صفحة الكاتب : ادريس هاني

هذه فلسفتي 10
ادريس هاني
الفلسفة هي محبّة الحكمة..هكذا عرّفها الكلاسيكيون..وهو كذلك..فلا زال المتفلسف يجنح وراء الحقيقة ليحكمها إحكاما حتى إذا بلغ الحكمة استغنى عن الفلسفة نفسها..وكذلك المنطق ، فهو يحتل منزلة وسيلة الفيلسوف في بناء نسقه فلا غنى عن المنطق إلا ببديل من سنخيته..لكن يا ترى ، هل أدركت مهزلة المنطق حينما تكتشفت أنّ المنطق عدوّ الإبداع ..متى كان المناطقة مبدعين وهم حرّاس معبد الكاطيقورياس؟ كان قدر الفلسفة أن تمضي وهي تراعي السير البطيئ للمنطق الذي حوّل البحث في الوجود من حيث هو موجود إلى مباحث ألفاظ وحكاية مقولات..كانت الفلسفة بين الفينة والأخرى ترسم رشدها خارج قبضة اللّوغوس بالمعنى الذي استكمل أركانه مع أرسطو..هذا الأخير الذي هيمن على الفكر الفلسفي من العهد اليوناني المتأخّر حتى القرون الوسطى والعصر الحديث..لا زال بعض الأرسطيين يعيشون بين ظهرانينا ويتبجّحون علينا بلعبة المقولات في زمن ثورة المنطقيات المابعد أرسطية..كان هذا أيضا من وحي انطباع مؤرّخ الفلسفة حين ظنّ بالفعل أن أرسطو هيمن على العقل البشري..والحقيقة أنّه حتى في العصر اليوناني الأرسطي وما بعده كانت هناك تمرّدات وانزياحات ظلت وفيّة للعهد ما قبل السقراطي، نظرا لحيويته وتصرفه خارج ضغط المقولات..في العصر الوسيط حيث احتلت السينوية أم المدارس المشاائية كان هناك أيضا انزياحات..حتى ابن سينا لم يكن أرسطيا خالصا..وهذه ليست هنة في تجربته بل واحدة من جوانب عبقريته التي سرعان ما بدأت تتطور لتنتج رموز الحكمة المتعالية الأكثر صراحة في تاريخ الفكر الفلسفي، أولئك الذين نظروا إلى أرسطو نظرة موضوعية كلحظة في تاريخ الفلسفة وليس الأب الروحي للحكمة..وكان القرن الوسيط الإسلامي قادرا على تصحيح المسار لولا ابن رشد الذي أعاد الروح إلى الأرسطية واقتحم بها العدوة الشمالية ليرسي حركة دي بارابون ونظرائه ممن أعادوا أرسطت المشهد الأوربي الجاهل يومها بالفلسفة..كان حينئذ المشرق الإسلامي قد انتقل إلى ما بعد القول الفلسفي، بل استطاع بناء هيكل حكمي إشراقي فريد..تجاوزنا أرسطي ولم نحتفل بابن رشد لأنه فضل أن يكون شارحا..في تلك المرحلة كانت الحكمة الإشراقية وكان الفكر الأكبري ينتقد المنطق الأرسطي اليوناني ويوسع من مدارك الجكمة..إنما المغالطة الكبرى التي حصلت بعد ذلك ، حين قيل أنّ أوربا الحديثة نهضت حينما اكتشفت أرسطو الذي علّمها إيّاه ابن رشد والرشدية اللاتينية..والحقيقة كما أثبتناها مرارا إنّ أوربا الناهضة إنما نهضت حينما تخلّت عن أرسطو والرشدية وأعادت اكتشاف أفلاطون..تأمل كيف سخر إراسموس من العقل بالمنظور الأرسطي وكيف اعتبر أن الأرسطية مهزلة..إنّ اللحظة الحديثة في أوربا هي لحظة أفلاطونية بكل المقاييس..وبات المنطق شعبة محدودة ضمن شعب أخرى لم تأبه بمقولات أرسطو..وما هي إلاّ فترة وجيزة حتى بدأ انشقاق العلوم وتولدها واهتزاز الأسس مما أفضى إلى منطقيات ما بعد أرسطو..وهندسات ما بعد أقليدس..ثم بتنا أمام لحظات أخرى من تجاوز الحداثة لنفسها في سائر العلوم الاجتماعية والبحتة..وطفرنا إلى ما بعد النيوتونية وما بعد بعد الأقليدية وأصبح أرسطو جزء من تاريخ أوربا بينما عاد ابن رشد الهارب من العدوة الشمالية لتحيين أرسطو في مجال تمكّن منه الإنحطاط وما عاد ينفعه أرسطو ولا أفلاطون لأنّ منطق التقدم هو أبعد مدى وأعمق، فهو يتعلق بإرادة التقدم أوّلا والباقي تفاصيل..بالتأكيد إن اليابان والصين لم يحتاجا إلى أرسطو ولا إلى أفلاطون..تستطيع من فكرك الخلاّق أن تصنع الفارق الحضاري بفعل الإرادة والانطلاق وهدم المقولات المعيقة..إنّ فكرة التقدم والتأخّر ليست مظاهر وأشكال..بل هي أمر يتعلق بالروح الحضارية وإرادة التقدم..لقد أدهشتنا تجربة رفاعة الطهطاوي وهو يصف الديار الباريسية لقوم لا يعلمون..ولكن رفاعة آخر فرنسي وهو ذي توكوفيل أدهش الفرنسيين أنفسهم وهو يصف الديار الأمريكية..دائما هناك فوارق ، غير أنّ فكرة التقدم في نظري حينما يراد لها أن تمنح لبوسا فلسفيا، فإنّ المغالطة في ذلك تكمن حينما نسعى لتنميط الشكل الفلسفي للنهضة..إنّ إرادة التقدم حينما تكتمل في روح أمّة من الأمم فهي قد تجعل من عبادة الفئران وأكل الدود تراثا خلاّقا..من كان يتصور يوما أنّ السائح الأوربي قد يستمتع في الصين بوجبة حشرات أو كلاب؟ إنّ هذا يؤكّد على أنّ أشكالا من الفلسفات قد تزدهر في بيئات التخلف وأخرى متخلفة قد تزدهر في بيئات التقدم..ولا التآخر التاريخي ولا التقدم التاريخي قد ينقصان أو يزيدان في جودتيهما.. إنما لا بدّ من التأكيد على العنصر الغائب في التأريخ للفلسفة ألا وهو الاقتصاد السياسي للفلسفة..اللحظة التاريخية التي يلعب فيها الرأسمال المادي دورا في تعزيز مكانة الرأسمال الرمزي في أمّة من الأمم..من هنا أعلن أنّ الحكمة المتعالية هي أرقى أشكال التفكير الفلسفي على الرغم من أنها نشأت في بيئة آيلة للانحطاط..بينما هناك فلسفات ولدت في العصر الحديث وهي أقلّ ما تكون أهمّية من تفكير جدّتي حينما نمعن في مضمونها النظر..وحين نلوذ بالمقارنة ، فقد نجد الفارق بين ابن عربي أو السهروردي أو ملاصدرا وبين مالبرانس وسبينوزا، تماما كالفرق بين جاك بريفير والمتنبّئ...بين أرتر رامبو وأبي العلاء المعرّي...لا شيء من التاريخ يمكن أن يغنينا عن النصوص الجميلة...

