صفحة الكاتب : صباح محسن كاظم

فلسفة الحرية عند الثائر الامام الحسين سيد الاحرار-عليه السلام-
صباح محسن كاظم
((المقدمة:
ثمة تساؤل ومقولات هل الحرية وجدت بالفكر الغربي أم جذورها إسلامية؟ وللجواب عن ماهية الحرية أولاً: حرية الاختيار في العقيدة،وحرية الانسان بالايمان،والمساواة ..والعدالة..وعدم التمايز العنصري،والطائفي، والقومي،.. بالطبع سبق الاسلام الغرب بمفهوم الحرية من خلال القرآن الكريم
(لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِين )(الكافرون 6):فحرية الانسان غير مقيدة وله الاختيار فيما يشاء فالجاحد غير المؤمن بوجود خالق للكون ،والمتهتك بالفساد والرذيلة شأنه هو،أما اعتقادي كمسلم ولي ديني الذي آمنت به من خلال الأطروحة القرآنية التي جسدها الرسول الاعظم حبيبنا محمد-صلى الله عليه وآله- وإتبعها أئمتنا الأقداس فقد إرتضيته شريعة كاملة للحياة بكل أبعادها ، وقد ارتضاه ربي ديناً كآخر الأديان المقدسة ،و هو سبيل السعادة..والتقوى..والورع..والكرامة.. والفوز والفلاح في الدنيا والآخرة، نعتقد بمقولاته الفكرية.. والعقائدية.. والفلسفية في رؤيته للكون والوجود . 
وهناك نقطة جوهرية في الوجود وهو ثنائية الخير والشر والحق والباطل وطريق الصلاح وطريق الافساد..والانسان حر فيما يختار من طريق وغير مسير ولا مجبر على إتخاذ مسالك الشر والعدوان والقتل والعنف بل طريق الهداية التي أرسى قيمها القرآن الكريم (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13) سورة الحجرات
وكذلك في نص قرآني آخر(ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ النحل:( 125) ..فتسويق مفاهيم الحرية ليس بالسيف أو بالاغتيال أو الاعتداء والاجتياح بل بالقيم الهادفة والحوار والدعوة إلى الحق ونبذ التعنت والتكبر والغرور والاعراض عن الحق..
الامام الحسين والحرية:
إن صرخة الطف المدوية بطلب الحرية والاصلاح ستبقى نبراساً للأمم والشعوب في طلب التحرر والانعتاق من ربقة العبودية فالخطاب السوسيولوجي لزعيم الثورة السيد الزكي الطهر الطاهر المطهر أبا الشهداء وسيد الثوار -وهو إمام معصوم مفترض الطاعة مع عدو فاسق مجاهر بالعهر والرذيلة - إعتمد على ثيمة الحرية في شعاره (إن لم يكن لكم دين فكونوا أحرارا في دنياكم). ففلسفة الثورة الحسينية ومثلها وقيمها وأهدافها طلب الحرية والكرامة الانسانية المفقودة من خلال تولي الطغاة والذين همهم إستعباد الانسان وسلب وسحق آدميته بالامتثال لإمرة الحاكم المستبد..الفاسد..القاتل فالتكليف الشرعي هو أن ينهض الامام الحسين-عليه السلام- ولو كلف اراقة دمه الطهور من أجل الدين والاصلاح فهو إبن الرسالة ووريث نبيها محمد-صلى الله عليه وآله- وعلي بن ابي طالب -عليه السلام- امام المتقين الذي يرفض الجور والظلم واقام حكومة العدل ونصير الحرومين والمستضعفين ،من هنا خرج سيد الاحرار والثوار الامام الحسين -عليه السلام- ليجسد من خلال التضحية والايثار بالنفس والاهل والاصحاب مباديء الحرية المضمخة بأريج الشهادة في سبيل الله وكلمته العليا ودحر الباطل من خلال تعرية رموزه ودعاته الذين إستحوذ على قلوبهم الشيطان ليطوح بهم في سقر وليصبحوا لعنة في التاريخ ونقطة سوداء في الانسانية ،فيما جسدت مثل سيد الاحرار و شهداء كربلاء المثل المحتذى والعِبرة والعَبرة لكل حر وأبي ،ولعلها دفعت بالتعجيل بالثورات ضد الامويين في الكوفة و العراق كثورة المختار و سلمان بن صرد الخزاعي و التوابين وثورات العلويين كثورة زيد بن علي وإشتعلت الارض تحت أقدام البغاة من بني أمية في ومرو وخراسان وباقي أصقاع العالم الاسلامي ..
العزم على الشهادة في سبيل الحرية:
المنظومة الفكرية العقائدية(القرآن والسنة النبوية والامامة) التي يستمد منها إمامنا الذبيح حركته ونهضته وجهاده توحي إلى كل الانسانية انه يخطو نحو الشمس طالباً بحقوق الانسان ،ومصمما على نيل تلك الحقوق بالتضحية بالغالي والنفيس والجود بالنفس لتحريك الامة ضد الطغاة..فعن الإمام الحسين سيد الاحرار (عليه السلام) التي تؤكد أنَّه كان على علمٍ واطلاع بمصيره ومصير أهل بيته وصحبه وبالنتيجة المأساوية التي سترفع شكواها الى خالق السماوات والارض .
فقد ورد على لسان الحسين (عليه السلام) خلال مسيرته نحو كربلاء ونهضته المقدسة في مواضع من أن الامر ومايؤل اليه مصيره سيكون ا لشهادة .. والتعرض الى السبي .. والعطش.. والاهوال.. هو وأهل بيته وأطفاله وعياله.
كقوله (عليه السلام) في كتابه لبني هاشم لما توجه إلى العراق: (بسم الله الرحمن الرحيم من الحسين بن علي إلى بني هاشم: أما بعد فانَّه من لحق بيَّ استشهد، ومن تخلف عني لم يبلغ الفتح والسلام)
وقوله (عليه السلام) :لما عزم على الخروج من مكة قاصدا الكوفة قبل أن ينكشف له أي شيء عن أهل الكوفة، وكانت الكتب والرسائل تتوارد عليه منهم بالمئات، وأكَّدها سفيره وابن عمه مسلم بن عقيل (عليه السلام):(...خط الموت على ولد آدم مخط القلادة على جيد الفتاة، وما أولهني إلى أسلافي اشتياق يعقوب إلى يوسف، وخير لي مصرع أنا لاقيه كأنَّي بأوصالي يتقطَّعها عسلان الفلوات بين النواويس وكربلاء، فيملأنَّ مني أكراشا جوفا، وأجربة سغبا لا محيص عن يوم خط بالقلم..) .
وقوله لأخيه محمد بن الحنفية( أتاني رسول الله (صلى الله عليه وآله) بعدما فارقتك فقال: يا حسين اخرج فإنَّ الله قد شاء أن يراك قتيلا... ). 
وقوله (عليه السلام) لعبد الله بن جعفر بن أبي طالب: (...إنّي رأيت رؤيا، ورأيت فيها رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأمرني بأمرٍ أنا ماضٍ له، ولست بمخبرٍ بها أحداً حتى ألاقي عملي). 
وقوله لأم سلمة:(...يا أماه والله إنَي لمقتول، وإنَي لا أفرّ من القدر والمقدور، والقضاء المحتوم، والأمر الواجب من الله تعالى، فقالت: واعجباه فأين تذهب وأنت مقتول؟! فقال: يا أمّه إن لم أذهب اليوم ذهبت غداً، وإن لم أذهب غداً لذهبت بعد غد، وما من الموت ـ والله يا أمّه ـ بدّ، وإنّي لأعرف اليوم والموضع الذي أقتل فيه، والساعة التي أقتل فيها، والحفرة التي أدفن فيها كما أعرفك وأنظر إليها كما أنظر إليك... )
يذكر د :النجدي في الشهادة والاشهاد 2 في فضل آل البيت وعصمتهم وسدادهم ومناقبهم وكراماتهم 
 
