الانِشاء الصرخي مِنّ خلف الميكريفون
ابو باقر

  كُنتُ قد وعدتُ سابِقاً ان اُتابع ما سيلُقيه الأرهابي الطريد صاحِب الفكرالسلفي محمود عبد الرضا في عنوان قدّ ساقهُ قبلَ عِدة اشهر وكان تحتَ مُسمى ( السيستاني ما قبلَ المهدِ الى ما بعدَ اللحِد ؟) وهذا العنوان يوحي لِمن يقرأهُ بِأن واضِعهُ يمتلك مِن الغباء قل نظيرهُ بل هوَ قد افصح عما في جمجمتهُ من مرضٍ عُضال قد تجذّر ولا املَ يُذكَر في عِلاجه وشفائه , الانِشاء الذي القاه مُدّته ساعة ودقيقتان واثنان وعشرون ثانية تحدث اول خمسون دقيقة عن التُراث السُني مُتمثلاً بالبُخاري حول التدليس والتزوير وهو قدّ اشبعهُ قُدماء الاعلام من الطائفة بحثاً وتنقيحاً وتدقيقاً وهو يُزّوِر على مطاياه انهُ قد جاءَ بِفتحٍ جديد ! ونحنُ لا نستغرِب بل لا نستبعد ان كُلّ كلامهُ مُستنسخ من الكُتب المُنتشرة على الانترنت وخصوصاً اذا كانت لكَ معرفة بالعيلم آيةُ الله (كوكل) فتستطيع بمعيته ان (تُصفط) ومِن كُلِ مصدر فِكرة حتى تتُمّ كِتاباً تحصل مِن خِلالهُ على القابٍ عِدة وخصوصاً اذا كانَ هُناك مَن يُبغض المرجعية ويُسوّق وبصورة مُخزية وقميئة لِرجُلٍ قد اتقنَ ( التنطنط) وفي كُلِ مُناسبة حول الاعلمية والمرجعية وشأنيتهم , وكذلك قد اورد بعض الاحتمالات التي تُتَصور حول التُراث الشيعي في خصوص الروايات الكاذِبة والتي بَرَع محققوا المذهب في استخلاصها من خلال اخضاعها الى علم الرجال ، والمُضحِك ان هذه الاحتمالات قد جعلها من اليقينيات المقطوع بِصحتها وهو قد كشفَ عن جهلٍ مُركّب غاية في الصفاقة والسذاجة والغباء المُفرط ولا نُريد ان نسترسل اكثر من ذلك واظهار المُتناقضات التي ساقها كمُحاربتهِ وهو عنوانه العريض للتكفير وهو يُكفِّر العُلماء العدول ؟! وكذلك ساقَ هذه الاية ( وعدَ اللهُ الذين آمنوا وعملوا الصالحات -منهم- مغفرةً واجراً عظيما ) وقد جعلها دليلاً على ان الصحابة جميعاً عدول وهو ما يعتقد به غيرنا , في حين ان في الاية وهيَ مِن الواضِحات كلمة ( منهم ) وايّ مُبتدأ عارف بِأُسس اللغة العربية يفهم ان (مِنّ) تُستعمل في هذه الاية للتبعيض وليس للجمع لا كما سوقّ هذا الجهول , وقد اجَهَدّ نفسَهُ في صرف انحراف بعض الصحابة ايُمّا جُهدٍ لأسترضاء اولياء خُبزته بعدَ ان ظهَر لهُ مقطع سابق يتحدث عن خلود نفس هؤلاء الصحابة في قعر النار ! ولا اعلم ( ما حدا مما بدا ) .
 الرجُل مُكلَف وهو يعكس حالة العناء والتخبط والهستيرية التي تعيشهُا دول ( البعران ) بسبب وجود المرجع الفذّ السيد السيستاني ( دامت ايامِ وجوده) وفتواه الشهيرة التي اربكت دول الغرب قبلَ الشرق وهذا الانعكاس دليلهُ عندما حان كلامهُ على السيد المرجع ( وأنا اُشاهِده ) : قد تهسترَ وجَنَّ جنونه وساقَ آيةً تتحدث عن المُنافقين وطبقها على المرجعية العُليا وباقي المراجع العدول وبعدها امطرَهم بوابِل من الشتائم التي يستقذر لفظها حتى ( ابن الشوارع ) وبدأ بالعويلِ والنحيب ولم يبقى الا ( اللطم ) وهو انعكاس تام لعويل داعش واعراب البادية في ما فعلهُ بِهم ابناء واحباء المرجعية المُباركة الذين نكأوا جُرحهم في ( الفلوجة ) وهوَ قدّ تناغمَ ظُهوره بعدَ العريفي الذي زار مِصرَ مؤخراً مؤلِباً اهلها لِمُحاربة شيعة اهل العراق حصراً وحسب ما يقول : لِما فعلهُ ابناء العراق في الفلوجة !
 كُلّ ما تحدثَ بهِ هذا الطريدّ عن مرجِعية السيد السيستاني هو ثلاث دقائق , ساقَ آية ثمّ شتم وولّولّ ؟ ولا اعلم اينَ ذهب ذلك العنوان العريض الذي يرتكز موضوعه على سماحة المرجع قَبلَ المهدِ وبعد اللحد ؟ وهو لمّ يتحدث مُطلَقاً عن سماحتهِ الا بالثلاث دقائِق تِلكّ !
 و سيخُرج لنا أحدّ الحاقِدين على المرجعية مِن اتباع محمود قائلاً :
 هذهِ ( المُحاضرة الاولى عن السيستاني ) والبقية ستأتي ؟
 فأقول : رغم ان جويهلُكم الطريد لمّ يأتي على ايّ شيءٍ يُذكر في خصوص المرجعية رغمَ ذلك سنستمع ونستمتع بـ (سليقته ) المُضحِكة في مُحاضراته القادمة ونرى وننتظر اني معكم مِنَ المُنتظرين .
 وأخيراً سؤال يطرح نفسه :
 متى دّرسَ هذا الدعي الكذاب تحتَ مِنبر سماحة المرجع ولِمُدّة (سنتان) حسب ادّعائه ,على مَن يعثر على الاجابة فلا يُقصر في ارسالها الينا , والحمدُ لله كثيرا.  

