صفحة الكاتب : حامد شهاب

رمضان ..وكوابيس قتاة الرشيد الفضائية!!
حامد شهاب

يعد العمل في القنوات الفضائية من أصعب الأعمال واكثرها مشقة،على خلاف العمل الصحفي الروتيني في وسائل الاعلام الأخرى وبخاصة الصحف،التي لايتطلب العمل فيها جهدا مضنيا ، كما هو  الحال في القنوات الفضائية!!

وطوال خدمتي الصحفية التي تجاوزت الأربعين عاما، لم أواجه من (ويلات)  و(مصاعب) العمل التلفزيوني كالفترة التي عملت فيها في قناة الرشيد الفضائية لثلاث سنوات،وهي فترة حرمتني من الظهور في الأضواء، ومع هذا لم أترك كتابة المقال الصحفي (مجانا) للصحف والمواقع، بالرغم من ان عملي كان خلسة لكي لايشعر الدكتور طالب بحر منذ ان كان معاونا للسيد المدير العام انني أقوم بكتابة مقالات، ويقلب الدنيا على رأسي!!

كان أوج صعود قناة الرشيد الى قمم المجد ومن أرسى أولى معالم إنطلاقتها وحصولها على المراتب المتقدمة بين الفضائيات قد حدث خلال فترة تولي الأستاذ أمجد توفيق ، وهو صحفي وكاتب وإعلامي لامع موقع مديرها العام لأكثر من خمس سنوات ، وكان الدكتور طالب بحر معاون المدير العام ..أما أنا فقد عملت فيها بدءا من عام 2008 ولثلاث سنوات في قسم الاخبار، ثم تولى الدكتور طالب بحر نهاية عام 2010 مهمة المدير العام بعد ان غادر الأستاذ أمجد توفيق المنصب ، وهي مازالت تكمل مشوارها بثقة وحيادية ولها جمهورها الكبير بالرغم من انها عانت بسبب كثرة حملات التقليص التي عانى منها كادرها لفترات طويلة، وأثر على مستوى أدائها بعض الشيء!!

وبالرغم من أنني غادرت قناة الرشيد الفضائية منذ ثلاث سنوات، بعد ان عملت فيها لفترة ثلاث سنوات، الا ان هم تلك القناة مازال يلاحقني حتى بعد ان غادرتها،  إذ ما تزال تلاحقني حتى في سويعات نومي ، واستيقظ بين الفينة والاخرى من تراكمات أخطاء تقع كل يوم بل كل ساعة وفي كل نشرات الاخبار والبرامج الأخرى، وغضب الدكتور طالب بحر مدير عام القناة في سنواتها الأخيرة ، يكاد لايسلم منه أحد من منتسبي القناة!!

وهنا أود أن أشير الى مفارقة قد لايعرفها كثير من العاملين في الشأن الصحفي ان محرر النشرة الاخبارية او من يعدها ، ما ان يدخل ستوديو القناة لادخال اخبار وتقارير ومقابلات النشرة على نظام الـ (آي نيوز) الأكثر تطورا ، الى ان تنتهي النشرة وهو يده على قلبه ، إذ لاتمر دقيقة او نصف ساعة او ساعة من النشرة الا وتحدث فيها (منغصات) و(إشكالات) بل ان انهاء نشرة اخبارية بدون خطأ يكاد يكون من (المعجزات)، لكن الجمهور لايلحظ أغلب الاخطاء التي تقع الا ماندر!!

وتبدأ العثرات والمنغصات من صياغة الاخبار والتقارير الخبرية والمقابلات ، وحتى عمليات المونتاج والمونتير والـ ( آيتي ) والمذيع والصوت والاضاءة ومن ثم الأمور الفنية الأخرى..,وما ان تبدأ عملية ادخال غرفة عمليات الاخبار في الستوديو وتعمل على نظام القناة ( الآي نيوز ) المعقد نسبيا وما ان تدخل ستوديو القناة قبل واثناء قراءة المذيع للنشرة حتى يحس معد النشرة وكأنه يقود (طائرة) في الجو ، أي مهمته تقترب من مهمة (الطيار) أو (ملاح الطائرة ) خلال فترة رحلته الى الجهة المفصودة، ويده على قلبه خشية ان يحدث أي طاريء  في الجو عندما يبدأ المذيع بقراءة النشرة، وما ان تنهي النشرة بسلام فلا يعني انك سلمت من الحساب، فدقات قلبك تبقى متوترة لأن هناك من يراقب أي خطأ يحدث من قبل السيد المدير العام او القائم على القناة أو من (متطفلين) يهمهم إظهار أي خطأ ولو بسيط ، حتى يظهر (سقطات) الآخرين بأية طريقة ويتخذ منها مادة للتشهير او التندر!!

