صفحة الكاتب : ياس خضير العلي

الفكر والعقيدة والنسب ألتزام متوارث أم تبع للبيئة المجتمعية !
ياس خضير العلي
 
توارث الأنتماء
الفكري والعقائدي الديني والمذهبي بالعراق حالة عجيبة تفسر بالنفاق السياسي أو
التضليل الحلال لمواجهة التسلط والظلم الدكتاتوري للحاكم أو سلوك مقابل لحماية
العائلة والأبناء وضمان الحرية والعيش والأنقاذ لمواجهة حالات الظلم من المجتمع
الغير متجانس بتركيبته المتنوعة , حيث الصراع القومي والديني والمذهبي داخل الدين
الواحد !
 
بالعهد الملكي
العراقي كانت حرية أحزاب وتعددية محدودة مكنت العراقيين من تقسيم أبناءهم من
الذكور والأناث على هذه الحركات السياسية لضمان وجود أحد أبناءها بالسلطة
وبالنتيجة التوسط لأنقاذ أبناءها الآخرين من الجبروت والظلم , وتجد هناك عوائل
أمتدت بالسلطة من ذلك الزمان لليوم تجد أبناءها حتى مع الأمريكان والأحتلال جاؤا
يحملون جنسية المحتل وعملوا مترجمين وأعلاميين بخدمته وشاركوا بعلميته السياسية
وتبؤا مناصب كبيرة وأعضاء بالبرلمان الحالي ومنحوا ألقاب أفضل أعلامي لعام كذا  وبذلك نجحت الفكرة , وكأني بقول الشاعر كان
يقصدهم حينما قال _ 
 
نحن قوم كلما غاب لنا
نجم ظهرت لنا أنجم !  , يعني مخطط لذلك
ولضمان الحماية لعوائلهم ولكن بعض العراقيين يعتبرون ذلك نفاق سياسي وخيانة لعهود
تمنح لحكام وهكذا كل واحد يفسر الأمر حسب معتقداته , بل الدين منح فرصة للتحايل
على الحاكم الظالم المستبد بأعتبار أنك تحمي نفسك من ظلمه وربما أذا كنت بحرب معه
فالحرب خدعة بالأسلام وأتذكر عملية مخابرات مصر العربية بأسرائيل بمسلسل رأفت
الهجان الشهير أرسلوا مسلم كرجل دين مسيحي لأسرائيل وغيره من أحتيالات مارستها
الدول بموافقة المراجع الدينية ومنها بالعراق أيام حروب صدام كم من رجال دين
مسلمون خطبوا بالتلفزيون وحشدوا الناس للقتال وخدعوا الناس يأن أبناءكم شهداء
سيدخلون الجنة ويشفعون لكم واليوم أكتشف العامة من الناس أنهم كانوا كذابين
ولعنوهم ولكن مالفائدة هم اليوم بمصر والأردن والعالم أصحاب ومالكين تلفزيونات
فضائية ومؤسسات تجارية ومليونيرات بالدولار واليورو ويضحكون من العراقيين, ولات
حين مناص  .
 
والعراق تركيبته
السكانية كانت السبب بعدم أستقراره شكلت خارطتها الجغرافية السياسية قوة أحتلال
بريطانية أخرجت الأحتلال العثماني التركي وأوكلت أدارته لعملاءها جاءت بهم من
الجزيرة العربية فظلموا أهله , حيث الصراع القومي بين العرب والأكراد وباقي
الأقليات المطالبين بحقهم بالعيش بوطن قومي لهم بلغتهم وتراثهم وحريتهم ونحن العرب
نحترم ذلك ولاذنبنا ولاذنبهم والصراع الديني بين الأديان والمذاهب في الدين الواحد
القائمة من أكثر من ألف عام نتيجة صراعات متوارثة لليوم, تجد الصراع يصل للقتل
والخطف والسلوك الغير مقبول أخلاقيآ كألتزام بين أبناء وطن واحد أدى لفقدان الثقة
بينهم  .
 
لذا تجد عوائل من
عشائر انتقلت في داخل العراق من الجنوب للغرب ومن الغرب الى الجنوب فأعلنت تغيير
معتقدها المذهبي الديني حسب المذهب السائد في مناطقها والأمثلة كثيرة ومعروفة .
 
