صفحة الكاتب : عدي المختار

حوار الربيع مع سماحة السيد احمد الصافي
عدي المختار
مهرجانات العتبتين المقدستين لاستنفار الكفاءات الإبداعية
ومهرجان الربيع ... ثقافي صرف ونحن لم نبتعد عن نبض الشارع إطلاقا
حاوره عدي المختار
الحوارات الصحفية متعة وتشويق فكيف بها أن كانت مع شخصية تقف أمامها لتنهل منها جواهر الدين ونسائم العقيدة وعبق الاعتدال والوطنية ,شخصية خبرتها الأيام جيدا وعرفها القاصي والداني بعلمها وتدينها والاهم من كل ذلك اعتدالها ووطنيتها فكان النموذج الأكثر أشراقة وشرفا في تمثل المرجعية الدينية في قلب الشيعة النابض ,متواضع حد التواضع وهادئ كالليل وواثق كالفجر تلك هي القامة الإسلامية الشيعية الشماء ,بيرق من بيارق آل محمد (ع) ,ألا وهو سماحة السيد احمد الصافي أمين عام العتبة العباسية المقدسة الذي باغتناه في مهرجان ربيع الشهادة الثقافي السابع في كربلاء وهو يهم بافتتاح متحف الكفيل في العتبة العباسية المقدسة وكان لنا معه هذا الحوار في عجالة خاطفة .
* مالغاية من مهرجان ربيع الشهادة الثقافي السابع؟
- لكل مهرجان غايات وأهداف وحينما نحلل الغايات والأهداف نستطيع أن نقيم بان المهرجان نجح او لم ينجح ,فغايتنا أن نلتقي ثقافيا بالطاقات ونستفزها لتدلوا ما بدلوها من إبداع في خدمة الإسلام والقضية الحسينية وال البيت الأطهار (ع).
* والأهداف من وراء هكذا مهرجان عالمي ؟
- هناك هدفان أساسيان أولهما ,هو أن نلتقي مع المبدعين والمفكرين والعقول والباحثين الذين يصعب عليهم الدخول لعراق او نحن من نحتاج أن نلتقي بهم والهدف الثاني ,أن يكون فرصة للجميع بان يكتب الباحث بحثه أو يقرأه وللمفكر ان يفكر وللشاعر ان تستفز قريحته او يلقي قصيدة  .
* الغايات والأهداف هذه هل لمستموها خلال المهرجان ؟
- كلا الهدفين والحمد الله قد تحققا,فعلاقتنا مع جميع الأخوة متواصلة طيلة السنة وهناك إضافة أسماء وهناك آخرون يرغبون بالحضور والمشاركة بعدما شرح لهم المشاركون طبيعة المهرجان ,وكذلك الغايات تحققت  فأننا استفدنا من البحوث التي قرأت واطلعنا على أفكار رصينة و سمعنا شعرا جيدا, بالإضافة إلى افتتاح معرض للكتاب الدولي طيلة ايام المهرجان والذي تتزاحم للمشاركة فيه مؤسسات ودور نشر ونستطيع من خلاله توفير كتب بأسعار مناسبة .
*هل حقق المهرجان النجاح  الكامل برأيكم وانتم ركن أساس في عملية التخطيط والتنفيذ له ؟
- نستطيع أن نقول بأننا نسير بطريقة ايجابية ونحن نسمع من الجميع معوقاتهم رغم إن هناك بعض المعوقات حول التأشيرات أو ما شابه ذلك لكنها لا تؤثر بسير المهرجان , على الرغم من ذلك فنحن في طور تحقيق ذلك من عدمه لان مسيرة المهرجان لا تتوقف عند دورة محددة فهو مستمر ومتواصل ومن يسأل عن ماقدمه المهرجان وهل نجح ام لا فهم الآخرون ونحن نؤمن بأننا نسير في الطريق الصحيح.
* كيف قرأت صدى المهرجان في وسائل الإعلام ؟
-  لا يهم صدى الإعلام بالنسبة لمثل هكذا مهرجان الغاية منه هو فعل ومضمون لا بهرجة إعلامية وان كان ذلك فهو مكملات عمل بالتأكيد ونحن من الصعب أن نقول هناك إطراء بل نتركها للآخر ون فهم من يقيمون بالتأكيد الأهم لدينا هو رضا الله سبحانه وتعالى وشفاعة محمد (ص) واله الأطهار(ع) ومحبة الناس التي شعرنا بها في عيونهم وهم يباركون لنا كل شيء .
* هل اقتصرت الدعوات في المهرجان على أبناء المذهب الشيعي فقط ؟