(.....فلهذا الاخلاص استحقوا ذلك ولإيمانهم ويقينهم وأخلاقهم استحقوا هذه الكرامات واستحقوا أن يحصي الله تعالى فيهم كل شيء قال تعالى وكل شيء أحصيناه في إمام مبين) عملية إحصاء وعد،كيف يتم هذا الإحصاء وما علاقة ذلك بالشهادة والشهداء؟ الجواب على ذلك أن الشهيد الذي يؤدي الشهادة أمام الله تعالى لابد أن يكون مطلعاً على كل صغيرة وكبيرة سوف يشهد بها، وإلا كيف يتمكن من أداء الشهادة، وهذا يعني أن لديه عملية إحصا ء، وملية الاحصاء والشهادة لهما إرتباط بالعلم اللدني أي العلم الحضوري العلم الذي لايأتي كسباً وتحصيلاً وإنما هو من قبل الباري تبارك وتعالى مثل علم الخضر(عليه السلام) الذي علمه الله تعالى من لدنه،علماً ،هذا العلم الذي لدى أهل البيت عليهم السلام بتعليم الله يجعلهم يطلعون على حقائق الامور......)
فالاصطفاء الالهي للنبوة والامامة جعل هذا الاختيار ملزما علينا إطاعته والخروج عليه الكفر بعينه ،فكيف بقتاله؟!....
الحرية تنال بالتضحية:
الحرية تأخذ بالتضحية والصبر على المكاره ولا تمنح كهبة دون أي ثمن.. فيذكر صاحب كتاب الحدائق الوردية 3- (ولما اضطر عليه السلام إلى محاربة القوم وعبأ عمر بن سعد أصحابه لمحاربة الحسين عليه السلام،ورتبهم مراتبهم،وأقام الرايات في مواضعها،وعبأ أصحاب الميمنة والميسرة،وقال لأصحاب القلب، اثبتوا........) وقائد النهضة الحسينية يواجه الساعات الصعبة والحرجة ومكاره الدهر وعادياته اللئيمة التي ترفع الظالم لمكان لايستحقه !.. فقد خطب الامام الحسين فيهم(تباً لكم أيتها الجماعة وترحاً،أفحين استصرختمونا ولهين متحيّرين،فأصرخناكم موجزين مستعدّين،سللتم علينا سيفاً في رقابنا! وحششتم علينا نار الفتن،جناها عدوكم وعدونا،فأصبحتم إلباً على أوليائكم،ويداً عليهم لأعدائكم،........) إن هؤلاء الاوغاد الذين اضرموا الحرب على آل البيت وسفكوا الدماء الطاهرة هم احفاد أؤلئك الذين قاتلوا ببدر واحد والاحزاب والذين شنوا الحروب والوقائع ضد رسول الله -صلى الله عليه وآله(قوله تعالى: وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً)...لبئس مافعلوا ليصبحوا لعنة في أحشاء التاريخ الى يوم يبعثون ليغلوا بالاصفاد في محكمة العدل الالهية...
في تجارب الشعوب والحضارات الانسانية أمثلة كثيرة في التضحية من أجل الاستقلال والحرية،فقد خاضت الشعوب كفاحاً مريراً منذ الغزو البرتغالي والهولندي والفرنسي والبريطاني والامركي..مستلهمة الدرس الحسيني ونهضة سيد الاحرار فكما قالها: غاندي وهوشيمنه والامام الخميني وحسن نصر الله ان كل مالدينا من عاشوراء،ومن الحسين تعلمنا..فسلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا...
 
