صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

وهل يتلو الشيطان قرآناً ؟
د . نضير الخزرجي

 
يحفل سجل التاريخ القديم بنصوص لا يشك المرء من الوهلة الأولى أنها من بنات خيال الإنسان، بخاصة تلك التي تتحدث عن عالم يرى فيه

الإنسان أخاه الإنسان عن بعد أو يتحدث إليه عبر القارات، أو يتصل به عبر فضاءات غير مرئية، فلم يكن الواقع الإنساني يتصور إمكان التخاطب عن بعد، ولذلك عمد أكثر الناس إلى تجاهل مثل هذه النصوص ورميها في سلة الخيال الخصب، وبعض وعلى أسس عقيدية رفضها جملة وتفصيلا، والبعض الآخر على الأسس نفسها تقبلها بقبول حسن واضعا إياها في خانة الإخبار الغيبي القابل للتطبيق في قابل الزمان. والكثير مما كان في عالم الإستحالة انتقل في عصر المعلومات إلى عالم الإمكان، فرفع ذلك من وتيرة فضول بعض المهتمين في نصوص التاريخ إلى محاولة اكتشاف الغامض من النصوص، لكن هذا البعض قاصرٌ عن التحقق من النصوص بوسائل علمية حديثة، لأنها في معظمها حكر على حكومات ومؤسسات غربية لا تدع للآخر معرفة أسرارها، كما أن دول الشرق بشكل عام لا تمتلك مثل هذه المؤسسات البحثية والدراساتية، أو لا يراد لها أن تمتلك ناصية العلم وأن تدخل مضمار العلوم الحديثة، على أن البعض مع اكتناز خزينة النصوص الإسلامية للكثير من الدرر العلمية غير واعين لأهمية هذا الكنز النفيس، ولهذا كلما استجد على ساحة العلم جديد تباروا لبيان أفضيلة الإسلام وعدم تقاطعه مع العلم إلى التأكيد بأن هذا المكتشف العلمي أو ذاك من صميم الإسلام، وأن الإسلام سبق الآخرين في البت فيه، وما إلى ذلك من أقوال تعبر عن حسرة وغصة، لكننا نعدم الوسائل التي تترجم هذه النصوص إلى حقائق علمية تجريبية وحسية، فانشغلنا بلعبة التفاخر والإعجاز وتفرّغ الآخر لآلة التطور والإنجاز. أما الأسوأ من هذا أن البعض لا يكتفون برفض النصوص الحديثية أو القرآنية التي تستبطن مظاهر المدنية العلمية أو تستظهرها وتحث المسلمين على الوغول في تلافيفها، فإنهم يرفضونها بدعاوى كثيرة جاعلين الشيطان هو المدخل إلى رفض الجديد حتى وإن كان في خدمة الإنسان، فكل جديد نسب إلى الشيطان، في محاولة للحجر على عقل الإنسان، وإن كان يخبر هذا التصرف غير العقلائي عن كينونة هؤلاء البعض القائمين أصلا على التحجّر، فهم يظللون الناس عن مستنقع جمودهم بوصم الجديد بالشيطنة، فمثل هؤلاء كما يؤكد الفقيه الشيخ الدكتور محمد صادق الكرباسي عند تناوله لوسائل الاتصال الحديثة في كتاب "شريعة الإتصالات" الصادر حديثا عن بيت العلم للنابهين في بيروت في 48 صفحة من القطع الصغير مع تقديم وتعليق الفقيه الشيخ حسن رضا الغديري: "لم يميزوا بين الإبتداع في الدين أو في غيره، بل ولم يميزوا ما يُنسب إلى الدين أو إلى غيره، ومن هنا نشأت فكرة التكفير بمجرد مخالفة الرأي الآخر لاجتهادهم البليد الناشئ عبر عقول متحجرة وأفكار نامية في قرى التخلف". الآلة الصماء لقد جرت قاعدة الإباحة مجرى المسلمات، فكل شيء مباح للإنسان تصنيعا واستعمالا إلا ما قيده نص وأخرجه من الإباحة والحلية، وهذه القاعدة هي المبتنى في كل جزئية من جزئيات الحياة الدنيا، فلا يمكن وصم الجديد بالبدعة بحجة أن الأجداد لم يعهدوه وجوداً واستخداماً، أو أن البعض استعمل الشيء الجديد في موارد غير صحيحة معارضة للشرع والعرف، فالآلة تبقى هي آلة صماء يستنطقها لسان الإستعمال، فإن استعملت في الخير كانت لسان حق وإن استعملت في الشر كانت لسان باطل، وحسب تعبير آية الله الكرباسي: "فإن الآلات الحديثة والتأليت الحادث عبر التطور المستمر يخضع للنظام الإسلامي العام، فما استخدم في وجوه الصلاح والإصلاح فجائز، وما استخدم في وجوه الفساد والإفساد فهو محرّم، فالاستخدام هو المهم، أما الآلة فهي جامدة كالسكينة إن استخدمتها لأغراض مباحة وإنسانية فهي محللة، وان استخدمتها للقتل والطعن فهي محرمة، فهي ذات وجهين تتحدد بنوعية الاستخدام، إلا إذا خصصت لأجل ما هو محرّم دون شك ولا ريب". ومن طريف ما يذكر في مجال التطور العلمي على صعيد الاتصالات، أن الهاتف دخل دولة عربية للتو وعندما حضر احد كبار رجال الدين مجلس الحاكم، وجد إلى جانبه جهاز الهاتف وعندما حاول الحاكم استخدامه نهره العالم ناعتا الهاتف بالشيطان، فاحتال الحاكم على رجل الدين بأن أوعز لأحد موظفي القصر أن يتلو عبر الهاتف آيات من الذكر الحكيم، ولما استمع العالم إلى القرآن يصدر من الهاتف، عاجله الحاكم بالسؤال: وهل يمكن للشيطان أن يتلو القرآن يا مولانا؟ فأُسقط في أيدي العالم وتقبل الأمر على مضض كون الهاتف ليس بشيطان رجيم! فالعبرة في نوعية الاستخدام لا في أصل الجهاز، فوسائل الاتصال، ومنها القنوات الفضائية، واحدة مما أشارت إليها النصوص، فقد ذكر الإمام جعفر الصادق (ع) في بيان علامات آخر الزمان عند الحديث عن المهدي الموعود (عج): "إن المؤمن في زمان القائم وهو بالمشرق ليرى أخاه الذي الذي في المغرب، وكذا الذي في المغرب يرى أخاه الذي في المشرق"(منتخب الأثر: 483)، فهناك قنوات تنشر الفضيلة وآخرى تنفث الرذيلة، والأمر نفسه مع آلة الهاتف، ولذا يؤكد الفقيه الكرباسي أن: "الاستخدامات المحرّمة لا توجب حرمة الأدوات، فلو أن الهاتف أصبح وسيلة للدعارة فإن الهاتف لا يصبح محرماً بل استخدامه في هذا الغرض محرّم" وذلك كما يعقب الفقيه الغديري: "لتبعية الأحكام لأغراض الأعمال ولا علاقة لها بالأدوات بما هي، إلا إذا وضعت للأعمال المحرّمة، ولا يمكن الاستفادة منها في غير المحرّم". اتصالات وحضارات كل ما في الوجود مسخر لخدمة الإنسان، فحريته وكرامته مقدمة على كل شيء، والتنوع في الملل والنحل، والأبدان والأديان، واللغات والصفات، مدعاة للتقارب البشري والتعاون على البر والتقوى لإعمار الأرض وإحيائها، ولا وسائل علمية كوسائل الاتصال أدل على مركزية التقارب البشري الذي يقرب البعيد ويعزز القريب، مما يجعل البشرية بقاراتها السبع أسرة واحدة إذا جمعتها السياسة في منظمة الأمم المتحدة جمعها العلم عبر وسائل الاتصالات والإرسال، من هاتف بكل تفريعاته من مسموع ومقروء ومرئي ومصوّر أو مذياع أو عدسة فضية (تلفزة) أو بريد كهربي (إلكتروني) أو شبكة بينية (الإنترنيت)، لأن من مفاهيم الاتصالات كما يشير المعد، أن: "الإتصال هو تقارب الشيئين واقترانهما، ومنه اتصال النيّرين الشمس والقمر أي اقترانهما واستقبال أحدهما بوجه الآخر". ومن الاتصال يحصل التقارب ومن التقارب يتحقق التفاهم على تذليل الصعوبات والتوافق على تحييد الاختلافات، ولهذا أي تطور باتجاه تقريب النفوس يعد خطوة مباركة، من حيث أن التطور المعرفي الخاص بالاتصالات كما يعتقد الدكتور الكرباسي له مدخلية كبيرة في تقليص الخلافات بين الأقوام وهو: "الطريق الأنجع إلى تلاقي الحضارات وفهم الشعوب والأمم بعضها للآخر". ولا شك أن استخدام وسائل الاتصال الحديثة يدخل في نطاق حرية الإنسان، بيد أن الحرية ليست مفتوحة النهايات والمديات، وليست هي حرية مقيدة قصيرة المساحات والمسافات، وإنما هي حرية مسؤولة تقدر حق الأنا وتحترم رغبة الآخر، فلا يجوز على سبيل المثال استخدام الهاتف المصور من غير رضا الطرف الآخر قريبا كان أو بعيدا، ومن ذلك كما يشير الكرباسي: "هناك أشخاص لا يرغبون الاتصال بغير مكاتبهم جعلوا البيت مكاناً للراحة وللعائلة فالاتصال بهم، مع العلم بعدم رغبة الطرف الآخر، محرّم"، فالناس مسلطون على أنفسهم، فلا يصح التدخل في شؤونهم بلا رقيب أو حسيب، ومن ذلك تعمد بعض الشركات الإعلانية إلى استئذان صاحب البريد الكهربي (الالكتروني) فيما ترسل إليه من إعلانات وتعطيه الخيار في الاستمرار أو رفضه، لإدراكها بأهمية حرية التلقي وتلافيا للإزعاج. وعلى مستوى الأمة، فإن اختراق قوانين البلد، أو التعدي على حقوقه جريمة يعاقب عليها القانون الوضعي فضلا عن الحرمة الشرعية، فعلى سبيل المثال، أن: "نشر أية أخبار كاذبة أو كشف أية أسرار لأشخاص أو دول محترمة الحقوق عبر هذه الوسائل لا يجوز"، وهذا دائر مدار مخالفة القانون أو احترامه، وعلى الإنسان احترام قوانين البلد، ذلك أن: "مخالفة