صفحة الكاتب : حسين الربيعاوي

ما بعد الاصلاح
حسين الربيعاوي
 من أبجديات العمل السياسي ان اي موقف سياسي  لا ياتي من فراغ بل ثمة موقف سابق يترتب عليه الموقف التالي او اللاحق وهذا ليس عيبا ولا جرما ولا من كبائر الذنوب في السياسية بل العكس هو مطابق لمفهوم "ان السياسية فن الممكن"او فن الكسب السياسي  .من هنا جاءت مظاهرات وأعتصامات التيار الصدري الاخيرة تجسيدا لهذا المفهوم 
السؤال الذي قــد يتبادر لذهن المتلقي ماهي المواقف التي ادت لــِدعـوة مقتدى الصدر محاربة الفاسدين وجعلتة يلبس ثوب الاصلاح؟!!
مما لاشك فيه ان المتابع لعمل كتلة الاحرار بشكل خاص والاضاع في العراق بشكل عام يسجل عدة مواقف جعلتهم يلبسون ثوب الاصلاح بشكل مفاجئ!! ..ومراعاة للاختصار يمكن يجازها بموقفيـــــن :
الموقف الاول :المطالبة المستمرة من قبل المرجعية الدينية للحكومة بضرورة الاصلاح والذي تزامن مع مظاهرات التيار المدني المطالب بعملية الاصلاح ومحاسبة الفاسدين, الامر الذي شجع الحكومة القيام بخطوات "خجوله"نحو الاصلاح فشمل بعض قيادت الصدريين منهم بهاء الاعرجي على سبيل المثال لاالحصر فخسر الصدريين وزاره سيادية مقارنة بوزارت حلفائه الشيعية !!
الموقف الثاني :صعود او بزوغ نجم قيس الخزعلي بشكل ملفت النظر خلال السنتين الاخيره مستغلا الخلافات الايرانية  الصدرية من جهه وخلافات المالكي(حزب الدعوة) والصدريين من جهه اخرى فاصطف الخزعلي الى جانب المالكي في كثير من المواقف ضد التيار الصدري ولعل موقف النائب حسن سالم الذي ينتمي الى حزب الخزعلي في اصطفافه مع دولة القانون تحت قبة البرلمان ما  يدلل ذلك. 
هذين الموقفين او الامرين وغيرهما جعلت هيبة وشعبية التيار الصدري وزعيمه مقتدى الصدر تتضاءل شيئا فشيئا لولا استدركهم في لبس ثوب "الاصلاح" لاِ اعادة هيبة تيارهم بين جمهورهم على اقل تقدير واعتقد انهم نجحوا في ذلك من خلال المثلث التالي 
قام مقتدى الصدر بسجن بهاء الاعرجي تعبيرا عن استياه من فساد اعضاء كتلته وانه هو من يحاسب الفاسدين لان الحكومة مشلولة عن محاسبتهم!!فهذه رساله بعثها الى جماهيره انه ضد الفاسدين بغض النظر عن لونهم و طعمهم ورائحتهم .لكن الملفت للنظر ان بهاء الاعرجي اطلق سراحه بدون أدانه  تذكر كما ذكرت وسائل الاعلام !!!
نجح مقتدى الصدر ان يبعث رساله الى الري العام المحلي والاجنبي والى خصومه ان زعامة الشارع الصدري لازالت بيده  حين قاد بنفسه مظاهرات واعتصامات ا"لاصلاح" امام بواب المنطقة الخضراء .
امر مقتدى الصدر نوابه بالانسحاب من الاعتصام البرلماني وقد علل ذلك ان اتباع الولاية الثالثة(هم انصار المالكي) يرغبون تجيير الاعتصام البرلماني لصالحهم! و تزامن مع الانسحاب الهجوم على بعض دوائر الدولة "قيل " ان المتظاهرين من قام بذلك .وهذه رسالة اخرى حاول ان يبعثها مقتدى الصدر الى الخصومه الشيعية من جهه والى الكتل السياسية كافة من جهه اخرى ان زمام المبادرة بيد مقتدى الصدر..  فالسان حاله يقول بهذا الانسحاب استطاع ان "يفلش" مؤامرة المالكي في العودة الى دفة الحكم واصبحت كتلة الاحرار الطفل المدلل في البرلمان وهي صاحبة الفضل بالإصلاح "الصوري" الذي جرى يوم الثلاثاء 27/4/2016!! 
أمام هذا الإيجاز السؤال المطروح ما ثمرة الإصلاح "الصوري" 
حتى تكون الإجابة قريبة الى الواقع علينا تثبيت حقيقتين....
الاولى الذي قطف ثمرة الاصلاح مقتدى الصدر لانه اعاد هيبة تياره امام جمهوره و امام خصومه وانه لازال الطفل السياسي المدلل في العراق ..اما الحقيقية الاخرى.. هي.. بما أن قــــدر العراق شعبهُ مختلف - سنه - شيعه - أكراد .ومحيطه الإقليمي  مختلف أيضا - سنه -- شيعه --اكراد.. اذن يمكن القول لا ألاصلاح الصوري ولا الحقيقي يغيير الداخل العراقي.مادام هذه الحقيقة قائمة . وهذه صفحات تاريخ العراق تشهد!!.فاللعبة الطائفية والاثنية المحلية والإقليمية تلعب دور مهم في رسم المشهد السياسي العراقي وكانت سببا لعدم أستقراره منذ مئات السنين. 
نعم الذي سيتغير  خارطة التحالفات الشيعية الخارجية ..فاعتقد ان ايران ستعيد ترتيب أوراقها على حساب شيعة العراق لانها أيقنت ان خريف المالكي ومن لف لفه بدء يقترب وورقته ستحترق عاجلا ام آجلاً.وان مقتدى الصدر رجل المرحلة القادم حسب المعطيات التالية 
ان أيران تسعى الى حكومة اغلبية برلمانية "شيعية" تكون في حضن ولاية الفقيه العامة لتحيقق مصالحها في المنطقة . وقد حاولت ذلك مراراً وتكراراً منذ 2013 الى يومنا هذا على يد المالكي ذو الاغلبيه البرلمانية العددية لكنها فشلت بسبب معارضة السنة والكرد دعاة "المحاصصة" او "التوافقية" أو..أو.. لذا فأيران ايقنت ان لعبة الضغط الجماهيري هـي الوسيلة الجديدة للوصول اي مطلب.. ومقتدى الصدر وأنصاره خير من يلعبون هذه العبه وخاصة بعد فوزه بجولة الإصلاحات الصورية !!وعلى يبدو ان ألقاء الأخير بين المالكي  ومقتدى برعايه لبنانيه ايرانيه الذي تزامن مع مظاهرات "الاصلاح"  يقع ضمن هذا الاطار لكنه فشل ونجهل اسباب فشله.
ان مقتدى الصدر وأنصاره يستطيعون كتم افواه معارضي  ولاية الفقيه العامة في العراق  من الشيعية " والحليم تكفيه الاشارة". وهو ما تسعى له ايران منذ سنوات سابقة ..فكل محاولاتها السابقة لــــم تأتي اُكلها .
تستطيع ايران بمقتدى الصدر وأنصاره  إفشال اي مظاهرة او اعتصام او احتجاج لا يوافق رؤيتها السياسية في العراق فقد حاولت أفشال مظاهرات التيار المدني عندما زجت انصار الخزعلي بين المتظاهرين لكن النجاح كان نسبي ..ولكن عندما خرج انصار مقتدى  ذابت كل مظاهرات التيار المدني  ولا مدني واصبح شعارهم التعديل الوزاري الصوري ليس الا!!!!!!!!
اذن يمكن القول ان ايران ستعيد المزاوجة عاجلا ام اجلا ..على المدى القريب ام البعيد بين حلفائها وبين مقتدى الصدر حتى يلد وليداً يصفع كل معارض شيعي لِولاية الفقيه العامة وقانا شر هذا الوليد.

