صفحة الكاتب : د . ليث شبر

طوفان الفساد
د . ليث شبر

معركتنا اليوم باختصار هي بين الفاسدين والفاسدين فليس هناك بيننا من هو خالي الوفاض من الفساد ولذلك نجد الجميع أيضا يدعي أنه يريد الإصلاح ..فبلا شك أن كل الأحزاب المشاركة في السلطة بعد 2003 أوغلت بالفساد بأنواعه المتعددة وجردة سريعة لملكية هذه الأحزاب من بنايات وأراض ومقرات وعجلات وما لقادتها وشخصياتها والتجار المرتبطين بها والقنوات الإعلامية والصحف وعدد العاملين في مؤسساتها والرواتب التي تدفع لهم والمكاتب التي افتتحتها في الوزارات والمؤسسات الحكومية ولعدد منتسبيها الذين أصبحوا وزراء ووكلاء ومدراء ورؤساء أقسام وغيرهم سيخرس كل لسان جاهل أحمق بأن حزبه أو تياره أو حركته أو كتلته لم توغل بالفساد بكل أنواعه وصنوفه..

ومما لا شك فيه أيضا أن هذا الفساد لايقتصر على كبار المسؤولين أو حواشيهم بل هو متغلغل في نفوس أغلب موظفي الدولة ولذلك نرى إن أبسط معاملة لمواطن ستضعه في حيص بيص ولف ودوران ولن تنتهي معاناته إلا برشوة هذا الموظف أو ذاك ..فالفساد أصبح داء مستفحلا في دوائر الدولة كلها لافرق بين تنفيذ أو قضاء أو تشريع..

ولايقتصر الفساد على الدولة والحكومة والمؤسسات الرسمية بل هو متغلغل أيضا في المؤسسات غير الحكومية جلها وفي منظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية العاملة في العراق والمؤسسات التعليمية الأهلية والمؤسسات الصحية والنقابات والاتحادات ..

ولامناص بعد ذلك من أن نكتشف أن الفساد أصبح مغروسا في كل موظف حكومي أو أهلي وعند كل صاحب صنعة أو حرفة مثل النجارين والبنائين والفلاحين والتجار والمقاولين والأطباء والمهندسين وعمال النظافة والمعلمين والمحامين والقضاة والقصابين وأهل الخضار وغيرهم من أهل الصنائع والحرف .. ولا ينجو من هذا الداء إلا ثلة قليلة أسعفتها تربيتها وإباؤها ونقاء سريرتها وكم منهم من عانى من هذا الفساد والفاسدين لأنه هو التيار الكبير الذي يطغى على كل من يريد الوقوف بوجهه أو يسلم من التلوث به ..إنه الطوفان الذي لن يبقي لبلادنا سوى التخلف والجهل والفوضى ولن تنفع في محاربته لقلقة اللسان وحشرجة الصدر واللافعل  .. فلا غرو اننا سنبقى أمة فاسدة حين نسمح للجهل بالتغلغل فينا وسنبقى أمة فاسدة حين نترك الفاسدين يحركوننا يمينا وشمالا فنصيب البقة نخطئ الجمل وسنبقى أمة فاسدة حين يقل انتاجنا وعملنا وتكثر ثرثرتنا ولغوتنا فتصغر في عيننا الإنجازات لنطلق عليها (زرق ورق) وتكبر في عيننا التوافه لنسميها إنجازات وسنبقى أمة فاسدة حين يصبح النفاق مجاملة والصدق مذمة وسنبقى أمة فاسدة حين نعيش في الماضي لنجتره بسبب وبلا سبب ولانفهم الحاضر ونعيد رؤيتنا له ولانخطط للمستقبل فنبني لأجيالنا لكي يبنوا لأجيالهم..

فذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين .. فهل من مدكر ؟

  

د . ليث شبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/05/02



كتابة تعليق لموضوع : طوفان الفساد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيثم الطيب
صفحة الكاتب :
  هيثم الطيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الجزء الاول..الحلقة3/مئة وثيقة فساد من جامعة البصرة  : بعض منتسبي التعليم العالي في البصرة

 عبطان يؤكد على اهمية دعم الالعاب الفردية والموهبة الرياضية  : وزارة الشباب والرياضة

 وزير العمل يعلن اقرار مسودة قانون التقاعد والضمان الاجتماعي للعمال في مجلس العمل والشؤون الاجتماعية ويرسل القانون الى مجلس الوزراء للمصادقة عليه  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الأستحمار البشري .. وجهة نظر !  : فوزي صادق

 الطيران المدني: 1877 طائرة عبرت الإجواء العراقية خلال شهر حزيران الماضي  : وزارة النقل

 حادثةُ المباهلةِ فَتْحٌ مُبينٌ  : زعيم الخيرالله

 وزير العمل يحدد مطلع العام المقبل موعدا لإطلاق المسح الميداني للبيان السنوي لمستفيدي الحماية الاجتماعية في بغداد والمحافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هلوسة بطران !!!  : عبد الجبار نوري

 دولة ابـن ولايتي  : د . نبيل ياسين

 في رحاب رمضان المبارك وذكرى النساء الخالدات الحلقة التاسعة...!  : سيد صباح بهباني

 كيف تصبح مشهورا بسرعة.  : زيد شحاثة

  قالها اليمنيون " اليمن من دونك أجمل "  : سليم أبو محفوظ

 الامامة ... النص ... الامام  : سامي جواد كاظم

 داعش سيعود ما لم ؟  : ثامر الحجامي

 هل إن لمهلة المائة يوم علاقة بالقمة العربية ..؟  : سعد البصري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net