صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي

عراقيوا المهجر...
د . يوسف السعيدي

ليسوا عدداً من الافراد ،ولا هم بالمئات أو الالوف انما هم ملايين تجاوزت الاربعة على أقل التقديرات . 

// لم يتركوا بلدهم تنكراً للمواطنة .. 

// لم يتركوا وطنهم كنوع من العقوق لارض هذا الوطن .. 

// لم يغادروا الوطن بطراً ، أو بحثا عن مستوى من العيش ارفع .. 

// الوطن الذي من ترابه قد جبلوا 

// ومن مائه قد ابتلت عروقهم 

// وعلى أديمه قد درجوا.. 

// وفي باحاته قضوا زهو الشباب .. 

// وطن الاجداد الذي كانت تنطق في عيونهم الحكمة 

// وطن الامهات اللواتي تفيض قلوبهن بالحنان الى الحد الذي تذرف فيه عيونهن الدموع في الاتراح كما في المسرات .. 

// وطن القرى المنسية التي استقرت فيها قيم الشهامة .. 

// وطن الازقة التي ينث من شبابيك بيوتها اريج العنبر .. 

// وطن الرحمة ، والاخلاق ،والوفاء ،والاخوة.. 

// هذا الوطن، هذا العراق ، قد غادره ابناؤه بالملايين ... ليتكدسوا صفوفا طويلة امام مباني الامم المتحدة والسفارات بحثا عن بطاقة لجوء ... 

// هذا الوطن صار ابناؤه يقضون نهارات الغربة َّ بالحسرات ، واللهفة الى حياة كريمة لم يعد لها وجود.. 

// افواه صغار تتلهف لجرعة من الحليب ... 

// وبطون خاوية تحلم بالرغيف ... 

// وشباب غض مليء بالطموح يبحث عن فرصة للدراسة .. 

// ومريض يلتمس الشفاء من طبيب وقرص دواء ... 

// ورب اسرة حائر بدفع الايجار ... 

// وجوه نال منها الضنا .. ويعيشون الالم الممض ،ويقفون امام مستقبل مجهول ،والسؤال الملح عندهم هو متى يقبلون كلاجئين ؟ أو متى سوف يطردون أولاء هم ابناء أعرق البلدان حضارة واغناها ثروة... 

// هذه الملايين تركت بيوت الاجداد والاباء ، وتركت في جنباتها المتاع، وتركت في كل زاوية منها اجمل الذكريات.. 

// هذه الملايين تركت البلاد لتحفظ دماءها وكرامتها فقط، لتصون حياتها ، فلقد صار الموت في العراق عادة ، صار الموت منتشراً كالهواء ، فهو في الشارع ، وهو في الزقاق ، وهو داخل سوق الخضار ، وهو مرأب السيارات ، وهو في دكان صغير يبيع الفلافل يسمى مجازاً مطعما ، والموت في المقهى ، والموت على قارعة الطريق ، والموت في مواكب لتشييع الموتى، ومجالس العزاء .. 

// الناس يقتلون جملة وافرادا ولا يعرف لهم أحد ذنبا قد اقترفوه، أو حزب قد انتموا اليه بل ان معظم الضحايا ليسوا سياسيين وان بينهم وبين السياسية حقداً متبادلاً وبغضاء مشروعة ... ومع ذلك فهذا يقتل لانه استاذ جامعي ، وذاك يقتل لانه طبيب ، وثالث يقتل لانه مهندس ، وآخر يقتل لانه حلاق ، وخامس يقتل لان اسمه عمر وشقيقه يقتل لان اسمه علي ... صارت اسماء الاجداد العظام سبة وجريمة ... 

// لم يبق اذن لملايين العراقيين من ملاذ ، لقد هربوا من الموت الى جحيم الغربة ، وبعض الشر أهون ... 

// يحدث كل هذا وكأن ليس في العراق حكومة مسؤولة عن حياة الشعب ...

// يحدث هذا والاحزاب في صراعات حول المناصب والمغانم ... 

