صفحة الكاتب : د . عبير يحيي

الميلودراما والمحاكاة الداخلية في نصوص الكاتبة المصرية هالة محمود
د . عبير يحيي

النص الأصلي:

 
ربما
 
لعل الرحيل هو الحل ، ربما أكون على صوابٍ وربما أندم ، بين قوسي ربما جرس يدق ، يعلن حان الوقت ولا إضافة لوقت جديد ، ترتجف نبضات قلبي ، تبحث بتلابيب العقل عن ذكريات ، تسرع النبضات كلما عثرت على واحدة ، ينشرح الصدر وتتسع البسمة ، سرعان ما يأتي الأفول فبذيل كل ذكرى طعمٍ مر ، صوت بداخلي يحدث من كان بزمنٍ ما يسكن قلبي ، أيها الحي الميت ، لكم ترقبتك وانتظرت سماع صوتك ولو بالسبابِ ، طال انتظاري ولم يعد الأمر قلب تعكر أو كلمات سُجِنت بالحناجر ، بل أصبح ظلام بالنفوس ، عتمة بالأحاسيس ، خبت السكينة من الشعور واللاشعور ، وكل شيء قريب ولكنه بعيد بعيد ، حان وقت الرحيل ، سأرحل لمن يجيد لغة الحديث ، ولهفة المحبين ، لمن تعلم فن النحت على جدار الذكريات ، تاركاً لي ما إن تذكرته تتسع ابتساماتي وتتهلل أساريري ، سأرحل إلى صفحات كتب العشاق ، أبحث بين الصفحات عن حديقة للمشاعر ، أنعم فيها بعطرٍ وهمسٍ ولمسٍ نسمات الحياة ، سأبحث بين الصفحات عن مشرط الجراح ، كي أنتزع ما تبقى من أحزان بالقلب ، سأجعله زورق نجاتي ، وأتكئ على جدران زورقي وأحتمي بشراعها ، سأبحر في اللاموجود ، ولن أنظر خلفي ، سأتجرد من الإستكانة وأخلع ثوب الخنوع ، وأتبرأ من الأمل في الإصلاح الذي لم يأتِ قط ، ولِمَ أنظر ، والخلف كله ضباب تضيع معه كل الملامح وكل الحدود ، لِمَ لا أنظر أمامي وأنا أعلم علم اليقين بأنه لا يوجد بالخلف ما نأمل فيه ، لن أأمل في العودة ولن أفكر يوماً فيها ، هل لو عًدتُ .. لعاد ؟؟ لا ... لن يعود .... لأن لا أحداً بعد الموت يعود .
 
١- المقدمة :
عرفتها شاعرة يفيض قلمها رقة وعذوبة ، تنبسط الحروف بين أناملها طَيّعة، تصطف  بانسجام وتناسق كفريق أوركسترا ، كل في مكانه، وكل يؤدي دوره بإشارة منها  فهي رائدة في قيادتها، بهية من أرض الكنانة ، جمعت علوم الهندسة وفنون الأدب لتكون أنموذجاً فريداً ، ومثالاً للفكر الديناميكي، والإبداع الأدبي المتنوع ، فهي روائية وشاعرة وناقدة من الطراز المقتدر .
 
2- الموضوع: 
 النص  بعد إخضاعه للمميزات السبعة ، نجده نصاً أدبياً بامتياز ، وسأدخل عليه بالنقد من مدخل السببية ، هو نص كُتب على بمشهدية الميلودراما ، قرار بالرحيل والمفارقة سببه خيبة أمل في الحبيب أو الشريك ، وفقدان كل أمل في إصلاح ما فسد ، 
 وتتناوب إشاراتها بين علو وانخفاض، في قالب ميلودرامي يأخذنا إلى أعماقها السحيقة لنبلغ القاع من حيث ينفجر قرارها  برحيل محتّم لا رجوع عنه، تطلقه صامتاً بدوي بركان يلقي  بحمم من حزن ويأس، جذبني هذا الانتقال السريع من حال إلى حال، وهذا ما يميز الميلودراما ،
 
الميلودراما في الأدب:
 