أما الأنتقال لدول
أخرى فالعراقيين بعد غزو الكويت تجدهم سافروا بكثرة للعالم العربي والغربي ووجدت
عائلة من الجنوب تعيش بالأردن بالعاصمة عمان سمعت يقولون بيت سيد صادق    فرحت وذهبت أسلم عليهم لعلي أجد مجلس ديني
بشهر محرم عندهم ولأطبخ الهريسة التي اطبخها سنويآ معهم ويوزعونها هم وربما أرتاح
أكسل من العناء بالبحث عن المواد الآولية والطبخ , تفاجئت بالرجل وأذا به يشبه
الوهابية وبل يصلي بجامع معروف بالتطرف الوهابي وسألته عن أسباب تحوله , قال أنه
جاء الى الأردن بعد عام 1991م وسكن معهم وعمل معهم , وأختلط بهم وأصبح متأثرآ بهم
وهذا الحال أمر واقع , ولكن قال لي بيت شعر لشاعر موصلي _   اأبيع كلي ببعضي !
 
والنوع الأخر من
التأثر الفكري والذي يلغي الوراثة الفكرية والعقائدية والمذهبية للعائلة الواحد
على مستوى الأجيال المتعاقبة لها , حالة سبق وذكرتها بالأسماء والوثائق هي أرسال
نظام صدام دبلوماسيين من أهل الموصل وصلاح الدين المحافظتين القريبتين منه كونهما
من أهل السنة والعرب المتشددين الى أيران 
للعمل هناك ولضمان عدم تأثرهما أو تعاونهما لأنه أيران الأسلامية الشيعية
الفكر والعقيدة , وكانت النتيجة عكسية فتاثروا كثيرآ لدرجة أصبحوا متعاونيين مع
أيران وعملوا ضد صدام لصالحها وزودوها بالمعلومات السرية جدآ  , وبعضهم هرب وطلب اللجؤ وبعضهم عاد للعراق
وكشف من خلال المصادر المخابراتية من متعاونيين أيرانيين ممن يحملون فكر علماني
وممن له مصالح أخرى , واصدر حكم الأعدام بحقهم وأعدموا ونشرنا أسماءهم بالكتاب .
 
ولكن العجيب أن
العوائل التي تطبق طريقة التنوع الظاهري وداخلها هي لديها فكرها الذي تؤمن به
أجدها نفس الفكرة بالأردن طبقتها العوائل لظروفها المالية المعيشية الصعبة , حيث
تشخص العائلة احد أبناءها بايام الدراسة الثانوية وتلاحظ تميزه علميآ ودراسيآ فتركز
عليه دون أفراد الأسرة ويرسل للخارج ولايعود ألا وشهادة الدكتوراه معه  والتعيين بالسعودية والخليج لأجادته اللغة
الأجنبية والمهل العلمي العالي ونتيجة لتضحية عائلته أخوانه وأخواته له لاينساهم
مدى الحياة يمنحهم أعانات مالية لأنهم منحهوا حقهم بالتعليم والمال من العائلة  له !
 
ولكن نحن العرب
والمسلمون نعتبر النفاق هو أظهار شيء وخداع للمقابل وأن تضمر داخلك العداء له ,
وحجة الأخوة هنا السالكون لهذا الطريق انه حاكم ظالم ومتجبر ومستبد وخداعه حلال ,
لكننا عندما نعود لقدوتنا وسيدنا الأمام الحسين بن علي بن أبي طالب الشهيد العظيم
من أجل الحق نجده لم يستخدم أسم مستعار ولا أبو فلان بل قال أنا الحسين لم اخرج
بطرآ ولاآشرآ  ألخ ! للأصلاح بأمة جدي وقال
للحاكم المتسلط الطاغوت الطاغية ,  من مثلي
لايبايع من مثله ... ورفض العروض الدنيوية وضحى بعائلته وأخوانه وأبناءه من أجل
مايؤمن به !
 
المعيار والقياس
لاينطبق علينا نحن اليوم نريد نعيش مضطرين نجامل نساء منحرفات لأنهن زميلات المهنة
الصحفية ونجامل زملاء وهم متملقون ونعرف سلبيات الكثيرين لكننا نحترمهم ونجاملهم
للحصول على رضاهم ولحاجتنا للحصول على حقنا بالمجتمع والحياة لانحصل عليه ألا
بالواسطة فنجاملهم للحصول عليه ...   
تذكرت قول الشاعر _
 
الذنب للأيام لا لي
فأعتب على صرف الليالي    بالحمق أدركت
المنى ورفلت في حلل الجمال !
 
