان هناك 5 مكالمات ، ثلاثة منها ارقام غير معروفة ، اتصلت بالارقام غير المعروفة لاكتشف ان احدها يعود لصباح الخزاعي،بعد السلام سالته يبدو انك اتصلت بي بالامس ، قال : نعم رايت مقال مكتوب باسمك عن الاستاذ عزة الدوري في موقع العراق خط احمر ، فاردت ان اتاكد هل انت الكاتب فعلا ، قلت نعم ، ماذا اثار فيك مقالي .
قال : موالاستاذ عزة مناضل قائد المقاومة ، قلت : اي مقاومة هذه التي كان يقودها من مخبأه في الرياض طيلة ال 7 سنوات الاولى من الاحتلال حتى خرجت قواته مهزومة ، ثم عند مسعود البرزاني الذي لايخفي توجهاته الانفصالية المعادية للعراق ، متى اصبح مسعود قاعدة لمقاومة الاحتلال . قال لايا اخي هذا الرجل قضى عمره مناضل ، ولاتنسى انه امين عام الحزب .
قلت : اذا كان بالنسبة لك يعني شئ فهو بالنسبة لي مواطن عراقي حاله حال المواطنين الاخرين ، يُمتدح ويُنتقد على اساس التزامه وموقفه من الامن الوطني العراقي ، والمصلحة الوطنية العراقية ، وهذا رجل خان حتى حزبه ، وحتى الرجل الذي صنع منه انسان .، وباع دم رئيسه والحزب والعراق والامة العربية ، جميعا ، للسعودية . انا للاسف لم اسمع خطاب الرئيس صدام حسين عن تامر السعودية على العراق .
قال : لا هذا كلام من افرازات قضية الكويت . قلت : اذا كان صدام حسين يكذب ويفتري على السعودية ، لماذا لاتعلنوا برائتكم منه ، ومن افعاله .
قال : وهل لديك حل اخر لمواجهة الايرانيين في العراق . قلت : نعم التمسك باولويات الامن العراقي والمصلحة الوطنية العراقية ، بالارض ، بالشعب العراقي نفسه ، وحشد قواه ، لا بالخطاب الطائفي التمزيقي ولا بالاستعانة بمن يروج وينفذ مشروع اسرائيل لتقسيم الدول العربية .بل بخطاب وطني مستقل لكل العراقيين بدون استثناءات او تمييز.
قال : بس انا كتبت ردا عليك ، يمكن كنت شوية قاسي . ارجو المعذرة.
قلت : ليس مهم ، المهم ان تكون موضوعي وقسوتك قائمة على وقائع ، اين نشرته .
قال: على صفحتي في الفيس بوك.
حاولت في حينها الدخول على صفحة صباح الخزاعي فوجدت ان هناك 11 مشترك بنفس الاسم ، ولم اتمكن من رؤية ما كتبه ، نسيت الموضوع واهملته ، ماذا يمكن ان يكتب دعي من انصاف المثقفين،ووعاظ خدام السلاطين ، معقد باحث عن دور في فوضى تشوش المفاهيم التي نعيشها نحن العرب جميعا ،وفقدت القيم والمفاهيم معانيها ،حتى لايعرف الجهلة مثل صباح ما يرددونه من كلمات مقننة لهم مقابل ما يتخيلونه من دور مستقبلي في حالة التشوش والضياع التي يعيشها شعبنا وامتنا . ماذا سيقول غير اتهامات بالردة ، والعمالة لايران والطائفية وغيرها من كلمات يبدو انه يحفظها دون حتى ان يعي معناها او يفقه محتواها السياسي ، ويعتقد انها هي طريقه لما يعيشه من هلاوس وتخيلات. 
اليوم 13 /6 / اتصل بي احد الاصدقاء ليسال هل قرات ما كتبه صباح ، قلت له : اعرف انه كتب لكني لم اتمكن من قراءة رده بعد .فارسل لي هذا الصديق النص
قرات المقال ، وعجبت لهذه الصفاقة وانعدام الحياء في كتابة اكاذيب وتلفيقات في الدفاع عن عرة الرجال ، ينسبها صباح لي وينقلها عن لساني، فهو يتذاكى بشكل غبي علي وعلي القارئ الكريم بقوله :
\"وانا تربطني به صداقة حميمية منذ سنوات \"، انا هنا تعود لصباح الذي يدعي ان بيننا صداقة حميمية لعدة سنوات ، ليمرر اقوال واكاذيب مزورة عن لساني في تبرئة عزة الدوري مما وصفته . واذا كان يقصد فعلا ما يقوله ، اعتقد انها انعكاس لهلاوس وهذيانات بارانويا يعيشها على ما يبدو هذا المدعو صباح الخزاعي.
