صفحة الكاتب : دار الكتب والوثائق

تاريخ السينما العراقية ومؤرخها في دار الكتب والوثائق
دار الكتب والوثائق

 

تحت شعار "بغداد تنضم الى شبكة المدن الإبداعية التابعة لليونسكو " ، استضافت دار الكتب والوثائق الناقد السينمائي مهدي عباس ، صباح اليوم ، الاثنين ، 16 من آيار الجاري ، في جلسة أدارتها الصحفية أسماء محمد مصطفى مدير العلاقات والإعلام في الدار ، وحضرتها نخبة من السينمائيين والفنانين والإعلاميين وموظفي الدار ، حيث ألقى الناقد محاضرة بعنوان : " تاريخ السينما العراقية ..  بغداد في عناوين الأفلام " ، مصطحبا الحضور في جولة الى عالم السينما على امتداد سنوات تنتمي الى القرن العشرين الفائت وصولا الى السينما في الوقت الحاضر ، وماتعرضت له من عقبات وتحديات ، متطرقا الى موضوعة السينما والإرهاب ، وقد أقيم على هامش الجلسة معرض بمؤلفاته .
افتتحت الجلسة بقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق ، ومن ثم ترحيب بالناقد وعرض سيرته حيث أنه خبير ومستشار سينمائي وفاحص نصوص وأفلام في دائرة السينما والمسرح ، أشرف على صفحات السينما في عدة صحف ومجلات عراقية ، ونشر العديد من البحوث والدراسات السينمائية ، وأصدر اول جريدة سينمائية في العراق اسمها عالم السينما وصدر منها 14 عددا ثم توقفت لأسباب مالية ، واشترك بالكثير من لجان فحص النصوص والافلام في دائرة السينما والمسرح
كما اشترك بعدة لجان تحكيم سينمائية داخل العراق ، ترجم حوار اكثر من عشرين فيلما عراقيا من والى الانكليزية
أصدر حتى اليوم 12 كتاباً : دليل الفيلم الروائي العراقي  ، موسوعة المخرجين العرب في القرن العشرين ، كتابات في السينما العراقية ، قضية شعب : جولة مع السينما الكردية  ، دليل الفيلم الروائي العراقي الطويل – الجزء الثاني  ، الدليل الشامل للفيلم الروائي العراقي الطويل 1946 ، السينما العراقية عام 2013  ، السينما العراقية عام 2014  ، افلام ولكن ؟!!  ، بغداد في عناوين الافلام ، السينما العراقية عام 2015 ، السينما والإرهاب .
تضمنت الجلسة استعراض الناقد السينمائي مهدي عباس تاريخ السينما العراقية قائلا  إن السينما العراقية تمتلك تاريخا كبيرا لكنها لم تحافظ على تاريخها ، ذاكرا أن السينما العراقية تعد الرابعة عربيا وأنها سبقت دول المغرب العربي ، وعدّ عباس عام 1946 البداية الحقيقية  للسينما العراقية ، لأنها سنة انتاج اول فيلم عراقي لعادل عبد الوهاب وقد عرض في سينما الملك غازي تلته افلام مثل ( القاهرة بغداد ) الذي عرض عام 1947 وهو  انتاج مشترك وحقق في وقته نجاحاً منقطع النظير . وعدّ الناقد مهدي عباس تاريخ 12/3/ 1949 هو التاريخ الحقيقي للسينما العراقية حيث انتجت الكوادر العراقية فيلما عراقيا كاملا هو فيلم "عالية وعصام " وقد عرض في القاهرة ، لتتشكل بعد ذلك شركة دنيا الفن لصاحبها ياس علي الناصر والتي انتجت فيلم "فتنة وحسن " الذي يتحدث عن الريف العراقي من قبل شركة عراقية مئة بالمئة وهو من انجح الافلام العراقية وقد حصد واردات وصلت الى خمسة اضعاف كلفة انتاجه . 
واستطرد الناقد موضحا ان مصلحة السينما والمسرح تأسست في عام 1959 ، لتدخل الدولة رسميا في هذا المجال ، وكان فيلم الجابي الذي عرض في عام 1968 من انتاج هذه المؤسسة تلته افلام كـ "شايف خير" و"جسر الاحرار ". وكان فيلم الحارس اول فيلم عراقي يحصد جائزة دولية حينذاك في مهرجان قرطاج وهو من بطولة زينب ومكي البدري ، وفيلم المنعطف في عام 1975 والذي يعد من آخر افلام القطاع الخاص واهمها وقد عرض في موسكو . 
واستمر الناقد في سرد تاريخ السينما العراقية معرجا على فترة الثمانينيات حيث كانت دائرة السينما والمسرح تمتلك كل مقومات السينما الناجحة من معدات واجهزة التصوير واستوديوهات التحميض أثارت اعجاب كل الفنانين العرب الذين زاروا العراق في حينها امثال يوسف شاهين ورأفت الميهي وفريد شوقي وغيرهم ، وقد انتجت السينما والمسرح مجموعة كبيرة من الافلام مثل "شيء من القوة" لكارلو هارتيون وفيلم "البيت" لعبد الهادي الراوي اضافة للافلام الكوميدية والتي قدمتها شركات الانتاج مثل شركة بابل التي قدمت "فائق يتزوج" و"حب في بغداد" لدائرة السينما والمسرح و"عريس ولكن" وغيرها . وقد عانى هذا القطاع الامرين في فترة التسعينيات أي مرحلة الحصار الاقتصادي على العراق لتتوقف عجلة الانتاج السينمائي ولتنتشر افلام السكرين كبديل عن الافلام السينمائية . وبعد عام 2003 بدأت تتشكل شركات مستقلة تبناها سينمائيون شباب وقد انتجت دائرة السينما والمسرح فيلما واحدا من شريط خام تالف يحمل عنوان " غير صالح للعرض "وهو من الافلام الجميلة وشارك في مهرجانات وحصد جوائز . وعرج الناقد على مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية وما انتجته من كم من الافلام لايرتقي الى مستوى الانتاج الضخم الذي خصص لها ، كما بين اهمية السينما الكردية وتطورها على يد الخبرات التي استفادت من تطور سينما دول المهجر . 
وقد استذكر الباحث والناقد مهدي عباس كيف جاء اسم بغداد في عناوين الافلام في السينما العالمية من خلال قصص الف ليلة وليلة ومنها علاء الدين والمصباح السحري والسندباد البحري وعلي بابا والاربعين حرامي ومنذ ايام السينما الصامتة وحتى يومنا هذا جرى تداول هذه القصص حتى بلغ عدد الافلام التي تناولتها "1670 " فيلما واكثر في السينما الهندية والامريكية .
 
