صفحة الكاتب : حميد الشاكر

القسم الرابع : رشيد الخيون وفلسفة محمد باقر الصدر
حميد الشاكر
رابعا :  المُترجم فلسفيا في فكر الصدر  
لا ريب ولاشك ان الاستاذ الخيون عندما طرح ( نقضية المُترجم فلسفيا ) في مقالته الموسومة ب (  فلسفتنا ... ردود لافلسفة  ) على فكر السيد محمد باقر الصدر ، وبالخصوص  ماورد في كتاب   فلسفتنا ، واعتبار ذالك خللاً علميا وفلسفيا يُفسد كل ما اسس له الصدر،  ونقضه على الفلسفة الغربية المعاصرة فانه انطلق :
اولا: من ادراك تام لموضوعة * علم الترجمة * ( هذا المصطلح للموسوعي التراثي البغدادي الاستاذ الدكتور*خير الله سعيد * صاحب موسوعة الوراقة والوراقين في الحضارة العربية الاسلامية) واهميته ( علم الترجمة ) تاريخيا ومساهمته علميا وفلسفيا وفكريا  وحتى وقتنا المعاصر في (عملية الاتصال) الفكرية والثقافية والعلمية والاخلاقية و .... بين الامم والشعوب الانسانية ؟.
وثانيا : لابد ايضا وباعتبار ان الاستاذ (رشيد الخيون) باحث في قضايا الفكر الاسلامي المعتزلي  بالخصوص ، والفلسفي التاريخي بالعموم انه ملّم  تماما ( هكذا المفترض) بكيفية ولادة الفلسفة العربية الاسلامية  وكيفية انتقالتها من الحضارة اليونانية ،  الى العربية الاسلامية اولا  ، ومن العربية الى الاوربية الغربية  القديمة ، والمعاصرة ثانيا !.
اقول لابد ان الاستاذ (رشيد ) مطلع على هذين المحورين الاساسيين باعتبار انه ( باحث) في مثل هذه المفردات الاساسية التاريخية  لنشاة الفلسفة العربية الاسلامية من جهة  ، ومجال بحثه يفرض عليه هذا الاطلاع والادراك بسبب  ان ذالك من  اولويات  البحث التاريخي الفلسفي العربي  والاسلامي بصورة خاصة والعالمي الانساني بصورة عامة من جانب اخر  !!.
ولكن اشكال الاستاذ الخيون على فلسفة الصدرومقولته النقضية وتاكيده على  : ( أن نقض أي فلسفة أو علم يحتاج إلى قراءته بلغته  ومعلوم أن الصدر لم يكن يجيد لغة أخرى ، ولم يقرأ غير المترجم إلى العربية  ، والترجمة فيها ما فيها من البعد عن الأصل .. ) !!.
اثار لدينا الشكوك الفكرية البحثية التي توحي بان الاستاذرشيد هل هو ملتفت فعلا لما ذكرناه من (ضرورات بحثية )، وخاصة في موضوعة تاريخ ونشاة الفلسفة العربية الاسلامية منذ (الكندي ) وحتى كبوتها عربيا اسلاميا عند ابن رشد الى وقتنا المعاصر وعلاقة ذالك بالترجمة !!.
ام انه غير ملتفت لما ذكرناه ، وخاصة في موضوعة الترجمة فلسفيا تاريخيا وحتى اليوم ؟.
ربما يكون الاستاذ الخيون ابدا غيرُ غائبٍ عن وعيه ماتعنيه الترجمة للفلسفة وتاريخهابالخصوص وللعلوم الاخرى بالعموم لكن مكيال تقييم فلسفة الصدر محمد باقر ( الارسطية العقلية الاسلامية  ) مختلف عن مكيال باقي الفلاسفة وفلسفاتهم الفكرية ، والعقلية ، والمادية الاخرى من وجهة نظر الباحث رشيد الخيون  !!.
والا ما الذي عناه الاستاذ الخيون بالمُترجم فلسفيا وانه لايصلح ان يكون كّوةٌ معرفية وفلسفية وعلمية يعتمد عليها وانه لذالك يمكن الطعن فلسفيا بما ادركه الصدر ووعاه ونقضه من الفلسفة الغربية الحديثة باسم المترجم الفلسفي ؟!!.
على اي حال :  ان ما اثاره الاستاذ رشيد من اشكالية على المطروح صدريا في كتاب فلسفتنا ، ومن ثم  ان الصدر لم يقرا فلسفيا غير المترجم عربيا وان الترجمة فيها ما  فيها من الابتعاد عن اصل الفكرة ، وان ذالك كاف للاطاحة بالفلسفة الصدرية واعتبارها ( لا فلسفة ) وانما ردود !!.
مثل هذه الاشكاليات فيها زاويتان (غاية في الوهن) من نهوضها كمادة لنقض فلسفة الصدر بصورة خاصة ، او نقد اي فلسفة اخرى بصورة عامة ،  وهذه الزاويتان هما :