لاتنفع الأعذار
والنذر لكن بعذ الأحيان يضطر الأنسان لركوب الموجة كما يقولون وبعد الحرب الأخيرة
على العراق ودخول أمريكا وحلفاءها ونهجها بتهجير أهله لتقليل عددهم والسيطرة عليهم
هاجر العراقيون لدول الجوار العربي ولعدم خبرتهم ومنع السفر عنهم من قبل المجرم
صدام وأتفاقة مع أمريكا على أنهاء العراق فأنهم مثلآ بالأردن يراجعون بطلب من
السلطات الأردنية التي تتسلم النفط الخام من عام 1980م مجانآ ترسلهم للأمم المتحدة
– المفوضية السامية لشؤون اللاجئين لتسجيلهم طالبي لجؤ لتتسلم عليهم مساعدات مالية
وعينية وبينما هم يعيشون بسكن يدفعون أيجاره من قبل العراقي طالب اللجؤ ويمنعون من
العمل الذي لايتوفر أساسآ للردني , وعليه عند باب الأممالمتحدة وضعت المخابرات
الأردنية أدلاء يرشدون العراقي ويعلمونه الكذب ويقولون له وهو واقع الحال الفعلي
أن منح اللجؤ للأرامل والمطلقات والعجزة من أكثر من 63سنة من العمر والوحيدين
والمعاقين ومن قتل وخطف أهله على يد الميليشيات الطائفية , ومن سكنة محافظة ديالى
وثم الموصل وهكذا ماتسمى الساخنة , لدرجة كهجرين من مناطق سنية من العرب الشيعة
عادوا للعراق وأبدلوا مستمسكاتهم وأوراقهم الرسمية ومنها البطاقة التموينية الغذائية
وهوية الأحوال المدنية وبطاقة السكن الى محافظة ديالى مثلآ , وأدعوا أنهم من عشيرة
العزاويين أو الجبور أو الدليم وألخ من عشائر سنية وفعلآ سجلت النساء والأطفال
كأرامل ومطلقات وبينما ينتظر الأزواج بالشارع , ومنحن اللجؤ وذهبن لأوربا وامريكا
وأستراليا ولازال الرجال وحيدين بالأردن يراجعون الأمم المتحدة بحجة أطلاق سراحهم
من قبل الميليشيات لكن يضحكوم موظفي الأمم المتحدة منهم , لأنها مؤامرة بين أمريكا
والأردن على العراقيين لنشرهم بالعالم , وكما تقول الصحافة الأسرائيلية أنها
انتقمت للسبي البابلي وسبي العراقيين وهاهم بالعالم لاجؤون بعد الاف السنيين وأن
أسرائيل لاتنسى الثأر ولكن هذه المرة بتعاون الشقيق العربي المسلم والجار ومن
نعطيه النفط مجانآ الأردن .
 
والأنساب اذكر قصة
سمعتها من النقيب على من مديرية الجنسية بالطرادة الشرقية قال لي _ رجعتنا عائلة
لطلب التجنس عام 1985م ومن الموصل أرسلوا لنا للمديرية العامة وبالتحقق من
معلوماتهم أخبروني أنهم من اصل روسي وأن والدهم كان قائد بجيش القيصر الروسي
وبثورة 1917م السوفيتية الشيوعية هربوا لشمال العراق وعاشوا مع العشائر بالريف
العراقي وهم اليوم مسجلين ضمن عشيرة الجبور بالموصل و وفعلآ وجدت تأييد سكن من
مختار العشيرة وألخ من مستمسكات وأسماءهم عربية عراقية وعليه منحوا الجنسية
العراقية !
 
ومن الروايات عن
الأنساب يقال كان شيخ عشيرة ومختار في ديالى يمنح العضوية لها مقابل عشرة دنانير
والتي كانت تعادل على اليوم مليونيين دينار ولذا سمي أبناء عشيرته بأسمين الأول
أصلي والثاني أبو العشرة نسبة للعشرة دنانير رسم التسجيل !
 
