صفحة الكاتب : عمار العامري

تحرير الفلوجة وبصمات سرايا الحكيم
عمار العامري

    تزامناً مع احتفالات شيعة أهل البيت "ع" بذكرى ولادة منقذ البشرية المهدي المنتظر "عج", انطلقت عمليات "كسر الارهاب" لتحرير الفلوجة الاسيرة لدى داعش منذ 13 عاماً, كونها أهم معالقهم الاستراتيجية.

   الفلوجة؛ التي تأجلت عملية حسم تحريرها او تعذرت كما يبدو, خلال الفترة الماضية, لأسباب عديدة منها؛ تدخلات خارجية بسبب الضغط السني بحجة اوضاعها الانسانية, ومنها عدم وجود توافق داخلي, عندما باتت على وشك التحرير في شهر رمضان الماضي, او لعدم وجود ارادة حقيقية لتحريرها لدى القيادة, قبل صدور فتوى المرجعية.
   وتزامناً مع انطلاق عمليات تحرير الفلوجة, كان "لسرايا شهيد المحراب" حصة الاسد في المشاركة بتحريرها, فقد انبرى لهذه المهمة الجهادية؛ اللواء الثامن سرايا عاشوراء, واللواء السابع عشر سرايا الجهاد, واللواء السادس والستين سرايا العقيدة, واللواء السابع لواء المنتظر, وسرايا التركمان.
   ونتيجة لما تتمتع فيه "سرايا الحكيم" من الاقدام في حسم المعارك, والانضباط العالي في تنفيذ التعليمات العسكرية, أسندت لها قيادة محورين مهمين من بين المحاور الستة المكلفة بتنفيذ خطة اقتحام العمق العسكري للفلوجة, فضلاً عن مساندة تشكيلاتها لاحد المحاور الاخرى.
   وسيدون التاريخ لأبناء المدرسة الحكيمية المجاهدة, مواقف مشرفة في عمليات تحرير اراضي العراق المغتصبة من قبل داعش, ابتدأ من حزام بغداد واللطيفية واليوسفية, وبلد وتكريت, وامرلي وجبال حمرين وبيجي, والثرثار والصقلاوية, واليوم يشمرون السواعد في تحرير الفلوجة من دنس الارهاب.
 

  

عمار العامري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/24



كتابة تعليق لموضوع : تحرير الفلوجة وبصمات سرايا الحكيم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد علي جعفر ، في 2016/05/25 .

