صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

قمة هانوفر...هل رسمت الخطوط العريضة للعلاقات الأوروبية مع اقطاب العالم !
هشام الهبيشان
 من غير الواضح إلى الآن إنْ كانت قمة القادة الخمسة في مدينة هانوفر الألمانية  التي عقدها الرئيس الأميركي باراك أوباما، والذي قام بإحدى زياراته الأخيرة الى أوروبا قبل انتهاء ولايته، والذي جمعته مع المستشارة أنغيلا ميركل ورئيسي الوزراء البريطاني والإيطالي ديفيد كاميرون وماتيو رينزي والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في هانوفر "شمال ألمانيا" قد أسست لوثيقة تفاهم بين الأمريكيين والأوروبيين للتخندق بخندق واحد ضد الروس ،ولا يعلم للأن  انْ كانت هذه القمة ستنجح في إيجاد حلول مقبولة بخصوص وقف القتال والمعارك والسير بوثيقة سلام بين الحكومة الأوكرانية والمعارضين لها في إقليمي دونيتسك ولوغانسك شرقي أوكرانيا، البعض يعوّل الآن على المجهود الألماني الذي تبنّى هذا الطرح منذ البداية، وبدا بالفعل الجهد الألماني سريعاً، فقد بدأت ميركل اتصالات فعلية منذ مطلع العام الحالي وبالتنسيق مع الروس مع الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو ونائب الرئيس الأميركي جو بايدن لوضع أطر عامة لخطة سلام في شرق أوكرانيا تضمن وقف القتال بدونتيسك ولوغانسك والوصول الى حلول سلمية لإيقاف الصراع والتوتر في الشرق الأوكراني، والذي أفرز بدوره حالة غير مسبوقة من التصعيد منذ تسعينات القرن الماضي بين الشرق والغرب، وتحديداً بين واشنطن وموسكو.
 
هنا وفي هذه المرحلة بالتحديد، لا يمكن لأيّ متابع ان ينكر مدى وحجم الخلاف الدائر حول أوكرانيا، وخصوصاً بين واشنطن وموسكو، بعض المتابعين يدركون جيداً انه في هذه المرحلة تحديداً فإنّ كلا الدولتين الروسية والأميركية تعيشان الآن في حالة حرب سياسية ساخنة جداً قد تتطوّر مستقبلاً إلى صدام عسكري غير مباشر، وعلى الأغلب سيكون مسرح هذا التصادم العسكري هو الأراضي الشرق أوكرانية الانفصالية وتحديداً من مدينتي دونيتسك ولوغانسك او شؤاطئ شرق المتوسط ، وما يعزز هذا الطرح ما دار من حجم خلاف على هامش قمة العشرين في العام قبل الماضي، فبعد قمة ساخنة جداً عاشتها مدينة بريزبين الاسترالية، بدا واضحاً مدى اتساع رقعة الخلاف بين موسكو من جهة، وواشنطن وحلفائها الغرب أوروبيين من جهة أخرى حول الملف الأوكراني تحديداً، وقد بلغت ذروة هذه الخلافات المتصاعدة، حينما صدّق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أواخر كانون الأول من العام قبل الماضي "2014"على الصيغة الجديدة للعقيدة العسكرية الروسية والتي تعتبر حشد القدرات العسكرية للناتو من أهمّ الأخطار الخارجية، مع انّ قيادة حلف الناتو بعثت رسالة فورية إلى موسكو قالت فيها انّ موسكو ليست هدفاً مستقبلياً للحلف.
 
