صفحة الكاتب : جعفر المهاجر

الفتنة الطائفية ريح عاتية سوداء تهدد كيان الأمة الأسلاميه
جعفر المهاجر

 

بسم الله الرحمن الرحيم:
وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الأثم والعدوان واتقوا الله أن الله شديد العقاب. 2-المائده
وردت كلمة الفتنة في آيات  عديدة من القرآن الكريم وفسرها المفسرون بتفاسير عده لكن أبرز معانيها زرع الضلال بين الناس لتضييع الحق حيث قال الله في محكم كتابه العزيز (ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون. )42-البقره  وكذلك في قوله تعالى         بسم الله الرحمن الرحيم : (والذين كفروا بعضهم أولياء بعض ألا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير . ) 73-الأنفال وحين يختلط الحق بالباطل يشتد خلاف  المسلمين ويمزق شملهم ويتناحر بعضهم مع  البعض  الآخر ويضيعوا نهجهم الأبلج كتاب الله وسنة رسوله العظيم ص ويتفرقوا في سبل عدة بعيدة عن نهج
 الأسلام القويم ويتعرض كيانهم  لأشد الأخطار وتتكالب عليهم القوى  المتربصة بهم  وتضيع عليهم الحقيقة. والفتنة ليست وليدة اليوم وقد روج لها  أعداء دين المحبة والفطرة والنقاء دين الأسلام المحمدي المتكامل من أول يوم انبثق فيه نوره  حيث قال الله في محكم كتابه العزيزمخاطبا رسوله الكريم محمد ص  بسم الله الرحمن الرحيم : ((لقد ابتغوا الفتنة من قبل وقلبوا لك الأمور حتى أذا جاء الحق وظهر أمر الله وهم كارهون . ومنهم من يقول أئذن لي ولا تفتني ألا في الفتنة سقطواوأن جهنم لمحيطة بالكافرين. ) 48-49-التوبه
 والعصر الذي نعيشه هو عصر الفتن بامتيازحيث لاهم للبعض من (الدعاة)و (الشيوخ)غير  دق ألأسافين  بين الشيعة والسنة والأدعاء بالباطل أنهم (أعداء لبعضهم )وبينهم ماصنع الحداد ولا يمكن أن يلتقوا أبدا   فاختلط الحابل بالنابل والحق بالباطل واتهم المسلم الموحد لله ولرسوله ب (المبتدع ) و (الكافر ) دون علم ولا كتاب منير بمجرد أنه قال رأيا في بعض (الصحابة) الذين شذوا عن الحق ومارسوا الظلم وارتكبوا المنكرات  وقتلوا النفس المؤمنة وارتدوا عن الدين الحنيف بعد وفاة الرسول الأعظم ص بشهادة كتاب الله الخالد القرآن.
ومن حق المسلم الذي تشبع قلبه وكيانه برؤى الأسلام السمحاء النيرة أن يعرف طريق الحقيقه بعد أن كثرت  الفتن الطائفية وبلغت أوجها في عصرنا الحالي وجمع الأعداء كل أسلحتهم المادية والأعلامية للأدلاء بدلوهم  لمحاربة هذا الدين بعد أن دب هذا الضعف الخطير   في أوصال هذه الأمة الأسلامية نتيجة الخطابات الضلالية الظالمة من بعض (الشيوخ ) الذين انتهجوا طريق الفتنة  هذه الريح السوداء العاتية التي تهدد كيان الأمة الأسلامية في الصميم ونتيجة لخطابات هؤلاء أختارت جماعات متطرفة طريق القتل والعنف وانتهاك الحرمات  بصور بشعة تستهجنها كل الأديان
 السماوية من عهد سيدنا آدم ع وانتهاء برسول الأنسانية والمحبة والرحمة محمد بن عبد الله ص وأصبح المسلمون أول الضحايا.