وعودة للأعلانات التي
أقرها قانون العراق وهي حالات تثبيت النسب منها بالمحاكم ملزمة النشر بثلاث صحف
عراقية رسمية واليوم لاتوجد صحافة حكومية بعد حل وزارة الأعلام و وعليه حق الأعتراض
لشيخ العشيرة خلال 30يوم يطلع على من طلب تثبيت اللقب والنسب للعشيرة أو العائلة
وأذا تأكد من تزويره يعترض وكان صندوق العشيرة المالي يدفع له مبلغ مال يصرفه
الشيخ على ذلك الأمر وأمور العشيرة , ونظام صدام دمر العشائر حيث سجل الغجر
الكاوليه الراقصات ومجهولي النسب ومنحهم الجنسية العراقية ونلاحظ اليوم مثال ذلك
الفنانة ملايين بالسويد لاجئة عراقية وجوازها عراقي وجماعتها بالدول الأخرى كذلك
عراقيون !!!
 
الصحفي العراقي
 
ياس خضير العلي
 
مركز ياس العلي
للآعلام _ صحافة المستقل
 
 
 
الآيات المنسوخة
والمنسية من القرآن الكريم حقيقة أم تفسير روايات!(2)
 
 
 
قال تعالى(ماننسخ من
آية أو ننسيها نأت بخير منها أو مثلها )الآية106سورة البقرة,وقوله تعالى (سنقرئك
فلات نسى )الآية 6سورة الأعلى ,ونأخذ موضوع الصيام كنموذج يحتاج لتفسير حيث يقول
المفسرون المسلمون أن الصيام غرض على المسلمين بتحريم الأكل والشرب بعد تناول وجبة
العشاء الى السحور فجرآ وتحريم الممارسة الزوجية الحلال ليلا طيلة أيام شهر رمضان
, ولما علم الله بمخالفتهم للأمر وكانوا من الصحابة في صدر الأسلام أعلم رسوله
الكريم (ص) يذلك بالآية 187 من سورة البقرة بقوله تعالى (أحل لكم ليلة الصيام
الرفث الى نسائكم ) , ولكن هذا ألغاء لأمر سابق أين هي ؟
 
ثم كان قد فرض الصيام
بالآية 183سورة البقرة بقوله تعالى ( كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم
), ويكمل ( وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين ) , أي لمن لايستطيع الصوم يطعم
مسكين , وهذه الأجازة يقول رجال الدين المسلمون ألغيت نسخت بالآية نفسها التكملة
النسخ يقول تعالى ( فمن شهد منكم الشهر فليصمه )  ومعلوم الأيات تنزل بفترات ولكنها تضاف للسور
والآيات السابقة بترتيب من وحي آلهي و هذا ألغاء للفدية طعام مسكين و هنا الآيتان
الفرضية والناسخة موجودة و وكذلك الآية الناسخة لمنع الأكل والشرب بعد العشاء التي
سمحت بالأكل والشرب بعد السماح بالرفث للنساء ليلآ قال تعالى ( وكلوا وأشربوا حتى
يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ) وقت الأمساك , ثم قوله تعالى
بنفس الموضع من السورة البقرة يكمل قائلا سبحانه وتعالى ( وأتموا الصيام الى الليل
) ولانناقش هل المغرب جزء من الليل أم بين النهار والليل هذه مسألة لايوضحها
المذاهب الأسلامية لدرجة أحدهم يفطر بعد غروب قرص الشمس والأخر يتم الصيام الى
الليل  ولكون الأشهر الأسلامية قمرية تبدأ
برؤية الهلال وتنتهي برؤيته وشهر رمضان يبدأ وينتهي كذلك قال تعالى ( يسالوتك عن
الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج ), التسأل لدينا آية منسوخة بآية غير موجودة
وصلتنا رواية عنها ولاندري هل الرواية صحيحة أم لا , هل اتهام للصحابة أنهم خالفوا
الأمر الرباني بالأمتناع عن النساء والأكل بعد العشاء للفجر وهل كان الصيام كذلك و
ثم أصبح كما هو اليوم يبدأ من الفجر لليل و نحتاج لرجال الدين المسلمون من
المذهبين الموقرين الأيضاح لأنه نحن مؤمنون ولانناقش لكننا اليوم نسأل من قبل
الأخرين فنحن نسافر لدول أخرى غير أسلامية يشاهدونا صائمون ويسألون عن تفاصيله ,  يحتاج الأمر لدراسة ومراجعة وشرح ما غفلنا عنه .
 
