صفحة الكاتب : قاسم المرشدي

دعوة لـ خروج المُحرر الإمريكي من العرا
قاسم المرشدي

 ليس بطرا، ترفا  فكريا الدعوة لخروج المُحرر الإمريكي من أرض العراق . كذلك، ليس سهلا على أمثالي ممن عارضوا نظام صدام وأمنوا بالتغيير قبل وقوعه عام 2003م ودعوا له، وتحملوا الكثير من العنت والتقريع، أن أدعو لخروج المُحرر .

فـ ما زالت قناعتي أن الجندي الذي خرّ صريعا في عملية تحرير الإنسان العراقي من أسر نظام صدام حسين الدكتاتوري البدائي لا بـد أن يُكرم من قبل نفس الإنسان في مرحلة قد يطول إنتظارها!؟، يُكرم بطرق مختلفة منها \" نصب تمثال من ذهب له أو الاشارة إليه في المناهج الدراسية وغير ذلك \"
 
أقول هذا بكل ألـم \" رحيل القوات الإمريكية نهاية هذا العام \" هذا المُحرر \" الغربي الذي يُشكر حاليا - 2011م جهارا نهارا ويدعى له بالخير وطول العمر في صلوات الجمعة وفي الساحات، بعد أن شُرعن تدخله دينيا . مع إنه أي الغرب يؤكد: لا نريد الإطاحة بالحاكم..... والزعيم الليبي خير مثال .
 
نعم، الإنسان العراقي لم يقدر نعمة أو أهمية زوال النظام السابق على يد المُحرر الإمريكي . فقد غرق هذا الإنسان بـ الفساد والسرقة، والقتل على الهوية وتدمير ما تبقى من العراق . وقد تحول الوطن إلى مزرعة من البصل الكل فيه رؤوس وقادة وزعماء تسعى للإستحواذ على صلاحيات الدكتاتور صدام وإمتيازاته وكلٌ على طريقته في التمنطق ورفع الشعارات .
 
 
 
لماذا الدعوة لـ خروج إمريكا من العراق
 
إن القرار السياسي، الإقتصادي والأمني في زمن صدام حسين كان حصرا على صدام وأفراد عائلته \" عدي، قصي ، حسين كامل وعبد حمود سكرتير صدام - مثلا - قرار غزو دولة الكويت إتخذه صدام وحسين كامل وعدي \"
 
أما بعد 2003م فقد أصبح القرار في العراق بيد 9 أشخاص \" يتندر بعض العراقيين عليهم بوصفهم مبشرين بـ ....\"
 
-زعماء القوائم والكتل السياسية في البرلمان المتكون من 325 نائب هذه الثلة \" أي زعماء القوائم والكتل \"
 
أستمرأت المأساة وعدم المحاسبة . أستمرأت مأساة وطن وشعب وتردي الخدمات، فضلا عن الموت الذي يتمتع بـ حصانة ويستطيع أن يضرب في أي وقت ومكان يشاء، لكنه \" أي الموت \" لا يستطيع أن يصل إلا للفقراء والمساكين الذين لم يحصلوا إلا على بيانات فارغة خشبية من قادة القوائم الذين وجدوا في بقاء الإمريكي مصلحة ملحة للمحافظة على مصالحهم وإمتيازاتهم وتطويرها.
 
فـ دوامة العنف والإرهاب والفساد وحرق المؤسسات، والنهب المنظم وبرنامج \" سوف نعمل \" سيستمر إلى ما لا نهاية بوجود شماعة القوات الإمريكية والإرهاب.
 
 
 
\" إن الشعب العراقي مصاب بـ خمول الضمير / الإمام محمد باقر الصدر 1979م \"
 
نعم، إن ضمير الإنسان العراقي بحاجة إلى هزة قوية فقد خمل هذا الضمير، وأعتقد إن خروج القوات الإمريكية بشكل كامل نهاية هذا العام من العراق أصبح مهما وحاجة بعد أن عجز العراقيين من إستثماره وشركاته الصناعية ومؤسساته العلمية الرصينة . فقد تحول الوجود الإمريكي والإرهاب إلى شماعة لجميع الفرقاء لتعطيل بناء الدولة الجديدة وإن رحيله كما أعتقد سـ يعيد حالة التلاحم والوعي بين العراقيين
 
\" يصحو الضمير \" ويجعلهم يتشبثون بمسؤولية المحافظة على الأرض وهذا الوطن وتقديم مصالحه العليا على المصالح الشخصية والحزبية، وبعيدا عن التنظير وترديد شعار :
 
إن الجيش العراقي لم يجهز بعد وأنه غير قادر للدفاع عن الوطن .
 