 
 
الواضح إلى الآن انّ حجم الجهد الألماني  والغرب أوروبي والمستمرّ منذ شهور، قد أصابه بعض الانتكاسات في الفترة الماضية، فموسكو وضعت مجموعة خطوط  حمراء للأوروبيين لاتقبل أبدآ بالمساس بها بأي جهد أوروبي يسعى لوضع حد للأزمة في أوكرانيا  فموسكو تخشى من عواقب وخطورة خسارتها لورقة قوة تملكها لصالح الغرب وهي أوكرانيا، فاليوم هناك تأكيدات تصدر من موسكو على استعداد روسي لعملية عسكرية مفاجئة داخل أوكرانيا في ايّ وقت تقدم فيه القوات الأوكرانية مدعومة بقوة غربياً باقتحام مدينتي دونيتسك ولوغانسك، شرقي أوكرانيا واللتين تقعان تحت سيطرة معارضين للحكومة الأوكرانية، وبنفس الوقت هناك تأكيدات من قبل قادة «الناتو» على عدم السماح لروسيا باحتلال ايّ جزء من أوكرانيا «وفق تعبيرهم»، وهذا ما أكده هولاند وكاميرون، كما أكده أوباما، فقد قدّم الرئيس الأميركي اخيرآ  ضمانات للرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو على انّ الغرب لن يسمح للروس باستباحة ارض أوكرانيا على حسب تعبيره، ولو كان الثمن لذلك هو الدخول في حرب مفتوحة وشاملة مع الروس.
 
 
الأوروبيين بدورهم يعون كلّ هذه الحقائق، ويعرفون انّ الوصول الى مسار تفاهمات في قمة هانوفر  بين الأطراف المتصارعة في الشرق الأوكراني، تحتاج الى تفاهمات بين الأطراف الدولية لتطبيق فعلي لمسار هذه التفاهمات على الأرض، فالروس لا يمكن ان يتنازلوا عن ورقة الشرق الأوكراني لصالح الغرب، والغرب وتحديداً حلف «واشطن «، لا يمكن بهذه المرحلة ان يتراجع عن هدفه الرامي إلى إخضاع الروس، فالأوروبيين يدركون انّ الروس يواجهون مشروعاً غربياً الهدف منه تقويض الجهود الروسية في الوصول الى مراكز قوى جديدة لدفع الروس الى الانكفاء الى الداخل الروسي، كما يدرك الألمان تحديدآ انّ واشنطن قد رمت بالفترة الأخيرة بكلّ ثقلها السياسي والاقتصادي في محاولة لتقويض الجهود الروسية في التوسع في تحالفاتها واتساع مراكز القوة ونفوذها الدولي شرقاً وشمالاً.
 
مجموع هذه التعقيدات تدفع بعض المتابعين إلى القول إنهم لا يعوّلون على الجهد الأوروبي  الساعي إلى بناء وثيقة تفاهم دولية قادرة على ضبط إيقاع الصراعات الدولية بما ينعكس على حلول سريعة لمعظم الأزمات المحلية والإقليمية والدولية، وهنا يمكن ان يطرح البعض بعض التساؤلات ومنها على سبيل المثال لا الحصر، انّ الألمان تحديدآ يدركون ويعون حجم التعقيدات الدولية وحجم الصراعات بين موسكو وواشنطن بخصوص الملف الأوكراني تحديداً فلماذا يقومون بمحاولات غير بناءة وعنوانها الفشل على الأغلب لتقريب وجهات النظر بين موسكو وواشنطن اللتين تعيشان الآن على ايقاع حرب باردة جديدة، قد تتطوّر مستقبلا لصدام عسكري؟ فما الهدف من كلّ هذا الجهد الالماني؟:
 