اولا : ان هناك اتهام ( للترجمة ) بصورة عامة بعدم الامانة العلمية (او بعدم القدرة المهنية على نقل المترجم دقيقا وكلا الاتهامين بحاجة الى بينة ودليل ) باعتبار ان ( كل مترجم )  لابد فيه من نقص وتحريف عن المقصد الفكري الفلسفي والعلمي حسب وجهة نظر الاستاذ الخيون .
ثانيا : ان الفيلسوف اي فيلسوف اذا اراد ان ينقض ، او ينتقد او يطرح فلسفةً ما ، فعليه ان يقرا هذه الفلسفة او الفلسفات باللغة او باللغات ، التي كتبت فيها ليتمكن من التخلص من ثغرات هفوات ونقوصات المُترجم الفلسفي المنقوص والمشوه من ناحية وليحق له فيما بعد ذالك ان ينتقدالفلسفة بشكل عام ( حسب وجهة النظر الخيونية ) ان اراد ان يطرح فلسفة نقضية وحقيقية وتامة .
في الزاوية الاولى : ان ما يطرحه الاستاذ الخيون من اتهام ( لعلم الترجمة ) بالخيانة العلمية والنقص الحتمي لامانة المفردة والفكرة الفلسفية بغض النظر من انه طرح(غريب) صدوره من باحث في التراث العربي الاسلامي الا انه طرح لايطيح  فقط  بفلسفة  باقر الصدر الارسطية العقلية المعاصرة ، بل انه طرح يطيح بكل تاريخ الفلسفة الانسانية من الجذور !!.
فمعلوم بهذا الصدد ان الترجمة لعبت دورا حضاريا كونيا انسانيا تاريخيا في التواصل بين الشعوب والامم وحتى وقتنا المعاصر !!.
كما انها (الترجمة) لعبت بالخصوص دوراحضاريا مصيريا في نقل فلسفات وافكار الشعوب ،والامم بين بعضها والبعض الاخر، لاسيما الفلسفة اليونانية ودور ( الترجمة السريانية النسطورية ) لها قبل نقلها الى اللغة العربية وتلقي الحضارة العربية للفكر الفلسفي اليوناني مترجما من الطريق السرياني بشكل رئيس ومباشر !.
اي وبمعنى اخر:ان الدارسين والباحثين في التراث الانساني الفلسفي بصورة عامة ، والتراث الفلسفي اليوناني  ،ومن ثم العربي الاسلامي بصورة خاصة يدركون تماما ان هذه الفلسفات ، والعلوم ما كان لها ان تنتشر وتتواصل لولا وجود ( مدارس الترجمة والمترجمين ) لها  !!.
بل ان مادة (( الترجمة والمترجمين )) بالخصوص، لاسيما مترجمي الفلسفة اليونانية من اليونانية الى باقي اللغات (السريانية الفارسية الهندية و..) ومنها الى اللغة العربية كانوا (الباحثون) ولم يزالوا يرون في الترجمة والمترجمين مجال دراسات ، وبحوث علمية واكاديمية كبيرة جدا ، فمن ( الفهرس ) لابن النديم الى كتب الطبقات والتوحيدي و .... وحتى ماكتبه الشرقيون والغربيون في هذا المجال كان للترجمة والمترجمون في دراساتهم حيز   يعتبرونه مادة اختصاص ، لفهم الدورة الفكرية ، والفلسفية والعلمية بين الحضارات والامم والشعوب تاريخيا وحتى اليوم . 
بل ان هناك دراسات خُصصت لهذا الموضوع بالذات كالدراسة التي طرحها عصريا (د . لاسي . اوليري ) ليتناول موضوع ( علوم اليونان وسبل انتقالها الى العرب) وليبرّز بهذا الصدد على الخصوص مدرستي (الرها ونصيبين ) السريانيتين النسطوريتين اللتين تخصصتا (فقط بترجمة الفلسفة اليونانية) من اليونانية الى السريانية ومنها الى باقي حضارات الانسانية !.
وهكذا فموضوعة الترجمة والمترجمون وباعتبارها اداة صلة فكرية وعلمية موثوق بها انسانيا ومعتمد عليها فكريا وفلسفيا لايختص مجالها فقط بالمنقول فلسفيا من اليونانية الى السريانية وحتى العربية !!.
بل ، وكذالك ما ترجم من العربية ، ابّان تالق الحضارة العربية الاسلامية من القرن الثاني حتى السادس الهجري فلسفيا وعلميا وطبيا وهندسيا و...الخ  من العربية الى اللاتينية ( اولا ) الى اوربا من خلال المدارس الرشدية الفرنسية وغير الفرنسية عندما كانت ( اللاتينية لغة العلم والفلسفة) في اوربا ، قبل ان تترجم كل كتب العلم والفلسفة في القرن السابع ونهاياته الى اللغات الاوربية المحلية الالمانية والايطالية والفرنسية والى الانجليزية  !!.