وليس هناك من محرر او معد نشرة مهما بلغ مستوى تدريبه وسنوات خدمته الطويلة وخبرته في التلفزيون الا ويتعرض لوقوع مثل تلك الأخطاء يوميا، أو الارباكات التي تحصل خلال فترة نشرات الاخبار في الغالب.

كان المذيعون ومقدمو البرامج هم من يتصدرون واجهات القناة  الاخبارية ، وهم من تسلط عليهم أضواء الشهرة والنجاح..أما المحررون وكل الزملاء الآخرين في المونتاج والمونتير والاضاءة والصوت والـ (آيتية ) وعموم عمل الهندسية فهم جنود مجهولون، لا أحد يعرف جهودهم وكم يبذلون من عمل مضني وشاق من اجل ان تظهر قناتهم وجمالية اخبارها وقدرتها على لفت الانتباه لدى جمهور واسع يشهد لها بالنجاح والتميز وتبقى نشرات اخبار القناة وبرامجها تحظى بجمهور كبير، كونها كانت تعتمد الحيادية والحرفية العالية، إذ يعمل فيها خيرة المحررين وسكرتارية التحرير وكذلك كفاءات مشهودة لها بالخبرة من رواد الصحافة والفنيين المتميزين، الذين لهم الفضل في إظهار القناة بهذه الصورة التي كانت تحظى فيها بإحترام متميز لدى ملايين العراقيين!!

كانت مهمتي الأساسية بقناة الرشيد الفضائية تعتمد في الغالب على اعداد السبتايتل الصباحي (شريط الاخبار) أو الـ (نيوز بار) كما يطلق عليه البعض ، وفي فترة الظهيرة واتابع بالدقائق كل تطور يحدث لأضيف ماهو جديد الى السبتايتل وما يحدث عليه من مفاجئات الاخبار، إضافة الى عملي في مساعدة محرري النشرة في اعداد اخبار وتقارير وأسئلة لضيوف النشرات أو اعداد تقارير خاصة عن أحداث بعينها من قبلي في حالات أخرى، يطلق عليها ( تقارير الديسك) !!

ويبدأ دوامي في القناة منذ السادسة والنصف صباحا قبل أي زميل آخر، بالرغم من ان دوام الوجبة الصباحية يبدأ الثامنة والنصف الى التاسعة صباحا، حتى أكمل مهمة اعداد السبتايتل الصباحي منذ ساعات الصباح الأولى ، وأهيأ اخبارا لنشرة الظهيرة، وينتهي دوامي كل يوم الرابعة عصرا ، أي بمعدل  العشر ساعات يوميا أو يزيد، لكن راتب القناة كان (مغريا) ويساوي التعب الذي كنا نبذله من أجل إظهار شاشة القناة بأفضل حلتها أمام الجمهور والمشاهدين وأمام مسؤولي القناة!!

كان هناك( تقليد صحفي) في بعض وسائل الاعلام ومنها الصحف في الثمانينات والتسعينات وحتى فترة ماقبل عام 2003 انها توجه دعوات لروادها وكوادرها ممن كانوا يعملون فيها خلال سنوات مضت بهدف تكريمهم على جهودهم التي بذلوها خلال فترة عملهم في تلك المواقع الصحفية حتى وان كانوا خارجها ، لكن هذا (التقليد) إختفى للاسف الشديد مع حلول عصر الديمقراطية والفوضى الخلاقة، ولم نعد نلحظ اهتماما من هذا القبيل الا ماندر وفي حالات محدودة ، وتعتمد حالات من هذا النوع  من قبل بعض وسائل الاعلام والقنوات الفضائية على مبادرات شخصية وعلاقات خاصة من زملاء في المهنة، أما (تكريم المبدعين) ومن قدموا خدمات جليلة ضمن عملهم الصحفي او التلفزيوني فلم يعد سياقا او عرفا ، هذه الايام، لأن سياقات العمل الصحفي أصابها الكثير من الإهمال ، ولم يعد لتلك القيم العليا من يعد يذكرها عرفانا بالجميل!! 