نعم، هذا صحيح الجيش غير جاهز، ولن يجهز حتى بعد 90 عام ووزارتي الداخلية والدفاع الأكثر فسادا \" االدفاع والداخلية تتقدمان الصفوف بنسبة الوظائف الوهمية \"
 
إن الوضع المتردي المُحزن وبعد 9 سنوات من التغيير والتحرير سيستمر إلى ما لا نهاية بـ بقاء شماعة القوات الإمريكية .
 
الفـدراليـة هـي الـحـل
 
في الختام -:
 
أقول فيما لو قرر الـ9 أشخاص بقاء القوات الإمريكية والتجديد لها بشكل مستمر لإرتباط مصالحهم بـ بقاؤها، هؤلاء الـ9 الذين لم يتفقوا على شيء ..
 
مثلا كيف عالجوا:
 
\" تنفيذ مقترح توزيع نسبة من عائدات النفط للمواطن العراق، ميناء مبارك في الكويت، ملف المعارضة الإيرانية في العراق، الكهرباء، الإنتفاضة في البحرين، مفوضية الإنتخابات، الفدرالية، محاكمة المفسدين وغيرها \"
 
كيف عالجوها؟
 
الصراخ والتخوين وبوس اللحى هي طريقتهم المفضلة للتفاهم .
 
نعم، لكنهم سيتفقون على ضرورة بقاء الإمريكي وزيادة الرواتب والمنافع الإجتماعية، والقروض تحديدا لهم.
 
إذن لابـد للإنسان العراقي \" صاحب المصلحة \" أن يسعى بجد وإخلاص إلى تفعيل موضوعة الفدرالية التي أقرها الدستور ليسحب البساط من تحت أقدام أصحاب الشعارات والمؤتمرات والندوات والتمنطق التي لم ولن توقف نزيف الدم وسرقة المال العام . 
 

  

قاسم المرشدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/22



كتابة تعليق لموضوع : دعوة لـ خروج المُحرر الإمريكي من العرا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ليلى أحمد الهوني
صفحة الكاتب :
  ليلى أحمد الهوني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رواية ( بلدة في علبة ) تسجيل بانوراما  لتاريخ السماوة  : جمعة عبد الله

 القبض على متهم وبحوزته حزام ناسف وعبوة ناسفة وأسلحة في بابل  : وزارة الداخلية العراقية

 التشكيك في الأدعية والزيارات  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 مديرية شهداء ميسان تزور عوائل الشهداء وتعبر عن العناية بهم  : اعلام مؤسسة الشهداء

 جوزيف صليوا يشارك في مؤتمر التيار الديمقراطي

  سلسلة: معاً إلى القرآن ـ...1  : كاظم الحسيني الذبحاوي

 خيوط الانقلاب المزعوم وأبطاله  : علي علي

 توصيفات جدي الكحال بن طرخان  : علي حسين الخباز

 سكولاري :اخترت قائمة البرازيل التي ستشارك في المونديال

 مهزلة جديدة ...تحالف عالمي ضد الشيعة !  : مهند حبيب السماوي

 العالم ينفجر قريبا  : هادي جلو مرعي

 محرقة الطائفية نظرية الحكام  : سعد الفكيكي

 عن أنقرة والارهاب والانقلاب؛ هَلْ سَيَتَّعِظْ السُّلْطان؟!  : نزار حيدر

 شابان من العراق يضربان الداعية السعودي العريفي بالحذاء وسط لندن لتحريضه على الارهاب + صوره

 بصمات عراقيه سومريه في المشاريع العلميه للهيئة الدوليه للطاقه الذريه  : وداد فاخر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net