عطاء الاخوة بين العباس والحسين-عليهما السلام-
لعل من أهم الروابط الاسرية هي العلاقات الحميمية بين الأخوة في الاسرة الواحدة وترتفع،وتسمو،وترتقي هذه العلاقة كلما كانت مبنية على أسس إسلامية ملؤها الايمان الرسالي بالاهداف السامية التي يحملها الأخوة معاً،ولطالما تصادمت المآرب الدنيوية من البواكير الاولى للتأريخ في الصراع بين الأخوة بوجود ثناية الشر والخير في النفس البشرية بدءاً من قابيل وقتله لأخيه هابيل حينما سولت له نفسه الامارة بالسوء للإعتداء على أخيه،وعند إخوة النبي يوسف (عليه السلام) حينما دفعتهم الغيرة من قربه إلى أبيه وما يحظى من حب خاص أدى لتسَول لهم أنفسهم الغدر به والادعاء بالافتراء بأكله من الذئب و رميه بغياهب الجب، وهناك عشرات من الحالات الانسانية بمر العصور والازمنة لقتل الولد لوالده أو الشقيق لشقيقه في العصور الاموية الدموية،والعباسية المنفلتة، والمعاصرة الغادرة بدافع الوصول الى كرسي الحكم، أو الاستحواذ على المال إلخ... أما الأخوة الأيمانية المثالية في التضحية من أجل المباديء ..والقيم.. والمثل العليا.. هي ماقدمه الامام العباس(عليه السلام)من تفانٍ وفداءٍ وتضحية ٍ وعطاءٍ وجودٍ أمسى وأصبح محط إعجاب جميع البشرية في التضحية المقدسة لساقي العطاشى، والكفيل، وصاحب الراية، وحامل القربة، والاخ المواسي لأخيه الذي قدم للبشرية دروساً في الإقدام ..والمبدئية.. والاصرار.. أمام قلوب طبع عليها الشيطان،طمعاً بنيل مغانم زائلة، واستحوذ على ضمائرهم الخاوية تزلفاً للماكر يزيد ودهاقنة الرذيلة ابن زياد ومن عشعش في مخيلته سوء الاختيار الخاطئ لفسطاط الظلم والانضواء تحت راية الشر لعمر بن سعد وشمر بن ذي الجوشن وحرملة ومن سار بركبهم .وأي متأمل لهذا الضرغام سيرجح الصفات الوراثية المستمدة من يعسوب الدين وقائد الغر المحجلين ومولى المؤمنين النموذج الانساني الامام علي بن أبي طالب(عليه السلام) ومن أخواله الفرسان ليغدو الاسد الهمام في الدفاع عن الحق الذي إدخره وتمثله وذاب فيه ليصبح عنوان تضحية 
 