// يحدث هذا واغنياء البلاد لا يمدون يداً بالخير لاخوانهم بالله وبالوطن بينما يبذخون الاموال على الملذات ... 

// ان المهاجرين العراقيين ليسوا غرباء عن وطنهم ليشردوا من وطنهم وتستلب بيوتهم وممتلكاتهم .. انهم اهل الوطن..بينما كثير من دعاة الوطنية هم الغرباء ... 

// ان للعراقيين حقا في وطنهم ، وفي ثروة بلادهم .. 

// لذلك فان صرف رواتب الموظفين المهاجرين المتقاعدين منهم وغير المتقاعدين حق وليس منه .. 

// لذلك فان صرف قيمة البطاقة التموينية حق لكل اسرة مهاجرة ... 

// لذلك فان تحمل الدولة العراقية لاجور الدراسة في الجامعات والمدارس حق ... 

// لذك فان تحمل اجور العلاج حق لكل عراقي مهاجر ... 

//لذلك فان اعادة ممتلكاتهم المصادرة اليهم حق لا نزاع حوله ... 

// لذلك فان حق المهاجرين في التصويت لانتخابات البرلمان أو مجالس المحافظات عن طريق مكاتب تفتحها السفارات لهو حق دستوري لا ينازعهم فيه أحد ... 

// لذلك ايضاً فان تعويض الدول المضيفة لمئات الالوف من العراقيين عوناً لها عما تقدمه من خدمات هو واجب على الدولة العراقية ... 

// وانه من المؤلم ان حكومات اجنبية ومنظمات ، ومؤسسات اسلامية وكنائس تفتح مستوصقات لعلاج العراقيين بينما تتصرف اجهزة الدولة العراقية وكأن الامر لا يعنيها ... 

// اما كفاهم ان يظلوا غير معنيين إلا بمصالحهم الشخصية والحزبية ؟ 

// وهل سيبقى العراقي مراق الدم ، مستلب الثروة ، ضحية للسياسات الحمقاء ؟ 

// صبراً يا مهاجري العراق ، فما دامت حال بنيت على الظلم ، ولا ظلت اوضاع تعيش على بؤس الناس ....

  

د . يوسف السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/13



كتابة تعليق لموضوع : عراقيوا المهجر...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سعد بدري حسون فريد
صفحة الكاتب :
  د . سعد بدري حسون فريد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اللجنة المركزية لتعويض المتضررين تشارك في ورشة تعديل قانونها مع عدد من أعضاء مجلس النواب والجهات الساندة  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 لِماذا [إِرحلْ]؟!  : نزار حيدر

 (على شواطئِ التّرحالِ) روايةُ انتهاكٍ!  : امال عوّاد رضوان

 دورة في الخطابة والعزاء الحسيني  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

  رئيس الادارة الانتخابية يلتقي المدراء العامين في المكتب الوطني ومكاتب المحافظات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 محافظ بغداد :سنعلن قريبا اكمال المتطلبات المالية والأقتصادية للمضي بمشروع القطار المعلق.

 بلا ضماد  : سحر سامي الجنابي

 الوطن قبل غيره..  : رسول مهدي الحلو

  [السُّلْطانُ المَفْرُوكِ] وَأَحْلْامُ آلعَصافِيرِ  : نزار حيدر

 وصول فريق طبي استرالي لاجراء عمليات زرع الاطراف الذكية لجرحى الحشد الشعبي بمستشفى ابن سينا  : وزارة الصحة

 العراقيون ابطلوا لعبة التقارير الاميركية  : حميد الموسوي

 العتبة العسكرية المقدسة تعلن انتهاء الاستعدادات للزيارة المليونية بمناسبة استشهاد الامام الهادي ع  : اعلام العتبة العسكرية المقدسة

  النهر الدموي العراقي..الى اين؟؟  : د . يوسف السعيدي

 دورة للترجمة الفورية في دار المأمون للترجمة والنشر  : اعلام وزارة الثقافة

 ايها المسلمون لا عدوا لكم الا ال سعود وكلاب دينهم الوهابي  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net