صفحة الكاتب : عادل القرين

ضواحي المعنى..
عادل القرين
 • لا أود أن أقول لكِ: "صباح الخير"
فمتى افترقنا حتى أُجدد لكِ التحية؟!
 
مرآة الصدق العيون، فترفق بالعيون الناعسة!
 
قال: إذا أردت التكهن لا تدعي الأفضلية خلف قناع التواضع!
فأجابه: مُطأطئ الرأس لا يرى سراب الطريق!
 
قدموه للصلاة، فعاش المسكين طقوس الأعلمية بالإجبار والتسقيط!
 
أن تقول رسالة مُختزلة، أفضل من أن تُطبل بكلمات مطاطية مدفوعة الثمن.
 
الوعي ليس سيارة أُجرة كلما احتجتها أشرت إليها من بعيد، ولا صحن منديٍ كلما اشتهيته لمعته بأطراف أصابعك.. الوعي إن لم ينعكس ما في الأقوال على الأفعال لا خير فيه.
 
امتزجت آهاتها بدموعها، وعصاة آمالها في المقبرة!
 
كتبت أمانيها، فترجلت بجناحها المكسور!
 
تباً للمعاني، كيف خانتني ساعة لثمها؟!
 
أدارت وجهها للورد، فتغنى التوت لأجلها!
 
بالهمة تُجنى المهمة.
 
من عرف النخيل هزم المُستحيل.
 
من أحب ذاته كثرت مُبرراته.
 
إذا غابت الحُجج تلونت اللُّجج.
 
عجوة الحب سكاكر المودة.
 
لا يمدح المادح إلا بالذبائح!
 
إذا كانت أفواه العقول لم تتغير، فالزم عكازة دربك بالابتسامة.
 
لا يُقاس الوعي بحجم المكتبة.. فالثقافة تطبيق لا تنافس الصور!
 
قيمة الهدية على قدر العطية.
 
على قدر العرض يُقاس الطلب.. لذا لا تتمدح السلعة إذا انتهى تاريخ الصلاحية.
 
من أراد الجنة أيقن مفاتيحها.
 
سنُشعل كل فتيلٍ للبهجة، ونُرقص كل الورد فوق حُبيبات الرمان.
 
على أرصفة الأشواق نرنو الزهور.. ليغفو العطر على دكة الانتظار!
 
العمر محطات وشواهد.. فعلام نرى في أنفسنا الجاذبية؟!
 
حيثما نحن نكون نعتصر لأجلك الغيم يا وطننا الأجمل.
 
ملامح المارة يرسمها صدى الخطوات!
 
حين نمتطي فرس الخيال نشد شكيمة الكلمات، وتجمح بنا المعاني في مضمار الغزل.
 
التملق: هو وسادة مطارحة الهوى للمصالح.
 
حين سألته عن الصبح أجاب: كل الصباحات هي أنتِ!
 
من نطقت الحب رفرف له حنين
وفي رموش العين كاتب له اسم
ومـن أقـــول الآه تــذبل له أدين
ويرسم اغصونه على قلبي سهم
ومـن يقول أهواك يا قلبي رهين
في خطوب الشــوق لوّح له علم
 
إن لم تستطع قيادة نفسك لا تُجبر أحداً على قيادتك.
 
من امتلك الوعي تواترت أعماله بالفكر والتأثير.
 
قدور الفقراء تجمع دموع المطر بالدعاء والرحمة!
 
أبي: عظّمتك تغاريد البلابل، ورقَّ عليك هديل الحمام!
 
من لا يعرف شيء ادعى كل شيء!
 
نعم الزاد شكر الزواد.
 
الجدران الساقطة لا ترممها أيادي الحقيقة!
 
رفاق التملق يُجيدون التزلق على اليابسة!
 
معرفة الحال أولى من شكاية المريض حاله للعلاج بعد حين!
 
إذا ما خانك التعبير يوماً ما، فاطلق لسانك في الآفاق وقل: "سبحانك اللهم لا إله إلا أنت".
 
أنتِ قلبه بكل زمان
وأنتِ نبضه بكل مكان
وأنتِ كُله بكل غصن
وأنتِ توت امن الحنان
 
كلما قلم أظافره تذكر من سلم عليه بالأمس ثم رحل!
 
الكاشف لحاله يعرف مآله.
 
الوردة: هي مرآة الروح، ولوحة من المشاعر.
 
في المرايا نعيش لحظة الصمت، والبحث عن المجهول!
 
كلما طال قميص الحرف ترهل جلباب المعنى!
 
رائحة أنفاسك تستقر في صدري، وتطوف بوجداني.. وحده الصباح كفيل أن يلتحف السعادة، وينطلق من حقول غرامكـ..
 
أذيال النقود تعرف أصابع المراوغ!
 
من اعتاد العطية صعبت عليه الهدية.
 
دعوت له بالخير، وأمن على دعائي..
فسرق جهازي الجوال وانحاش (اشخصه اتذبه)!
 
لا تجعل أحداً يمتص نجاحك، ويُطبل على كرشك بالفضل والفضلة!
 
تُهدهدني أمي على أعواد صدرها، فيصغر عمري فوق أطراف الوسن!
 
لا تتعجل الوقت، ففي عقاربه وجع!
 
أهداه كتابه، فذهب للشيخ كي يُجيزه للقراءة والتمعن!
 