  

حسين الربيعاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/30



كتابة تعليق لموضوع : ما بعد الاصلاح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحسين خلف الدعمي
صفحة الكاتب :
  عبد الحسين خلف الدعمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عطش في شاطئ الماء !! ( الجزء الثاني )  : لطيف عبد سالم

 الشيخ علي الشجاعي مفكـراً , خطيباً , مربياً  : ابواحمد الكعبي

 طبيب عراقي مغترب ينقل خبرته من نيوزيلاندا الى بلده  : علي علي

 الجبوري والعبادي أمام حائط داعشنا الفولاذي  : سمير اسطيفو شبلا

 ضبط أعضاءٍ في لجنة مشتريات مديرية ماء صلاح الدين متلبسين بتنظيم عقود شراء وهمية  : هيأة النزاهة

 التعددية وقبول الآخر في أمسية ثقافية تشهدها لندن  : الرأي الآخر للدراسات

 مقتطفات في ذكرى استشهاد الامام الكاظم (ع).  : مجاهد منعثر منشد

 العدد ( 100 ) من مجلة النجف الاشرف  : مجلة النجف الاشرف

 المولدات الكهربائية الأهلية.. خارج نطاق الدولة؟  : علي فضل الله الزبيدي

 خطوة شجاعة غير متوقعة  : مهدي المولى

 استعدادات المواكب الحسينية لمراسيم

 مغامرة الأتراك وإسقاط الطائرة الروسية..الأسباب والتداعيات والرد والمفاجأت الكبرى المتوقعة وغير المتوقعة !؟  : هشام الهبيشان

 تفجيرات غير مشمولة بالعطل الرسمية!  : قيس النجم

 ويبقى العراق  : حسين السومري

 هدية لجامعة ألأنظمة ألعربية!؟  : عزيز الخزرجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net