القصة الكاملة ( احداث ومعلومات مهمة )

 اعلن الدكتور حيدر العبادي نيته اجراء تعديل وزاري  جوهري في ٩\٢\٢٠١٦ ومنها بدأت المماحكات واختلاف وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين وبدأت معها مسلسل الازمات العميقة :

 
الظرف المغلق
-بتاريخ  ٣١\٣\٢٠١٦ قدم العبادي كابينته الجديدة او مااصطلح عليها (الظرف المغلق) والذي  رفضته كل القوى من الجبهتين باستثناء الاحرار وجناح الدعوة / العبادي ، حينها صرح السيد المالكي (قبل الاعتصامات) ان هناك مؤامرة وفرض لاجندات هدفها ضرب حزب الدعوة وكان يشير الى كتلة الاحرار تحديدا وعن تسرب معلومات تتحدث عن اتفاق ضمني بين الاحرار والعبادي لتقاسم النفوذ في الكابينة الحكومية لتكوين حكومة {العبادي وجناحه - الاحرار} وايضا اشار الى مؤامرة دولية واقليمية و رفضته قوى المواطن واتحاد القوى والكردستاني، وتبرير الرفض كان منطقيا لكنه يختلف من كتلة الى اخرى فرأته المواطن انه تفرد لرئيس حكومة ينتمي الى حزب حاكم ويريد من الاخرين ان يدعموا خياراته وخيارات كتلة اخرى ويتحملون ماعليها ولايجنون ثمار مالها دون ان يكون لها صوت في مجلس الوزراء الذي يناقش ويتخذ القرارات الاستراتيجية وطالبت (اما حكومة تكنوقراط سياسي تقف عند حد ترشيح الوزير او حكومة مستقلة شاملة) ويرى اتحاد القوى انها اتت بواجهات سنية ليس لديها عمق في المجتمع السني مما سيسبب شرخ اخر للسنة في فرض ارادات عليهم وكذلك الكردستاني بينما اختلفت التبريرات ودوافع الرفض عند القوى الاخرى.
لجان مجلس النواب التي تتكون من كل الكتل بلا استثناء رفضت كل المرشحين بما فيهم نواب الاحرار الذين كانوا مغلوب على امرهم ويرفضون هذه الاسماء بداخلهم لكنهم لايستطيعون البوح بالامر وكانوا يتأملون ان يأتي الرفض من الاخرين لتسقط حجتهم.
 
ملاحظة
العبادي كان اتفق مع التحالف الوطني والشركاء الاخرين على صيغة اخرى وانقلب عليها في اخر ساعة قبل دخوله البرلمان. 
 
وثيقة الاصلاحات الوطنية
- وقعت وثيقة الاصلاحات الوطنية (التي قدمها المجلس الاعلى ونضجت فقراتها فيما بعد من الاخرين) وفيها اغلب قوى التحالف والعبادي وبعض اتحاد القوى بموافقة الكرد الذين مثلهم الرئيس معصوم وامتناع الاحرار التي تعتقد انها التفاف على كابينة المظروف الابيض رغم انها بعثت ممثل (السيد جعفر الموسوي) لكن لم يدخل لسوء في تنظيم الاجتماع واستقبال الضيوف وامتناع السيد المالكي لاعتقاده انها لم تأتي برأس العبادي والتي رفضها في الساعات الاخيرة {رغم انه قبلها شريطة بعض التغييرات خصوصا في بنود تغيير المواقع والدرجات الخاصة باعتبار ان اغلبها يشغلها حزب الدعوة /جناح المالكي او من هم قريبين منه، وكان يعتقد ان العبادي لن يلتزم بها فتكون فرصة لتنفيذ الخطة (ب) بتغيير العبادي} وعدم دعوة تنظيم العراق لاسباب فنية كما اعلنت حينها مما سبب امتعاض شديد منهم، الوثيقة تحوي  مضاميين مهمة اكدت على اعادة هيكلة الدولة بعيدا عن المحاصصة وتدخل الاحزاب باستثناء تسمية وزراء تكنوقراط سياسي لتكون صمام امان عدم التفرد بالسلطة وايضا مفتاح لعنوان المشاركة بالحكم وان كان شكليا ووضعت توقيتات لتشريع قوانين استراتيجية مثل المحكمة الاتحادية وتوزيع الايرادات وقانون النفط والغاز والحرس الوطني او (صيغة اخرى يقترحها  الحشد) وكذلك وضعت سقفا زمنيا ثلاثة اشهر ينتهي في ١٥/٧/٢٠١٦ لاعادة تقييم الالتزام ببنود الوثيقة وان لاتتم عملية التسويف كما جرى في البرنامج الحكومي هذه الوثيقة قبلها ايضا اللاعب الامريكي والايراني والمنظمة الاممية واطراف مؤثرة اخرى باركتها، لكنها تعرضت للتشويه جراء تشغيل فريق الاعلام الظلي للمالكي  
 
