صفحة الكاتب : جواد بولس

نضال فيسبوكي مجرّم
جواد بولس
  لم يتردد ممثل الادعاء العسكري للاحتلال في إعطاء رده الواضح لقاضي محكمة الاستئناف في معسكر عوفر جازمًا: "بأننا قمنا بفحص جميع البيّنات المكشوفة والمتوفرة في ملف الدكتور عماد البرغوثي وخلصنا إلى استنتاج بأنها غير كافية لتقديم لائحة اتهام بحقه بتهم التحريض، فما كتبه على صفحته الخاصة في الفيسبوك لا يرقى لتثبيت التهمة ولا يضمن إدانته في المحكمة، وعليه فالنيابة العسكرية تصر على ضرورة إبقائه في السجن لمدة ثلاثة أشهر كما أمر القائد العسكري حين وقع على أمر اعتقاله الإداري، فوجوده وراء القضبان كفيل بدرء خطورته وتحييد إمكانية مساسه في أمن وسلامة الجمهور". 
لم يقتنع القاضي برد النيابة وحاول أن يشرح للمدعي العسكري الذي كان يرافع بحماس احتلالي فولكلوري، أنه لا يجد سببًا مقنعًا لإبقاء الأسير في السجن لا سيما وهو يعمل محاضرًا معروفًا على مستوى كبير، فالتعبير عن الرأي من خلال صفحة خاصة بمواطن في واحدة من شبكات التواصل الاجتماعي لن يكون سببًا كافيًا لسجن ذلك الشخص إداريًا، حتى إذا لم نستسغ ما كتبه أو صرّح به. 
مع نهاية المرافعات في ظهيرة يوم الخميس الفائت قرر القاضي، والذي يعمل في حياته المدنية محاميًا، قبول استئنافي وقضى بإبطال أمر الاعتقال الإداري بحق عماد البرغوثي على أن يدخل قراره حيّز التنفيذ يوم الأحد الذي وافق 29/5 المنصرم. 
رحم الله ميكياڤيلي وبئس ذلك القضاء. لم يفرج عن عماد البرغوثي كما كان متوقعًا ففي ساعات الصباح الباكر سُحب عماد من سجن عوفر إلى مقابلة رجال الأمن، وأخضع إلى جلسة تحقيق قصيرة، ومن عندهم نقل مباشرة إلى قاعة المحكمة العسكرية في عوفر ليسمع هناك أن النيابة العسكرية تقدمت ضده بلائحة اتهام طويلة عريضة تنسب له فيها تهمة التحريض، وتطالب بإبقائه في السجن حتى نهاية الإجراءات القانونية ضده. 
من مراجعة لائحة الاتهام تكشفت القصة بعريها وخبثها وعبثيتها. صفحته الخاصة على الفيسبوك تحولت، بقدرة قاهر قامع، للائحة اتهامه، وكل ما نشره عليها صار بعرف الاحتلال مادة تحريضية خطيرةً. فالنائب العام قام، عمليًا، بنسخ "بوستاته" التي كان يكتبها، في مناسبات مختلفة، معبّرًا عن رأيه في حدث استفزه أو حادث آلمه أو حديث لم يبق لصبره حظًا فنتأت أشواكه شوقًا وأماني وغضبًا.
في الواقع لم تكن قضية الدكتور عماد البرغوثي هي الأولى، ولن تصبح الأخيرة، فمنذ أواسط العام المنصرم شرعت أجهزة القضاء والقدر الاحتلالية بمواءمة جاهزيّتها ومعدّاتها لمواجهة هجمات جحافل "الفسابكة" و"التويتريين" المناهضين للاحتلال، والذين مضوا يقارعون موبقاته ببوستاتهم ولايكاتهم وأشعارهم وكاريكاتيراتهم وما شابه، الجهات المختصة استعدت في مسعاها للتصدي لهذه الظواهر كما يليق بخبرة احتلال لا يشيخ بل سيشرف على خمسينه بعد قليل وهو بكامل رصاصه والغطرسة.
 فبعد أن ألِفت شوارع فلسطين السكينة وصار ليلها ينام وهو يرضع الفحمة حتى التعب، وصحت أجيال اليوم على الأخضر وهو ينبعث في غزة ومن قوس سمائها في الضفة ينزلق قزح، تجرّد المشهد الفلسطيني، عمليًا، من غبار البيادر وتعرّى حتى من طيش الفَراش. الحياة في فلسطين، الكأنها محتلة، صارت تلاك برتابة السواقي وبسأمها، وقواميس شعبها تنكمش وفي مجالسها تتكسر اللغة ولا تنتفض، الأفعال تجز وترحل، فلا انطلق ولا اندفع ولا تظاهر ولا قاوم ولا احتشد، كلّها صارت أفعال ناقصة لا تأتي إلا بصيغة الماضي.
"الصاع بدّو صاعين والرطل بده رطل وأوقية"، قالت عجائزنا فنسينا نحن وهم حفظوها وفعلوا. إنه عصر الربيع والثورات الممكننة، قال مفكرونا وأفتى العلماء فأجادوا وأوهموا، وغردّت وراءهم أجيال و"ليّكوا" فناحوا وأشجنوا، بادلوا وتبدّلوا واستبدلوا: فلا شجب ولا احتجاج ولا غضب ولا أسف، لا أنهار من عرق ولا عيون تذرف الملح ولا تتجمل، بل هي ساحات حبلى بعجزها وبرعد الغيب ومقاه بفيسبوكاتها تتفجر.. وإسرائيل محتلة، بصاعيْها، على كل ناصية تتربص وفي محاكمها تقضي وتتجبر. 
لقد تزامن موعد تقديم لائحة الاتهام بحق عماد البرغوثي مع تقديم النيابة لمجموعة لوائح مماثلة، ربما كان أبرزها ما قدّم بحق الأسير سامي الجنازرة والذي خاض اضرابًا طويلًا عن الطعام ضد اعتقاله إداريًا .
