صفحة الكاتب : عادل القرين

كلما احدودب الظهر بان بياض الشعر.. فلا خير في عمرٍ يُقضى بين الناس ولا تعرف مآربهم.
 
أحار حين أُسافر على وسادة الطريق.. فإخالك بجانبي نفحة عذرية تتوضأ من عيني.
 
 
الإعجاب المفرط يولد قناعة عمياء.
 
 
عنوان الرجولة ترسمها الطفولة.
 
 
ما أجمل التفكر في شيك المستقبل، والتخطيط لشيك الحاضر، ونسيان المبلغ المفقود.
 
 
أيها الساكن في نبضي..
أيها المتقاطر من ثغري..
اجمع أنفاس صدري وزجها إلى هناك..
فقد أتيتك والأشواق تحملني وما أنا إلا نورس حائر!
 
 
يأمرنا باستماع ثرثرته، وحين يترجل يشترط علينا أُجرته!
 
 
إذا سقط الإناء وتحطم حتماً سيظهر مكنونه وتنكشف حقيقته.
 
 
قمة الإهمال أن تقتطف قلبك اقتطاف العنب من كُرمته ولا يشعر به حبيبك!
 
 
هناك جنة واحدة، ولا توجد ميزة باستباق الغني الفقير إليها إلا بالعمل الصالح.
 
 
إلى أُمي التي غيبها الثرى مع التحية..
أيش ألف ألفين يا يمه إلش
وأنتِ خيمتنه وكل مالي إلش
ولقمة التنور محسوبه إلش
وما أحد ينكر وعينه امدللـه
 
 
اكتبيني معنىً وزجيني في قعر الحروف.. فإذا ما صلبتكِ النقط توسدي صدر السكون.. لتتقوس الأحاسيس على رُمان الجمل..
 
 
يحش فيني واحش فيه
وإذا التقينا الكل يمدح الثاني
 
 
ما بين نافذة الماضي وبوابة الحاضر مسافة أرهقها الزمن!
 
 
قُبلة أعمق من قصيدة، وهمس الصُبح جدد هويتي!
 
 
النظر بعمق في بعض مرايا النفوس النرجسية تكشف لك حقيقة مرضهم.. فحقاً الزجاج المُهشم لا يُرممه الظاهر طالما أن الباطن خواء!
 
 
إذا أردت الضحك الساخر والقطار الماهر، تابع صفحات التواصل الاجتماعي بصمت.. يعني امدحني وامدحك على بند ليّك لي واسوي لك رتويت!
 
 
الابتسامة كالشجرة الخضراء كلما اعتنيت بها زادتك نتاجاً طيباً.
 
 
الصدق عملة نادرة في مصرف النفاق.
 
 
تأوهاتي ليس من باب حُزني، فكل آهة موجوعة تُرتلُني فوق مخملية الشفاه وعذب توتها.
 
 
ضاق جيبه واتسع جلبابه من فيض المديح.. فسولت له نفسه أن يُدير الحرف كيفما شاء، وظن أنه قسيم الجنة والنار، فسبحانك اللهم لا إله إلا أنت!
 
 
المُستقبل هو من يُحدد موقعنا بالنتيجة.
 
 
إذا صُرم التمر تشدق البقال بجودته!
 
 
كيف للمسكين التصبر، وأعواد الآيسكريم تتلون أمامه بالتتابع؟!
 
 
كثرة الشيب لا تعني الوقار، فتاريخ الصيغة مُنتهي الصلاحية!
 
 
الكشكول: هو مجموعة من الورق يكتبها المتأمل، ويتوسدها الباحث.
 
 
من لا يعرف التجديف رسم السفينة.
 
 
من أضاع ذاته ضعف ثبابته.
 
 
وقفة واقتراح..
طول العطلة الدراسية يعني عنوانها البطالة، وكثرت الحوادث المميتة لا قدر الله لطلاب المراحل المتوسطة والثانوية والجامعية.
 