-  لا بالتأكيد ...المهرجان ربيع شهادة ثقافي خطابه الثقافة وهو مفتوح أمام الجميع ودعي له شخصيات مسيحية وسنية ومن غير.
* هل كان ثمة تحفظ في توجيه الدعوة للبعض ؟
- نحن وجهنا الدعوة لمن يؤمن بالحوار والثقافة ولمن له شأن بالمهرجان والثقافة لا غير .
* انطباعك الشخصي عن تواجد شخصية مسيحية كالمفكر أنطوان بارا في المهرجان ؟
- أنطوان بارا له تواصل معنا على مستوى الكتابة وهذه السنة  أو الدورة من المهرجان هو من جاء بنفسه وهذه رسالة محبة منه لنا والانطباع سيتركه المهرجان فيه وفي غيره من الضيوف .
* خلال السنوات الماضية كاد أن يفقد المهرجان خطابة الثقافي لكثرة الواجهات الرسمية المدعوة كمحافظين ومجالس محافظات ألا تخافون على قيمة المهرجان أن تتلاشى  أو يغمط حق المثقفين ؟
- نحن لم نوجه هذه السنة لجهات رسمية بل وجهنا من له علاقة معنا في الوقف الشيعي وتعلمون إن حفل الافتتاح خلا من الشخصيات الرسمية ونحن حين نوجه دعوة للرسميين ندع للمثقفين أيضا مساحتهم الطبيعية من الاستضافة في المهرجان له طابع غير رسمي بل طابع ثقافي نخبوي وننأى به عن  الجانب الرسمي.
* دعنا نتحدث عن تجربتكم للتأسي لمهرجان المسرح الحسيني والتأسيس لنظرية المسرح الحسيني وعروضه ؟كيف كانت الفكرة وما الغاية منها ؟
- تعلمون هذا المهرجان للمسرح الحسيني وكان هناك نقاشات مع المختصين حول إمكانية الاستفادة من الفنون الجميلة في إيصال القضية الحسينية للأخر,والشعر المسرحي نسق حديث وليس له جذور طويلة ونحن قلنا في بداية الأمر فلندع للمختصين مجال للتعبير عن آرائهم في تطوير النظرية , وطرحنا رأينا بهذا الخصوص وذكرنا بأننا لسنا بصدد تطوير الشعر الحسيني بل في الاستفادة منه في القضية ,والتقينا مع المختصين وأصحاب الشأن من كتاب ومسرحيين وشعراء  في جلسات عديدة ,وقلنا لهم  لا تجعلوا المسرح يبتعد عن الشريحة المتدينة التي لها مساحة كبيرة واجعلوا المسرح الحسيني إطلالة على هذه الشريحة مثلما كتب الشعراء وقدموا أعمال واستطعنا بل نجحنا أن نحصل هذا العام على نصوص ناضجة نفكر بطباعتها لا بل إلى تطويرها وتقديمها للناس.
* المهرجانات والفعاليات التي تقيمها العتبتين المقدستين هل هي محاولة للنزول لنبض الشارع بعدما شهدت المؤسسات الدينية أبان نظام البعث انغلاقا وانزواء ؟
- نحن في بلد كفاءات وطاقات كبيرة وكثيرة , من يفجر ويقدم هذه القدرات ؟؟,صاحب الكفاءة والطاقة يريد أن يبرز كل قدراته ويخاف أن يستغل أو يوجه توجيها غير جيد لذلك نسعى نحن الى ان يكون هذا المهرجان وغيرة مساحة لإبراز هذه الطاقات والكفاءات ,أما الشارع فنحن لسنا بعيدين عنه ولا عن الشباب وعملنا هو احتكاك مع الناس والعتبات أصبحت مراكز إشعاع وأصبح الناس هم يطلبون ويقترحون ويتابعون إصدارتنا ويحضرون لقسم الشؤون الفكرية والإعلام ليتعرفوا على أخر الإصدارات وهذا دليل على أن الشارع بات يتابع العتبات والنشاطات فيه عبر الانترنت وأصبح الكثير من الكتاب والأقلام  كتاب في نشراتنا وذلك نابع من إيمانهم بما نعمل ونقدم ونتمنى أن نوفق في عملنا ان شاء الله .
كلمة أخيرة ؟
أتمنى الخير والسداد لهذا الشعب والتقدم والتطور وان ننجح في كل ما نقدم من نشاطات لأننا نريد لا بل نسعى إلى بناء المجتمع بأبناء المجتمع وكفاءتهم والتوفيق لجميع إن شاء الله.
 