 
وليس عيبآ أن نؤرخ
تاريخنا الأسلامي كماهو وألا سمعنا أن تحريم الخمر مر بثلاث مراحل وبآيات الأولى
قال فيه ضرر والثانية لاتقربوا الصلاة وانتم سكارى قم جاءت آية التحريم التام حرم
عليكم ! يقال لأنه أحد الصحابة شرب الخمر وجاء لصلاة العشاء وقرأ سورة الكافرون
خطا وأبدل الآيات ألخ من رواية كلها روايات لانعلم مدى صحتها نحن اليوم بعصر
الأنترنيت والتدوين الألكتروني أفيدونا وانصحونا وأعلمونا والعالم معنا .
 
وقال تعالى(وعلى
الذين هادوا حرمنا كل ذي ظفر  ومن البقر
والغنم حرمنا عليهم شحومها ألا ماحملت ظهورها أو الحوايا وما أختلط بعظم _( هذا
التحريم لليهود من الذبيحة من البقر والغنم بينما للمسلمين احل ولكن سيأتينا سبب
التحريم عليهم لماذا حرمها عليهم الجواب بنفس الآية أعلاه وبقوله تعالى _
 
ذلك جزيناهم
ببغيهم  ) _ السبب بغيهم ولكن الصيام
للمسلمين وحرمانهم من الطعام والشراب والنساء المحللة كزوجات لمدة شهر لماذا أين
الآية التي فرضت ذلك ثم جاءت بعدها الآية التي سمحت بالطعام ليلا والنساء ليلا بعد
الفطور للأمساك بالفجر ؟
 
وفي سورة الرعد الآية
38_ 39 – قال تعالى _
 
ماكان لرسول أن يأتي
بآية ألا بأذن الله  لكل أجل كتاب    يمحو الله مايشاء ويثبت وعنده أم الكتاب
_     قرآن كريم 
 
لاحظ الربط بين الأجل
الزمن والكتاب يأتي بوقته وكل آية لزمان سبب نزولها وبعضها يمحوه وبعضها يثبته وهو
مايشاء بأمره سبحانه ولكن ألم يكن هناك حفظة وتدوين أين هي نحن اليوم لدينا آيات
منسوخه وألغيت بآيات أخرى لكنها موجودة بالقرآن الكريم ألا الصيام مثلآ غير موجودة
, وبعض مايسمى الأحاديث القدسية أثناء الأسراء والمعراج كلام الرب لنبيه ورسوله
لاتدخل بالكتاب العظيم القرآن الكريم .
 
المصدرللتفسير_تفسير
الجلالين وتفسيرات أهل السنة  الأخرى 
 
 
 

  

ياس خضير العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/21



كتابة تعليق لموضوع : الفكر والعقيدة والنسب ألتزام متوارث أم تبع للبيئة المجتمعية !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن الشويلي
صفحة الكاتب :
  حسن الشويلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حصارات محمّد  : عدي عدنان البلداوي

 انقذوا الصناعة الوطنية  : ماء السماء الكندي

 خريجون يفترشون الارض  : جواد الماجدي

 كتيبة الاسود تزئر .. الملتقى الروسي  : نور الدين الخليوي

  يا لقمان !!! هل ادلك على تجارة لن تبور  : حميد آل جويبر

  مسيرات زاحفة واعواد راجفة  : رضوان ناصر العسكري

 مؤسسة الامام الشيرازي: اتهامات السلطات البحرينية ذر رماد في العيون

 مفوضية حقوق الانسان: قلقون من تصاعد موجة استهداف الاساتذة الجامعيين

 الديمقراطية هي الحل  : مهدي المولى

 الإرهاب وأمريكا والعرب المتأمركين... وقوة المسير الى الحسين الشهيد  : حيدر عاشور

 الأمم المتحدة: الاستخبارات المركزية الأميركية انتجت داعش

 محاربة المفسدين واجب وتكليف  : محمد الركابي

 تائه في الوطن  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 الكرد الفيلية.. حرمان وقضية  : هناء احمد فارس

  نحن نشعر بالسعادة  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net