وبعد ثلاث سنوات من مغادرتي للقناة،وفي عصر الثلاثاء المصادف 14 حزيران 2016 ، كنت أمام مشهد مثير من هذا النوع من العتاب والحساب من قبل الدكتور طالب بحر مدير عام القناة ، وهو يتحدث مع آخرين أمامي عن حالات تكرار حدثت خلال النشرة وهناك أحداث وقعت في  ساحة العشرين بالنجف لم يتم تناقل اخبارها وكان السيد المدير العام في أشد حالات الغضب وهو واقف فوق رأسي، وانا  أعلل له بعضها بأنه لم يكن معي أحد ضمن وجبة دوامي ولا مع الوجبات الأخرى بسبب كثرة ما شهدته القناة من عمليات تقليص بالجملة بين فترة وأخرى ، وأقول له ان عدد الكادر لايكاد يغطي كل مايقع ، وهو يريد ان يعرف المتسبب بالخطأ، وأنا في أشد حالات الشد العصبي من كثرة حالات الإلحاح التي نواجهها من الدكتور طالب حتى على الأشياء الصغيرة..!!

لكن المفاجأة التي انقذتني من الحساب هو أنني أدركت أنني كنت أغط في نوم عميق عصرا ، جراء إرهاق صيام شهر رمضان ، بينما قد غادرت قناة الرشيد قبل ثلاث سنوات، وحمدت الله لأنني لم أكن في القناة ساعة وقوع مثل تلك الارباكات أو الاخطاء التي تحدث، وأيقنت أنني كنت في حلم ، أدركت خلاله ان العمل التلفزيوني يلاحقك بهمومه حتى وان غادرته منذ سنوات ، ولكنني شعرت بعده بحالة انفراج، وارتياح ، وتنفست الصعداء ، بعدما أن أيقنت ان كل ماحصل معي كان في فترة حلم أو كابوس ، مر خلال فترة نومي عصر ذلك اليوم الرمضاني.. وانتهى الحلم على خير كما يقال!!

تحية مني لكل الزملاء العاملين في قناة الرشيد الفضائية ولكادرها ومديرها العام الدكتور طالب بحر..ولبرامجها الرمضانية الليلية الحلوة..ولهم مني كل محبة وتقدير!!

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/15


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • ذوي المهن الصحية في وقفتهم الإحتجاجية يطالبون الرئاسات الثلاث بالإستجابة لمطالبهم  (المقالات)

    • رحلة مع الساخر العظيم..كتاب ونقاد يستعرضون آفاق رواية الروائي أمجد توفيق  (المقالات)

    • القضاء العراقي..وفائق زيدان ..و( أروح لمين) !!  (المقالات)

    • (الأكاديمية العليا للأمن الوطني العراقي)..صرح أمني مطلوب إقامته!!  (المقالات)

    • منذر عبد الحر ...زورق يشق عباب البحر ليصطاد لآليء الثقافة ودرر الإبداع !!  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : رمضان ..وكوابيس قتاة الرشيد الفضائية!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جاسم الساعدي
صفحة الكاتب :
  محمد جاسم الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المالكي يتنازل !!! يتنازل عن ماذا ؟؟؟  : صباح الرسام

 الصيف القطري  : هادي جلو مرعي

 حين أوقفوني عن ممارسة التدريس  : جواد بولس

 ملابسات حادثة مقتل شاب  : حيدر حسين سويري

 حقوق الإنسان مُجَمِّدة في تطوان  : مصطفى منيغ

  احذروا ( 8 شباط ) قادم اليكم !  : كامل المالكي

 تاتشر والمالكي ...وما بينهما؟!  : صلاح جبر

 شركات النقال والازمة الاقتصادية  : عامر العبادي

 العيادات الطبية الشعبية تقرر جعل الدوام 50% في عياداتها طيلة ايام عيد الاضحى المبارك  : وزارة الصحة

 صدى الروضتين العدد ( 238 )  : صدى الروضتين

 حصتنا من.. القرف  : زيد شحاثة

 عبطان يشكر اجهزة الدولة والمؤسسات الرياضية والجماهير والاعلام لدعمهم وزارة الشباب والرياضة في مباراة الاساطير   : وزارة الشباب والرياضة

  قدس ميلاد امراة بلا ظل  : علي عبد الشمري

 بدء دورة رياحين العسكريين (عليهما السلام) القرآنية على أروقة الصحن العسكري المطهر لطلبة المدارس  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 عاجل سماع دوي انفجارات بالقرب من مبنى الاستخبارات في المنامة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net