إن كلمة ميلودراما مشتقة من كلمتين إغريقيتين الأولي ميلو MELOS وتعني أغنية أو موسيقي .. والثانية دراما Drama وتعني عملاً أو فعلاً حيـاتياً من الواقع تتناوله المسرحية أو الرواية وخاصة المسرحيـات والروايات التي تعتمـد على التراجيديا كبعض مسرحيات شكسبير وغيره .. وبدأ استخدام هذا المصطلح في بداية القرن التاسع عشر عندما أصبح النقاد والجمهور يميزون نوعاً مسرحياً يتمتع بعقدة حسية رومانسية وحوادث ممزوجة بالأغاني والموسيقى الأوركسترالية 
 
والحديث عن الميلودراما في الأدب العالمي سيجرنـا بالتـأكيد للحديث عن المذهب الرومانسي .. والتي تـُعد الميلودرامـا أحد أهم تعبيراته الشعورية وركائزه الأساسيـة في إيصال أفكاره ومعتقداته .. فيقوم المذهب الرومانسي على حرية الفرد المطلقة وسعة خيـاله وتحرره من الأعراف والقيود الاجتمـاعية البغيضة والأحكام السياسية الظالمة.. حيث كان مذهب الرومـانسية يمثل ثورة حقيقيـة على المذهب الكلاسيكي المتحفظ والملتزم بالطقوس والعـادات الاجتمـاعية المُلزمة للفرد بأن يتبعهـا .. فنجد شخصيات هذا المذهب في الأدبيات العالميـة ثائرة دائماً على المجتمع ..وتقاليده السائدة
 
فحينما نتكلم عن الميلودراما – في شكلها العام – فإننا حتماً لن نتكلم عن المنطق الصريح وعن تداعيـات الأحداث من خلال العقلية المنطقية القائمة على الأسباب والمسببـات ..
بل سنتكلم عن صنف أدبي يعتمد في طرحـه اعتمادا كليا على نشر العـواطف في كل جزء من أجزاء العمل متجـاهلاً التفسيرات المنطقية والتعليلات العقليـة حيث يعتمـد على الصدفة في أغلب معالجاتـه .. حيث وكما يجيء الخلق غامضاً وغير متوقع فإن الحل يأتي غامضاً أيضاً .. فمحرك الميلودراماهو الصدفة.
 يلقي النص الضوء على قضية أخلاقية هامة جداً وهي انتصار الكرامة ، كقيمة إنسانية جليلة لا يمكن التضحية بها مهما كان الحب كبيراً، فالحياة بلا كرامة لا تستحق أن تُعاش ، وحب بلا كرامة هو حب ميت حُكماً ، والمفارقة أوجب .
 
3- الهيكلية الإخبارية :
 
النص قصة قصيرة مكثفة ، تتبع المدرسة الرومانسية بمنحى ميلودرامي ، تتبع نظرية الفن للمجتمع .
*الزمكانية :
الزمان فترة اتخاذ القرار بالرحيل ثم الخطف خلفاً باستعراض الماضي من بدء الصراع والانتهاء بالقرار .
المكان : داخل نفس الكاتبة 
 
