صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

الاسباب وراء انقطاع التيار الكهربائي
حيدر محمد الوائلي
بدون مقدمات ...
إن أسباب الأنقطاع المستمر في التيار الكهربائي في العراق ، وأن سوءها يزداد  سوءاً أكثر كل يوم ، هو راجع لأحد الأسباب المحتملة التالية أو بعضها مجتمعاً :
1- الاحتلال الأمريكي لا يسمح بتنفيذ مشاريع الطاقة في العراق ويعيق مشاريع الحكومة وتعاقداتها مع الشركات الأجنبية وذلك لأن أمريكا تريد أن تبقي العراق غير مستقر ومنقسم شعبياً وسياسياً على أي حكومة هي لا تقدر على تنفيذ أبسط مشروع خدمي وهو مشروع الطاقة الكهربائية ، وبذلك تعطي قواتها مبرراً للبقاء ...
إن صح هذا السبب فمن الخيانة بحق هذا الشعب أن لا يتم التصريح بذلك علانية ، ويبرؤون ذمتهم أمام الله والشعب ، ومع الأسف فأن هنالك الكثير من السياسيين داخل وخارج الكتل السياسية الدينية والعلمانية ممن لا تصرح بذلك علانية ، أما حباً وخوفاً من أمريكا ، أو وفاءاً لكرسي الحكم والمنصب ، أو كما يسميها البعض بـ(متطلبات اللعبة السياسية) ...
2- فساد الحكومة وأنها مقتنعة بأن جميع الكتل السياسية تم إرضاءها محاصصاتياً بتوزيع وإستحداث مناصب لكل كتلة إنتخابية (وكل حزب بما لديهم فرحون) ، وهم مقتنعون بأن الشعب سوف لن يغير شيئاً ولو تظاهر وندد لأن الكتل القيادية الفائزة بالانتخابات سوف لن تشارك بتك المظاهرات ، وأي مظاهرة تخرج فسيتم إتهامها بأنها مظاهرات (مسيسة) و (مغرضة) و (ذات أبعاد سياسية) ...
إن صح هذا السبب فسوف يبقى حالنا على حاله فلا خير يرجى من الشعب لأن قياداته متقاعسة ومتخاذلة وتم إسكاتها سياسياً ومحاصصاتياً ، فمثلاً أن التيار الصدري كان دائم الخروج بتظاهرات لتحسين الخدمات ولتحسين الواقع المزري للكهرباء ، ولكن ما إن فاز (فلان) بمنصب (رئيس لجنة الطاقة) بمحافظة (عراقية) فلم يراهم أحد يتظاهر ومنذ سنتين !!
والغريب أن واقع الكهرباء اليوم هو أسوأ بكثير عما كان عليه الوضع قبل سنتين ، حينما كانوا يتظاهرون عليه .  
طبعاً كل الأحزاب والتوجهات السياسية كذلك .
فلا حزب الدعوة سوف يشارك ولا يطالب (مثلاً) بإقالة أو التظاهر ضد (رئيس الوزراء) لأنه قائد حزب الدعوة .
ولا كتلة العراقية سوف تشارك ولا تطالب (مثلاً) بإقالة أو التظاهر ضد (رئيس كتلة العراقية) لأنه رئيسها .
وهكذا دواليك ، حتى جعلوا المجتمع في دوامة من النزاعات والصراعات وتقديم المصالح الفردية على مصالح ومقدرات بلد بكامله .
