صفحة الكاتب : شفقنا العراق

أيهما أحرص على أهل الفلوجة، الحشد الشعبي أم المتاجرون بهم؟
شفقنا العراق

 في الوقت الذي تتناقل وكالات الانباء العالمية قصصا مأساوية ، تنقلها عن اهالي مدينة الفلوجة حول ما حصل لهم اثناء هروبهم من المدينة ، والتي تكشف عما هو مكشوف عن وحشية واجرام الدواعش ، الذين جعلوا منهم دورعا بشرية وورقة لمساومة القوات العراقية التي تسعى لتحرير المدينة ، نرى وسائل الاعلام الخليجية وفي مقدمتها السعودية والقطرية ، تغطي على فظاعات “داعش” ، وتعمل في المقابل على تشويه من يتصدى ل”داعش” ويحاربها ، وهم قوات الحشد الشعبي ، التي تقدم الغالي النفيس لانقاذ اطفال ونساء وشيوخ الفلوجة من قبضة “داعش” المجرمة. 

 
وكالة رويترز نقلت عن مصادرها من “أن مسلحي داعش يطلقون النار على العائلات التي تفر من مدينة الفلوجة عبر نهر الفرات في وقت يسارع مقاتلو الحشد الشعبي لانقاذهم ومساعدتهم” ، شهادة رويترز هذه ، دعمتها بقصص سردتها بعض النسوة ، حيث ذكرت احداهن انهم هربوا بالزورق، ونصف من كانوا معها غرقوا عندما تعرضوا لاطلاق نار من قبل “داعش”. واضافت اخرى: خرجنا من منطقة العلمية من عشيرة الهيتاويين ليلا سيرا على الاقدام الى جسر العناز، ووصلنا الى شرطة العامرية واستقبلونا، وعاملونا معاملة جيدة جدا.
من هذه الشهادات الموثقة التي ذكرتها تقارير وكالات الانباء العالمية ، ممارسة داعش ضغوطا على الأطفال ليجندهم في صفوفه، كما اكدت وجود حالات انتحار بين الاهالي داخل الفلوجة ،وتحدثت إحدى النساء إلى الأمم المتحدة عن حالات أحرق فيها اشخاص أنفسهم، ونساء أغرقن أطفالهن.
حالات الانتحار بين اهالي الفلوجة ، الذين تتخذهم “داعش” كرهائن ، اكدها كريستوف ويلك الباحث في شؤون العراق في منظمة هيومن رايتس ووتش ، بقوله إنه سمع عن حالات انتحار للمرة الأولى في شهر آذار مارس الماضي، حين سمع عن نساء ألقين أنفسهم مع أطفالهن في نهر الفرات.
اما اتخاذ “داعش” لاهالي الفلوجة كدروع بشرية ، فهي حقيقة  اتفق عليها جميع الاسر التي نجحت بالهروب من المدينة عبر ممرات آمنة وفرتها قوات الحشد الشعبي ، فقد ذكرت هذه العوائل إن مقاتلي “داعش” طلبوا منهم الانتقال من السجر (على اطراف الفلوجة) إلى الفلوجة نفسها في محاولة واضحة لاستخدامهم كدروع بشرية ، الا انهم اختبأوا، و حدث إطلاق نار وقذائف مورتر واشتباكات ، الا انهم ظلوا مختبئين إلى أن أتت القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي ، ورافقتهم إلى مركز النازحين ،  الا “الدواعش” وفقا لهذه الروايات أخذوا مئات الأشخاص وماشيتهم معهم إلى الفلوجة.
اما القيادات الميدانية من جيش وحشد شعبي ، فقد عقدت يوم السبت 11 حزيران / يونيو مؤتمرا صحفيا مشتركا اكد فيه قائد عمليات غرب بغداد اللواء الركن سعد حربية ان “قوات الحشد الشعبي هي اول من بادر لفتح ممرات امنة للمدنيين” ، في حين اشار نائب محافظة الانبار مصطفى العرسان الى ان “للحشد الشعبي دورا مهما في الحفاظ على ارواح النازحين ونقلهم الى اماكم امنة ” ، وخاطب العرسان اصحاب النوايا الغبيثة والفضائيات الطائفية المغرضة قائلا:”جئنا اليوم الى هذا المؤتمر الصحفي المشترك”.
هذه كانت بعض شهادات اهالي الفلوجة التي وثقتها تقارير الامم المتحدة ووكالات انباء عالمية محايدة ، وكذلك شهادات قيادات من الجيش ومن ابناء محافظة الانبار ، كلها تؤكد وبشكل واضح وصريح الدور الهام الذي تقوم به قوات الحشد الشعبي في الدفاع عن اهالى مدينة الفلوجة ، والعمل على تحريرهم من عصابات “داعش” التي استعبدتهم واذلتهم واعتدت عليهم ، وقتلت خيرة ابناءهم وانتهكت الاعراض ، وقدمت قوات الحشد الشعبي على هذا الطريق الالاف من الشهداء ، منذ ان حررت تكريت والرمادي وبيجي ، واعادت اهالي تلك المناطق اليها بعد ان شردتهم “داعش”.