ورمز من رموز الشهادة فالصفات التي جُبل عليها ساقي الماء، البسالة في الفداء ، بالوقوف بوجه الذئاب الضارية التي لم تشبع غريزتها الا بتقطيع أوصال الاجساد الطاهرة المطهرة لتلقى ربها بجنان الخلد ،وبحب عشاق الحرية والفضيلة الذين يلهجون بذكرهم آناء الليل وأطراف النهار على مدى التأريخ ولتصبح نبراساً يستضاء بها لكل طالب للحرية من كل الاديان، والعقائد، والاجناس ،فهذا لعمري هو الفوز الالهي الذي حققه الكفيل، وساقي العطاشى، وسادن الماء.. ،فشهداء الطف يقفون على منصة التأريخ لتعليم الانسانية طلب الحرية بالدماء الزاكيات التي أريج ضوع عطرالشهادة ينساب منها كالياسمين والمسك للإنسانية لتسيرعلى منهجهم.. وهديهم.. ومبادئهم.. فلسفة خلودهم هو لبقاء الاسلام المحمدي الاصيل حياً وإلا لعاث بنو أميه خراباً وإيغالاً بسفك الدماء،فكانت مقدمات لثورات أخر هدت البيت الاموي وزعزعت أركانه كثورة التوابين وثأر المختار و سلمان بن صرد الخزاعي ،، وثورة زيد بن علي،، وثورات العلويون المتكررة حتى رفع العباسيون راياتهم للإطاحة بخصومهم (يالثارات آل محمد) شتان بين نقيضين من هو طامع ومن هو مضحٍ، ومن طالب دنيا وحطامها ،ومن طالب خلود سرمدي، وبين فاسق وفاسد وشرير وبين من هو مؤمن وبّر ونبيل...صراع الحق انتصر بالدم على السيف وتلك الامثال للإنسانية جمعاء(ولاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون)169 ال عمران 
 
