صفحة الكاتب : سعود الساعدي

التغيير قادم! فما هي السيناريوهات المتوقعة للمشهد العراقي؟
سعود الساعدي
ماتت الحكومة العراقية الحالية موتا سريريا وتوقفت أجهزتها واعضائها عن العمل ولم يتبق غير الإعلان عن موتها وإصدار شهادة الوفاة الدراماتيكية ورفع "كمامة" الاوكسجين الذي يحاول عبثا ادامة حياتها بعد ان تم "تجميعها" على عجل في ظل ظرف داخلي استثنائي وبيئة خارجية ضاغطة تحت الابتزاز بداعش وتزويدها بقلب "رئيس وزراء" عاجز وقاصر أصلا انتهت صلاحيته تماما وبتنا امام خيارات عدة تتحكم بأسبقية اوترجيح أحدها او تعطيله مجموعة من العوامل المتداخلة محليا وإقليميا ودوليا وحسن القراءة للمشهد العراقي وطبيعته والقدرة على التعاطي الحكيم مع متناقضاته ومشتركاته وتقاطعاته في اطار صراع عقول وارادات متواصل منذ الإطاحة بالنظام الديكتاتوري الصدامي وصل مداه هذه الأيام في ظل حراك ومعطيات داخلية بات من الصعب تجاوزها ومشهد إقليمي ودولي بين طرفين احدهما يلعب الشطرنج واخر يلعب القمار لكنه مشهد ينحو الى الاستقرار النسبي!.
 
فما هي السيناريوهات المتوقعة؟ هل هو فتنة شيعية كما يحلم اعداء الشيعة؟ ام تشكيل حكومة جديدة؟ ام اقصاء الرئاسات الثلاث؟ ام حكومة انقاذ اميركية؟ ام امر بين امرين؟.
 
السيناريوهات المتوقعة للمشهد العراقي:
 
1/ اشتعال فتنة شيعية شيعية اشتغل عليها أعداء الوطن من بعثيين ووهابيين واميركيين طويلا لكن دون جدوى. فما دون هذه الخطوط الحمر موانع عالية ومصدات عميقة ولا يبدو في الأفق انها ممكنة التحقق رغم محاولات التضليل الإعلامي الهائلة فضلا عن إدراك كل القوى الشيعية ان المضي بهذا الخيار هو انتحار وفوضى شاملة وليس امام هذه القوى غير العودة الى الالتزام بحد ادنى من التوافقات فالأرضية والايديولوجيا التي تجمعها اكبر واعمق بكثير ناهيك عن توفر رغبة دولية وإقليمية بالتهدئة ما عدا السعودية الباحثة عن مكانة مفقودة ومستقبل مجهول.
 
2/ التصويت على حكومة التكنوقراط والكابينة التي تم التوافق عليها بين بعض القوى قبل حادثة الاقتحام مع الإبقاء على العبادي. ولكن معطيات ما بعد الاقتحام تؤكد رفض غالبية القوى السياسية المضي بهذا الخيار بل المعلومات تقول ان القضاء سيصدر حكمه ببطلان جلسة التصويت على بعض وزرائها بل حتى بطلان قرار إعادة سليم الجبوري ونائبيه! وهذا يعني ان ما قبل الاقتحام ليس كما بعده وهناك من يريد ان "يوقظ" القضاء ويؤسس لواقع ومسار سياسي جديد في المشهد العراقي يدخل القضاء في تجاذباته.
 
3/ تشكيل حكومة انقاذ او طوارئ بقيادة عسكرية او مختلطة عسكرمدنية بدعم أميركي خفي. وهو مشروع يحظى بدعم أميركي ويمهد لمواجهة القوى الشيعية المسلحة ما سيفجر المشهد العراقي لكن لا يبدو ان توقيته مناسب للإدارة الأميركية التي تسعى للتهدئة الى نهاية العام الجاري لأسباب انتخابية.
 
4/ اقصاء الرئاسات الثلاث وتشكيل حكومة جديدة وكابينة تسوية تجمع بين التكنوقراط والمحاصصة الحزبية بصيغة لا غالب ولا مغلوب ترضي جميع الأطراف. وهذا هو الخيار الأفضل وليس الارجح الذي سيُخرج القوى السياسية من الازمة ويلقي باللائمة على التكنوقراط في حال الفشل لا سيما مع قرب موسم الانتخابات.
 
5/ الخيار الارجح هو بقاء السيد العبادي الحاصل على الدعم الاميركي المطلق لحين الانتهاء من ملف الانتخابات الاميركية والرئاسات الثلاث وتشكيل حكومة تكنو محاصصة تجمع بين حكومة التكنوقراط وحكومة المحاصصة الحزبية برعاية إيرانية تهدئ الساحة الشيعية وتمهد لصيغة تحالف جديد يعيد تموضعها وبرعاية أميركية تحافظ على النفوذ الأميركي داخل الحكومة الجديدة لتواصل طرد داعش من الموصل وتسجل للحزب الديمقراطي ومرشحته هيلاري كلنيتون نصرا يدعم حملتها الانتخابية.
 
المشهد العراقي كثيف التداخل والتعقيد متشابك المسارات والتوجهات تتناقض وقد تشترك مصالح قواه احيانا وقد تتقاطع احيانا آخر خاصة في ظل ما تمر به من مرحلة تغيير اجباري. التصعيد من بعض الأطراف الكردية او السنية او الشيعية واخرها موقف السيد عمار الحكيم هي رفع لسقوف المفاوضات القادمة وانتظارا لموقف السيد الصدر المرتقب واستباقا لصيغة الترضية المتوقعة لكل الأطراف.

  

سعود الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/10



كتابة تعليق لموضوع : التغيير قادم! فما هي السيناريوهات المتوقعة للمشهد العراقي؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمد عباس
صفحة الكاتب :
  علي محمد عباس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مات احد قتلة العراقيين  : د . صاحب جواد الحكيم

 التزاحم لخدمة الذات!  : وسام الجابري

 السكينُ لسان  : زينب محمد رضا الخفاجي

 مطالب مشروعه للمفصولين السياسيين فى ساحة الفردوس  : عماد الاخرس

 أقوال وأفعال  : علي الخزاعي

 التربية : تعلن عن انشاء مدرسة كرفانية بجهود أهالي شمال واسط  : وزارة التربية العراقية

  الآفات العشرة المهلكة للمال والجاه لدى الطغاة والمسؤولين ،انما هي تذكرة .  : صادق الموسوي

 تأسيس معهد للصحافة  : هادي جلو مرعي

 أعلنت امانة بغداد عن حملة لازالة التجاوزات غرب وشرق بغداد   : امانة بغداد

 تُراق بغداد دماً.. والعبادي يضحك( 15) ضحكة!  : عباس الكتبي

 كتابات في الميزان ينشر التقرير الأولي للجنة التحقيقية النيابية المكلفة بجريمة سبايكر

 قصة البئر الملعونة  : بوقفة رؤوف

 محسن الموسوي: مفوضية الانتخابات تصادق على منح  اجازة تأسيس لاربعة  احزاب جديدة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث مع الزركاني تعزيز الخدمات الصحية في عموم البلاد  : وزارة الصحة

 كلية الامام الكاظم (ع) اقسام واسط تنظم وقفة تضامنية مع القوات الامنية والحشد الشعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net