ملاحظة مفاوض الاحرار كان يحضر اجتماعات اللجنة التحالفية المكلفة بمساعدة العبادي (قبل توقيع وثيقة الشرف)  في تشكيل الحكومة وابلغ العبادي عندما سأل عن مرشحي الاحرار في الكابينة الجديدة قال له نقبل بأي شخص من قائمة ال ١٣ التي قدمها السيد الصدر،وهذا ثار الشكوك اكثر ان هناك طبخة خاصة بين العبادي و الصدر. 
 
 الاعتصامات النيابية  
-  وقع السيد سليم الجبوري في فخ التناقضات الداخلية لاتحاد القوى وقدم اسماء المرشحين الخاصيين به للعبادي في ليلة الاربعاء، هذه الاسماء تختلف عن ماتم الاتفاق عليه داخل الهيئة السياسية لتحالف اتحاد القوى فانتفض نواب الاتحاد وكادت ان تعصف بوحدة قوى الاتحاد لولا حركات مكوكية تمت وهنا التقت مع موقف كتلة الاحرار الذي كان يصر على طرح المظروف الابيض للتصويت وتم جمع تواقيع النواب على قوائم قيل لاكثرهم انها طلب لعقد الجلسة (جلسة الخميس) وكان عدد الموقعين ١٧١ انسحب الكثير منهم لاحقا بعد استخدامها لسحب الثقة عن الرئاسات الثلاث وكانت هناك فرصة لضرب الخصوم الذين يصورهم البعض على انهم من منعوا الولاية الثالثة حتى اصطف السيد المالكي مع غريمه الاحرار وعلاوي الذي كانوا متهمين على طول الخط انهم الد الاعداء لابل تعداه الى سكوت نواب حزب الدعوة على بيانات قاسية من قيادة الاحرار حول شخص السيد المالكي ، وهنا حصل التوافق على قلع الرئاسات الثلاث ومن ثم قلل من سقف المطالب ليستثني رئيس الجمهورية ومن ثم طرح خيار الى العبادي بعد (ايحاءات دولية واقليمية) في ضرورة تمرير الظرف المغلق او تغيير العبادي وتغيير الحكومة بشكل شامل دون ان يقدم مشروع واضح وصريح وطبيعة شكل الحكومة ولااسم رئيسها، لكن كان واضح ان هذه الجبهة لن تصمد.
 
 
- اكتشف لاحقا ان  الصدر لم يكن راضيا على الاعتصام النيابي والاصطفافات التي حصلت بل هي اجتهاد من كتلة الاحرار واندفاع بعض نواب الكتلة وتحديدا حاكم الزاملي وعواد العوادي واخرين ولعدة اسباب بعضها صحيحة  وصدرت بحقهم من الصدر اوامر عقابية بالسجن في النجف مع وقف التنفيذ حتى لايكسر بهيبة الكتلة وموقفها الذي استساغ للشارع البسيط ، ولعدم احراج الكتلة ونوابها منح السيد الصدر فرصة للكتلة في المضي بمشروع التغيير وراهنوا على استقطاب نوابا اخرين وبين وعيد وترهيب وترغيب لكنها لم تكن ذو جدوى،في هذه الفترة تحديدا كان العصر الذهبي المالكي اذ لاول مرة منذ سنتين تتوافد عليه الوفود والمفاوضيين وكان يرفع من سقف المطالب وهنا تحديدا لم يرق للصدر ان يصعد نجم المالكي بسببه فغير قواعد الحركة بشكل سريع وبغضون يومين ليسجل رقما قياسيا بتغيير المواقف.
التقى الحكيم مع الصدر واقنع الاخير بضرورة الالتحاق بجبهته وتم الاتفاق على اخراج سيناريو جلسة الثلاثاء الاخير التي حسمت الكفة لصالح جبهة الحكيم وحلفاؤه.  
 