للإجابة على السؤال أعلاه، سنعود الى الماضي القريب ونبحث فيه عن بعض المعلومات التي ستعطينا بعض الإجابات عن الأهداف المستقبلية للمسعى الألماني، ففي مطلع العام قبل  الماضي 2014" وفي قمة الخلاف الروسي الأميركي حول أوكرانيا اجرت مؤسسة «كوربرا» دراسة حول مواقف الألمان تجاه السياسة الخارجية الألمانية، وكان عنوان سؤال الاستطلاع للمشاركين: «مع اي بلد ينبغي ان تتعاون المانيا في المستقبل؟» وحينها جاءت نتائج الدراسة صادمة للنظام الألماني تحديداً فقد جاءت النتيجة شبه متساوية بين الشرق والغرب، حيث اختار ما يقارب 46 في المئة الولايات المتحدة، بينما اختار 43 في المئة روسيا»، وفي العام نفسه أيضا أجرت مجلة «دير شبيغل» الألمانية استطلاعاً مشابهاً لاستطلاع «كوربرا» وقد سئل الألمان حينها «عن موقفهم من النظام الأميركي وعلاقة المانيا بأميركا»، وحينها قال 57 في المئة من الألمان بأنّ بلادهم ينبغي ان تصبح أكثر استقلالاً عن الولايات المتحدة في ما يتعلق بالسياسة الخارجية، الواضح من خلال نتائج هذه الاستطلاعات لآراء الشعب الألماني، مع أنها قد لا تكون مؤشراً ثابتاً، انّ هناك انقساماً في الداخل الألماني حول موقف المانيا من صراع موسكو واشنطن.
 
وفي العام 2015، تصاعدت ايضاً حملة الخلافات الاعلامية والأمنية بين برلين وواشنطن، وخصوصاً بعد خيبة أمل الشعب والنظام الالمانيين من الأميركيين بسبب أنشطة المراقبة المستمرة التي فضحت السياسة الاستخبارية التي تستهدف وتراقب انشطة الداخل الالماني، وخصوصاً بعد فضيحة تنصّت وكالة الأمن القومي الأميركية على الهاتف المحمول لميركل، هذه الظروف بمجموعها دفعت برلين في الفترة الأخيرة إلى الحذر في تعاملها مع واشنطن، وقابل هذا الحذر مزيد من الانفتاح على موسكو، رغم التصريحات الحادّة التي تنطلق من برلين أحيانا اتجاه موسكو، ولكن من الواضح لجميع المتابعين في الفترة الأخيرة حجم الانفتاح الشعبي والسياسي الألماني على موسكو.
 
هذه العوامل بمجملها وبكلّ تداعياتها قد تكون أعطتنا بعض الإجابات عن حقيقة المسعى الألماني - الأوروبي الهادف الى إيجاد نقاط التقاء بين الأطراف الدولية بخصوص الصراع في شرق أوكرانيا تحديدآ ومعظم ملفات العالم وجزء منها الحرب التي تدار على سورية وقضية اللاجئين السوريين وغيرهم في أوروبا، فبرلين عملت بجهد بالفترة الأخيرة وما زالت تعمل لتحقيق هدفها هذا، ولكن لن تعمل طويلاً بهذا الاتجاه، فهي الآن تقوم بعمل بالونات اختبار لنوايا الأطراف الدولية المتصارعة، لتحديد موقفها المستقبلي من كلّ ما يجري من صراعات دولية، وانْ كانت بالفعل ستبقى إلى الأبد بخندق واشنطن، أما أنها ستقرّر وتحت ضغوط شعبية التوجه الى الشرق وتحديداً الى موسكو أو بناء قطب عالمي جديد تكون ركيزته دول أوروبا الغربية .
 