ـ قسم العلاقات والإعلام في دار الكتب والوثائق ، ونسائم الوردي
 


دار الكتب والوثائق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/17



كتابة تعليق لموضوع : تاريخ السينما العراقية ومؤرخها في دار الكتب والوثائق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : القاضي منير حداد
صفحة الكاتب :
  القاضي منير حداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 تدهور الاوضاع في الريف الحلبي والإعلان عن 118 مختطف  : بهلول السوري

 الصحفيون ... رُسل الكلمة إلى الله  : علي مولود الطالبي

 بكاء التماسيح على المجرمين :: الهاشمي مثالا!!!  : حميد العبيدي

 نائب محافظ ميسان يتابع اعمال فتح الشوارع في منطقة الجبيسة ضمن خطة العمل اليوميه  : اعلام نائب محافظ ميسان

 قراءة في كتاب المحامي خليل الدليمي صدام حسين.. من الزنزانة الامريكية: هذا ماحدث - الحلقة الثانية  : نبيل القصاب

 عراق اللغافة والحرامية  : اياد السماوي

 هل تفاحة أدم (ع) هي السبب في الشخيرِ  : علي محمد الطائي

 المَفْصُوْلُونَ السِيَاسِيّوْنَ مِنَ الإِضْطِهَادِ إِلى سَلْبِ الحُقُوْقْ. (قَضِيَّةٌ أَمَامَ أَنْظَارِ مَجْلِسِ شُوْرَى الدَّوْلَةِ المُوَقَّر)  : محمد جواد سنبه

 الجعفري بين البقاء على رأس التحالف أوترك حقيبة وزارة الخارجية  : حيدر حسين سويري

  النهضة الحسينية شعلة أزلية مادامت شعوب الأرض  : جعفر المهاجر

 مجمع الصالحية السكني يستغيث هذه المرة بـ ........  : زياد اللامي

 نواعي للامام الصادق ع  : سعيد الفتلاوي

 الكتاب المدرسي الركن الأهم في العملية التربوية  : صادق غانم الاسدي

 دعوى اليماني بين الحقيقة والخيال

 الشرق الاوسط غداً..تغيرات قد تلقي بظلالها  : عبد الخالق الفلاح

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105549355

 • التاريخ : 26/05/2018 - 13:13

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net