صفحة الكاتب : موقع العتبة العلوية المقدسة

العتبة العلوية تحتفل بمرور سنتين على اطلاق فتوى الجهاد الكفائي المباركة
موقع العتبة العلوية المقدسة

 أقامت فرقة الإمام علي القتالية التابعة للعتبة العلوية المقدسة حفلا كبيرا بمناسبة حلول الذكرى الثانية لصدور فتوى الجهاد الكفائي والتي تزامنت مع ذكرى تحرير قصبة البشير من قبل مجاهدو الفرق القتالية التابعة للعتبات المقدسة ( العلوية والعباسية والحشد التركماني)، وتزامنا أيضا مع ولادة الأٌقمار المحمدية المباركة.

وحضر الحفل الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة سماحة السيد نزار حبل المتين وقائد فرقة الإمام علي القتالية الحقوقي عباس منهل أبو طبيخ والمشرف على فرقة العباس القتالية الأستاذ ميثم الزيدي وعدد من قادة وأمراء الألوية التابعة للفرقتين وجمع من المقاتلين وممثلو مراجع الدين العظام وفضلاء الحوزة العلمية المباركة.
بدأ الحفل بقراءة آي من الذكر الحكيم تلاها على أسماع الحاضرين الحاج أبوزهيرمقرئ فرقة الامام علي القتالية، تلاه كلمة لسماحة الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة السيد نزار حبل المتين قدم خلالها الشكر لله عزوجل ثم للمرجعية العليا ثم للمقاتلين في الفرق القتالية التابعة للعتبات المقدسة، معتبرا صدور الفتوى المباركة فاتحة للخير كله والإذن الالهي بالنصر وكانت استجابة جموع المؤمنين أعزهم الله كبيرة أذهلت الجميع وجعلت الأعداء حيارى وقد انهارت أحلام الشرق والغرب ، فشكرا لله الذي حبانا بهذه المرجعية العظيمة وشكرا لله الذي جعلنا في هذا الوقت الذي نكون فيه من خدامها والملبين لندائها ، وشكرا للمؤمنين الذين لبوا نداء المرجعية وبذلوا النفوس والاموال في سبيل ذلك.
 
وشدد السيد حبل المتين في كلمته الى أن المعركة اليوم تحتاج الى المزيد من الوعي والصبر على الآلام وتلاحم بين القوى المخلصة ، وهذا الصبر والجهاد سوف يسجله التاريخ بكلمات من نور وسيبقى هذا النور يضئ الدرب للأجيال وللشعوب، مؤكدا ان الارهاب اليوم يقصد العتبات المقدسة وأبنائها وهذا هو هدفهم الأول وتمزيق العراق وتشتيت وحدته وتلاحم قواه ومسيره خلف المرجعية العليا ، المتمثلة بالامام السيد علي السيستاني (دام ظله)، وهذا هو هدفهم الثاني.
بعدها اعتلى المنصة قائد فرقة الامام علي القتالية الحقوق عباس أبو طبيخ، ان " فتوى الجهاد الكفائي كانت بمثابة التنفس الاصطناعي الذي أنقذ البلد الغريق وإعادة له الروح وهبت خلالها جموع الشعب ملبية لنداء المرجعية العليا المقدس لتسطر أروع صور البطولة والفداء . صور لم يشهد لها التاريخ مثيل أو نظير بالرغم من وقوف الكثير سواء من الجانب الحكومي والمؤثرين على القرار السياسي بوجه الفتوى ومحاولة إفشالها إلا أنها أتت أكلها لأن الله أرداها لاتمام نوره .
 
وأبرز أبو طبيخ بطولات فرقة الامام علي القتالية منذ صدور الفتوى المباركة من خلال المشاركة في معركة الفارسية في جرف النصر ثم بدأ تشكيل ألوية الفرقة وأفواجها ممثلا بفوج المرتضى ثم المصطفى ثم خدام الحسين ثم فوج المدينة، وبعدها الألوية ممثلا بلواء المرتضى ثم المصطفى ومسلم ومالك الأشتر ليكتمل تشكيل فرقة الامام علي (عليه السلام)، وأكد أبو طبيخ أن العتبة العلوية العلوية المقدسة كانت ولازالت الراعي والمنظم والمنفق ومتحمل مسؤولية الفرقة القتالية وبإشراف وتنظيم نخبة منفضلاء الحوزة العلمية المباركة .
 
وأبرز أبو طبيخ مشاركة فرقة الامام علي (ع) القتالية بتحرير مناطق المعتصم وسامراء وجزيرة سامراء والصقلاوية والبوحشمة وبلد والنباعي والكسارات وتكريت والدور والعلم وغيرها من المناطق العراقية الغربية، وآخرها كانت تلبية نداء أهالي ناحية وتازة وقصبة البشير ، وقد قدمت الفرقة عشرات الشهداء ومئات الجرحى، مؤكدا الاستمرار في القتال والجهاد تلبية لنداء المرجعية للدفاع عن الوطن والمقدسات بالرغم من انتهاك حقوق مقاتلي الفرقة .
 
