صفحة الكاتب : السيد ابراهيم سرور العاملي

اﻹمام المهدي في الموروث الديني
السيد ابراهيم سرور العاملي

 قال الله تعالى:  ( وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ) [القصص:5]القرآن يخبر عن قضية المهدية:تمثل قضية المهدي منعطفاً تاريخياً في حياة البشرية، وأهميتها تكمن في أنها تحقق العدل الكوني في هذا الوجود. وقضيةٌ كهذه، لها أهمية بالمستوى العالي، لا نحتمل أن القرآن الكريم تغافل عن ذكرها في معرض آياته، ولعل أبرز شاهد على ذلك قوله تعالى:  ( وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ).ففي هذه الآية عرضٌ موجز لقضية المهدي ، وأهم الجوانب المرتبطة بها.

وقال تعالى{بَقِيَّتُ اللَّهِ خَيْرٌ لَكُمْ إِن كُنتُـم مُؤْمِنِينَ} أفاد السيد الطبطبائي في الميزان(قدس سره)أن المقصود{بَقِيَّتُ اللَّهِ}في الآية المباركة الربح الذي يدخل على الإنسان إذا أجرى المعاملة كأن باع شيء بربح واستدل على ذلك بالسياق حيث أن الآية وردت في سياق كلام شعيب مع قومه حيث قال{وَيَا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ(85) بَقِيَّتُ اللَّهِ خَيْرٌ لَكُمْ إِن كُنتُـم مُؤْمِنِينَ}ولكن الصحيح أن المقصود{بَقِيَّتُ اللَّهِ}المظهر الباقي لله تبارك وتعالى وهو ما ينطبق على الإمام المنتظر(عجل الله تعالى فرجه الشريف)لوجهين:الوجه الأول: أن الراوية وردة بذلك في الكافي عن عمر بن زاهر عن الصادق (عليه السلام)سألته هل يسلم على القائم بإمرة المؤمنين يعني يقال للقائم(يا أمير المؤمنين)قال:لا ذاك اسم يختص بعلي بن أبي طالب(عليه السلام) لم يسمى به أحد قبله ولا يتسمى به أحد بعده إلا أن يكون كافر قلت:بما يسلم على القائم؟!قال:أن تقول السلام عليك يا بقية الله قال الله عز وجل {بَقِيَّتُ اللَّهِ خَيْرٌ لَكُمْ}فالمراد ببقية الله: الإمام المنتظر لأنه بقيت الله بمعنى المظهر الباقي لله كل إمام وكل نبي فهو مظهر لله لكن المظهر قد يكون أنتقل إلى المليء الأعلى الأنبياء والأئمة توفوا وانتقلوا إلى المليء الأعلى فهم مظهر قد أنقضى وهناك مظهر مازال باقي إلى أن تقوم الساعة المظهر لله الباقي إلى قيام الساعة هو المعبر عنه{بَقِيَّتُ اللَّهِ}وهو أنما ينطبق على الإمام الحجة (عجل الله فرجه الشريف).الوجه الثاني: أن الشرطة في الآية يؤكد ذلك لاحظوا الآية المباركة قالت:{بَقِيَّتُ اللَّهِ خَيْرٌ لَكُمْ إِن كُنتُـم مُؤْمِنِينَ}لو كان المراد {بَقِيَّتُ اللَّهِ}هو الربح الذي يدخل في جيب الإنسان إذا باع المعاملة بربح لا معنى لاشتراطه بالإيمان الربح خير للمؤمن وللكافر ولا يختص بالمؤمن بينما الآية جعلت{بَقِيَّتُ اللَّهِ خَيْرٌ}لخصوص المؤمنين{بَقِيَّتُ اللَّهِ خَيْرٌ لَكُمْ إِن كُنتُـم مُؤْمِنِينَ} وهذا لا ينطبق إلا على ملجأ المؤمنين وملاذ المؤمنين الإمام الحجة(عجل الله فرجه الشريف)فهو الخير الذي يكون مشروط بالإيمان والصلاح.