ختاماً، انّ الموقع الجغرافي لأوروبا يحتم عليها في أحيان كثيرة ان تكون مسرحاً، لصراعات دولية ومسرحاً آخر لحلّ هذه الصراعات رغم حجم الضرر الكبير الذي لحق بها  ، ومثل هذه الجملة كان المستشار الألماني السابق جيرهارد شرودر يكرّرها بشكل دائم، فقد تيقّن الأوروبيين منذ أمد انّ موقعهم الجغرافي، ومبادئهم ومواقفهم ستكون دائماً عرضه للتساؤل، ولهذا هم اليوم قرّروا ان يخوضوا صراعاً جديداً يبدأ بمحاولة بناء مسار تفاوضي بين القوى الدولية المتصارعة بمحاولة لتسوية الأزمات الدولية العالقة في ما بينها، وانْ فشلت" القارة العجوز" في بناء هذا المسار التفاوضي، فهي على الأغلب ستذهب بقرارات جريئة نحو موسكو أو نحو تشكيل قطب عالمي جديد، وهذا ما قد يصدم حلفائها في واشنطن ، وهذا ما لا يريده الأمريكيين في هذه المرحلة تحديداً، ولكن أوروبا "العجوز "لن تحتمل طويلاً وهي الآن في صدد تحليل ما جاءها من معلومات من خلال بالونات اختباراتها التي طرحتها في الفترة الأخيرة لمعرفة نوايا الاطراف الدولية المتصارعة، فهل سنسمع قريباً عن قرارات جريئة لأوروبا "القارة العجوز "تعلن من خلالها الخروج من تحت عباءة واشنطن لتستلقي بكلّ ثقلها ومكانتها الدولية تحت عباءة قوة عالمية جديدة ؟ من هنا سننتظر الاشهر المقبلة لتعطينا إجابات واضحة عن كلّ هذه التكهنات والتساؤلات، فالآتي من الأيام يحمل في طياته الكثير من المتغيّرات في المواقف الدولية، وفي جملة مشاهد الصراع الدولي حول موازين القوى الدولية، وشكل العالم الجديد.

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/28


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الجيش العربي السوري إلى عمق إدلب ...ماذا عن خيارات التركي !؟  (شؤون عربية )

    • لماذا التلويح بالتحالفات العسكرية الآن … وماذا عن رد محور المقاومة !؟  (شؤون عربية )

    • إدلب بانتظار جولة ميدانية جديدة ... ماذا عن نتائج الحسم !؟  (المقالات)

    • الشرق السوري في قلب العاصفة من جديد ... ماذا عن التفاهمات التركية – الأمريكية !؟  (شؤون عربية )

    • مابعد هجوم أرامكو ... الحديدة من جديد على صفيح ساخن ولكن !؟  (شؤون عربية )



كتابة تعليق لموضوع : قمة هانوفر...هل رسمت الخطوط العريضة للعلاقات الأوروبية مع اقطاب العالم !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي المؤمن
صفحة الكاتب :
  د . علي المؤمن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير: تظاهرة الجمعة 27 سبتمبر إستفتاء آخر لعدم شرعية حكم العصابة الخليفية وشرعية ثورة 14 فبراير وحق الشعب في تقرير المصير  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 التعثر في الكهرباء من يتحمله الوزارة ام الشعب  : صادق غانم الاسدي

 قريبا سقوط بغداد على يد الزوبعي بقيادة كتائب ثورة العشرين .  : صادق البغدادي

 تركة السيستاني ؛ ماذا لو رحل السيستاني والكل راحل؟  : كريم الانصاري

 بوعزيز عندنا لا عندكم  : محمد الاخرس

  السيد الحيدري.. و قصور الفهم  : ابو تراب مولاي

 موقف الحيدري من الدين  : حسين المياحي

 الفرق بين العشائرية والانتماء العشائري  : د . عبد الخالق حسين

 هيومن رايتس تطالب بتجميد مبيعات الأسلحة إلى السعودية

 وزارة النفط والتحدي الأكبر !  : انس الساعدي

 (البعث) على الأبواب فانتبهوا  : عامر هادي العيساوي

 هو الحسين ....  : محمد حسن الساعدي

 رسالة صاعقة من امير المؤمنين (ع) الى التكفيريين : ستهزمون ستهزمون  : ياسين عبد المحسن

 محافل قرآنية تقيمها العتبة العباسية على طريق كربلاء النجف يشارك فيها زوار الاربعين  : وكالة نون الاخبارية

 محافظ ميسان يتفقد مواكب الخدمة الحسينية المنتشرة على طول الطريق المؤدي إلى كربلاء المقدسة  : اعلام محافظ ميسان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected].info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net