وساتوقف في هذا الجزء من ردي عند هذا الوصف لعلاقة الصداقة التي قال انها بيننا ، فهي الاساس الذي بنى عليه صباح دفاعه عن عرة الرجال ، واتهاماته الاخرى لي ، ولن اركز هنا على ما كتبته عن عزة الدوري ، فقد قام صباح بغفلة الدخلاء على الثقافة بالترويج وتكرار ما قلته ، ولاتحسب غلطته هذه بغلطة الشطارة بل بجهل وغفلة انصاف المثقفين الذين يروجواعادة لمايريدون نفيه . تركيزي على ما ذكره عن لساني بما ادعاه من صداقة بيننا لاني أربأ بنفسي من ان اكون شاهد زور في تبرئة عزة الدوري من انحطاطه وخيانته ، وتفاهاته . 
وصلني المقال في الساعة 11 صباح هذا اليوم 13 /6 . لاطلع عليه لاول مرة ، ولو سالني احدا عن طبيعة علاقتي مع صباح قبل نصف ساعة من وصول المقال ، لااعتقد ان جوابي سيختلف عن ما ياتي : هي علاقة معرفة عادية جدا لاصداقة ولا عدواة ، التقينا بالصدفة ثلاث مرات ولم يحصل اي تفاعل بيننا لتتطور العلاقة الى مستوى الصداقة العادية ، فلم نتكلم معا بغير كلمات المجاملة العادية التي تفرضها اداب التحية ، لم نجلس معا لافي مقهى ولا منزل ولو لنصف ساعة ، حتى لم يصادف ان تواصلنا بالتلفون غير مرة واحدة اتصل بي صباح ليسال عن مصادر تاريخية ، قلت له : نعم موجودة عندي الا اني لااعير كتبي، من يريد اهئ له الاجواء بالبيت لياتي ويطلع على ما يريد ويصور ما يريد ، فقال ان الموضوع لايتعلق به بل بفتاة تريد ان تدرس في احد اختاصات التاريخية لااتذكر الموضوع بالضبط . حتى اني لعدم اهتمامي بالتواصل معه لم اثبت اسمه على موبايلي. 
اي انه ليس هناك اي تفاعل سلوكي او لفظي حصل بيننا ليكون اساس لصداقة ، والصداقة كما اعرفها تعني تفاعل سلوكي ولفظي ـ وتفاعل او تشارك بالافكار والهموم والرؤى ، وتواصل دائم بطريقة او اخرى .
لا تربطني بالمدعو صباح الخزاعي اي صداقة لاحميمية ، ولا نصف ستاو او ساخنة او حتى نيئة .
نعم التقينا مع اصدقاء مشتركين ثلاث مرات – كما قلت لووضعنا كلمات المجاملة العادية على جنب، لااعتقد اني تبادلت مع صباح خلال هذه اللقاءات الثلاث باكثر من 50-70 كلمة على اكثر تقدير . وهذا لايؤشر الى تفاعل او انسجام حتى . لذلك انا مضطر لسرد تفاصيل هذه اللقاءات 
في البدء : رغم اني وصباح كنا من اقدم العراقيين هنا ، الا انه لم يحصل ان التقينا ، ولم يحصل ان سمعت باسمه او قرات له على المواقع العراقية رايا او موقف ، حتى عام 2009 او 2010 على اغلب التقدير ، كانت محطة المستقلة تقدم برنامجا تحت شعار التقارب بين المذاهب ، باستحضار ضيفين احدهما شيعي والاخر سني ، كان الاستاذ محمد عزوز الخزاعي يمثل الطرف الشيعي . كان البرنامج موجه بالحقيقة لاستثارة النزاعات والفرقة الطائفية وليس التقريب بين المذاهب ، من خلال التركيز على ما هو مختلف لا على ما هو متفق عليه . يبدو ان مقدم البرنامج بدا يضغط ويقاطع الاستاذ محمد الخزاعي مانعا اياه من ان يكمل اجاباته ، فاعلن انسحابه من البرنامج ، وعدم مشاركته في الحلقات اللاحقه .