القوانين العامة التي وضعت لأجل الحفاظ على البيئة أو الإنسان محرّم، كما لو منعت السلطات الخاصة من استخدام الهاتف النقال أثناء السياقة فإن مخالفة ذلك محرّم، وبالأخص إذا كانت الدولة محترمة القوانين"، لأن المدار كما يؤكد الفقيه الغديري، هو أن: "الإلتزام العام يقتضي رعاية جميع القوانين الموضوعة لأفراد المجتمع وإذا كانت هناك شبهة شرعية فيقتصر عليها حسب المورد". واحترام القوانين الموضوعة لخدمة الإنسان وتنظيم عمل وسائل الإتصال واجب على الإنسان بغض النظر عن البلد موطنا كان أو مهجرا، بلدا مسلما كان أو غير مسلم، ولذلك يرى الفقيه الغديري أن احترام القانون سيان في البلد المسلم أو غير المسلم، ذلك أنه: "إذا كانت الدولة غير مسلمة والتزم الإنسان برعاية قوانينها ضمن القرار العام، فيجب العمل حسب التعاقد، كما هو الحال للمسلمين المقيمين في البلاد الغربية فإنهم ملزمون باحترام قوانين تلك الدول أولا وبالذات، وثانيا بالعرض، أي أصالة أو بالتبع"، وفي اعتقادي أن مسؤولية المسلم في البلدان غير المسلمة تعظم وتكبر، لأن وسائل الإعلام على الأعم الأغلب، وهي جزء من وسائل الاتصالات، ناظرة إلى فعال المسلمين وأدائهم لا إلى أصل الإسلام وقواعده، ولهذا فأية إساءة للقوانين تنعكس سلبا على الإسلام والمسلمين، لأن المجتمعات غير المسلمة تقرأ الإسلام عبر صفحات كف المسلم وما تجنيه يداه فإن أحسن أحسن للإسلام وإن أساء أساء للإسلام! معالجات حديثة ومن الطبيعي أن كل وسيلة أو آلة خاضعة لقانون المنفعة والمضرة، دون أن تدخل حيز التحريم الكلي، كما أن إحترام القوانين لا يعطي الحق الكامل للسلطة الاعتداء على حقوق المجتمع وحريته، وإن كانت الحكومة منتخبة، إلا في إطارات ضيقة للغاية، تفرضها المصلحة العامة من باب تغليب العام على الخاص، فكما لا يجوز استخدام وسائل الاتصال في أي وجه من وجوه الحرام فإنه وبنظر الفقيه الكرباسي: "لا يجوز للشركة المسؤولة أو الدولة التنصت على المكالمات الهاتفية وكل وسائل الاتصال إلا في ظروف استثنائية وبإذن حاكم الشرع" والسبب في ذلك كما يشير الفقيه الغديري: "لكونه من مصاديق التجسس المحرّم، ولا يجوز التدخل في الشؤون الشخصية إلا أن يكون هنا داع آخر من حفظ الدين والبلد الإسلامي وأمثاله، فيتوقف الأمر حينئذ على الإذن من الحاكم الشرعي، وفي ظروف معيّنة وشرائط خاصة، من غير تعدٍّ للقيود المحدّدة". وفي جانب آخر لا يصح استخدام وسائل الاتصالات الحديثة للترويج إلى ما هو محرّم ومناف للأخلاق والفطرة الإنسانية والأعراف الإجتماعية السليمة، من هنا: "لا يجوز استخدام هذه الوسائل في الأمور المحرمة كالدعاية للخمر والفاحشة أو نقل بيانات الإرهابيين والقتلة وما فيه تقوية لهم ولأعداء الإسلام والمسلمين"، وبإزاء هذه الحرمة في التبليغ لدعاة الإرهاب والتطرف الذين يستغلون وسائل الاتصال الحديثة للوصول إلى عقل الإنسان والتشويش على فطرته السليمة واستغفال القصّر والشباب والشابات، فإنه من باب أولى: "لا يجوز بأي شكل من الأشكال استخدام الهواتف النقالة في الأعمال الإنتحارية والتفجيرات"، والمسألة لا تحتاج إلى عناء تفكير، والعلة كما يؤكد المعد: "لكونه من مصاديق المعاونة في قتل النفوس ونهب الأموال وإيجاد الخوف في قلوب الناس وسلب الأجواء الأمنية في المجتمع ونقض السلام وهدم بُنية الحياة الإجتماعية، وغصب حقوق البشر، وتقوية روح الإرهاب وتنمية فكرة العنف" وليس هذا الكلام ببعيد عن تفكير الفقيه الغديري وإيمانه بحرمة العمليات الإنتحارية حتى وإن ألبسها دعاتها لبوس العمليات الإستشهادية. في الواقع أن "شريعة الإتصالات" التي تضمنت (76) مسألة فقهية حديثة تتناول قضية إفرازات الثورة العلمية في مجال الإتصال مع (82) تعليقاً غنيا بمفاهيم إسلامية وشرعية تواكب العصر وتطوره، تمثل قفزة نوعية في مجال التأسيس لفقه معاصر يعالج كل مستجدات العلم الحديث بما يغني المجتمع ويضع المرء على جادة الصواب ويحمي المعمورة من سلبيات العلوم الحديثة وتداعياتها.
د . نضير الخزرجي