تباين الأقوال تُظهرها الأفعال.
 
الخصر وتر متعرج..
كلما حركته أطراف الأنامل ازدان النغم..
 
الصبح: هو صفحة بيضاء، تكتب الأماني بين سطورها بماء الورد، وزعفران المودة.
 
ما هي حصيلة التملق المُمغنط؟
1/ دبق الحصافة.
2/ رجاجة الفكر.
3/ احشرة التخدير.
4/ كوكتيل المخارج.
 
لا خير في وعيٍ لم يُغير صاحبه..
وإلا ما أقل الدقيق وما أنفخ الخميرة!
 
ويش خانة النظرات والعقل نايم
قل له يا نور العين بدربك طمايم
ولا دارت الأوقات تلزم ملازم
مهما يقول ايصير يا عمي دايم
 
أي الجمال يُحكى، والورد تحرسه الأشواك؟!
 
لا تأمن الماء، ورائحة الفم آسنة!
 
كاتب نفسه يقتات قفزة!
 
لا تتعجل الرزق ولسان أمك يلهج بالدعاء.
 
قالت: ترفق بالخُطى!
فسقط القلب، ورفرف الوجدان!
 
أيُّ الأغاني تنطق باسمها لولا الهدية؟!
 
ابتسامتي رسالة، فكيف اختمها بالتعجب؟!
 
الأرض الخصبة لا يروق لها فجل التجشؤ!
 
المشغول بغمه كرسام مثلث برمودا، وألوان الدراهم!
 
انظر أمامك بوعي، والتفت خلفك بصدق الضمير.
 
ضاحية الواقع لقمة المديح.
 
بُغية المُحتال تلوين الزُلال.
 
الصبح قبلة اشتياقٍ، وجمالها أصوات العصافير.
 
مُصاهرة الصدق أشرف نسب.
 
لا تُحفز أطراف الذاكرة، وقد هاجرت البلابل أعشاشها!
 
ارتياح  الأمطار في موانئ الأزهار.
 
المطر أغنية السماء، وألحانه أنامل الذكريات.
 
اشتاقها كالسكر، فهل يحلو الصبح إلا بتحريك الملاعق؟!
 
الورد الذي لا يشمه الناس يُنسى زارعه!
 
هكذا الــدنيا تلولح يا مليح
والعــوايد چلبت في ازنودها
دامه المُعطي على تلٍ فسـيح
يرتجي دعوة صدق بحدودها
 
قوة العزيمة تكشف الهزيمة.
 
منافسة الصقيع تجلب الحكة.
 
أسلمت روحكِ يا أماه عند خالقها، ولم تزالي تُشاطرين أعمارنا بالحنين!
 
أراني وردة في يمينكِ، والورد يرقص على إيقاع المطر.
 
الشللية: هي التي تسير، وبصيرتها في يد غيرها.
 
الكاتب الواعي: هو من يستنطق محيطه بلسان يراعه.
 
شريك العلة يجلب المزلة.
 
تمشي على طرف الأيام مُنيتها، فجسمها ناحل والورد كاويها!
 
بُني: لا تخذل العمر حين يتساقط الخبز من يدي بالكبر!
 
لا تُساوم بالفهم، فالعلم لا ساحل له، والسماء لم تفيدها الأسقف!
 
من رمى حاله قل محاله.
 
مادح نفسه كالغيمة التي تبرق من دون مطر!
 

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/03



كتابة تعليق لموضوع : ضواحي المعنى..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رضا عبد الرحمن على
صفحة الكاتب :
  رضا عبد الرحمن على


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  نبي الله محمد – ص – بعيون الفلاسفة والعظماء  : مير ئاكره يي

 الصدر يعتزم “حل” الأحرار وتشكيل كتلة قوامها من المدنيين والشباب

 أسْئِلَةٌ تُحَدِّدُ آفَاقَ المَسَارِ السِّيَاسِيّ بَيّنَ العِرَاقِ وَ تُركِيَا  : محمد جواد سنبه

 المرجع الحكيم يوصي بالإهتمام بشريحة الشباب والحفاظ على الدين والعقيدة والتراث

 وزير النفط يضع حجر الأساس لمشروع بناء جسر على شط البصرة  : وزارة النفط

 التحالف الوطني یناقش موقف المرجعية بحضور العبادی، والمجلس الاعلى يؤكد دعمه الكامل لها

 تلبية لتوجيهات المرجعية العليا بمساعدة النازحين : قافلة الإمامين الجوادين ( عليهما السلام ) توزع المساعدات على النازحين

 عقد الجلسة العلمية لمناقشة الحالات المعقدة MDT في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 صليب الكناسة  : محمد السمناوي

 شهر نوفمبر الاسود على ايران  : سركوت كمال علي

 التطبيع وسياسة الخطوة خطوة  : عبد الخالق الفلاح

 لجنة الإرشاد والتعبئة ترافق قافلة أهالي العاصمة بغداد لدعم المجاهدين في قاطع بيجي

 آراء.. عوائل شهداء الحشد الشعبي يقيمون دعم العتبة الحسينية لهم

 الحكومة تخصص درجات وظيفية للتعليم العالي

 الفضائيات الخليجية تنبش تاريخ معاوية : روتانا خليجية بعد فضائية دبي  : ماجد عبد الحميد الكعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net