  

عدي المختار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/18



كتابة تعليق لموضوع : حوار الربيع مع سماحة السيد احمد الصافي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : عراقي من : العراق ، بعنوان : شكرا جزيلا في 2011/07/18 .

موفق فعلا في حوارك
شكرا لكم على هذه المعلومات

• (2) - كتب : عدي المختار من : العراق ، بعنوان : شكرا في 2011/07/18 .

كل الشكر والتقدير للخباز الكبير
الذي يوزع ارغفة محبته على الجميع
شكرا على المرور والاطراء
مع حبي

• (3) - كتب : علي حسين الخباز من : شس ، بعنوان : سلام في 2011/07/18 .

الاستاذ عدي المختار سلاما ايها الرائع لهذا الموضوع الراقي الذي انرت به الكثير من الامور فاللقاء بشخصيات لها وزنها الانساني والديني والوطني يعكس الامور المهمة شكرا لك ايها المبدع وتقبل مودتي ودعائي





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى عبد الحسين اسمر
صفحة الكاتب :
  مصطفى عبد الحسين اسمر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يار الله للمربد: القطعات انجزت 50% من مهمتها في أيمن الموصل

 شركة الفارس العامة تعد خطة مستقبلية للنهوض بواقعها الصناعي وتعظيم مواردها  : وزارة الصناعة والمعادن

 نقاط مضيئة في انتخابات 2014  : علي جابر الفتلاوي

 حديث الرزية - السيد محمد مهدي السيد حسن الموسوي الخرسان

 الإصلاحات بين التسييس والإنحراف ؟!...  : رحيم الخالدي

 إرهاب الحرائق وتأبيد مسلسل الفساد  : عدنان الصالحي

 بيان قسم الرقابة الجوية  : وزارة النقل

 نداء الدفاع المقدس وأثره الاقليمي  : علي حسين الخباز

 كرامة الامام الحسين ع للعلامة الاميني صاحب الغدير   : الشيخ عقيل الحمداني

 الجديد في انتخابات مجالس المحافظات  : حميد الموسوي

 شرطة كربلاء المقدسة تصدر تعليمات مهمة للسيطرات استعدادا لزيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام  : وزارة الداخلية العراقية

  مستشفى اليرموك ودائرة المرور.. أرادوا ان يكحلوها..فعموها!!  : حامد الدليمي

 حرب وسجن ورحيل-59 / سنوات الحرب - 4  : جعفر المهاجر

 الوكيل الفني يلتقي المدير التنفيذي لشركة لافارج الفرنسية لبحث توسيع استثماراتها في البلاد  : وزارة النقل

 استجابة لطلب النائب جوزيف صليوا.. مجلس الوزراء يلزم الوزارات بتنسيب الموظفين المسيحيين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net