في اليوم التالي تم احضار شخص اسمه صباح الخزاعي كبديل عن محمد الخزاعي ، وكانت المرة الاولى اراه فيها واسمع باسمه , كممثل لوجهة النظر الشيعية ، قدمه المذيع على انه استاذ جامعي يُدرس في احد الجامعات البريطانية ،الا ان ( كشخة الاستاذية) طارت منه عندما بدا يتكلم بما يشبه التهريج ، بشعارات جاهزة ضد مراجع الشيعة ، والصفويين وعملاء ايران وغيرها من الشعارات الجاهزة عند بعض صغار العقول والتي نسمعها يوميا عند بعض الطائفيين ، والتي تحسب عادة على الخروج بعيدا عن روح النقد الموضوعي . لم يظهر خطاب صباح اي معرفة بالفقه الجعفري الذي جاء يمثله ، ولا بالفقه المقارن ، ولا بالفرق بين التشيع العلوي والتشيع الصفوي، ولم يقدم اي معرفة تاريخية او معاصرة حول استخدام المذهب بالسياسة من قبل ايران اوالجماعات المنشقة او الخارجة على التشيع ، كل ما قدم هو كيل من السباب والاتهامات التي نلغي الهوية العربية للتشيع . بتوجه واضح أنه كان يريد ان يبرء نفسه من تشيعه ، ويطلب كسب رضى اطراف معينة طمعا بمكافأة او بتحقيق غرض ما . توارد الى خاطري سؤال عفوي : كيف يقبل استاذ جامعي يحترم نفسه ان يشارك في برنامج تلفزيوني حول موضوع يجهل اساسياته ومبادئه الاولية . لاشك ان الدافع الرئيسي هو حب الظهور على شاشة التلفزيون دون الاهتمام بما يعرف بعلم النفس ( اعتبار او تقدير الذات ) واحترام النفس .
لكني لاحظت بنفس البرنامج ان المدعو صباح كرر ثلاث او اربع مرات لازمة غريبة ( قلت لطلابي )، رددها بمناسبة او بغيرها . يريد ان يبين بقوله هذا انه ملتزم باصول البحث العلمي ، حتى انه يدرسه لطلابه وانه مربي ناجح ومميز يتخرج من تحت يده مئات الطلاب واضعين نصب اعينهم ما قاله لهم صباح ليحققوا النجاح والتفوق في حياتهم العملية . لازمة غريبة لاشك انها تثير فضول ،مختص بعلم النفس ، متخرج من جامعة لندن ، وعضو الجمعية النفسية البريطانية .
ما دخل طلابه ( وهو يقول انه مختص بالهندسة الميكانيكية) ، بالبحث في اصول الفقه المقارن ، لنتصور ان صباح وهو يشرح تركيب اله ما يتوقف ليقول لطلابه يتم تركيب نفس الالة في ايران بعد قراءة دعاء كميل ، وهذا خطأ لايخدعنكم الفرس المجوس الصفويين . ان جمهور برنامج تلفزيوني يتناول هكذا موضوع ، فيهم المتدين العارف والجاهل ايضا ، ومنهم المختص بالعلوم الانسانية المختلفة ممن يحب ان يستزيد معرفة . وطرق التحليل والاستجابة عند المشاهدين تتخذ نواحي شتى بين التعصب ، والتحليل المنحاز والموضوعي ، الى رفض او قبول الطرفين. كذلك فان مناهج البحث تختلف كليا بين ماهو مستخدم بالعلوم التطبيقية وبين العلوم المعرفية او النظرية البحتة مثل الفقه المقارن . وتلك قاعدة يفترض ان يعرفها جيداطلاب الماجستير بل وحتى البكلوريوس ، فكيف بمن يدعي انه استاذ جامعي محنك بخبرة سنوات طويلة .
فما الذي يريد ان يقوله صباح للمشاهدين من خلال ما يدعيه ويكرر قوله : (قلت لطلابي ) ، ليس هناك من تحليل غير واحد من اثنين :
الاول : اذا كان القائل يكرر هذه اللازمة بارادة شعورية كان قد قررها واعيا مع نفسه ، فهو لاشك كان قد ادرك سطحية طرحه وجهله بالموضوع ، و يريد ان يعوض جهله بتذكير المشاهد الى انه استاذ جامعي ، اي أنه يتكلم علما ومعرفة ، ليتقبل المشاهد جهله وضجيجه على انه علم فوق طاقة فهم المشاهد البسيط .
