صفحة الكاتب : جمعة الجباري

مرحباً أيُّها الأقرع قصة: محمود نجم الدين
جمعة الجباري

ترجمة: جمعة الجباري

 
- اتركني، هيا اتركني.
- اتركوها. تفضلي بالجلوس ايتها الانسة الصغيرة.
- لستُ بالصغيرة.
- اعذريني آنستي لقد كنتُ أمزح.
- لاتمزح مثل هذا المزاح معي.
- اعتذر مرة اخرى.
- نساران..
- ارجوك يا أبي لاتتكلم أنت.. ارجوك، ارجوك..
- حسناً حسناً، انا لن اقول شيئاً.
- عمي الحبيب دعها هي..
- نعم أنا.. أنا اقدر...
- هكذا اذن؛ أنا مصغٍ.
- نعم يجب ان تصغي، اذا لم تصغي ساكسرُ رأسك الاقرع هذا.
- ها ها ها ها..
- هل تضحكُ علي ؟
- لا، بل برأسي الاقرع.
- هي هي هي... هيا ايها الاقرع...
- هيا ماذا؟ انا منصتٌ لكِ انتِ !
- لا، بل انتَ احكي لي كيف اصبحتَ اقرعاً هكذا؟ بماذا تساقط شعرُك؟ هل تستعمل الجل ؟ أم نمتَ مثلي في احد الليالي واستيقظت في الصباح...
- نعم، وماذا بعد ان استيقضتَ من النوم؟
- لم أقل تكلم أنت.
- ئاه، حسناً لقد نسيت، عندما كنتُ شاباً كان شعري كثيفاً جداً، ولكن بعد ذلك تساقط شيئاً فشيئاً، كنتُ اهتمُ بنفسي كثيراً، وكنتُ منشغلاً دائماً بسرح شعري، وكنتُ استعملُ الجل والكريم بكثرة، وهكذا تساقط شعري شيئاً فشيئاً، الى ان وقفتُ امام المرآة في يوم ما، ونظرتُ الى نفسي، فرأيتُ الصلعَ بناصيتي. وهكذا اصبحتُ بما انا عليه الان.
- ألم يكن ذلك صعباً عليك؟
- في البداية قليلاً، الا انني تعودت عليه بعد ذلك. والان احس بانني جميلٌ هكذا ايضاً، وليس عندي اية مشكلة.
- ها ها ها.. ترى نفسكَ جميلاً، ولكن هذا غير صحيح، فانتَ قبيح و مقزز. رأسكَ يشبه الكرة ها ها ها..
- ها ها ها وما مشكلتكِ أنتِ؟
- أنا ؟ لاشىء.
- كيف لاشىء. ألم يكن مقرراً ان نفرِّغ همومنا لبعضنا البعض؟
- نساران، يا ابنتي الحلوة.
- ارجوكَ ابي، ارجوك.
- عمي الحبيب اذهب الى الشرفة لاستنشاق هواءٍ نقي.
- حسناً. حسناً.
- أتعرفين يا نساران أنَّ اسمكِ رقيق جداً.
- أنا نفسي جميلة و رقيقة، ولكن...
- ولكن ماذا ؟
- لا أعرفُ لماذا صرتُ هكذا ؟
- ماذا حصل لكِ ؟
- أتعرفُ انَّ طولي كان مئة واثنين وثمانين سنتمتراً؟! وكنتُ رشيقة ونشيطة. كنتُ جميلة جداً، كان هناك رجالٌ يتقدون حسرة من جمالي، جعلتُ رجالاً مرموقين يبولون على انفسهم، كان ديرسيم واحداً منهم.. كنتُ نائمة على السطح في احد صباحات الصيف، رفع هواءٌ قوي فستاني؛ فظهرت رجلي الى حد فخذي، وحين استفاق ديرسيم في تلك اللحظة ورأى فخذي هكذا؛ بال على نفسه. جعلتُ الكثيرين يبولون على انفسهم. في بعض الاحيان، كنتُ انظرُ الى جسمي العاري في المرآة ؛ فكنتُ ابول ايضاً على نفسي من شدة اللذة، في احد الليالي الشتوية الباردة، كانت الثلوج هاطلة بغزارة، غطيتُ نفسي بلحافين اثنين، وتكورتُ تحتهما، ومن شدة البرد لم اكن اجرؤ على اخراج اصبع رجلي من تحت اللحاف، وفي الصباح حين افقتُ من النوم، لم اشعر في البداية بشىء، ولكن حين رأيتُ نفسي في المرآة المعلق امام المغسلة، رأيتُ ان قامتي قد قصُرَتْ. فصرختُ على الفور، فهرع ابي وأمي واخواتي اليَّ وقالوا: ماذا حدث؟ ماذا حدث؟ هل خفتي يا ابنتي؟ ماذا رأيتي؟ فوقعت أمام المغسلة، كانت أمي تقول باستمرار: هل خفتي... فقلت باكية: الا ترين ماذا حلَّ بي؟!
- ماذا حلَّ بكِ يا ابنتي الحلوة! مازلتِ مثلما انتِ، لم تتغيري!
- كيف مثلما أنا ! أين قامتي الممشوقة؟ وأين سُحنتي المشرقة! لقد صرتُ قصيرة، قصيرة مثل يأجوج و مأجوج في حكايات جدتي، كانت جدتي تخيفني في صغري، وتقول لي: اذا لم تتعقلي فان يأجوج ومأجوج سوف يهجمان عليكِ و يُشوِّرانكِ، لم اسمع كلامها، لهذا حصل لي ما حصل. جعلتُ كل هؤلاء الرجال المساكين يبولون على أنفسهم، وها قد جُرِّدتُ من قامتي الفارعة وجسمي الجميل و سحنتي المشرقة. يا الاهي ماذا حصل لي؟ يا الاهي، يا للهول، يا الاهي...