حتى ان معظم ما كتبه الفيلسوف الالماني ((هيجل)) صاحب المنطق الجدلي المثالي كان في اللغة اللاتينية ، قبل ان تترجم كتبه للغة الانجليزية والالمانية والفرنسية و ... ليقراه العالم الاوربي اليوم مترجما !!.
بعد هذا كله هل يمكن ان نطرح ما طرحه الاستاذرشيد الخيون في موضوعة الترجمة والمترجمين ،  والتشكيك باهليتها العلمية والفلسفية ومن ثم لنعلن ان اي فيلسوف ( لايقرا اللغة ) التي كتبت فيها هذه الفلسفة ، او تلك هو فيلسوف مشكوك بوعيه وادراكه الفلسفي والنقضي والتاسيسي لا لشيئ الا لاننا نشكك بان الترجمة هل هي كانت ولم تزل دقيقة او غير دقيقة ؟.
وبماذا يمكننا ان نشكك اذا فتحنا هذا الباب على مصراعيه ؟.
هل يمكننا ان نشكك :  بان كل من قرا الفلسفة الهندية والفارسية من الفلاسفة اليونان مترجمة انذاك لا يمكن اعتبارهم فلاسفة نقضيين ،  او تاسيسيين لانه من قال ان الترجمة انذاك كانت تنقل الفلسفة الهندية او الفارسية بشكل دقيق وصحيح ؟.
وهكذا من يقول ان الفارابي وابن سينا ... وابن رشد شارح ارسطوا والمعقب على الجمهورية  (باعتبارانهم لم يكونوا يجيدون اللغة اليونانية ولا السريانية بل قراوا المترجم الفلسفي منها لاغير ) من يقول ان هؤلاء فلاسفة واصحاب نقض ، وتاسيس لفلسفة عربية اسلامية ، ماداموا لم يقراوا ،  الاّ المترجم من اليونانية او السريانية  ؟.
مادام  (المعيار والمقياس ) الذي يطرحه الكاتب والباحث في التراث العربي والاسلامي الاستاذ ( رشيد الخيون ) لايعتبر الفيلسوف فيلسوفا مؤسسا اذا لم يجيد القراءة  والكتابة بلغة الفلسفة ، التي كُتبت فيها باعتبار ان الترجمة فيها مافيها من البعد عن الاصل !!.
بل اكثر من ذالك : كتب العلوم ، والفلسفة في العالم الغربي الاوسط والحديث كلها كانت تكتب باللغة اللاتينية، قبل ان تتبلور اللهجات المحلية ( الانجليزية  والالمانية والفرنسية و..) كلهجات في اوربا ولتترجم او لتنقل كل كتب العلم والفلسفة من اللاتينية الى باقي اللهجات الغربية المعاصرة !!.
 وعلى نفس المنوال  : هل يمكن الاشكال على ما يقراه اليوم علماء وفلاسفة الانجليز والالمان والفرنسيين على اساس انه : من قال ان الانجليز اوالالمان او الفرنسيين اليوم يقرأون ويعون ويدركون  فعلا ما طرحه اسلافهم فلسفيا ، وعلميا باللغة الام اللغة اللاتينية ، ماداموا هم انفسهم لايدركون اللغة اللاتينية ويقراون الفلسفة من خلالها ؟.
مثلا : هو من قال ان ( كارل ماركس ) عندما طرح الجدلية الهيجلية ونقلها من الجدلية المثالية الى الجدلية المادية ، من قال ان (ماركس) كان يدرك او يعي ما طرحه ( هيجل ) في فلسفته باللغة اللاتينية مادام ان ( مارك ) لم يكن يجيد اللغة اللاتينية الغربية القديمة ؟.
وهكذا كل من قرا الفلسفة والعلم قبل القرن السابع عشر من فلاسفة وعلماء الغرب الحديث يمكن ان (( نشكل)) على قدرتهم الفلسفية والعلمية ونقضيتهم الفكرية لالسبب الا سبب انهم لم يقراوا هذه الفلسفة وذاك العلم بلغته اللاتينية الغربية الميتة !!.  
هل هناك من مزيد في امثال اشكالية الاستاذ الخيون بهذا الصدد ؟.
نعم هناك الاعقد !!. 
ماذا نفعل مع اللغات المنقرضة اذا كنا لايمكن ان نعتمد فلسفيا وعلميا وفكريا وادبيا و ..على ترجمة من لغة حية (انجليزية اوالمانية او فرنسية او هولندية او ...الخ ) الى لغة حية اخرى ( العربية) في العصر الحديث ( حسب مقياس الاستاذ رشيد ) في تلقي الفلسفة ووعيها ودراستها ونقدها و ...الخ !!.