ومن المؤلم حقا أن ينبري شيخ معروف كالشيخ يوسف القرضاوي على شاشة محطة الجزيرة ليستمر في حملته الظالمة الغير مبررة أبدا ويسوق أتهاماته الباطلة ضد الشيعة ويتهمهم باتهامات لايقرها  أنسان عاقل ولا منطق سليم  ولا باحث  أسلامي منصف .
ففي ليلة الأحد المصادف 3/10/2010أدعى الشيخ القرضاوي في معرض دفاعه عن الصحابة ب(أن الشيعة يسبون الصحابه ويأخذون على النبي محمد ص بأنه لم يحسن تربية صحابته !!!) وهذا الكلام بهتان محض ماأنزل الله به من سلطان  حاول فيه  الشيخ القرضاوي أن يظهر الشيعة بأنهم يطعنون في رسول الله ص  وصحابته الأجلاء والعياذ بالله تلك الكوكبة النيرة من الذين ضحوا  بالغالي  والنفيس في سبيل الأسلام  وبذلوا   أرواحهم الطاهرة في سبيل الأسلام والشيخ القرضاوي يعلم حق العلم بأن كل المذاهب تضم بين ظهرانيها بعض المتطرفين المتعصبين المغالين الذين لايمثلون ألا أنفسهم
 فأراد أن يتهم عشرات الملايين من المسلمين بتلك التهمة الظالمة وهي (سب الصحابه )  وأنها والله تهمة لاأساس لها يكررها الشيخ القرضاوي منذ زمن طويل بأصرار غريب يصعب فهمه وهو بهذا تنطبق عليه الآية الكريمة .بسم الله الرحمن الرحيم : (أن يتبعون ألا الظن وأن هم ألا يخرصون )116-الأنعام.
والتهمة الأخرى هي زج الشيخ القرضاوي مايسمى (عبد الله بن سبأ ) في  تأجيج نار المعارك التي حدثت في التأريخ الأسلامي بين الصحابة وسفكت فيها الدماء الغزيرة وهذه تهمة من تهم الأساطير التي تعشعش في بعض العقول المريضة  يرقص لها أعداء مذهب أهل البيت ع حين سماعها من مروجيها ظلما وعدوانا حيث يقول الدكتور طه حسين في كتابه (الفتنة الكبرى )ج2 ص902 (أقل مايدل عليه أعراض المؤرخين عن السبئية وعن أبن السوداء في حرب صفين :أن أمر السبئية وصاحبهم أبن السوداء أنما كان متكلفا متحولا قد اخترع أراد خصوم الشيعة أن يدخلوا  في أصول هذا المذهب عنصرا يهوديا
 أمعانا في الكيد لهم والنيل منهم .أن قضية  عبد الله بن سبأ هي من مخلفات أعداء الشيعه . ) ويقول المؤرخ السوري الكبير محمد كرد علي : (أن ماذهب أليه بعض الكتاب من أن مذهب التشيع من بدعة (عبد الله بن سبأ )المعروف بابن السوداء هو وهم وقلة علم فأن هذا الرجل عند الشيعة ملعون وبراءتهم منه ومن أقواله في كلام علمائهم الذي طعنوا فيه بلا خلاف. )خطط الشام ج6 ص251 وأكثر مايكرر هذه الرواية الوهمية ويلصقها   بمذهب التشيع هم   أعداء المذهب الجعفري كعبد الله بن عبد العزيز الهلابي السعودي  وأحمد أمين المصري وهذان الأثنان من ألد أعداء مذهب أهل البيت ع  وقد
  سلك الشيخ القرضاوي مع الأسف الشديد  طريقتهم في ذر الرماد في العيون وترديد هذه  التحريفات الأموية التي قام بها    رأس المحرفين وعدو البيت النبوي معاوية بن أبي سفيان الذي دافع عنه الشيخ القرضاوي واعتبره صحابيا (عادلا ) رغم سفكه لكثير من  دماء صحابة رسول الله المخلصين كحجر بن عدي ومحمد بن أبي بكر وغيرهم الكثيروله ذلك القول المشهور ( أن لله جندا من عسل) حيث كانت أحدى طرائقه في قتل خيرة صحابة رسول الله ص بدس السم بالعسل . معاوية بن هند آكلة الأكباد وأبوه أبو سفيان  صخر بن حرب ألد أعداء رسول الله ص معاوية هذا  الذي انحرف عن الأسلام