- يا ممرضة، يا ممرضة، يا ممرضة.
- نعم ، نعم يا دكتور برويز.
- اضربوها ابرة بسرعة.
- يا ابنتي الحلوة.
- من قالَ لكم بان تدخلوا؟
- ولكن يا دكتور انها تصرخ.
- فالتصرخ
- ابنتي يا دكتور..
- كن مطمئناً
- هي الان فاقدة للوعي، ماذا نفعل بها يا دكتور؟
- خذوها الى الطابق الثاني، الصالة B
- این تأخذون ابنتي؟
- يا خالة، انها تحتاج الى الراحة ويجب ان تبقى في المستشفى، وحالما تتحسن صحتها؛ سنكتب لها العلاجات المناسبة لتعود الى حالتها الطبيعية شيئاً فشيئاً.
- اعطني الامل يادكتور.
- تجلَّد يا عمي، سنفعل كل ما بمقدورنا.
- ياعمي صالح، اسمع كلامي فالحياء عبءٌ ثقيل، دعها لي ولاتتدخل انت، فقط اغمظ عينيك و تجلد بالصبر لفترة حتى نتجاوز هذه المحنة.
- أفناكم الله، بدل ان تواسوني وتساعدوني؛ تريدون ان تقطعوا كبدي؟!
- ياعمتي، الاقرباء لم يتفوهوا بكلام سيىء، وانما هو من مصلحة الجميع.
- القذارة بقبور اجداد الاقارب، انهم يريدون خراب بيتي.
- كفى يا امرأة، يكفي عدم الاحترام.
- دعها يا عمي، هي الان حامية وستتعود.
- سأخبركم بالحماوة، والله ساذهبُ اليوم الى مركز الشرطة واشتكي، ماذا فعلت ابنتي؟ ماهو ذنبها؟
- ستَحُلُ هذه العجوز كلَّ ما غزلته.
- اعذروني فانتم ملأتم المستشفى بالضجيج، هلا ذهبتم انتم الى البيت وتبقى امها لوحدها هنا.
- ولكن يا دكتور قلبي لا يطاوعني.
- كن مطمئناً يا عماه.
* * * * * *
    - مرحباً كيف حالكم.
    - مرحباً بكَ يادكتور برويز.
    - شكراً ايتها الممرضة، كيف حال مرضانا؟
     هل نساران بخير؟
- مازالت نائمة.
- جيدجداً، حسناً، انا ايضاً مرهق وساذهب الى البيت.
- رافقتكَ السلامة يادكتور برويز.
- الله معكَ يادكتور.
* * * * * * *
- مساء الخير.
- حمداً لله على عودتك يادكتور.
- شكراً ياسيدتي اشتقتُ اليكِ، اعطني قبلة.
- تبدو مرهقاً يا عزيزي؟
- مرهقٌ جداً يا امرأة.
- طبختُ لكَ البرياني، اشبَع واستحمْ واخلد الى النوم.
- سلمتْ يداكِ ياسيدتي الجميلة.
* * * * * * *
     - يا امرأة يا امرأة...
     - ماذا حصل، ماذا حصلَ عزيزي دكتور هل رأيتَ حلماً مزعجاً؟
     -  لا أي حلم، بل حقيقةً.
     - حقيقة ماذا؟
     - شعري شعري.. لقد بدأ شعري بالنمو.
     - اين؟ لم يحصل شىء مثل ذلك يا زوجي الحبيب مازلت كما انت لم تتغير.
     - ماذا، لم يحصل شىء! كيف مازلتُ كما كنت؟ فمسحَ بيده على رأسه.. 
       هاهو ذا، شعري نامٍ.
- دقيقة واحدة عزيزي برويز سآتي حالاً.. ألو ألو الحقنا يا دكتور آسو فبرويز حالته سيِّئة جداً.
- خيراً، ماذا حصلَ يازوجة اخي؟
- لا أعلم، فبرويز يصيح ويقول انَّ شعره قد نما من جديد.
- ماذا؟! سآتي حالاً، خمسُ دقائق وسأكون في بيتكم.
- ماذا حصل يا دكتور برويز، مابك يا أخي؟
- لقد نما شعري من جديد يا دكتور آسو!
- لا يا اخي فمازال شعرك كما هو.
- لا يا اخي فانت لا تراه، فها هو نامٍ من جديد.
- راقبه يا زوجة اخي.
- ألو من الخفر؟ أنا الدكتور آسو، أبعثوا بسيارة اسعاف فوراً الى منزل الدكتور برويز.
- ماذا حصل يا دكتور آسو؟ ماهذا الصراخ؟
- ليس الوقت ملائماً لذلك الان، ارسل الاسعاف فوراً.
- نعم حسناً، فوراً.
         * * * * * * *
- تنحوا جانباً وافسحوا الطريق.
- ماهذا؟ ماذا حصلَ للدكتور برويز؟!
- تدهورت صحته، حالته خطيرة.
- شعري يا دكتور آسو، شعري.
- حسناً حسناً، يا عزيزي برويز، ارى ذلك لقد اصبحتَ وسيما جداً.
- اضربوه ابرة فوراً، وارسلوه الى الصالة رقم A 
- مرحباً يا عزيزي الاقرع.
- لعنكِ الله يا نساران.
- ها ها ها لا تغلق النافذة يا اقرع.
- اللعنة عليكِ اللعنة عليكِ، أين انتما يا دكتور آسو و دكتور هندرين؟ أحضرا حالاً وابعدا هذه المجنونة عن النافذة.
 