 ففي حركة مشابهة لما جرى مع عماد البرغوثي أبطلت النيابة العسكرية أمر الاعتقال الإداري بحق الجنازرة، وأنزلت ضده لائحة اتهام نسبت إليه فيها تهمة التحريض بعد أن نسخت، جريًا وراء موضة العصر، جميع بوستاته المنشورة على حسابه في الفيسبوك، فكل زفرة منه أمست تهمة، وكل تنهيدة صارت عثرة. 
وعلى جبهة أخرى تزامنت هذه التطورات مع إعلان لافت وهام نشرته جمعية "بتسيلم" الإسرائيلية والناشطة، منذ ربع قرن، في متابعة بعض جرائم الإحتلال، وذلك من خلال قيامها بتقديم مئات الشكاوى وتحويلها إلى عناية الجهات العسكرية المختصة وفي مقدمتها النيابة العسكرية العامة والمستشار القانوني للحكومة . 
"ورقة تين الإحتلال" هكذا أسمت "بتسيلم" تقريرها والذي أجملت فيه تاريخ عملها منذ خمسة وعشرين عامًا لتعلن في نهايته وللمرّة الأولى : كفى.. لن نتوجه إليكم بعد اليوم، فأنتم لستم أكثر من ورقة تين تتستر على جرائم جيش الاحتلال، ونحن في "بتسيلم" استدركنا، بعد ربع قرن، أننا كنا عمليًا وكلاء ثانويين لكم. 
استعدادنا للتظلم أمامكم أجاز لكم الادعاء والتفاخر أمام العالم أنكم  تلاحقون الشكاوى وتحاسبون أفراد جيشكم بنزاهة وشفافية وجدية، أما استعدادنا ومحاولاتنا للتعاون معكم من أجل كشف الحقائق وملاحقة الجنود مرتكبي الجرائم، أعطتكم الفرصة والذرائع كي تقنعوا المحافل السياسية والقانونية في العالم أنكم تقومون بواجباتكم كدولة محتلة تراعي المواثيق الدولية ذات العلاقة والشأن، وبذلك نكون عمليًا قد ساعدنا على تحصينكم في وجه العدالة الإنسانية الدولية.
 نقولها بملء الصوت: "كفى! فأنتم شركاء فيما يجري في الأراضي المحتلة ومتسترون على ما يحدث من جرائم ، لقد كنتم مسوّفين حرفيين ومتهربين مهنيين، إنكم لستم أكثر من مراوغين.   
أنصح بقراءة تقرير منظمة "بتسيلم" لأنه يثير جملة من القضايا الهامة ويعطي للمهتمين فرصة للوقوف على تفاصيل عمل منظمة إسرائيلية عكفت على تقديم شكاواها ضد جنود اشتبهوا بارتكاب مخالفات جنائية بما فيه قتل الفلسطينيين، ويتيح للمعنيين فهم ما جاء في التقرير واضحًا أو ما خبّأته السطور،  لكنني وقد استذكرته في هذه المقالة لأؤكد خلاصته الذهبية فبتسيلم توصلت ، وإن كان بعد ربع قرن من عملها في هذا الميدان، أنهم بتعاطيهم وتعاونهم في تلك القضايا مع مؤسسات جيش الاحتلال القضائية وغيرها وفروا عمليا لهذا الجيش فرصة الاستفادة من هذا التعاون والتعاطي، فتلك الجهات لم تكن إلا أوراق تين تتستر على عورات الجنود وما يرتكبونه من جرائم. أما الأهم فكان وعي بتسيلم أنهم كانوا عمليًا ورقة  التوت ألتي غطت على أوراق تين الاحتلال ولذلك قرروا التوقف والابتعاد. 
فإذا كانت مؤسسة المدعي العسكري العام والمستشار القانوني للحكومة أوراق تين، فما بالكم في المحاكم العسكرية لهذا الاحتلال وهي الطواحين التي تحت رحاها تمحق سنوات عمر فلسطين والفلسطينيين وتداس زهراتها في كل صبح ومساء؟ أمن غفاة يصحون؟  
وأنا أكتب مقالتي أصدرت المحكمة العسكرية في عوفر قرارًا يقضي بحبس المواطن الفلسطيني ابن قرية الخضر، من محافظة بيت لحم،  بالسجن الفعلي لمدة عام كامل وبدفع ألفي شاقل كغرامة بعد إدانته بتهمة التحريض لأنه حيّا ونشر في خمس تغريدات/ بوستات على صفحته صورًا وفيديوهات لشهداء فلسطينيين أو لمن قاموا بعمليات طعن وما شابه. والعبرة لمن يعتبر . 
إعلان بتسيلم قد يكون مهمازًا لمؤسسات شعب لم تتدارس منذ ستين عامًا جدوى تعاطيها مع محاكم الاحتلال وشروط هذا التعاطي الوطنية،  ففي هذه المحاكم العسكرية تتدحرج أكثر من خمسين لائحة اتهام كلها تعتمد على ما نشره أصحابها على صفحاتهم الخاصة و تنتظر قضاء الاحتلال وقدره، وهذا كما نعرف، قبل بتسيلم وبعدها، لن يرحم جيلًا هجر الساحات وجافى جدران المخيمات والمدن والتجأ إلى "حيطان" الفيسبوك وإلى صداقة شبكاتها العنكبوتية، فالاحتلال بقي هو الاحتلال حتى بعد أن تحوّل الشعار إلى "تغريدة" وصار الحجر"لايكًا" فستبقى تلك صاعات سيرد عليها جيش الاحتلال بصاعاته: برصاصه وقانونه وقضاته.  فإلى متى؟        
 