 
الخلاصة 
الصدر فاز ببعض الوزارات وتخلص من وزراء فاشلين كانوا يحسبون عليه،وايضا استطاع ان يوجه رسالة للجميع بأنه قادر على قلب المعادلات
 
الحكيم خسر وزارات لكنه فاز بثقة متينة من حلفاؤه الشيعة والسنة والكرد الذين اعتبروا موقفه وثباته موردا لتعميق التحالفات.
 
العبادي فاز بالوزارات مؤقتا وستكون وبالاً عليه بغضون شهرين الى ثلاثة ليفكر حينها بقنبلة جديدة يفجر بها الاوضاع ليبقى.
 
المالكي اكبر الخاسرين فأنه حاول الرجوع الى الساحة بقوة لكنه اختار الطريق الخطأ لانه استعان بنفس الزمر الفاسدة التي كانت تحيط به، وكذلك خسر حلفاؤه الايرانيين الذي حاول تجاوزهم هذه المرة بدعوى انهم سيتوافقون مع الامر الواقع لاحقا.
 
بدر فازت ببقاء اهم وزارة في العراق وهي الداخلية لذا كانت اكبر المترددين وتلاعبت بالمواقف وحاولت الوقوف بالوسط لكن امرها ليس بيدها.
 
التحالف الكردستاني الرابح الاكبر اذ لم يتم التلاعب بقوته ووزرائه واعطى نموذجا مهما في اللعب السياسي.
 
اتحاد القوى مشتت ومواقفه خجولة واثبت انه موحدا بالمصالح ومختلفا بكل شي
 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/03



كتابة تعليق لموضوع : القصة الكاملة ( احداث ومعلومات مهمة )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسان منعم
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسان منعم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبة الحسينية تتكفل ببناء وحدات سكنية لذوي شهداء الحشد الشعبي

 أسئلة ..لا نستطيع إجابتها!  : زيد شحاثة

 اهل الكهف وجهة نظر مسيحية. تأملات في نصوص الرجعة. القديسون أهل مغارة أفسس مثالا.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 جنايات الكرخ: السجن مدى الحياة لمدانين اثنين باغتصاب طفلة تبلغ 5 أعوام  : مجلس القضاء الاعلى

 الشكوى لغير الله مذلة  : علي محسن الجواري

 ضجيج قبانجي  : نعيم ياسين

 تساؤلات مشروعة!  : ابن الحسين

 عيون  : احسان السباعي

 هَـل هُـنـاك صِـراع شِـيـعـي سُـنّـي فِـي الـعِـراق ..؟؟.

 استجابة لضغوط البرلمان ..وزارة الخارجية تعلن تأجيل الدورة 27 لمعهد الخدمة الخارجية وزيباري ضيف الخارجية النيابية غدا  : مكتب د . همام حمودي

 الداخلية: تفجير انبوب للنفط جنوب بغداد

 سلاح للاحتفال بفوز البرشا  : وسمي المولى

  فتاح الكعبي: هناك مشروع مغاير لمشروع الدولة العراقية يستهدف الموصل المحررة ويجب علينا مواجهته

 محور المقاومة يغير موازين المشهد العالمي  : سعود الساعدي

 مشرقة مدينتي كل يوم تكتسي حلة إبداع جديدة  : احمد محمود شنان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net