*(الصراع الدرامي(الحبكة  ( :
عنوان النص كلمة واحدة ( ربما )
وهي كلمة وظيفية تعني من المحتمل ، مركبة من ( رُبّ) و ( ما )الكافة أو الزائدة ، تدخل على المعارف والأفعال، تفيد معانٍ كثيرة حسب دلالة السياق ، تستخدم للتكثير وقد تستخدم للتقليل ، لكن عندما تأتي مفردة كعنوان تفتح النص على احتمالات غير محدودة ، وغير متوقعة ، تثير الفضول والتساؤلات وتجعلنا نسرع في الدخول إلى النص ...
الصراع الدرامي كان flash back الخطف خلفاً ، بدأ من لحظة اتخاذ قرار خطير بالرحيل ، صدر داخل الكاتبة وبقي مخبوءًاغير منطوق مع الكثير من /لعل/ و/ربما/تكتنفها الحيرة  والخوف والتشكيك بصوابية القرار، يتبعها الإصرار على القرار رغم كل الاحتمالات الحالية والمستقبلية، ومع القرار تصوير مشهدي ينقلنا فجأة إلى الماضي ، مترافقاً بمؤثرات جانبية تنقل لنا الصورة بإيقاع متلاحق وكأننا على خشبة مسرح حقيقية، تستحضر صوراً من ذكريات تبحث فيها عن لحظة سعادة، بالكاد تجدها لتختفي بسرعة قبل أن تنطبع بالذاكرة ، طعم المرار أقوى بكثير .
( لعل الرحيل هو الحل ، ربما أكون على صواب وربما أندم ، بين قوسي ربما جرس يدق ، يعلن حان الوقت ولا إضافة لوقت جديد، ترتجف نبضات قلبي، تبحث بتلابيب العقل عن ذكريات ، تسرع النبضات كلما عثرت على واحدة ، ينشرح الصدر وتتسع البسمةً، سرعان ما يأتي الأفول فبذيل كل ذكرى طعم مر)
وهنا تكشف لنا الكاتبة عن الشخص الذي ستفارقه ، شريك كان يسكن القلب ، حبيب هو ..
تناديه بالحي الميت ، ومتى يموت الحبيب في قلب الحبيبة إلا عندما يهمل ويغدر ؟ تستكثر مرات انتظارها له فقط لتسمع صوته حتى بسباب أو صراخ ، الميت لا ينطق ...
تنقلنا بميلودراما أصيلة بين الحزن والعتب والإصرار بقفزات متوالية ،وتكرر سأرحل ، و تعود تستعرض أسباب القرار بعتب ولوم وحرقة ، تنفعل وهي تصف حال هذا الشريك الذي شابه الموتى بل وفاقهم ، تعدد الخيبات ...
ثم .... ترحل وتكسب ما تبقى من ذاتها بعد يأس من عودة الميت .
( أيها الحي الميت ، لكم ترقبتك وانتظرت سماع صوتك ولو بالسبابِ ، طال انتظاري ولم يعد الأمر قلب تعكر أو كلمات سُجِنت بالحناجر ، بل أصبح ظلام بالنفوس ، عتمة بالأحاسيس ، خبت السكينة من الشعور واللاشعور ، وكل شيء قريب ولكنه بعيد بعيد )
 
*العقدة:
 
حان وقت الرحيل ، بناء على كل ما الصور والمواقف الماضية الآن حان وقت الرحيل ، وإلى أين ؟ إلى من عالم حي ، ينطق ، يتكلم ، يشعر، يهمس،يلمس،يحيا ، يحب ( حان وقت الرحيل ، سأرحل لمن يجيد لغة الحديث ، ولهفة المحبين ، لمن تعلم فن النحت على جدار الذكريات ، تاركاً لي ما إن تذكرته تتسع ابتساماتي وتتهلل أساريري ، سأرحل إلى صفحات كتب العشاق ، أبحث بين الصفحات عن حديقة للمشاعر ، أنعم فيها بعطرٍ وهمسٍ ولمسٍ نسمات الحياة 
 
*(الحل(الانفراج 
 
يأتي الحل بطريق تيار وعي Stream of consciousness 
إدراك واعي لضرورة الرحيل ونيل الحرية ، وقرار بالمضي إلى المستقبل ، دون النظر إلى الخلف ، هذا الرحيل قد يكون روحياً وفقط ،بالانفصال عن الواقع المعاش بطريقة تعتمد على البرمجة النفسية والتدريب على تهميش بل جعل الشريك مصدر الشقاء غير مرئي نهائيا على ساحة الإدراك والوعي وهي عملية معقدة جداً ، لكن لابدمن بديل! وقد وجدته أيضا في مستوى الخيال ، هذا ما صرّحت به في حوارها الداخلي هذا ويثبت ذلك تكرارها لكلمة (صفحات 
وصفحات لا تعني أكثر من انصرافها إلى عالم الأدب والثقافة ، تأخذ منه كل ما تحتاجه الروح من عذب الكلام وحلاوة المشاعر ، قصائد الغزل وقصص الحب ، تعيش مع إبطال من وهم ، تداوي قلبها بمبضع العلم ...
 