وهنا نتكلم عن ثلاثة محاور:

🔅المحور الأول:كيف نتعامل مع قضية الإمام المهدي حال غيبته⁉

الجواب: بما أن الإمامة مجموعة من القيم مجموعة من المثل إذا فالإمام حاضر وليس بغائب لأنه هذه المبادئ حاضرة وفاعلة فعلينا أن تعامل مع الإمام كحاضر لا أن نتعامل مع الإمام كغائب هناك مبادئ هي الإمام نفسه وهذه المبادئ هي التي تقررها الآية المباركة:{ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ}وقال تعالى:{وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ} هذه هي الإمام ,الإمام أمر بمعروف ونهي عن منكر الإمام دعوة إلى الخير هذه المبادئ الحية النشطة المتجددة هي الإمام الحجة ونحن نتفاعل مع هذه المبادئ تفاعل حضوري لا تفاعل غيابي .(نعم)الروايات الشريفة ذكرت لنا علامات مثلا:ورد في رواية علي بن حنظله عن الصادق (عليه السلام)قالخمس علامات قبل قيام القائم:الصيحة,وخروج السفياني,والخسف,قتل النفس الزكية بين الركن والمقام وخروج اليماني)هذه خمس علامات.وفي معتبرة عبدالله بن سنان(أن جميعها محتوم)بمعنى لابد أن يحصل .وفي رواية أبي بصير):وأن أهدى الرايات راية اليماني فإنه يدعوكم إلى صاحبكم).إذاً وجود علامات للإمام المنتظر(عجل الله فرجه الشريف)أمر لا يمكن إنكاره هذه العلامات ستقع قبل خروجه وذكرها أهل البيت من أجل رفع البس عن خروجه و وقت خروجه لكن لا ينبغي أن نركز على العلامات ونهمل المبادئ ,الإمام هو المبادئ وليس هو هذه العلامات ,هذه العلامات تمت أو لم تتم علينا أن نتعامل مع الإمام كحاضر كفاعل كقائم علينا أن نتعامل مع مبادئ الإمام تمت هذه العلامات أو لم تتم .

🔅المحور الثاني: سؤال الأول:هل من الممكن لقاء الإمام أساساً أم لا⁉

ربما يقول شخص بأن لقاء الإمام باب مسدود باب مغلق لماذا؟!لما رواه الشيخ الصدوق في كتابه(أكمال الدين) والشيخ الطوسي في كتابه(الغيبة)عن الحسن أبن أحمد المكتب(رضي الله تعالى عنه)(يعني كان من أجلاء علماء الأمامية)يقول في أخر سنة وفي أخر شهر من حياة السفير الرابع وهو(علي بن محمد السمري)أخر سفراء الإمام المنتظر خرج إليه توقيع من الإمام المنتظر ,هذا التوقيع يقولبسم لله الرحمن الرحيم يا علي بن محمد السمري أعظم الله أجر أخوانك فيك فأنك ميت ما بينك وبين ستة أيام فلا توصي لأحد يقوم مقامك بعد وفاتك فقد وقعت الغيبة التامة ولا خروج إلا بأذن الله وذلك بعد طول الأمد وقسوة القلوب وامتلاء الأرض جورا وسيأتي شيعتنا من يدعي المشاهدة إلا فمن أدعى المشاهدة قبل خروج السفياني وقبل الصيحة فهو كذاب مفتري ولا حول ولا قوة إلا بالله) ,ربما يقول إنسان هذا التوقيع يستفاد منه أن لقاء الإمام ممتنع لأنه يقول من أدعى المشاهدة فهو كذاب مفتري ولا حول ولا قوة إلا بالله ,إذاً لقاء الإمام باب مغلق وباب مسدود الأمر ليس كذلك:أولاً: غيبة الإمام ليست غيبة انعزاليه وإنما هي غيبة اتصالية بمعنى أن الإمام ليس غائب عن المجتمع ويعيش في جبل أو في جزيرة أو في مكان وحده لا ليس الأمر كذلك غيبة الإمام غيبة اتصالية بمعنى أن الغائب عنوانه لا شخصه هو يعيش مع الناس يأكل معهم يشرب معهم قد يتزوج قد يعيش كما يعيش الناس تماما هو بين ظهرانينا لكنا لا نعرف عنوانه الغائب عنوانه وليس الغائب شخصه فغيبته غيبه اتصالية وليست غيبة انعزاليه لاحظ أنت تقرا في دعاء الندبة وهذا دعاء معروف بين الطائفة الأمامية(بنفسي أنت من مغيب لم يخل منا بنفسي أنت من نازح ما نزح عنا بنفسي أنت أمنية شائق يتمنى من مؤمن ومؤمنة ذكرا فحنا),إذاً غيبته هي غيبة عنوان لا غيبة شخص فهو متصل بنا يعيش معنا بما أنه يعيش مع الناس إذا لقائه أمر ممكن جداً وأمر متيسر إذا أرد الإمام ذلك فأن بيده تحديد اللقاء وليس بأيدينا نحن.ثانياً:تواتر لذا الشيعة الأمامية لقاء الإمام عن كثير من العلماء بنحو يورث القطع واليقين بأن لقائه ممكن وليس باب مغلق لولا مسدود .ثالثاً:هذا التوقيع الشريف الذي قالإلا فمن أدعى المشاهدة قبل خروج السفياني وقبل الصيحة فهو كذاب مفتري ولا حول ولا قوة إلا بالله)هذا الحديث يتحدث عن السفارة لا عن اللقاء الممتنع هو السفارة بعنى بعد السفير الرابع لا توجد سفارة إلى أن يخرج ويظهر ظهوراً تام(عجل الله فرجه الشريف)فالمغلق هو السفارة لا اللقاء لماذا؟!لأنه الراوية تتكلم عن سفير الإمام يقول أنت أخر سفير لا توصي لأحد من بعدك قد وقعت الغيبة التامة و وسيأتي شيعتنا من يدعي المشاهدة بمعنى (من يدعي السفارة)بقرينة السياق فمن أدعى المشاهدة يعني السفارة فهو كذاب مفتري ,السفير يختلف عن الإنسان العادي سفير الدولة غير المواطن العادي المواطن يعرف بعض أخبار الدولة لكن سفيرها يعرف أسرارها ويعرف سياستها الداخلية والخارجية وتناط به البحث في قضايا مصيريه وخطيرة.