(( عادة لم أكن لأكتب ردا ً على مقال هو أقرب لأن يكون سيناريو لعدة مقالات , لتعدد الرؤى به والافكار , ويضج بالمغالطات التاريخية , واسقاط الرؤية الحزبية الخاصة , على احداث معينة والهدف منها هو استشراف موقف حزبي وهمي , وجعله يبدو واقعيا للقارئ والمتتبع . وكأني أقرء نصا ً قد أجبر كاتبه عنوة على كتابته , فقط ليصل الى نتيجة مفادها , أن ابناء المدرسة الحكيمية ( مجاهدون ) وعلى يدهم تحرر العراق !. وربما سأعلق أنا أيضا مجبرا ً فقط لأوضح بعض الأمور :
1 ــ أنا أتفق معك على أن انطلاق عمليات كسر الإرهاب متزامنة مع ولادة منقذ البشرية في ليلة النصف من شعبان . ولكني لا اتفق معك على أن الفلوجة كانت اسيرة لمدة ( 13 ) سنة على أقل تقدير في نظر المجلس الأعلى . فهذا الحزب بقى أمينا بالنصرة لأهل الفلوجة وتوجهاتهم الإنفصالية , والتخريبية للعملية السياسية تحت مسمى الإقصاء والتهميش الوهميين , وشلّ العراق سياسيا ً واقتصاديا واجتماعيا من خلال ساحات الاعتصام التي لم ترد مثيلها بتاريخ الأمم , وغض النظر عن كل مظاهر الموت الخارجة من هذه المدينة القميئة , من ذبح وقتل وانتحاريين ومفخخات وعبوات وووووو , ولم نلق من مجلسكم وزعيمه السيد الحكيم إلا النصرة والدعم المنقطع النظير , وتحت مسميات عدة , منها أنبارنا الصامدة ووجوب رفدها بثلاثة مليارات دولار ؟. ومرة يجب فتح الحوار مع الإرهابيين والجلوس معهم وطمأنتهم حتى تقف التفجيرات ؟. ومرة من خلال تسقيط وتوهين الجيش العراقي واتهامه بارتكاب المجازر بحق الشعب العراقي .. وهذا كله على لسان الزعيم المجلسي الأوحد السيد عمار الحكيم . هذا من غير المناكفات السياسية مع المالكي وكتلته حتى بدوتم ( كخصماء الدهر ) .
فمدينة الفلوجة لم تكن اسيرة بنظركم , وعلى العكس تربطكم علاقات حميمية وودية معهم ومع قادة جناحهم السياسي الموجود بالعملية السياسية , وهذا هو ذر الرماد بالعيون بعينه.
2 ــ لم تتأجل عملية حسم تحرير الفلوجة للأسباب المذكورة لديك , وإن كنت لم افهم عبارة ( الضغط السني ) , مع انكم مشمولون بعدم التوافق الداخلي , لأنكم كتلة سياسية معتد بها , وعليكم ما على البقية وتتحملون الوزر كالأخرين . ومن يعتقد بعدم وجود الإرادة الحقيقية لتحرير الفلوجة , فما الذي عدا مما بدا , هل امتلكت الحكومة الإرادة الآن ؟ هل دفعتم انتم الحكومة لكي تمتلك الإرادة ؟ . أم ماذا ؟. ينبغي لكم توضيح الأسباب الحقيقية لذلك للناس ! ولكني سأوفر لك ما خفي عنك وثبت عند زعامات الأحزاب العراقية ومنها زعامة المجلس الأعلى ولم يطلعوك عليها , واذكر لك الأسباب :
ــ تحرير الفلوجة من عدمها مرهون بالإرادة الدولية والإقليمية . فتواطئت الدول المعنية عن الخلي عن داعش , وتم الإيعاز الى الحكومة العراقية لترتيب اوراقها لتحرير الفلوجة . وواحدة من الاسباب الرئيسية هو الإتفاق النووي الإيراني مع مجموعة ( 5+1 ) , وحتى سمّت السعودية ( تسريبات ) بعملية ( تحرير الفلوجة ) والسبب الأخير هو من جعل عمار الحكيم لأن يذهب لزيارة مقر قيادة عمليات الفلوجة , وإلا كانت محرمة عليه قبل الموقف السعودي لأنه تربطه بعلاقة استراتيجية معها , كيف لا وملك السعودية السابق وقد قلد عمار وسام المملكة الراقي حينها .
فالأميركان والسعوديون والخليجيون والأتراك والأيرانيون والمجتمع الأوربي وصندوق النقد الدولي والأمم المتحدة هي كلها كانت تشكل عقبة أمام دحر داعش وتحرير الفلوجة ؟. والإحراج الذي ما بعده إحراج للحكومة المسلوية إرادتها , وكذلك لزعامات الأحزاب وكذلك لقادة الحشد الشعبي .. لأن القرار التحرير ليس بيدهم ..!
3 ــ فالإردة غير متوفرة عند الجميع .. قبل الفتوى وبعد الفتوى .. والفتوى جيّرتموها أنتم لكم ولباقي الأحزاب وصارت لكم فصائل مسلحة مسجلة في هيئة الحشد الشعبي , أي رسمية , وإلا قبل هذا الموعد لم تكن إلا ميليشيات مسلحة منفلتة وخارجة عن القانون , تزامط بها الأحزاب وتبرز عضلاتها بين الحين والاخر لأجل المكاسب السياسية .
4 ــ للآن الحشد الشعبي مناط له حسب الخطة العسكرية ( الدولية ) محيط الفلوجة , إلا من شذ , ولك أن تعرف أماكن تواجد فصائل المجلس .
5 ــ سيدون التاريخ الموقف المشرف الذي انبرت به فصائل الحشد الشعبي حينما حرروا البشير رغما عن إرادة الحكومة الغائبة , وارادة هيئة الحشد الشعبي المزاجية , وإرادة جميع الزعامات الحزبية الخائفة , وإرادة اميركا الورقية ؟؟؟؟. وتحررت كأنموذج وطني شرعي بطولي قح , وعلى مثل هذا أقيس ويقيس كل شريف لا يبغي غير الوطن والوطنية والوطنيين , ولذلك لم تذكر أنت ( البشير ) لأنكم ليس لديكم بها دور , ولا لأمثالها مما ذكرت وسطرت .
6 ــ المدرسة الحكيمية المجاهدة راسخة بوجدان الشرفاء من الشعب العراقي , والشعب العراقي حريص على نبذ كل ما هو شاذ وعبئ على مسيرة الشعب ككل وإن انتسب وانتمى للمدرسة الحكيمية أو لغيرها .
7 ــ الفلوجة والموصل وكل شبر من أراضي العراق الحبيب والواقع تحت سيطرة داعش , كان من الممكن تحريرها من دنس الأرهاب وداعش منذ الشهور الستة الأولى للفتوى , ولكنكم كأحزاب وكتل واجندات وعمالات ومناكفات وصراعات ومنافسات ووووو حالت دون ذلك , ومكنتم الأجنبي وداعش من الإستحواذ على العراق ومقدراته .. وهذا ليس اتهام من عندي وإنما تشخيص المرجعية الدينية العليا التي جعلتموها خلف ظهوركم حتى بح صوتها , واذكرك بقول المرجعية بنص خطبة الفتوى ماذا قالت بحقكم :
" ثالثاً : إن القيادات السياسية امام مسؤولية تاريخية ووطنية وشرعية كبيرة .. وهذا يقتضي ( ترك الاختلافات والتناحر ) خلال هذه الفترة العصيبة، وتوحيد موقفها وكلمتها، ودعمها واسنادها للقوات المسلحة .. ليكون ذلك قوة إضافية لأبناء الجيش العراقي في الصمود والثبات " خطبة الجمعة 13 / 6 / 2014 م .
8 ــ شكرا .. ولا تُجبر ثانية على كتابة مقال انت مكره عليه .)) .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد السمناوي
صفحة الكاتب :
  محمد السمناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net