 ونصب أبنه يزيد الفاجر الفاسق خليفة على المسلمين يدافع عنه الشيخ القرضاوي ويعتبره من  الصحابة (العدول ) ألا تبا لهذا العدل الذي ينتهك الحرمات ويحرف الأسلام ويجعله ملكا عضوضا كما يفعل حكام الظلم والجور اليوم . ولا أريد أن أتوغل كثيرا في هذا التأريخ الأسلامي المليئ بالألغام والأنحرافات والذي صار مقدسا لدى البعض ولا أدري كيف يكون الشخص صحابيا ولو صاحب الرسول ص ليوم واحد وارتكب ماارتكب من المخازي والموبقات وسفك الدماء كمعاوية الذي هو رأس النفاق والبلاء في التأريخ الأسلامي؟وكيف أن جرائمه المنكرة تصبح أجتهادا  وله فيها أجر وقد قال
 الله في محكم كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم : (ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما . )93-النساء  أما الذين قال فيهم القرآن ( قل لاأسئلكم عليه أجرا ألا المودة في القربى )-23-الشورى و (أنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا )-33-الأحزاب فهؤلاء لايرد ذكرهم على ألسنة دعاة الفتن الطائفية وكأنهم غير موجودين في التأريخ الأسلامي !!!. وقد وجه حضرة (رئيس الأتحاد العالمي للمسلمين ) سامحه الله كلاما آخر في السياسه وقال لماذا تتكلمون على معاويه ويحكمكم اليوم الأمريكان؟ ولا أدري
 هل أن مشيخة قطر التي هيأت له كل أسباب الراحة والرفاه والتي يزورها الصهاينة بين فترة وأخرى ويستقبلهم أميرها ومشايخها  بعيدة عن الأمريكان ؟ أم أن الأمريكان في قطر يختلفون عن الأمريكان في العراق؟ وأنا مواطن مسلم ليست لي أية صلة لامن بعيد ولا من قريب بالذين يحكمون العراق  ولا أطيق حتى رؤية الأمريكان ولكن أطرح تساؤلاتي فقط .وأحب أن أضع هذه الآيات البينات أمام  الشيخ القرضاوي  وغيره من الذين  يعتبرون  كل الصحابة (عدول) لابل (معصومون ) ويستشيطون غضبا أذا تعرض بعضهم للنقدالموضوعي المبني على قرائن واضحة من كتاب الله العزيز    ليميز
 المسلم العاقل بحق من نزلت هذه الآيات البينات ؟بسم الله الرحمن الرحيم:
(أستغفر لهم أو لاتستغفر لهم أن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم ذلك بأنهم كفروا بالله ورسوله والله لايهدي القوم الفاسقين . )80-التوبه
(ويحلفون أنهم لمنكم وما هم منكم ولكنهم قوم يفرقون . )56-التوبه
(وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لاتعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثم يردون ألى عذاب عظيم . )101-التوبه
(وما محمد ألا رسول قد خلت من قبله الرسل  أفأن مات أو قتل أنقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين. )144-آل عمران 