امام هذه الصورة الواضحة للعراقيين ، نرى انظمة خليجية صاحبة سجل طويل عريض في اثارة النعرات الطائفية في العالمين العربي والاسلامي ، وفضائياتها التي تبث على مدار الساعة سموما لبث الفوضى والاضطرابات بين العرب والمسلمين ، عقدت العزم لقلب هذه الصورة راسا على عقب ، واظهار ما يجري من اعمال بطولية في الفلوجة لتحريرها وتحرير اهلها من انياب “داعش” ، على انها حرب “ابادة تقوم بها ميليشيا شيعية ضد السنة في الفلوجة” ، في خدمة مجانية ل”الدواعش” ، وكذلك في محاولة للابقاء على اهالي الفلوجة تحت الاستعباد والذل “الداعشي” ،وللاسف الشديد لاقت هذه الحملة الظالمة والتضليل الاعلامي ضد الشعب العراقي ، تجاوبا من بعض ممثلي اهالي الانبار في مجلس النواب العراقي ، من الذين لا يمكن وصفهم الا بالطابور الخامس ل”داعش” في اجهزة الدولة العراقية والبرلمان ، حيث لا يمر يوم الا وتنطلق من حناجر هؤلاء النواب تصريحات تدعو الى وقف المعركة ضد “داعش” في الفلوجة ، تحت ذريعة رفض مشاركة الحشد الشعبي في المعركة ، رغم ان الجميع وخاصة العراقيين يعرفون ان معركة الفلوجة تشارك فيها قوات الجيش، وجهاز مكافحة الارهاب، والحشد العشائري، والشرطة الاتحادية، الى جانب قوات الحشد الشعبي ، الامر الذي يكشف وبصراحة ووضوح ان هناك جهات عربية وغربية ، تعمل على ابقاء الاوضاع في العراق كما هي عليه الان ، حفاظا على “داعش” اولا ، والابقاء على ورقة “داعش” لاستخدامها ضد الحكومة والجيش والعملية السياسية برمتها ، بهدف الضغط لاعادة الاوضاع الى ما قبل عام 2003 ، ان امكن وفي حال فشل تحقيق هذا الهدف ، يتم العمل على تقسيم العراق.
 من خلال ما تقدم بات واضحا من الذي يعمل على ابقاء اهالي الفلوجة وباقي المدن الغربية للعراق تحت ظلم “داعش” ، ومن الذي يستخدمهم كورقة في المساومات السياسية ، ومن الذي يذرف عليهم دموع التماسيح من بعض الانظمة العربية ، في الوقت الذي يعمل على وضع العراقيل امام كل تحرك عراقي لتحريرهم من “داعش” . وفي المقابل بات واضحا ايضا من هي الجهة التي تضحي بابنائها الابرار من اجل انقاذ  فتيات ونساء الفلوجة من شذاذ الافاق والمجرمين من “الدواعش” والتكفيريين ، وقدموا في مقابل ذلك الالاف من الشباب قرابين لصون شرف الفلوجيات ، الشرف الذي تحول لدى بعض المحسوبين على اهالي الفلوجة من “داعش السياسة” و”داعشية الاعلام” الى ورقة سياسية رخيصة يتاجرون بها.
اخيرا لو كان الحشد الشعبي البطل ، كما تحاول الانظمة الرجعية والفضائيات المملوكة لها ، اظهاره ، لكان قد انهى تحرير الفلوجة في ايام معدودة ، وليسقط من الضحايا ما يسقط ، كما تفعل بعض الانظمة العربية صاحبة الجيوش الجراره في حق اخوة لهم في القومية والدين والجيرة ، دون ادنى تأنيب ضمير او خجل ، الا ان الحشد الشعبي الذي يضم خيرة ابناء العراق من الذين لبوا نداء المرجعية الدينية العليا في النجف ، يفكر الف مرة قبل ان يطلق رصاصة واحدة صوب الفلوجة ، خوفا على اهلها ، وهذا الامر هو بالضبط ما يحول دون تحرير المدينة لحد الان ، كما اعلن امين عام منظمة بدر هادي العامري ، عندما اعتبر الخوف على اهالي الفلوجة ، هو الذي يعرقل تحرير المدينة ، من ياترى الحريص على ارواح اهل الفلوجة الحشد الشعبي ام المتاجرين بهم من دواعش السياسة والاعلام والذبح؟.