فلماذا لا تستحدث مادة لا منهجية لخدمة المجتمع، ومسجلة كميزة غير إلزامية للطالب في شهادة تخرجه كالمواظبة والسلوك.. كإعداد دراسة ميدانية مثلاً، أو مجلة ثقافية، أو فيلم قصير، أو الدخول والاشتراك بالمشاريع التطوعية، والمراكز الثقافية والفنية والرياضية، وكذلك الدورات التدريبية وغيرها.
 
وعلى إثرها يُعطى الطالب شهادة تُخوله عن غيره لدخول الجامعة للدراسة أو البعثة، والفرص الوظيفية الأخرى مستقبلاً.. كنقطة مُسجلة ومُحتسبة بشهادة تخرجه وسيرته الدراسية السابقة، وتلك المناشط التي عمل بها؟
 
 
وسادة العظماء تحتضن الحكم والمواعظ.
 
 
حين يسكُنني العبث أتلصص خلسة لتراني!
 
 
للكذب صدىً لا يستشعره إلا المنافق!
 
 
دنس الملابس لا تغسله المحابس.
 
 
الأظافر التالفة لا تُزيل قشرة الرأس بالحكة.
 
 
أصحاب الفن أكثر إنسانية من غيرهم!
 
 
حين يمتزج اللحن بأنفاس الكلم ستُغني العنادل مقاماتها على متسقٍ من التصوف والحداثة.
 
 
لا يُباس بعد اليوم ما دمتِ الروح، وأنا السُقيا بلا ظمأ.
 
 
امتدحه طوال العام، وحين طالب الزيادة اتهمه بالتأخر يوم أمس!
 
 
يُطوق الصمت جيد جوارحي، فأي الصبابات يُمكنني إراقتها هُنا؟!
 
 
يقتات من هذا وذاك، وما يزال يوهم نفسه بأنه صاحب مبدأ!
 
 
أنى للدموع تستنطق ذاتها ساعة إنزال العزيز لحد قبره؛ وشريط ذاكرته يُلاحقه بالوجع؟!
 
 
من أراح ذاته طاب سُباته.
 
 
لا تُراهن على المستحيل، وأنت لا تمتلك جزء من مقومات الواقع.
 
 
لا أُحب كسرة الباء، فالضمة تليق بها.
 
 
صُحبة اللسان التذوق والمديح.
 
 
البناء المائل تكشفه العوازل.
 
 
لا تطرق الأبواب المُلمعة برماد الحديث.
 
 
طالما تمتلك القدرة، فعلام تُراهن على السراب؟!
 
 
المبدع الحقيقي لا يخشى سرقة أفكاره..
 
 
كبرنا وتعلمنا بأن الصدق خير عنوان.
 
 
درس اليوم طريق الغد.
 
 
إذا أردت الابتسامة فابحث عنها في عيون الأطفال.
 
 
الحب أنتِ، فهل يحلو الشوق دون سواها؟!
 
 
أُدثر صدري بالورد، وألتحف صوت النغمات..
 
 
إذا لم تستطع القفز لا تُراهن على نجاح غيرك.
 
 
إذا طال الورد أنفاسه لا تُراهن على إحساسه.
 
 
بُغية العاجز بكاء العواجز.
 
 
إذا ما طالت أمانيك القدر اذهب إلى أمك لتعطيك الدُرر.
 
 
ابتسامة فيسبوكية..
أيش حال هالبشر صايرين ملاليس سفري يا كافي الشر من تقعد معاهم إلا وكل واحد يمدح في طبخة الثاني.. وإذا جلست مع كل واحد منهم لحاله حرق أم البصل واختربت الطبخة!
أخس عليك يالشيف سالم!!
 
 
توزيع الابتسامات لا تعني الطيبة، فضُحى الأعمال تكشف طهارة النوايا.
 
 
سألني ولم أُجب..
فأهديته دفتري المبحوح وبقايا الذكرى!
 