(وأذا رأوا تجارة أو لهوا أنفضوا أليها وتركوك قائما قل ماعند الله خير من اللهو والتجارة والله خير الرازقين . )11-الجمعه ألم يكن بين هؤلاء الذين خاطبهم الله في محكم كتابه العزيز عدد من هؤلاء الذين آذوا الرسول ص وخالفوا سنته وبقيت الترسبات الجاهلية متأصلة في نفوسهم فأطلق عليهم الشيخ القرضاوي  صفته المطلقة  (العدول )؟ وأن الشيعة يتعرضون لهم بالسب !!!
هل يمكنك أن تنتصر على نفسك ولو مرة  ياحضرة الشيخ القرضاوي وتقول كما قال شهيد الأسلام وفيلسوفه الخالد محمد باقر الصدر : (أنا معك ياأخي السني وأنا معك ياأخي الشيعي بقدر ماأنتما مع الأسلام)
وهذا السيد علي السيستاني حفظه الله يقولها بعبارة واضحة : (تمر الأمة الأسلامية بظروف عصيبة وتواجه أزمات كبرى وتحديات هائلة تمس حاضرها وتهدد مستقبلها ويدرك الجميع مدى الحاجة ألى رص الصفوف ونبذ الفرقة والأبتعاد عن النعرات الطائفية . وقد قالها بعظمة لسانه في أشد الظروف حلكة في العراق حين كان العراق على شفا حرب أهلية رهيبة (لاتقولوا أخوتنا بل قولوا أنفسنا ويقصد بذلك أخواننا الأعزاء من الطائفة السنية . ) وهذ الشيخ ناصر مكارم الشيرازي يقول : (أخواني أن تأجيج الفتن والخلافات الطائفية –لاسيما اليوم- ذنب لايغتفر وسوف لاتمتلكوا الجواب
 الذي تجيبون به الله غدا فحري بكم التأمل أكثر فأكثر . ) 
هذا غيض من فيض تفوه به وكتبه بعض علماء الشيعة وهذا هو الكلام الذي يطلقه الشيخ القرضاوي مع الأسف وشتان بين الموقفين المتباعدين موقف يدعو ألى الوحدة وموقف يثير الفتن الطائفية بأصرار مابعه أصرار.والله أن الفتن الطائفية هي من أعظم الأخطار التي تهدد كيان الأمة الأسلامية وأن العدو الخارجي لايفرق بين شيعي وسني والواجب الأخلاقي والديني والأنساني يحتم على علماء الدين الحقيقيين أن   يوئدوا هذه الفتنة قبل أن يشتعل أوارها وتحرق الأخضر واليابس والله أنها ريح مكفهرة عاتية سوداء كريهة يشتد فحيحها بمرور الأيام والكثير  من علماء الأمة  مع
 الأسف الشديد غير عابئين بما يحدث وليست لهم القدرة المعنوية على كبح جماح كل من يثيرها في عالمنا الأسلامي لأنه  يحمل عشرات الألقاب التي وهبته له السياسة . أن الأبتعاد عن الحوار السليم وأطلاق التهم في الفضائيات المغرضه المحرضة على الفتن الطائفية والتي أصبحت بالآلاف  ستصيب الأمة في مقتل ويتجاسر عليها أعداؤها أكثر فأكثر بمرور  الزمن وهذا مايبدوا واضحا للعيان وشراء الأسلحة المدمرة بعشرات المليارات في المنطقة تنذر بشر مستطيريسعى أليه أعداء الأمة الأسلامية سعيا حثيثا يسابق الزمن. ووسط هذه الظروف العصيبة والمحرضة لابد أن يكون
 المسلم على وعي تام بالمخاطر المحدقة بأمته الأسلامية لذا فأن  التقارب بين جميع المذاهب الأسلامية  أصبح  مسعى لكل مسلم خير صالح عرف ربه ونبيه حق المعرفة وليس لي في ختام مقالي هذا ألا أن أستشهد بقول الله عز وجل بسم الله الرحمن الرحيم : (ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ماجاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم . )105-آل عمران 
جعفر المهاجر/السويد
في 6/10/2010
 