وقال الامام جعفر الصادق (عليه السلام) ( إن العباس بن علي (عليه السلام) كفلقة قمر ، إذا ركب رجلاه يخطان في الأرض خطا ، وقد كان جميلاً كالقمر الزاهر والبدر الطالع بتمامه ، وقد أكد جماله الإمام المهدي (عجل الله فرجه وسهل مخرجه) في زيارة الناحية : (السلام على أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين ، المواسي أخاه بنفسه الآخذ لغده من أمسه ، الفادي له الوافي الساعي إليه بمائه المقطوعة يداه لعن الله قاتليه يزيد بن الرقاد وحكيم بن الطفيل الطائي. وقال الامام جعفر الصادق بحقه ايضاً:كان عمنا العباس نافذ البصيرة صلب الايمان جاهد مع أخيه الحسين -عليه السلام-وأبلى بلاءً حسناً ومضى شهيداً.. إن التأريخ الجهادي لسادن الماء ، وقمر العشيرة، وقطيع الكفين ، منذ صباه لملازمته مع أخيه الامام الحسن المجتبى(عليه السلام)ومن أروع الدروس التي تعلمها أبو الفضل العباس-عليه السلام- من أخيه السبط هي الكيفية في التعامل مع طغاة العصر أمثال معاوية ،وكيفية تعامل القائد مع الفتن،وقد كان ابو الفضل العباس -عليه السلام- قائداً في جيش الامام الحسن -عليه السلام- الذي جهز لقتال معاوية وجيشه المارقين،وظل طيلة حياته ملازماً له كظله حتى شهادته مسموماً...وسمي ((سبع القنطرة)) في حرب النهروان حينما أبت جدارته وبسالته وفروسيته في حراسة الجسر الذي أوكله وأناط مهمة حمايته له من قبل أمير المؤمنين وسيد الموحدين الامام علي-عليه السلام- وقد نجح قمر العشيرة وسبع القنطرة بمهمته، فلم يدع الخوارج ليعبروا عليه بل صمد امامهم بصارمه ،فقد نافح وكافح مع ابيه الخوارج الذين أخبر عنهم نبينا المصطفى محمد-صلى الله عليه وآله وسلم- ومايؤول من أمرهم وانهم يخرجون من الدين كما تخرج الرمية من السهم، فبعد أن صلى أمير المؤمنين -عليه السلام- صلاة الظهر وأمرهم بالمسير إليهم وهم دون القنطرة،ثم حمل عليهم بأصحابه حملة رجل واحد،وذلك بع أن أتم الامام علي -عليه السلام- الحجة عليهم واستتابهم مما جنوه من قتل عبد الله بن خباب وبقر بطن زوجته وإخراج طفلها وقتله!!! فرجع منهم ثمانية آلاف وبقي أربعة آلاف لم يتوبوا،وقالوا له لنقتلنك كما قتلناه!!. 
 
فحمل الامام -عليه السلام- واختلطوا ،فلم يكن إلا ساعة حتى قتلوا بأجمعهم،ولم يفلت منهم إلا تسعة أنفس، فرجلان هربا إلى خراسان والى أرض سجستان وبهما نسلهما،ورجلان صارا إلى بلاد الجزيرة إلى موضع يسمى السن،ورجلان صارا الى بلاد عمان وفيها نسلهما إلى الان ورجلان صارا الى بلاد اليمن ،ورجل آخر هرب إلى البر ثم بعد ذلك دخل الكوفة وهو عبد الرحمن بن ملجم المرادي -لعنه الله-قاتل الامام علي بن ابي طالب -عليه السلام- كما انه لم يقتل من أصحاب الامام -عليه السلام- الا تسعة، فكان كما أ خبر به أمير المؤمنين -عليه السلام- تماماً دون زيادة أو نقصان..وفي معركة (صفين)إشترك مع أبيه أمير المؤمنين -عليه السلام- وقد أبدى بطولة استثنائيةً فريدةً حينما قارع الابطال،فقد تمكن معاوية وجيشه من نهر الفرات ليمنعوا جيش الامام علي بن أبي طالب-عليه السلام- فأزاحهم ابو الفضل بعدما إنتدب الامام -عليه السلام- الامام الحسين سيد الشهداء وسيد شباب أهل الجنة -عليه السلام- فحمل مع مجموعة من الفرسان وكان يعضده أخوه أبو الفضل العباس -عليه السلام- حتى حرروا المشرعة والفرات وأزاحوا جيش معاوية عن الماء الذي حرموا المسلمين المؤمنين منه، ومن مواقفه أبي الفضل-عليه السلام-الشجاعة في صفين ، خروجه مبارزاً بين الصفّين،وعلى وجهه نقاب،فهابه الناس وخافوا منه، فأنتدب معاوية له أبا الشعثاء الذي أنف من الخروج إليه وقال: 
 