الثاني : عندما يردد شخص لازمة من هذا النوع لاشعوريا ، وهي تعني الافتخار والتباهي، وقد اكتشفت فيما بعد ان صباح يكرر دائما وبكل مناسبة ، تعريف نفسه انه اكاديمي واستاذ جامعي . هنا يمكن ان تفسر هذه اللازمة كميكانزم دفاعي لاشعوري للتعويض وتهدأة ضغط حاد للاحساس بالدونية والنقص ،فالدرجة العلمية عند الواثق بنفسه لا تُستخدم للاستعراض بهذه الطريقة السوقية الرخيصة بل تقدم نفسها من خلال الافكار التي يطرحها الانسان وطريقة طرحه – ليدركها الناس دون ان يحتاج المتحدث للتذكير باختصاصه او القابه العلمية . وارجح هذا التفسير الثاني ، فالمريض الذي يعاني من عقد النقص ، تبرز عليه بين الفينة والفينة اعراض البرانويا او جنون العظمة ، كنوذج اخر للميكانزيمات الدفاعية اللاشعورية احيانا للتخلص من ضغط الاحساس بالنقص والدونية ، والبارانويا تظهر عند هذا القزم الدعي واضحة من خلال مقالته التي كتبها ، فهو يقول انه اتصل بي وعندما لم ارد فهم ( اني لااستطيع مواجهته ) ، من انت ايها القزم المنفوخ فراغا وجهلا حتى لااستطيع مواجهتك ، وماذا تتصور نفسك غير مجنون محكوم بعقد النقص، يعكس تصوره هذا حجم غلبة الهلاوس عليه ، نفس الهلاوس والهذيانات التي جعلته يتصور ان بيننا علاقة صداقة حميمية.!؟.
بمناسبة ادعاءه بالاستاذية والاكاديمية ، يعرف خريجي الجامعات البريطانية من حملة الشهادات العليا الماجستير والدكتوراة ، جيدا صعوبة الحصول على وظيفة تدريسي محاضر ، مثلا ، في اي جامعة بريطانية لشدة المنافسة بين الاعداد الكبيرة من الخريجين كل عام من الطلبة البريطانيين ، يضاف لهم الكثير من الطلبة الاجانب ممن يفضل ان يبقى في بريطانيا .
في حالات نادرة يحصل حاملي شهادات البكلوريوس او الماجستير على مكان ما في الجامعة ، عندما يكون الانسان صاحب راي او نظرية او خبرات مميزة في موضوع نادر الاختصاص ، يدعم معرفته هذه و مكانته بالبحوث العلمية المنشورة في المجلات العلمية المتخصصة .لكنا لم نسمع من خارج المستقلة و تنافخ هذا القزم الدعي صباح نفسه عن خبراته ، انه قدم مثلا بحثا علميا خاصا او كتب بحثا في مجلة علمية ، ما يجعله في مكانة مميزة يتفوق بها على حملة الشهادات العليا .
وحقيقية اللعبة الاكاديمية هي : هناك في بريطانيا نظام المدارس المتوسطة والثانوية المهنية ، وتسمى اصطلاحا كلية ، يتدرب طلابها الراغبين بالالتحاق بسوق العمل على احدى الحرف المهنية وبمختلف الاختصاصات ، من الحلاقة الى السمكرة والنجارة والميكانيك والكهرباء ، وفي الغالب يكون طلابها من كبار العمر الذي فاتتهم الدراسة النظرية في الثانويات الرسمية ، او يرغب بتعلم حرفة . وتتضمن بعضها دروس نظرية لمن يرغب بالالتحاق بالجامعة ، وبعض المعلمين في هذه الكليات يسمى تقني ، وليس استاذ او محاضر . وهو لاعلاقة له بغرف الدرس بل تقتصر علاقته بقاعة المختبر ( او ورشة العمل ) ليشرح للطلاب كيفية تشغيل او تصليح الة ، او هو يعرض على الطلاب اجزاء الالة التي حكى لهم المحاضر في غرفة الدرس عنها ، وكيفية تشغيلها .ومصطلح تقني الانكليزي هذا يقابله بالعربي ( معلم ) بمهنته ، او بالعراقي ( اسطه ) .
واعتقد ان صباح يشغل حرفة تقني وليس محاضر او مدرس . وليته يكذبنا بنشر رسالة من الجامعة التي يدعي انه يُدرس فيها ويقول لتلاميذه وما يدعي قوله من نظريات تربوية قيمة عن دجل الفرس في تصليح الاتهم بعد قراءة دعاء كميل ، فهو ليس استاذ ولا اكاديمي بل تقني ، ويدرس مستوى طلاب ثانوية وليس جامعة – ليثبت لنا العكس ينشر كتاب من الجامعة يقول انه محاضر فيها . والتقني يمكن ان يكون ايضا موجود على مستوى الدراسة الجامعية الاولية في العلوم التطبيقية ، لكن ايضا لاعلاقة له بقاعة الدروس بل بورشات العمل او ما يسمى مختبرات .