 
 
 

  

جمعة الجباري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/25



كتابة تعليق لموضوع : مرحباً أيُّها الأقرع قصة: محمود نجم الدين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جهاد الاسدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ جهاد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  بسبب إهمال ملاجئه والمتاجرة بها.. سكان مجمّع الصالحية السكني" يهرعون" إلى العراء جراء الهزّات الأرضية!!  : زهير الفتلاوي

  العتبة الحسينية تشرك اكثر من 200 مركبة مختلفة الاحجام لتسهيل نقل الزائرين في الزيارة المليونية  : صفاء السعدي

 شبيهي الجبان  : هادي جلو مرعي

 ابو ايوب  : د . نبيل ياسين

 وزارة الثقافة تنظم حملة وطنية للتبرع بالدم  : اعلام وزارة الثقافة

 مؤسسة الامام الشيرازي تسعى الى اقناع حركة بوكو حرام اطلاق سراح المختطفات  : مؤسسة الامام الشيرازي العالمية

 شعوب تخدع وساسة يشتهرون !  : ياسر سمير اللامي

  فتاح الكعبي: هناك مشروع مغاير لمشروع الدولة العراقية يستهدف الموصل المحررة ويجب علينا مواجهته

 (خماط ) الشرقية يلفط فلوس المرشحين.!!  : زهير الفتلاوي

  هل تصدق ناحية في ذي قار/ العراق فيها 32 نهرا ولاماء صالح للشرب؟  : عزيز الحافظ

 انضمام 850 مقاتلا الى تشكيل الطف بعد انشقاقهم من فرقة العباس والاخيرة تصف بعض قيادات الحشد بـالعصابات

 سأقضم إصبعي الذي إنتخبكم  : رضوان ناصر العسكري

 بالصورة : كيف يتم تهريب اخطر الارهابيين وادخالهم الى بغداد ؟  : علي البصري

 شرطة الديوانية تعلن القبض على عدة متهمين بقضايا مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 الادعاء العام يخاطب جميع دوائر الدولة بضرورة إخباره عن حالات الفساد  : مجلس القضاء الاعلى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net