  

شفقنا العراق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/12


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • آية الله موسوي بجنوردي : إن الطريق الذي رسمته المرجعية العليا هي التي تنقذ العراق  (أخبار وتقارير)

    • المرجع الفياض يحذر من تحول حوزة قم إلى أزهر جديد  (أخبار وتقارير)

    • بالصور: مظاهرات حاشدة ضد ترامب في العاصمة البريطانية  (أخبار وتقارير)

    • المراجع العظام ووكيل السيد السيستاني يطلعون على الحالة الصحية للمرجع الموسوي الأردبيلي  (أخبار وتقارير)

    • الحشد الشعبي بوجهة نظر مسيحية؛ فتوى السید السيستاني ضمان اجتماعي وأخلاقي ووطني  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : أيهما أحرص على أهل الفلوجة، الحشد الشعبي أم المتاجرون بهم؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باسل عباس خضير
صفحة الكاتب :
  باسل عباس خضير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بابل : القبض على متهم بحيازة الحبوب المخدرة شمالي الحلة  : وزارة الداخلية العراقية

 مجلّة فرنسية تُجازف بتأجيج نار الإسلاموفوبيا المُشتعلة  : وكالات

  مَنْ المسؤول عن قتل العراقيين ولماذا؟  : صالح المحنه

 الحشد الشعبي يحرر ثلاثة قرى جنوب تلعفر

 الفتنه الخفية لمرجعية الشيخ المهندس  : ابواحمد الكعبي

 مدير شباب ورياضة كربلاء المقدسة يلتقي مجموعة من رواد الرياضة  : وزارة الشباب والرياضة

 فريق ادراج بابل على لائحة التراث العالمي يواصل لقاءاته  : اعلام وزارة الثقافة

 رسالة الى المرشحين من الكورد الفيلية  : عبد الخالق الفلاح

 عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ...  : حيدر فوزي الشكرجي

 الانتمـــــــــاءات  : علي السوداني

 نقد نظرية التطور – الحلقة 6 – مدى قيام الدليل التجريبي والاستقرائي على التطور أو على عدمه : آية الله السيد محمد باقر السيستاني  : صدى النجف

 الحالة الجوية ليوم الثلاثاء 16/5/2017  : الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي

 السمات الدلالية في استعمال (من) التبعيضية في أدعية الخليل عليه السلام  : الشيخ علي العبادي

 ثلاث ضربات جوية في محيط تلعفر تستهدف قيادات داعش

 فلانتِينو .. فلانتِ  : محمود جاسم النجار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net