 
نبضكِ هو لحظة اشتعال القصيدة، وكل الفصول الأربعة تحترق بين يديكِ.
 
 
بين دفء الشتاء وارتعاشة الروح كتبت اسمي على جيدها بلساني.
 
 
علامة السرور تشكيل الزهور.
 
 
لا تُلوح بيدك، وفي اليم وشاية الأقدار.
 
 
من اقتطف الورد لم يأبه بكثرة الأشواك.
 
 
أنى للطرقات السخرية على عصاة تقتات سؤددها بالتورية والمديح؟!
 
 
أي صلاة تهوي خاشعة، وعلى الاكتاف تتوالى نفحات الجنة؟!
 
 
مجريات حادث..
 
صور حادث سيارته المروري، ونشر الصورة بهذه الفحوى على صفحته: نستقبل الهدايا، والمبالغ المادية على حسابي الفلاني!
فعقبت عليه: خطاك السو يا بعدي، وخطاك اللاش يا خلفهم كلهم، ويا سوادي بينهم....
 
 
قطاف الروح قُبلة ثغرها.
 
 
معرفة الحال تكفيك السؤال.
 
 
معرفة العلة تُغنيك المذلة.
 
 
إذا قُطف اللوز تغنى الأطرش بمعرفة الزراعة!
 
 
فضاء الله مُشرعة أبوابه، فشمر عن سواعدك لإظهار إبداعك.
 
 
من قويت بصيرته تجلت حكمته.
 
 
الحق لا يخضع إلى نعومة الصوت وألوان المناكير!
 
 
 
لا يقاس الخير بالتبعية وخيوط الطيالسة!
 
 
من اعتاد البكاء صعد منابر العويل.
 
 
مناصفة الأطفال سكاكر التصفيق.
 
 
الصُبح أغنية الورد، فامسح ندى جبينه بكف الاشتياق.
 
 
كلما حك صدره خرج له المارد وقال: كيف الحال؟
أقول: لا تكثر من الحك سامع، تراك ازعجتنا بريحة عطرك الجفنشي، وبتصير أصلع!
 
 
تحنان الروح رؤية القمر.
 
 
عنوان السيرة يُباهي المسيرة.

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/20



كتابة تعليق لموضوع : أفنان..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زوليخا موساوي الأخضري
صفحة الكاتب :
  زوليخا موساوي الأخضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشرطة الاتحادية تعتقل مطلوبين وفق مذكرت قضائية في بغداد 

 ناظم السعود ومنفى الخلود  : مصطفى غازي الدعمي

 الوضع الأمني البحريني رؤية وتحليل المسؤولية الدولية تجاه الإنتهاكات المفرطة لحقوق الإنسان في دولة البحرين  : محمود الربيعي

 تحشيش كويتي في جزيرة بوبيان .. هههههه !!  : عماد الاخرس

 محاسبة المعصوم !  : كريم الانصاري

 بوق قناة البغدادية يتوعد بإسقاط الحكومة  : صادق غانم الاسدي

 ثالث نخلة عراقية تُزرع في لندن  : علاء الخطيب

 حفيظ باحو في سطور  : انغير بوبكر

 النزاهة: رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أول المفصحين عن ذمته الماليَّة في عام 2019

 تفجير المعابد ودور العبادات ظاهرة جديدة!!  : سيد صباح بهباني

 المؤتمر الوطني يدعو القوى السياسية لإعلان البراءة من "الفاسدين"

 النفط مقابل الماء  : محمود خليل ابراهيم

 نيسان المقبل انطلاق مشروع البطاقة الوطنية الموحدة في دائرة جنسية القاسم  : نوفل سلمان الجنابي

 وعود الانتخابات الخاوية  : رحيم الخالدي

 الفساد كالإرهاب ولكن القضاء على الفاسدين لا يحتاج قرع طبول الحرب  : مكتب وزير النقل السابق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net