سأرحل إلى صفحات كتب)
 (العشاق ، أبحث بين الصفحات عن حديقة للمشاعر ، أنعم فيها بعطرٍ وهمسٍ ولمسٍ نسمات الحياة ، سأبحث بين الصفحات عن مشرط الجراح ، كي أنتزع ما تبقى من أحزان بالقلب ، سأجعله زورق نجاتي ، وأتكئ على جدران زورقي وأحتمي بشراعها ، سأبحر في اللاموجود ، ولن أنظر خلفي ، سأتجرد من الإستكانة وأخلع ثوب الخنوع ، وأتبرأ من الأمل في الإصلاح الذي لم يأتِ قط ، ولِمَ أنظر ، والخلف كله ضباب تضيع معه كل الملامح وكل الحدود ، لِمَ لا أنظر أمامي وأنا أعلم علم اليقين بأنه لا يوجد بالخلف ما نأمل فيه ، )
 
*النهاية:
Open مفتوحة 
كون النص موقف إنساني تختلف فيه النهايات باختلاف المحاكمة العقلية من شخص لآخر ،ونحن هنا أمام موقف فصل إما أن يقود إلى الإنحراف ، أو إلى التعفف 
إنهيار الحب كان نتيجة حتمية لانحراف أحد الطرفين ، نخر مشى فيه فانهار خراباً
دروس وعبر ... وخصوصاً في مجتمعاتنا العربية التي تسلل فيها الإهمال وقلة المروءة والرجولة ونضب المشاعر بإذلال واضح لكرامة المرأة والإمعان بالاستخفاف بمشاعرها واحتياجاتها العاطفية وكأنها استحالت بعد العشرة إلى خشب مسنّدة لا روح فيها ولا مشاعر 
هذا النص يحمل رسالة تحذير مبطنة ... 
من يفقد الشيء سيبتكر البديل ، وقد يكون البديل انحرافاً ...
فهل يفقهون ؟
 
4- الجمالية في النص والأسلوب :
 
•السرد :
 
محاكاة داخلية قامت بها الكاتبة مع عودة لوميض الماضي 
Stream of consciousness with flashback 
 
وهنا نرى تناصاً واضحاً مع الرواية العالمية (الطريق إلى المنارة To the lighthous  ) للكاتبة الإنكليزية / فرجينا وولف 
هي رواية صدرت عام 1927 بقلم فرجينيا وولف. ترتكز الرواية على آل رامزي وزياراتهم إلى جزيرة سكاي في اسكتلندا بين عامي 1910 و 1920.
اتبعت وولف نطاق الروائيين الحداثيين مثل[ مارسيل بروست و[جيمس جويس ] ووسعت فيه، وتمتاز حبكة الرواية بالتأمل الفلسفي. واستشهد بها كمثال رئيسي في الأسلوب الأدبي المعروف باسم سيل الوعي the stream of consciousness  ، الرواية تقريبا خالية من الحوارات والأحداث؛ وهي في مجملها أفكار وملاحظات. تشير الرواية إلى عواطف الطفولة وتسلط الضوء على علاقات الكبار. من أهم مواضيع واستعارات الكتاب نجد الخسارة، والذاتية، ومشكلة الإدراك.
 
في معرض حديثنا عن 
الاستحضار أو الاسترجاع بالإنجليزيةflashback 
انقطاع التسلسل الزمني أو المكاني للقصة أو المسرحية أو الفيلم لاستحضار مشهد أو مشاهد ماضية, تلقي الضوء على موقف من المواقف أو تعلق عليه. وكانت هذه التقنية في الأصل مقصورة على السينما ومن ثم كانت دلالة التسمية فلاش باك إلا أن الكتاب وظفوها في الأدب المسرحي, و الشعر , و الأعمال الروائية و بخاصة الرواية البوليسية التي كثيرا ما تبدأ بنهاية الأحداث ثم تسترجع وقائع الجريمة شيئاً فشيئاً. وقد وظف هذه التقنية الكاتب الروائي نجيب محفوظ في روايته اللص والكلاب (رواية).
 
•الأسلوب:
رمزي مخبوء بين السطور بتكثيف جيد .
 