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/20



كتابة تعليق لموضوع : هذه فلسفتي 10
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين نجاد
صفحة الكاتب :
  علي حسين نجاد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 برشلونه يختار تشافي خلفا لإرنستو فالفيردي

 الفرضيات الغربية المشبوهة في حادثة سقوط الطائرة الروسية لماذا .. وإلى أين؟  : عبد الرضا الساعدي

 صخب وضجيج في أروقة مؤتمر جينيف2  : برهان إبراهيم كريم

 الأمانة العامة للمزارات في الوقف الشيعي تُقيم حفلَ اختتام الدورات الدينية الصيفية التي نظمتها الأمانة في بغداد  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 القبانجي: تحرير الموصل يبرهن على ان المرجعية الدينية هي الأب والراعي لوحدة العراقيين

 حجاج مكتب بغداد الثالث يتبرعون بـ40 كرسيا متحركا الى المرضى

 دَعْوَةٌ إِلى الدُّعَاةِ... تَذْكِيْرٌ بِمَنْهَجِ الدَّعوَةِ وَ مَسْؤوْلِيَّةِ الدُّعَاة. (الحَلَقَةُ الأُوْلَى)  : محمد جواد سنبه

 ندوة في الموصل تحاور الموسوعة الحسينية تعكس وحدة المجتمع العراقي  : المركز الحسيني للدراسات

 قرار اغلاق مكاتب البغدادية انتكاسة لحرية الصحافة  : هادي جلو مرعي

 اضاءات حول حديث علامات المؤمن وزيارة الاربعين   : الشيخ عقيل الحمداني

 الدوائر المتقاطعة شراً  : د . يحيى محمد ركاج

 السلوك الاعلامي  : احمد جبار غرب

 المالكي يقيل مستشاري طارق الهاشمي

 أولويات ما بعد داعش  : عمار العكيلي

 ما أتمناه من تخطیط عمراني لمدینة النجف  : مجلة آفاق نجفیة، العدد 1

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net