واعلتى المنصة بعدها المشرف على فرقة العباس (ع) القتالية الأستاذ ميثم الزيدي الذي قدم الشكر والامتنان للعتبة العلوية المقدسة لرعايتها الدائمة للمحافل والجلسات والمؤتمرات المتعلقة بدعم الانتصارات المتحققة من الفرق القتالية التابعة للعتبات المقدسة .
 
وأكد الزيدي ان فتوى الجهاد الكفائي المباركة حفظت للانسانية ماء وجهها من خلال الوقوف ضد عدو مجرم يستهدف الانسانية قبل أن يستهدف الشريعة أو الطائفة أو الدين، مؤكدا بأن المرجعية العليا قدمت شهادة فخر واعتزاز عامة الى الشعب خلال خطبة الجمعة الأخيرة حينما وصفته بالشعب الصابر المجهاد ونحن وبعد مرور سنتين على فتواها المباركة نعتز بتلك الشهادة كعراقيين وكشعب، كما انها وصفت المقاتلين المجاهدين بأنهم ( أجل قدرا وأعظم أجرا ومثوبة عما سواكم)
 
بعدها اعتلى المنصة ممثل أهالي ناحية تازة عباس عاشور قدم كلمة شكر نيابة عن أهالي القريتين ولواء الحشد التركماني مراجع الدين العظام والعتبات المقدسة ، عموما وفرقة الامام علي وفرقة العباس القتالية ولواء علي الاكبر والحشد التركماني والبيشمركة والتي ساهمت في تحرير القريتين وابعاد الخطر عنهما ، كما قدم الشكر لعشائر النجف والمناطق الجنوبية للمشاركة في الجهاد مع اخوانهم المجاهدون بما قدموه من دعم مادي ولوجستي ومعنوي .
 
ثم بدأت فعالية الاحتفال التي بدأت بهيئة المرتضى للإنشاد الإسلامية بتواشيح وأناشيد ولائية حماسية تلاها قصيدة للشيخ عبد المجيد فرج الله وكان مسك ختام الحفل قصيدة للشعر الشعبي للشاعر المبدع محمد الأعاجيبي.
 
كما شهد الحفل تكريم المراسل الحربي فلاح الكرعاوي والمصور الحربي أحمد الكرعاوي، كما تم تكريم والد الشهيد علي يغمور ونجله وهو من شهداء الحشد التركماني الذي رافق فرقة الامام في تحرير قصبة بشير، كما تم تكريم أحدى نسوة بشير البمجاهدة .
 
وقال " اننا اليوم نواجه عدة قوى تنخر بأرض العراق ، قوى الفساد الداخلي ، وقوى الارهاب الخارجي ، وسوف يتم هزيمة هذه القوى بفكرنا الاسلامي المحب للانسانية وللخير وبثقافة أهل البيت (عليهم السلام) وجهاد أبنائنا أبناء العتبات المقدسة وبإخلاص النوايا والجهاد في سبيل الله".

  

موقع العتبة العلوية المقدسة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/29


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بالصور.. روحاني یزور العتبة العلوية ویشید بالخدمات التي تقدمها للزائرين  (أخبار وتقارير)

    • قسم الأملاك في العتبة العلوية المقدسة جهود كبيرة لخدمة مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام) وزائريه الكرام  (نشاطات )

    • الكوادر الهندسية تواصل أعمالها بمشروع مجمع الصحيات في ساحة الإمام الصادق (عليه السلام)  (نشاطات )

    • الكوادر الهندسية في العتبة العلوية تباشر بالمرحلة الثانية بمشروع مدرسة العلامة الطريحي  (نشاطات )

    • العتبة العلوية تبحث النشاطات التطوعية مع جامعة الكوفة  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : العتبة العلوية تحتفل بمرور سنتين على اطلاق فتوى الجهاد الكفائي المباركة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عطشان الماجدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عطشان الماجدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحكيمُ الذي سقطَ من بغلتِهِ  : د . عبد الجبار هاني

 صدى الروضتين العدد ( 324 )  : صدى الروضتين

 العمل تجري اكثر من 75 زيارة ميدانية للمشاريع المدينة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المصالحة الوطنية مع منْ ولمن ؟  : جمعة عبد الله

  أسعار سوق النفط دالة في أكثر من متغير   : نايف عبوش

 التأني شيء.. والتباطؤ شيء آخر  : علي علي

 البعث الكافر يسيطر على القرار بوزارة الداخلية  : عبد الزهره العماري

 العدد ( 24 ) من اصدار العائلة المسلمة شوال 1433 هـ  : مجلة العائلة المسلمة

 اعلان ... سفرات سياحية  : وزارة النقل

 نظرية المد الاسلامي المتصاعد .... التشيع انموذجاً ?!  : محمد حسن الساعدي

 بالصور : خارطة دولة "داعش" الجديدة تضم أوروبا !

 فارسية التشيع وعروبة التسنن ..  : علي محمد الطائي

 نيويورك تايمز: محمد بن نايف حبيس قصره في جدة وممنوع مغادرة السعودية

 انشطار المدارس ستراتيجية متعثرة  : صادق غانم الاسدي

 هدم مضيف خادم زوار الحسين(ع) الشيخ جواد آل عوادالعباسي (بني حسن)  : سليم الحسيني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net