ما يعني ان الرجل ليس الا حزمة اكاذيب تحفزه على اتباعها مجموعة من عقد النقص والشعور بالدونية ، يبدو انها تشكلت بفعل عوامل تربوية خاطئة او تجارب حياتية قاسية تعرض لها الشخص في طفولته ومراهقته ..
ملامح وتفاصيل الصداقة الحميمية بيني وبين صباح الخزاعي :
التقيت بصباح الخزاعي ثلاث مرات فقط في مجالس عامة مع بعض الاصدقاء المشتركين 
كما قلت ان انطباعي ان الرجل دعي مشحون بعقد النقص والدونية – لذلك لم افكر في ان اطور علاقتي معه ، وكنت اتحاشى هذا عمدا ، فمثل هؤلاء الناس يعيشون هذيانات وخيالات احلام وهلاوس البرانويا ، تختلط عندهم الوقائع بالحلم ويجدون صعوبة في فرز الواقع عن عالم الهذيانات والهلاوس، احيانا. ولعل تصوره انه يرتبط معي بصداقة حميمية ، هي نموذج لغلبة الهلاوس عليه بحيث لايستطيع الفرز بين الخيال والواقع .
اللقاء الاول : بعدما يقارب السنتين او ثلاث من طلت التلفزيون التي رايت بها صباح لاول مرة ، ولا اعرف ما هي المناسبة بالضبط ، كان عندي في البيت الاستاذ عبد الله الركابي ضيفا ، ثم جاء الاستاذ عبد المنعم الملا ومعه احد اصدقاءه نسيت اسمه ، ثم بعد فترة جاء الاستاذ مازن التميمي ومعه صباح الخزاعي ، لاشك كان هناك تبادل لتحيا مجاملة .
غرفة صالوني كبيرة نسبيا بالنسبة لقياسات لندن ، بها كنبايتين على جهة اليمين واحدة بثلاث مقاعد والاخرى باثنين ، يقابلها من جهة اليسار كنباية بمقعدين . احتل الاستاذ عبد المنعم وظيفه الكنبة على اليسار وكان عبد الله يجلس في الكنبة الثلاثية على اليمين ، فصارت جلسة صباح عند وصوله بين الاستاذ عبد الله و الاستاذ مازن .
عادتي عندما يكون هناك اكثر من ضيفين او ثلاثة استخدم احد كراسي طاولة الطعام القريب من باب الصالون لاكون اكثر حرية في الحركة لخدمة الضيوف ، اي ان المسافة بيني وبين صباح لا اقل من 3 متر. طرح الضيوف موضوعات مختلفة تكلم الجميع بعمومية غلبت عليها نكات ومزح يطلقها عبد المنعم وصديقه ، في مرات قليلة حاول الاستاذ عبد الله ان يتكلم بموضوعات جديه ،الا ان اجواء هكذا جلسات تحتمل عادة احاديث متقاطعة . من طبيعتي اكون عادة قليل الكلام في مثل هكذا جلسات عامة ، الا عند الضرورة . مرة او مرتين رايت صباح يتهامس بصوت منخفض مع الاستاذ عبد الله ، ولم اسمعه يتكلم هو الاخر الا نادرا،
اي ان لم يحصل اي حديث مباشر بيني وبين صباح ولو بكلمة ، فقط عند خروجه مع الاستاذ مازن ، وخلال فترة دقيقيقتين او ثلاث للبس الاحذية ، كان هناك في الممر الرئيسي لشقتي اربع شلفات كتب فيها لااقل من 150-200 كتاب ، بعد ان ضاقت غرفة المكتبة بالشلفات . نظر صباح على الشلفات مندهشا ومتعجبا ، وقال : الله يساعدك هاي الكتب كلها قاريها .
قلت له : كلها لا ، لكن اغلبها ، واعرف بما في البقية منها .
طريقة سؤاله تعني لي ان الرجل ليس ممن يعرف القراءة ولا معنى الكتاب والمكتبة ، اثار في فضول مختص بعلم النفس لاتاكد من تقديراتي لما يدعيه عن وضعه في الجامعة ، قلت له : سمعتك تقول انك مدرس في جامعة فهل معاك دكتوراة او ماجستير . قال : اي نعم ، ماجستير ، وعلى الطريقة العراقية لغمط الكلام ،( اي ميعه )
طيلة الجلسة التي استمرت لاكثر من ساعتين لم يجري بيني وبين صباح اي حديث اخر غير هذا الذي جرى بالممر. 