🔅 المحور الثالث:هل أن ليوم الخروج وقت معين لا دور لظروف في تحقيقه أو أن الظروف دخيلة في تحقيق ذلك اليوم⁉

فهنا اتجاه يقول يوم خروج القائم كيوم الساعة وقت معين لا يتقدم ولا يتأخر وليس لظروف دخل في تحقيقه سوا  تحققت الظروف أم لم تتحقق إذا جاء اليوم المعين خرج القائم هو كساعة أصحاب هذا الاتجاه يستدلون بعدة روايات من هذه الروايات,ما ورد في تفسير القمي عن الإمام الصادق(عليه السلام)في تفسير قوله تعالى:{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ} قال الإمام الصادق أيام الله ثلاثة:يوم القائم ,ويوم القيامة ويوم الموت هذه أيام ثلاثة تأتي في وقت معين.من هذه الروايات ما ورد أن القائم يصلحوا الله له أمره في ليلة واحدة ورد عن الإمام أمير المؤمنين(عليه السلام)عني النبي(صلى الله عليه وآله):"المهدي منا أهل البيت يصلح الله له أمره في ليلة واحدة " ما معنى "يصلح الله له أمره؟! يعني لم يكن زين وبعد ذلك أصبح زين هذه الرواية موجودة أيضا في كتاب أخواننا أهل السنة في مسند أحمد" المهدي يصلحه الله في ليلة واحده"بعضهم رأيتهم في بعض القنوات يقول المهدي كان رجل غير صالح وأصبح صالح في ليلة واحدة كأنه يريد أن يقول بأن الإمامة لا ترتبط بالعصمة ولذلك المهدي راح يكون والعياذ بالله فاسد والله سوف يقبل توبته ويصلحه في ليلة واحدة هذه الرواية عن الإمام علي" يصلح له أمره( ليس يصلحه هو صالح)في ليلة واحده"ومعنى أصلاح أمره هناك رواية عن الإمام الصادق(عليه السلام) تشرح هذه الرواية ,قال:الصادق(عليه السلام)أن موسى أبن عمران خرج في ليلة ليقتبس لأهله نار فرجع وهو رسول نبي فأصلح الله له أمره في ليلة واحدة (يعني جعله رسول في ليلة)وكذلك يفعل بالقائم الثاني عشر من الأئمة يصلح له أمره في ليلة واحدة وهو أن الله يجمع له أنصاره وأصحابه في مكة في ليلة واحدة وهي ليلة الجمعة لا يتخلف منهم أحد" هذا معنى يصلح الله له أمره ليس بمعنى أنه كان فاسد وأصبح زين.إذاً هذه من الروايات التي استفادا منها البعض أن القائم له وقت معين ليلة معينة وما ورد عن أبي البصير عن الإمام الصادق(عليه السلام):"أن القائم لا يخرج إلا في وتر من السنين"بمعنى واحد أو ثلاثة أو خمسة .وما ورد أيضاً عن أبن أبي عمير عن واحد عن الصادق(عليه السلام)قال:"السبت لنا والأحد لشيعتنا والاثنين لأعدائنا والثلاثاء لبني أمية والأربعاء لشرب الدواء والخميس تقضى فيه الحوائج والجمعة يوم عيد وهو أفضل من عيد الفطر والأضحى وفيه يخرج قائم آل بيت محمد ".