ثم  هو اي فيلسوف في العالم اليوم  قرأ الفلسفة باكثر من لغته الام حتى نقرر على (باقر الصدر) ونصدر (خيونيا) بحقه فرمانا يمنعه من ان يكون فيلسوفا تاسيسيا ونقضيا ،  الاّ اذا قرأ جميع الفلسفات بجميع لغات البشرية الحية منها والمندثرة !.
هذا ما سيوصلنا اليه اشكال الاستاذ (رشيد الخيون ) على فلسفة الصدر وانها لايمكن اعتبارها فلسفة ( نقضية وتاسيسية )بسبب انها قرات الفلسفة مترجمة من لغات العالم الى اللغة العربية !.
بعد هذا كله لنترك كل ماطرحناه تاريخيا (من الترجمة والمترجمين ) وفكريا وفلسفيا وعلميا وآدميا و ....، ولنطارح الاستاذ الخيون بشكل مباشر لنساله :
اولا : ماهي حجتك على ان ما قراه باقر الصدر فلسفيا ،  كان مترجما بشكل سيئ ولاينقل الفلسفة الغربية بشكل دقيق وواضح ولا لبس فيها ليتمكن امثال محمد باقر الصدر على وعيها بدقة  ؟!.
ثانيا : هل اقمت انت (استاذ رشيد) شخصيا(كباحث) دراسات وبحوث او هل اقام اي باحث او كاتب مختص ب( علم الترجمة) مقارنة علمية بين ما تناوله السيد الصدر من افكار فلسفية كانت مترجمه للعربية ، وبين ما كتبه الفلاسفة   انفسهم بلغاتهم الام ثم اكتشفت او اكتشفوا ان هناك قصوروعدم دقة وخيانة للامانة بكل ماترجم عن الفلسفة الغربية والذي اعتمد عليه ( باقرالصدر) في قراءاته الفلسفية ونقوضاته البحثية وتاسيساته الفكرية  ولذالك انت تشكك بان ما قراه الصدر عربيا فيه مافيه من بعد عن الاصل ؟!.
ام ان دعواك مجرد دعوى لااساس لها من علمٍ اوهدى او كتاب مبين !.
ثالثا : لنفترض ان الترجمة الفلسفية التي كان يقرا ( باقر الصدر) من خلالها الفلسفة الغربية كلها ناقصة  وغير امينه وترجمت فلسفةً لاعلاقة لها بالفلسفة الغربية ابدا !.
مع ذالك ماعلاقة الفكر الفلسفي الصدري ونقوضه وتاسيساته ،  بكل خيانات الترجمة ، وعدم وضوحها وابتعادها عن الحقيقة الفلسفية الغربية عالية المقام ؟!!.
كقراء فلسفة:نقرا ما قراه وكتبه الصدرمترجما عن الفلسفة الغربية ( ليس هو مترجمه  ليتهم الرجل بالتزييف ) ، ثم نجد طرحا فلسفيا باسم الفلسفة الغربية ( هو هو نفسه ما يطرحه كل فلاسفة العرب المعاصرين المتمكنين من قراءة الفلسفة بلغاتها الام  ولايمكن ان يعترض احدعليهم باسم الخلل في الترجمة )  ونقرا مع ذالك (نقضا)  لهذا الطرح الفلسفي ، وتاسيسا لرؤية ارسطية عقلية اسلامية جديدة على انقاضه بعد ذاك لماذا نتهم الصدر بانه لايصلح ان يكون فيلسوفا نقضيا وتاسيسيا لان الترجمه لم تكن دقيقة ؟.
وكيف ذاك والترجمة (خاصة في الفلسفة) تعتمد اولا اعتمادا  كلياعلى الفكرة وليس على ترجمة المفردات  او صياغتها هنا وهناك  ليشكك الاستاذ الخيون بهذا الاطار وليجعله حجة لمقاله في نقد فكر الصدر الفلسفي في كتاب فلسفتنا وثانيا ان مترجمي الفلسفة ((هم اللذين يقراون الفلسفة بلغاتها )) وليترجموها لغير القراء بهذه اللغة الى لغاتهم ، ليتمكنوا من قراءة مالم يمكن له ان يقراوه بغير الترجمة !.
بمعنى ان ( المترجم الانسان المتمكن من قراءة العلوم والفلسفات بلغاتها الام والاصلية ) نفسه الذي يتقن اللغة التي نقل الفلسفة منها الى العربية هل يمكن ايضا اتهامه بعدم الادراك والوعي لما يقراه ويترجمه لانه لم يكن يجيد اللغة التي ترجم الفلسفة من خلالها ليصح اشكال الخيون على المُترجم للعربية !!.
ام ان الترجمة مهنة يمتهنا من تفرغ لدراسة ووعي اللغات الانسانية ، ومن ثم نقل علوم وفلسفات هذه اللغات البشرية من امة الى امة !.  
القسم الخامس : تاثير كتاب فلسفتنا 
.....
                   