  

ابو باقر

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/03



كتابة تعليق لموضوع : الانِشاء الصرخي مِنّ خلف الميكريفون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : علي العراقي ، في 2016/07/26 .

يبقى الصرخي الهارب واتباعه اتفه من الحمير لايفرقون بين الناقة والجمل 



• (2) - كتب : دكتوره ساره ، في 2016/07/26 .

لنسال سؤال هنا لماذا دائما عندما ينتصر الحشد الشعبي ياتي الصرخي الهارب وينهق على كل ما هو جميل في بلدي 



• (3) - كتب : اوراس الاردبيلي ، في 2016/07/26 .

احسن يراعك ايها الكاتب فقد فضحت الصرخي وزبانيته علمهم سيدهم الهارب من العدالة كيف يتخفون خلف الكيبوردات ليكيلوا الشتائم للاخرين  



• (4) - كتب : عبد الاله الراشدي ، في 2016/07/26 .

دليل واحد قد اسيقه هنا وسيصدم الصرخي الهارب واتباعه 

من شهد له من علمائنا الاعلام فليقدموا دليلهم بذلك

اما الانشئيات والصراخ ونهيق الحمير دليل على الافلاس من كل شيء حتى الشرف 



• (5) - كتب : ابو احمد الشمري ، في 2016/06/07 .

احسنت ابا باقر 

يبقى الصرخي واتباعه لايعرفون غير السب والشتم فاي رجل دين هذا الذي يعرف جميع انواع السب والشتم في محاضراته ، ولم يجد غير كلمات تعبر مايُعرف عنه واتباعه بانهم استخدموا النت مثل خفافيش الظلام لاتظهر الا عندما ينام الاخرون .

 





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محاضرات الشيخ باقر الايرواني
صفحة الكاتب :
  محاضرات الشيخ باقر الايرواني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشركة العامة لصناعات النسيج والجلود تبحث تجهيز وزارة الدفاع بمنتجاتها واستحصال مستحقاتها المالية عن تنفيذ عقود سابقة  : وزارة الصناعة والمعادن

 المسلسل العراقي المرعب...!  : محمد ناظم الغانمي

 منصب رئاسة الجمهورية، يفتح ابواب الخلافات بين القوى الكردية  : حسين نعمه الكرعاوي

  اغتيال الحقيقة للمؤلف طالب الحسن وثيقة ناطقة بالحقائق  : حمزة علي البدري

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يلتقي الامين العام للامم المتحدة السيد انطونيو غوتيرس  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 الحجامي يؤكد على اهمية اللقاءات المباشرة مع الموظفين والمواطنين للاستماع الى المشاكل وإيجاد الحلول المناسبة لها

 اللجان الشعبيه والحشد الشعبي ضرورة أم ردة فعل  : رحمن علي الفياض

 حزب الطالباني يفجرها: أربع كتل رئيسة تعارض الاستفتاء

 موصليون  : خالد القيسي

 ما زالت الدوامة في أوجها قصة قصيرة  : د . حسين ابو سعود

 انها الصفعة التي تؤلم أردوكان وحزبه  : حميد العبيدي

 لو كان بيدي ...  : د . عبير يحيي

 التجارة تطلق نظام الحجز الالكتروني للمشاركة في الدورة 44 لمعرض بغداد الدولي  : اعلام وزارة التجارة

 قصّة : حينما يتكلّــم الصّــمت  : محجوبة صغير

 ردا على عنف السلطة مكتبة شهداء التحرير صرح ثقافي داخل ساحة الاحتجاج يبين سلمية التظاهر  : عامر عبود الشيخ علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net