  

جعفر المهاجر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/06



كتابة تعليق لموضوع : الفتنة الطائفية ريح عاتية سوداء تهدد كيان الأمة الأسلاميه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين

 
علّق منير حجازي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : السلام عليكم اخ ياسر حياك الله الاسلاميون لا دخل لهم وحسين الطائي كما أعرفه غير ملتزم دينيا ولكن الرجال تُعرف في المواقف والثبات على الرأي والايمان بالمواقف السابقة نابع من ثقافة واحدة غير متلونة وحسين الطائي بعده غير ناضج فأنا اعرفهم من النجف ثم رفحاء ثم فنلندا واعرف ابوه اسعد سلطان ابو كلل ، ولكن حسين الطائي عنده استعداد ان يكون صوتا لليهود في البرلمان الفنلندي لانه سعى ويسعى إلى هدف أكبر من ذلك ، حسين الطائي يسعى أن يكون شيئا في العراق فهناك الغنائم والحواسم والثراء اما فنلندا فإن كلمة برلماني او رئيس او وزير لا تعني شيئا فهم موظفون براتب قليل نصفه يذهب للضرائب ولذلك فإن تخطيط الطائي هو الوصول للعراق عن استثمار نجاحه المدعوم المريب للوصول إلى منصب في العراق والايام بيننا . تحياتي

 
علّق ابو باقر ، على الأدعية والمناجاة من العصر السومري والأكدي حتى ظهور الإسلام (دراسة مقارنة في ظاهرة الدعاء) - للكاتب محمد السمناوي : ينقل أن من الادعية والصلوات القديمة التي عثر عليها في مكتبة آشور بانيبال الخاصة في قصره والتي لعلها من الادعية التي وصلت إليه ضمن الألواح التي طلبها من بلاد سومر، حيث انتقلت من ادبيات الانبياء السابقين والله العالم ، وإليك نص الدعاء الموجود في ألواح بانيبال آشور: ( اللهم الذي لا تخفى عليه خافية في الظلام، والذي يضيء لنا الطريق بنوره، إنك الغله الحليم الذي ياخذ بيد الخطاة وينصر الضعفاء، حتى أن كل الىلهة تتجه انظارهم إلى نورك، حتى كأنك فوق عرشك عروس لطيفة تملأ العيون بهجة، وهكذا رفعتك عظمتك إلى أقصى حدود السماء ، فأنت الَعلَم الخفَّاق فوق هذه الأرض الواسعة، اللهم إن الناس البعيدون ينظرون إليك ويغتبطون. ينظر: غوستاف، ليبون، حضارة بابل وآشور، ترجمة: محمود خيرت، دار بيبلون، باريس، لا ط، لا ت، ص51. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى عبد الحسين اسمر
صفحة الكاتب :
  مصطفى عبد الحسين اسمر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 (السيطرات ) تحضير لإنشاء الأقاليم والدويلات  : عامر هادي العيساوي

 تل عقير في مدينة جبله ( كوثى ) العراقية  : الشيخ عقيل الحمداني

 رسالة من مواطن عراقي إلى السيد مون الأمين العام للأمم المتحدة حول حفيد علي بن إبي طالب(ع)

 زيارات تضر المواطن .. اكثر مما تنفع المسؤول  : غسان الكاتب

 النائب الحلي : سنسحق الإرهاب ونعمر ونبني العراق بتضحيات أبنائه النجباء  : اعلام د . وليد الحلي

 إِلَى .. شَاعِرَةْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 «فيسبوك»… منصة للهامش الأدبي أم وسيلة لتغييب وعي المتلقي

 متى سيتم حماية المدنيين من قمع النظام ؟  : م . محمد فقيه

 ظاهرة تحز في النفس  : علي حسين الخباز

 الحكومة المحلية في واسط تبدأ بنصب معمل الاسفلت الجديد الواقع جنوب محافظة واسط  : علي فضيله الشمري

 أسماء بن قادة.. القرضاوي عميل للموساد ويتحدث العبرية بطلاقة..!  : وكالة انباء النخيل

 سماحة السيد عمارالحكيم قائد ... ولكن  : صبيح الكعبي

  تجربة فريدة وصالون نسائي جديد في قصر ثقافة المنصورة تديره الشاعرة فاطمة الزهراء فلا  : ميمي أحمد قدري

 العيسى يدعو الجامعات والمعاهد البريطانية الى فتح فروع لها في العراق  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 العتبة الحسينية المقدسة تقيم محفلاً قرآنياً لقوات الحشد الشعبي في الأنبار ( مصور )

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net