•الصور البلاغية :
احتوى النص على العديد من الصور البيانية الجميلة ، استخدم فيها التشبيهات والطباق والجناس والتورية ، وقد وضعت الكاتبة نفسها في paradox فهي يائسة مظلومة وحرة سعيدة .
 
# تلابيب العقل = استعارة مكنية 
# بذيل كل ذكرى طعم مر = استعارة مكنية
# الحي الميت بينهما طباق
# أيها الحي الميت =تشبيه 
# قلب تعكر = استعارة مكنية
#كلمات سجنت = استعارة مكنية
# سجنت بالحناجر = استعارة مكنية 
#ظلام بالنفوس ، عتمة بالأحاسيس = استعارة مكنية
#خبت السكينة = استعارة مكنية 
# الشعور واللاشعور = طباق سلبي
# قريب بعيد = طباق إيجاب
# جدار الذكريات = تشبيه
# حديقة للمشاعر = استعارة مكنية 
# سأرحل إلى صفحات كتب العشاق = تورية 
# سأتجرد من الاستكانة= استعارة تصريحية 
# أخلع ثوب الخنوع = استعارة مكنية
#أتبرأ من الأمل = استعارة مكنية
#الخلف كله ضباب = تشبيه
 
•الحوار :
محاكاة داخلية ، حوارية نفسية ، مونولوج داخلي .
 
5-الشخصيات :
الكاتبة ذاتها ، وشخصيات مخبوءة.
 
6- الدلالات السيميائية 
 
#لعل الرحيل هو الحل ،آن الأوان لأرحل = flashback
#صوت داخلي يحدث .. = فلاش باك 
# أيها الميت الحي = سيل الوعي
# كم ترقبتك وانتظرت سماع صوتك =flashback
#سأبحث في صفحات 
سأرحل إلى ، سأسافر إلى ..
لن أنظر إلى الخلف ...= سيل الوعي.
 
7-الخاتمة:
نص صغير بدلالات بهذا العمق ، لا شك هو نص ثري يستحق الوقوف عنده والتأمّل فيه طويلاً ...
وقد امتازت نصوص الكاتبة بإلقاء الضوء على الكثير من السرطانات  الاجتماعية التي تتفشى في مجتمعاتنا الحالية وتأكل من هيكل الأسرة والمجتمع ، جاعلة من نفسها بطلة ما تروي ، بهدف إيصال صرخة من شخص بلغ منه الضعف حداً أعجزه عن النطق ...
كلي أمل أن تكون دراستي هذه قد أحاطت بأهم جوانب هذا النص الغني ، تحياتي إلى الكاتبة هالة محمود أحمد .

  

د . عبير يحيي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/30



كتابة تعليق لموضوع : الميلودراما والمحاكاة الداخلية في نصوص الكاتبة المصرية هالة محمود
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جسام محمد السعيدي
صفحة الكاتب :
  جسام محمد السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الطلبة .....عام دراسي قادم  : محمد صالح يا سين الجبوري

 حمدا لله على سلامة شغاف قلب اخي  : لطيف عبد سالم

 رمضانيات 1  : د . عبد الهادي الحكيم

 العدد ( 283 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 تأملات في القران الكريم ح304 سورة السجدة الشريفة  : حيدر الحد راوي

 دبابيس الحرب.. (7)  : عباس البغدادي

 باسم الكربلائي هدية الله للحسين وهدية الحسين لشيعته  : اسعد كمال الشبلي

  مدحت المحمود عباءة لستر الفسادين ورأس شرذمة تدمير العراق وعبق عفونته عفلقي محنك امريكاني للجذر  : د . كرار الموسوي

 برعاية رئاسية وحضور متنوع السليمانية تحتضن دائرة المعارف الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 العراقي بين حكومتين  : سامي جواد كاظم

 قصيدة الاحزان للدكتور احمد العلياوي اداء باسم الكربلائي

 نيكي يتراجع مع تأثر شركات التصدير سلبا جراء ارتفاع الين

 المجد للشهداء  : ادريس هاني

 5 قتلى من الجنود السعوديين عند الحدود اليمنية خلال 4 أيام

 امسية عن ادب الحكمة في قصر البصرة الثقافي  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net