  

جواد بولس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/06/03



كتابة تعليق لموضوع : نضال فيسبوكي مجرّم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ربيع نادر
صفحة الكاتب :
  ربيع نادر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أزمة سوريا وإسقاطاتها التحليلية  : حيدر صبي

 الكربلائي:المرجعية العليا تطرق جرس الانذار لجميع القوى السياسية داخل العراق والجهات الاقليمية والدولية  : وكالة نون الاخبارية

 فِراش الوجع  : عادل القرين

 خارطة طريق لإنقاذ العراق  : هادي جلو مرعي

 الإرهاب دين لسياسة وسياسة لدين  : واثق الجابري

 إعادة الثقة.. أولى المهمات  : علي علي

 الإسلام السياسي: دين سياسي أم سياسة دينية؟

 ثورة الربيع العربي تنتصر في اليمن

 وزير الشباب والرياضة يبحث اخر الاستعدادات لاقامة مباراة الأساطير  : وزارة الشباب والرياضة

 حكومة كربلاء قررت التحقيق في مرافقة 75 عجلة حكومية لجثمان عضو بارز في حزب البعث المنحل الى كربلاء  : وكالة نون الاخبارية

 رسالة مفتوحة الى السيد رئيس مجلس النواب  : ضياء المحسن

 وقفة نقديّة  : كريم الانصاري

  حق التعبير عن الرأي وحرية الإعلام  : جميل عوده

 فداك نفسي يا ابا عبد الله الحسين  : انعام العتابي

 عمليات بغداد تعلن مقتل 25 مسلحاً من "داعش" جنوبي العاصمة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net