https://www.youtube.com/watch?v=7CFZTb58ujY

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/09



كتابة تعليق لموضوع : القسم الرابع : رشيد الخيون وفلسفة محمد باقر الصدر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين الجابري
صفحة الكاتب :
  علي حسين الجابري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الدفاع تنفي منع قوات البيشمركة في تحرير الموصل

 الترشيق الذي طالب به العبادي وصقور المناصب  : حميد العبيدي

 الحشد یحبط هجوما لداعش بالفلوجة ویقتل 43 إرهابیا على الحدود العراقية السورية

 وطن تشيّده السواعد..!!  : د . صادق السامرائي

 مدينة القدس والواقع الديمغرافي الراهن  : علي بدوان

 المحكمة الاتحادية ترد دعوى لوزير العدل بشأن الغاء قانون مجلس الدولة

 نقابة اطباء العراق..دور معطل وقرار يحتضر  : د . ميثم مرتضى الكناني

 للناس كلمة العراق لجميع لالشخص بعينه  : محمد كاظم خضير

 محافظ ميسان يعلن عن أحالة 22مشروع للتنفيذ بكلفة أكثر من 20 مليار دينار  : اعلام محافظ ميسان

 أبن اليهودية وأبن الوهابي  : مهند الساعدي

 بالصور .. لجنة الإرشاد والتعبئة التابعة للعتبة العلوية المقدسة تقيم مجلس عزاء على أرواح شهدائها الأبرار في رحاب مرقد أمير المؤمنين (ع)

 من وحي الكلمات القصار  : رياض العبيدي

 العمل: توزيع منحة (100) الف دينار للعمال المتقاعدين مع رواتبهم خلال الايام العشرة المقبلة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ​وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د. المهندسة آن نافع اوسي تعلن عن انجاز مشروع جسر المأمون العائم في محافظة الانبار  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 قراءة تربوية إصلاحية (2) في أدعية الصحيفة السجادية -الإنسان القدوة في دعاء مكارم الأخلاق-  : د . الشيخ عماد الكاظمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net