الثانية : اتصل بي احد الاصدقاء المشتركين ، مشكورا ، ليقولوا انهم يريدون تغير الاجواء قليلا وكسر الروتين ، فقرروا تناول العشاء مع عوائلهم في مطعم تركي قريب من منزلي . وكل يتحمل كلفة عشاءه ،وكانت ابنتي صديقة لزوجة وبنات احدهم ، فذهبت مع ابنتي متاخرا عن البقية . كانت المجموعة قد احتلت ثلاث طاولات الاولى للداخل جلست عليها زوجة الاستاذ مازن وبناته فذهبت ابنتي لمشاركة طاولتهن ، الطاولة الثانية يجلس عليها من جهة الممر زوجة الاستاذ عبد المنعم وابنه ،مقابل صباح وزوجته ، الطاولة الثالثة يجلس عليها كل من الاستاذ عبد المنعم مقابل الاستاذ مازن الذي صادف ان يكون بجنب صباح ، اخذت الكرسي الفارغ جنب عبد المنعم بالطرف الابعد عن صباح ، وكالعادة كان عبد المنعم بقصصه ونكته سيد الجلسة لم اتكلم الا قليلا ، وبمجالات النكتة . حتى صباح نفسه كان قليل الكلام منشغلا في اكثر الاحيان بالحديث مع زوجته .
وهنا ايضا لم يحصل اي حديث مباشر بيني وبين صباح ، حتى بعد انتهاء الجلسة لم نقف مثلا على انفراد بعد مصافحة الوداع ، ولم اقل له او يقول لي شئ خاص.
المرة الثالثة : كنا مدعوان انا والاستاذ عبد الله الركابي في منزل الاستاذ مازن التميمي ،وصالون مازن صغير نسبيا ، كنبة بمقعدين على اليمين كنا نحتلها انا والاستاذ عبد الله . يقابلها كنبتين كل بمقعد واحد، بعد فترة قد تقارب الساعة حضر صباح ليحتل احد الكنبتين المنفردتين ، كان منشغلا بموضوع ما ، او انه وصل للتو من مدينته ، لم اركز عليه .كان الاستاذ مازن يحتل الكنبة المنفردة الاخرى .
وكالعادة لم يحصل بيننا ( انا وصباح ) كلام مباشر ابدا غير التحية ومتى القدوم وكم يوم باقي . وكان حديثنا نحن الثلاث ياخذ مسارات مختلفة .
هذه هي كل لقاءاتي بصباح ، وتفاعلي معه ، مع اتصال تلفوني واحد كما ذكرت في اعلاه . ما كنت ابدا امتلك الرغبة في تطوير العلاقة باي حال مع دعي محكوم بعقد نقص غريبة ، لاني كما توقعت تتداخل عند هؤلاء المعقدين احيانا الوقائع بالهلاوس والتخيلات . 
اي ليس هناك اي شكل من اشكال الصداقة او العلاقة العادية بيننا بما تعنيه الصداقة من تفاعل انساني بين فردين . لم نجلس وحدنا ولا حتى جلسة قهوة او مطعم ولو لمرة واحدة ، ولم يزورني في بيتي ولا زرته . حتى اني مرضت العام الماضي ولم ياتي بحكم الصداقة المستوية جيدا الى حد الحميمية ، بل ولم يتصل حتى بالتلفون .
لذلك اعتقد انه حًمى الصداقة الموهومة بيننا وسخنها ، اما بفعل سيطرة هلاوس البارانويا ، او كي يتمادى في كذبه بالنقل عن لساني ليبدو واقعيا ، منطقيا ، صاحب مواقف ومبادئ صلبة وقوية في التزام جانب المصلحة الوطنية العراقية ، لاتعطي اعتبارات للعلاقات الشخصية . فهو استاذ جامعي ومربي ، ومفكر فطحل ( ومن قده ).
كانت ضرورة الادعاء الكاذب بحميمية الصداقة لسنوات بيننا ، ضرورة ارتات عقلية المفكر الفطحل صباح ، ليقول انه: \" كنت ذات يوم ضيفا على د موسى في بيته في لندن وسألته عن قصة عزّت الدوري وقضية بيع الثلج بالتنظيم . \"
والسؤال للكاتب والمفكر الفطحل صباح ، لنفرض انك كنت فعلا في بيتي ( وهذا لم يحصل ) ، ما هي المناسبة ان تخصني بالسؤال عن حياة عزة الدوري ، اكيد انك عرفت من اصدقاءك او بحكم الصداقة الحميمية التي تدعيها بيننا ، اني ما كنت بعثيا يوما ، بل من ضحايا البعث ، لماذا توجه سؤالك هذا الذي لايتماشى مع المنطق لي، مع العلم انك صديق مقرب من مسؤول الحزب في بريطانيا ، وهو رجل كادر متقدم بالحزب ، واكيد هو اعرف مني بقضية بيع الثلج اذا كانت فعلا قضية حزبية لها علاقة بالتنظيم ويهمك معرفة حقيقتها . .