3- دول الجوار تضغط على الشركات لعدم تنفيذ مشاريع الطاقة في العراق لكي لا يستقر العراق ، وكذلك تضغط هذه الدول على كتل سياسية داخل العراق معروفة بعلاقتها مع تلك الدول أكثر من علاقتها مع كتل سياسية داخل العراق ، وهم يفعلون ذلك لإعاقة مشاريع الطاقة مما يسبب غضب شعبي مستمر ، والحيلولة دون أن يصبح العراق نموذجاً ديمقراطياً ومثالياً للتغيير في سلطة الحكم .
إن صح هذا السبب فهو بسبب تقاعس وتخاذل السياسيين وبيعهم العراق لدول ومخابرات أجنبية وكذلك تخاذل من الحكومة بعدم تفعيل دور سفاراتها في الخارج لإقناع تلك الشركات وإعطائها علاوات إضافية لتنفيذ تلك المشاريع من دون أي تلكؤ .
4- عدم كفاءة المسؤولين في العراق وعدم معرفتهم وقدرتهم على التعاقد مع الشركات ، فمن لديه القدرة فهو أما مستقل غير منتمي لا إلى كتلة سياسية ولا إلى حزب فائز بالانتخابات فتراه جالساً أما بمكتب ليوقع على أوراق أو في دائرة مقبور فيها .
إن صح هذا السبب فهو درس للشعب أن ينتخب من يعرفه ويعرف كفاءته ونزاهته لا كما رأينا في الأنتخابات السابقة التي صوّت الناس فيها كراهة بهذه الكتلة فصوت ليس حباً بالكتلة الأخرى ولكن كرهاً بمن يقابلها ...
أو ممن إنتخب على أساس طائفي ، أو فئوي أو حزبي فليغير تفكيره وأغبى الأغبياء من يعثر بالحجر مرتين ولقد تعثر الشعب بالفعل مرتين سابقتين بتجربتين انتخابيتين في بعض إختياراته ، فلكي لا يصبح الشعب أغبى الأغبياء بأمتياز .
5- عدم كفاءة المهندسين والعلماء داخل العراق ، أو حتى ممن لديه الكفاءة على التطوير والأبتكار فلا يتم النظر بمشاريعه لعدم تبعيته لجهة حزبية أو كتلة سياسية .
وإن صح هذا السبب فكما في النقطة الرابعة يكون الحل ...
6- إن وزارة الكهرباء نفذت مشاريع كبيرة ورفعت سقف الإنتاج للكهرباء ولكن بسبب ارتفاع درجات الحرارة صيفاً وإنخفاضها شتاءاً مما يزيد الإقبال على أجهزة التدفئة والتبريد مما يسبب عدم إمكانية الوزارة على توفير الطاقة الكافية لتشغيلها .
إن صح هذا السبب فلا خير في هكذا وزارة ولا بكوادرها ولا بمستشاريها ولا بوزيرها إن لم تستطع توفير الكهرباء لأجهزة هي تعمل على الكهرباء كبقية دول العالم الفقيرة وليست الغنية .
وإن لم تكن وزارة الكهرباء قادرة على توفير الكهرباء وهي وزارة مخصصة لتوفير الكهرباء (فقط) وليس شيئاً آخر ، فلماذا لا يقدمون إستقالاتهم ويبرؤون ذممهم أمام الله والناس الذين يلعنوهم يومياً عند مجيء الكهرباء وإنقطاعها ، ولكن يبدو أن وزارة الكهرباء ليست ببعيدة عن مراكز الفساد المستشري في الدولة .
7- إن تركة النظام البائد كانت ثقيلة ، فلقد ترك العراق بلداً مهدماً مع محطات توليدية قليلة وقديمة وغير كافية ...
 