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/06/14



كتابة تعليق لموضوع : وهل يتلو الشيطان قرآناً ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال حميد
صفحة الكاتب :
  جلال حميد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أنامل مُقيّدة – استبيان وطني لواقع الحكومة – شعبيتها والانبطاح  : جواد كاظم الخالصي

 الإخوة الأعداء والسياسة العرجاء  : اسعد عبدالله عبدعلي

 ماذا وراءك ياهولاند.. وماذا يحاك لنا؟.  : د . زكي ظاهر العلي

 دردشة 2 موئل القرآن ..  : الشيخ جهاد الاسدي

  الإيدز : نذير انهيار الحضارة الغربية  : صبري الناصري

 "المصدر نيوز" تتابع ملف فساد وزارة الصناعة بعد غلقه من قبل لجنة النزاهة بتسوية جرت خلف الكواليس  : وكالة المصدر نيوز

 رسالة إلى إبنتي ..القسم ٧  : رعد الغريباوي

 المخدرات في البصرة  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 السلفيون يمنعون الصوفية من إقامة احتفالهم بذكرى السيدة عائشة بالأزهر

 الداخلية تصدر توضيحا بشأن اختطاف ثلاثة اشخاص بالدجيل وتنفي تورط الحشد

 مؤتمر الموسوعة الحسينية في لاهور ينعقد وسط حضور أممي  : المركز الحسيني للدراسات

 انهاء مشروع الاستراحة القرآنية بـ3 محافظات والمواکب الحسینیة تبذل ما بوسعها للزائرين

 سري للغاية ... موازنة استهلاكية!!  : وليد فاضل العبيدي

 مجلس ذي قار: شحة المياه تهدد المحافظة بخطر كبير في الصيف المقبل  : صبري الناصري

 هَنِّي مْعَايَا..قَنَاةْ زَغْرُوتَة  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net