لم يحصل ان تحدثت مع احد عن موضوعة بيع عزة للثلج ، رغم اني كنت ممن راى بعينه المحل الذي يعمل به عزة كعامل وليس مالك ، وساكتب تفاصيل ما كنا نرى في حالة عزة في بيعه للثلج ، ووصف المحل وموقعه . اذا كنت اشعر بالامتنان والشكر لهذا المهوس ، من وعاظ خدام السلاطين صباح هي لانه نقل في مقاله وروج افكاري وعممها مشكورا دون ان يعرف انه خدمني بذلك ، لكني ارفض ان اكون شاهد زور في تبرئة عزة الدوري من كل سقطاته ، بتركيب القصص على لساني .والافهو كما قلت ، خدمني بترويج ، ما اراد نفيه . 
مرة بعد اول خطاب لعزة ، كنا نجلس انا والاستاذ مازن في بيتي وغير متاكد اذا كان هناك شخص ثالث على الاغلب هو عبد الله الركابي ، فسالني الاستاذ مازن ، قال : ابو حيدر هل سمعت خطاب الاستاذ عزة ، فيه الكثير من العناصر الايجابية التي ستعجبك .
قلت له : يعني لنتكلم بصراحة هل ان عزة فعلا حي يرزق ،قال مازن : نعم اكيد انه حي وموجود في الداخل ، ويقود المقاومة 
قلت : اذا كان هذا صحيح يعني ان الرجل رائع ويستحق الاحترام ، يقاتل وهو مريض وبهذا العمر .
ووعدت باني ساسمعه . ارجو الانتباه الى ( اذا ) الشرطية في جوابي . هذا ما قلته عن عزة الدوري للاستاذ مازن ، ورايي محكوم ب ( اذا الشرطية ) ولم اقول لصباح يوما ، اي موضوع مشابه ، لكنه لاشك سمع ما قلت من الاستاذ مازن ، وليس مني مباشرة .
وكنت اعي واعني كلامي تماما ، وبقيت تلك الصورة عندي عن عزة الى ان بدات الحقائق تتكشف ، لنراه يعود لاصله جندي فرار ، فأر يختبأ في الرياض بالسعودية تارة ، وفي منطقة نفوذ مسعود البرزاني تارة اخرى ، لاوظيفة عنده غير ان يفقعنا بخطابات – هذيانات مكسرة في كل مرة – هذا اذا كان مازال حيا فعلا ، ولم يكن الصوت تقليد ممثل .
في الجزء الثاني : سنناقش لماذا لم استجب لدعوى بعض الاصدقاء بان اهمل هذا الدعي الرعديد صباح ، وخوفي من ان يصدق البعض ما نقله زورا على لساني لتبرئة عزة من تفاهاته ، ورفع قدره ومستواه المنحط ، كشاهد زور ما شاف حاجة ، فيلعنني التاريخ كما يلعنه وهو في حياته . 
لماذا خصني اية الله العظمى صباح الخزاعي بفتواه ونصيحته بترك الشرب ، وبخل ان ينصح رفاقه البعثيين ، وكلهم كانوا يعاقروا الخمرة والمنكر امامه وامام الجميع .
والسؤال ايضا ، لماذا يبخل على زعيمه عزة نفسه . كنا عندما نمر عليه في المحل الذي يعمل فيه في منتصف الستينات من القرن الماضي ، في طريقة عودتنا لسكننا ، كنا نلاحظ عندما نراه قد اخرج الكرسي الوحيد في المحل ( صندوق شاي فارغ ) يستخدمه ككرسي ، يخرجه ويجلس عليه في باب المحل كنا نعرف انه يخبأ ربع العرق والكاس في داخل المحل ليشف رشفة بين فينة واخرى ، ولعله يتذكرني الان ، كنا نسلم عليه مازحين ، العم عزة يبين اليوم ملك ، فيجيبنا ولدي هي هاي هم عيشة وتنقضي وحساب اكو تاليها .
ووقائع اخرى تفند مزاعم هذا المريض المعقد مداح خدام السلاطين صباح ، ومظاهر البارانويا في رده على مقالتي .
وكيف ان الهروب من الخدمة العسكريةكان احد عوامل الصداقة الحميمية بينه وبين الجندي الفرار المهيب الركن الفأر عزة ، فصباح البعثي هرب من العراق عام 1983 ، وهل هناك من سبب لبعثي ليهرب غير الخوف من الاستدعاء للخدمة العسكري ، تلك هي نضالات وبطولات بعثي السعودية 
الى الجزء 2 بعد يومين