إن أهل الشام يعدونني بألف فارس فلا يليق بي أن أخرج إليه، ولكن سوف أبعث له أحد أولادي ،وكانوا سبعة،وكلما خرج إليه واحد منهم قتله، حتى أتى عليهم جميعاً ،فغضب أبو الشعثاء غضباً شديداً وامتلأ على هذا الشاب غيظاً وحنقاً وقال:لأخرجن إليه ولأثكلن بقتله والديه،ثم خرج يشتد نحوه حتى إذا اقترب منه حمل عليه، فابتدره أبو الفضل العباس(عليه السلام) بضربة قاضية أتت عليه وألحقته بأولاده السبعة،عندها خافه جيش معاوية وهابوه ولم يجرأ أحدّ منهم بعد ذلك على مقارعته وقتاله،ولا على مبارزته ومنازلته،مما اضطره للرجوع الى الخلف... وقد توج جهاده في سبيل الله وعلى هدى رسول الله وعلى خطى وصي رسول الله أمير المؤمنين في واقعة كربلاء ،فبالطفوف تجلت وأفصحت عن قدرات المجاهد الحقيقية، بعد أن فرق الجمع الحارس للمشرعة لمنع الحسين وعياله من الماء ، فلم يهب ذلك الجمع الذي ذكره المؤرخون أربعة آلاف فارس، غاص في أوساطهم ونزل بعد أن صاروا سماطين ، وغرف من الماء أراد أن يشرب تذكر عطش الحسين وعياله والوصية التي أوصاه بها سيد الوصيين الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام) ، نفض الماء من يده وملأ القربة بعد أن ارتجز قائلاً: 
 
يا نفس من بعد الحسين هوني 
 
وبعده لا كنتي أو تكوني 
 
وبعده لا كنت أو تكوني 
 
هذا الحسين وارد المنون 
 
وتشربين باردا المعين 
 
والله ما هذا فعال ديني 
 
ولا فعال إمام صادق اليقين إن الدلالات التي تشي وتفصح عن المروءة ،والحلم،والفروسية،والنبل التي جسدها سادن الماء أصبحت مثار إعجاب..وإلهام، الشعراء،والادباء،والكتاب وقد استلهمت في الفن التشكيلي،والفن المسرحي ..وفي المؤتمر التأسيسي الاول لمسرحة الشعائر الحسينية في كربلاء المقدسة المنعقد في2009/11/13تناول العديد من الاكاديميين والباحثين ضرورة تقديم الاعمال المسرحية في التعزية والتشابيه بالنظر الى بطولة العباس-عليه السلام- أو موقف زينب -عليها السلام- أو أصحاب الحسين -عليه السلام- كالحر وكل الشهداء ،ان استلهام الدروس الفكرية وتوظيف الطقوس والمشاعر والشعائر لإبرازالأخوة الحقيقية التي كان نموذجها الفريد في التأريخ الانساني هو العباس بن علي بن ابي طالب-عليه السلام- فهي درس نموذجي بالتضحية والفداء والأباء...
 
في أخلاق الجبهتين
إستللت هذا العنوان من كتاب الباحث الاسلامي السيد سعيد العذاري،فهناك نوعان من الشخصيات في الصراع بين الحق والباطل فسطاط يتمثل بإنتاج القيم النبيلة التي تنم عن عظمتها المجبولة على قيم الفضيلة ..والحق..والخير لنشر الحرية وقيم التسامح والعدالة كالامام الحسين والعباس وزهير وبرير والحروأبطال الطف من الشهداء الكرام،فالحسين يبكي على اعداءه انهم يدخلون النار بسبب قتاله، قبال نفوس وضيعة ودنيئة ومنحطة تمثلت بجيش يزيد وعمر بن سعد وشمر ذي الجوشن وحرملة الذين انتهكوا حرم رسول الله محمد-صلى الله عليه وآله وسلم-ومارسوا أبشع صور الظلم والاعتداء بحق أبناء المصطفى.. لقد بين القرآن الكريم في محكم آياته الافتتان في الدنيا بين نمطين من السلوك الانساني((ماكان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب ))ال عمران 179
يذكر العلامةالاراكي:4 (وقد كانت الفتن مريرة وكثيرة نجا منهاأُناس قليلون ثبتوا على الحقّ ووفوا لله ورسوله بالعهد والميثاق وهم الذين ثبتوا على طاعة الإمامة الإلهية والوفاء لها في كلّ الظروف والأحوال وكان أبرز مصاديق هذه القلّة الوفية بالعهد أصحاب الإمام الحسين-عليه السلام- فقد ثبتوا على العهد حتّى النفس الأخير فقضوا نحبهم مضمّخين بالدمّماء أعزّاء قاهرين غير مقهورين.))
يذكر السيد سعيد العذاري 5لقد إمتاز إعلام جبهة الامام الحسين -عليه السلام- بالصدق والصراحة والواقعية ،ولم يمارس الخداع والتضليل ولا اللف والدوران ،وانما ركز على وقائع معلومة للجميع،لأن أحد أهداف الامام الحسين -عليه السلام- هو الاصلاح،ولايتحقق الاصلاح الا باصلاح جميع جوانب الحياة ومنها الاعلام ليكون منسجماً مع الثوابت الأخلاقية...)
إن خلود السمفونية الحسينية على مدى الدهور والايام يتأتى من وعي صاحب الثورة الثائر الشهيد بأن الزمن كفيل بنصرة الحق حتى ولو بعد حين، لتصبح نبراساً لكل الثائرين بدروب الحرية المعبدة بطريق الشهادة..
 