🔅إن خروج الإمام منوط بظروف معينة ما هي هذه الظروف:أهمها ظرفان:الظرف الأول:فشل جميع الإيديولوجيات بمعنى أن البشرية ستجرب جميع الأنظمة السياسية وستجرب جميع الأنظمة الاقتصادية إذا أدركت البشرية فشل جميع الأنظمة وعقم جميع السياسات وأنها ما زالت ترزح تحت الجوع والفقر والخوف من دون خلاص حين إذاً سيكون الظرف مهيأ ومعد لخروج المنتظر(عجل الله تعالى فرجه الشريف),وهذا تدل عليه روايات منها عن الباقر(عليه السلام)قال:"دولتنا أخر الدول ولا يبق قوم لهم دولة إلا ملكوا قبلنا كل أناس يريدوا أن يملكوا سيملكوا قبلنا لئلا يقولوا إذا رأوا سيرتنا: لو ملكنا سرنا مثل سيرة هؤلاء وذلك قول الله تعالى:{ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ}دولتنا أخر الدول .الظرف الثاني:الظرف الروحي ,الظرف الروحي بمعنى:خروج الإمام يحتاج إلى أرضية تنصره وتستعد لدفاع عنه وهذه الأرضية إلى الآن لم تتحقق متى ما تحققت هذه الأرضية بمعنى وجود أنصار مستميتين في الدفاع عن دولة كزبر الحديد متى ما تحققت هذه الأرضية كانت ظرف أخر مؤهل لخروج(صلوات الله وسلامه عليه).الآن أقرا لك هذه الرواية في رواية أبي خالد الكالبي عن زين العابدين(عليه السلام)قال:"يا أبا خالد أن أهل زمان غيبته القائلين بإمامته المنتظرين لخروجه هم أفضل أهل كل زمان أهل زمان الغيبة أفضل أهل كل زمان هم المخلصون حقا وشيعتنا صدقا والدعاة إلى دين الله سراً وجهر"إذاً هناك جماعة نخبة يعدهم الله تبارك وتعالى لخروجه وهم أقطاب دولته وأركان حكومته(صلوات الله وسلامه عليه).

 (اَللّـهُمَّ اِنّا نَشْكُو اِلَيْكَ فَقْدَ نَبِيِّنا صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَآلِهِ، وَغَيْبَةَ وَلِيِّنا، وَكَثْرَةَ عَدُوِّنا وَكَثْرَةَ عَدُوِّنا، وَقِلَّةَ عَدَدِنا، وَشِدّةَ الْفِتَنِ بِنا، وَتَظاهُرَ الزَّمانِ عَلَيْنا، فَصَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ، وَاَعِنّا عَلى ذلِكَ بِفَتْح مِنْكَ تُعَجِّلُهُ، وَبِضُرٍّ تَكْشِفُهُ، وَنَصْر تُعِزُّهُ وَسُلْطانِ حَقٍّ تُظْهِرُهُ، وَرَحْمَة مِنْكَ تَجَلِّلُناها وَعافِيَة مِنْكَ تُلْبِسُناها، بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ).

  

السيد ابراهيم سرور العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/20



كتابة تعليق لموضوع : اﻹمام المهدي في الموروث الديني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الزهره الطالقاني
صفحة الكاتب :
  عبد الزهره الطالقاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دور الصحافة في الانتخابات  : عصام العبيدي

 لا مصالحة من غير احرار يحاورون احرارا  : د . ماجد اسد

 قرار السيد الصدر برفع الرايات بمحله  : صباح الرسام

 مابين مناورة "الولاية 94" ومناورة " رعد الشمال " ...هل وصلت الرسائل الإيرانية ؟  : هشام الهبيشان

  تداخل المذاهب الأدبية في نصوص الكاتبة المصرية فاطمة عكاشة.....في مجموعتها القصصية \" عذراً...الفراغ الممتلئ\"  : هالة محمود أحمد

 " ارهاب المعلومات" هو الارهاب الجديد  : جودت العبيدي

  الوهابية بين عدوين... التاريخ والشيعة  : سامي جواد كاظم

 ظاهرة "السيلفي" اضطراباً نفسياً يغزو مواقع التواصل الاجتماعي  : قصي شفيق

 تنظيم ارهابي باكستاني جديد يقاتل في العراق وسوريا

 هل قتل أهل الكوفة الامام الحسين ع؟  : وجيه عباس

 عرض حال  : علي علي

 المساواة بالتبول  : د . رافد علاء الخزاعي

 في المشكلة الانكليزية أين المشكلة؟  : لطيف القصاب

 العمل تعد ورقة خاصة باحتياجاتها لبرامج منظمة العمل الدولية في مجال الضمان الاجتماعي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لخالد مشعل في ذكرى حماس اعتذار  : د . مصطفى يوسف اللداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net