  

د . موسى الحسيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/17


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • احتمالات العدوان على ايران  (المقالات)

    • وجهة نظرقومية في قضية الصحراء المغربية  (شؤون عربية )

    • قراءة لقصة الروائية شهرزاد الربيعي المعنونة ( استشهاد منيكان ) .  (قراءة في كتاب )

    • عندما تغدو السفالة والتفاهة معيار للنضال في زمن العولمة والدولار النفطي-ج3  (المقالات)

    • عندما تكون السفالة والتفاهة معيار للنضال في عصر العولمة والدولار النفطي – ج2 رد على تحريصات المربي الكبير والمفكر العربي الاول اية الله العظمى صباح الخزاعي  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : عندما تكون السفالة والتفاهة معيارا للنضال في عصر العولمةوالدولار النفطي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت

 
علّق ياسر الجوادي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : اليوم قال في التلفزيون الفنلندي أنه نادم على أقواله السابقة وانه يعاني منذ خمس سنوات بسبب ما كتبه وانه لا يجوز المقارنة بين داعش وإسرائيل لأن الأولى منظمة إرهابية بينما إسرائيل دولة ديمقراطية والوحيدة في الشرق الأوسط. هكذا ينافق الإسلاميون!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خزعل اللامي
صفحة الكاتب :
  خزعل اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التعليم تعلن توفر 110 منحة دراسية في روسيا لنيل شهادة الماجستير والدكتوراه  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 أهالي قرى الحويجة المحررة لفضلاء الحوزة العلمية في لجنة الارشاد : للسيد السيستاني (دام ظله الوارف) ودماء الشهداء فضل علينا لن ننساه بإنقاذنا من “الدواعش” والحفاظ على وحدة العراق…

 فصول مخفية من تاريخ آل البارزاني الجزء {1 }  : د . جابر سعد الشامي

 إشراقات يوم الغدير  : خضير العواد

 فرقة العباس تتمسك بالمتقاعدين وتقترح حلولا لإدامة ارتباطهم بالحشد الشعبي

 تركيا تعثر على جثتي طياري طائرتها التي اسقطتها سوريا  : وكالة نون الاخبارية

 اضاءات على قانون الاحزاب العراقي  : عبد الهادي الحمراني

 الصين تمنع مسلمي منطقة شينغيانغ من الصلاة والصوم في شهر رمضان 2016

 تنظيم داعش الارهابي يعدم عشرة اشخاص من ابناء الشرقاط

 حفل شواء  : د . عبير يحيي

 فضاءات التعريف في كتاب (أتباع أمير المؤمنين (عليه السلام) من الصحابة في الكوفة)  : علي حسين الخباز

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 22:05 13ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 أور ليست عيلام ..ونوروز ليس عيدا فارسيا  : حسين باجي الغزي

 لماذا العراقي لا بواكيا له  : مهدي المولى

 النيسابوري إضافاته واختلافاته مع الزمخشري في تفسير الكشاف  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net