 
 
 
 
المصادر:
1- القرآن الكريم
2- الشهادة والاشهاد في امامة أهل البيت :د-حميد النجدي ص27
3- الحدائق الوردية: المؤرخ حميد بن أحمد بن محمد اليماني ص94
4-صلح الحسن وثورة الحسين من منظور السنن التاريخية في القرآن الكريم- محسن الآراكي-ص104
5-أخلاق الجبهتين في نهضة عاشوراء-سعيد العذاري ص26 
 

  

صباح محسن كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/18



كتابة تعليق لموضوع : فلسفة الحرية عند الثائر الامام الحسين سيد الاحرار-عليه السلام-
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : صباح محسن كاظم من : العراق ، بعنوان : تحية لك ياصديقي في 2011/07/18 .

وانت ايضا جعلك الله من انصار سيد الشهداء ايها الاخ..



• (2) - كتب : عراقي من : العراق ، بعنوان : متألق في 2011/07/18 .

شكرا لقلمكم استاذ صباح الغالي
فعلا انت متألق دوما
جعلنا الله من انصار سبط الرسول



• (3) - كتب : صباح محسن كاظم من : العراق ، بعنوان : تحية لك ياصديقي في 2011/07/18 .

ا خي الغالي الاديب الرائع علي الخباز من كربلاء العطاء نستلهم الفكر والفداء..

• (4) - كتب : علي حسين الخباز من : العراق ، بعنوان : سلام في 2011/07/18 .

سلاما ايها الرائع الاستاذ صباح طيب الله لك الانفاس وجعلك من انصار الحسين عليه السلام دمت ايها الرائع وتقبل مودتي ودعائي






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ياس خضير العلي
صفحة الكاتب :
  ياس خضير العلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تظاهرة بكربلاء تطالب الهاشمي لاحترام القضاء ونائب عراقي يطالب السفارتين الامريكية والبريطانية بعدم التدخل بالشان العراقي (مصور)  : وكالة نون الاخبارية

 فوك النخل فوك  : هادي جلو مرعي

 خلف أجَمَة الألم ثَمّة نور عبر روزنة الأمل  : د . نضير الخزرجي

 فلم وتقرير مصورعن اعتصام برلين امام سفارة آل سعود استنكارا لاستهداف آية الله النمر وقتل ابناء شعبي البحرين والحجاز  : علي السراي

 أطول لوحة في العالم للامام الحسين عليه السلام  : علي كاظم الصافي

 بيان تيار العمل الإسلامي عن حل المجلس العلمائي في البحرين  : تيار العمل الإسلامي في البحرين

 العمال في العراق, واستمرار ضياع الحقوق  : اسعد عبدالله عبدعلي

 جاهلية أبا سفيان وجاهلية سلمان !  : رحيم الخالدي

 لماذا زار المالكي رئيس مجلس النواب؟  : واثق الجابري

 مصادر : وفد عراقي بموسكو لبحث 'غارات روسية' ضد داعش

  حكومة البصرة المحلية تناقش اسباب التلكؤ الحاصل في مشاريع المنافع الاجتماعية لهيأة تشغيل الزبير  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

 السلفيون يحكمون بشرك 95% من المسلمين وباباحة دمائهم  : محمد توفيق علاوي

 ردا على هيومن رايتس الضعيفة ان الامن العام سبب الاحتقان في الشارع الاردني  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 [عاجل] الهاكر الوهابي يفشل في اختراق المواقع التابعة لشيعة اهل البيت (ع)  : شبكة فدك الثقافية

 كيف يكون الحب حقيقة  : اسعد الحلفي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net