 
 
إن صح هذا السبب فأن المحطات التوليدية الغير كافية التي كانت في زمن النظام البائد فهي نفسها التي تعمل اليوم والتي لولاها لما كان هناك كهرباء في العراق أساساً ، وقد بقت تلك المحطات على حالها بعد سقوط الصنم وإلى العام (2011) ولازالت تغطي أغلب إنتاج الطاقة الكهربائية في العراق .
أي أن وزارة الكهرباء وفي ثمان سنوات أعقبت سقوط النظام البائد ولحد العام 2011 لم تستطع توفير أي شيء يذكر من إنشاء محطات عملاقة كالتي أنشأها النظام البائد .     
8- إن المواطنين لا يقتصدون بإستهلاك الكهرباء ، فلو أطفأ كل مواطن مصباح كهربائي واحد -كما تقول وزارة الكهرباء (رض)-  فسيوفر ذلك كماً هائلاً من الطاقة (ويعطونك رقماً كبيراً يساوي حوالي "ربع – نصف" قدرة إنتاج الوزارة) ، لا بل يعلنون في صحف الدول الرسمية وفي سبتايتل قناة (العراقية) عن مناقصة تقوم بها الوزارة للجهات الإعلامية لوضع برنامج عنوانه :
(نشرة الكهرباء اليومية) !!
لماذا لا تبنون محطات ولو بسيطة بالنقود التي تنفقونها على مثل هذه الخزعبلات ودعوا الشعب يرى أفعالكم على الأرض لا نشراتكم الإعلامية البائسة.
إن صح هذا السبب فأين هي الكهرباء حتى نقتصد بها ...!!
طبعاً كلام الوزارة صحيح علمياً لأنهم قرءوه في مجلة أجنبية لعالم أجنبي وهم نقلوا الخبر فقط ، لأني متأكد من عدم وجود خبراء ولا علماء ولا باحثين في وزارة الكهرباء كما في الكثير من وزارات الدولة ، وإلا لما بقت وزارة الكهرباء على هذا الواقع المتهرئ والبائس وبقت وزارة الكهرباء بلا كهرباء توفرها ...
بالإضافة الى أن المواطن هو فاقد الثقة بكم وبكلامكم ولا يشعر بأنكم صادقين معه ، ولا حريصين عليه ، لأنه وبكل بساطة لا يثق بكم .
ففي الوقت الذي يتنعم به وزير الكهرباء بالتكييف والإنارة ووسائل الترفيه داخل قصره فهو يطالب الشعب أن يقتصد بها ..!!
كما أن الكهرباء متوفرة وبخط حرج وخط ذهبي لا ينقطع ولا (يرمش) (رمشة) له ولعائلته الكريمة ولحمايته وكذا جراً بأعضاء الحكومة والبرلمان والرئاسة ومجالس القضاء ومؤسسات الدولة الكبرى ودوائرها (ليس حباً بالمراجعين ولكن حباً بالمدير) ، فيوفرون الطاقة لها وكذا بأكثر بيوت ومكاتب المحافظين وأعضاء مجالس المحافظات ...
وكل هذا ويطلبون من المواطن أن يقتصد بالكهرباء وهي تأتيه ساعتين تشغيل متقطعة بضمنها في أحيان كثيرة إنطفاء الى  ثلاث إنطفاءات في هاتين الساعتين مع اربعة ساعات إطفاء تام لا تأتي ضمنها الكهرباء ولا رمشة ولو سهواً ..
 
يا أيها الرجل المعلم غيره   ...   هلا لنفسك كان ذا التعليمُ
 
تصف الدواء لذي السقام وذي الضنى   ...   كيما يصح به و أنت سقيمُ
 
و أراك تصلح بالرشاد عقولنا    ...   نُصحاً و أنت من الرشاد عديمُ
 
إبدأ بنفسك فأنهها عن غيها    ...   فإذا انتهت عنه فأنت حكيمُ
 
لا تنه عن خلقٍ و تأتي مثله    ...   عارٌ عليك إذا فعلت عظيمُ
 
 

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/20



كتابة تعليق لموضوع : الاسباب وراء انقطاع التيار الكهربائي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عراقي من : العراق ، بعنوان : انا لله وانا اليه راجعون في 2011/07/20 .

العام القادم سنتذكر الكهرباء ولا نراها
هذه هي اخر التوقعات بعد دخولنا بهذا الصيف اللاهب وساعات الانقطات المتزايدة





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد الحسين العنبكي
صفحة الكاتب :
  د . عبد الحسين العنبكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فضيحة شحنة مهربة إلى لندن من كتب تراثية ومخطوطات نادرة بأسم عبد الفلاح السوداني وزير التجارة السابق  : منظمة عراقيون ضد الفساد

 مهزلة في ابتدائية الازهر

 أهذا جزاء الشعب السوري ياحكومة العراق ؟  : جواد البولاني

 (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث.  : السيد بهاء الميالي

 زاخاروفا: فعلوها في العراق وليبيا والآن في فنزويلا أما في سوريا فلم يسمح لهم

 عَلّمْني..!

 وزارة الموارد المائية تواصل أعمال اتطهير للجنابية اليمنى في النجف الاشرف  : وزارة الموارد المائية

  مريم والاقلام  : فؤاد الشويلي

 انتخابات تحت التهديد !!!!  : خميس البدر

 الشمس والنفط والنار!!  : د . صادق السامرائي

  مراكب الشهادة في بحر الجهاد  : محمود داود برغل

 مهرج برداء سياسي  : لؤي الموسوي

 الأمثال الشعبية سمة مجتمعية الجزء الثالث  : حسن كاظم الفتال

 المرجع الروحاني يدين قرار حل المجلس العلمائي ویعتبره انتهاکا صارخا للقیم الإنسانیة

 بيع 4 مليارات دولار بمزاد العملة خلال تموز الماضي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net