صفحة الكاتب : كاظم نعمه اللامي

تجوال نقدي في روضة شعرية
كاظم نعمه اللامي
 (لا تكتب  الشعر إلا عندما تشعر انك ستموت اذا لم تفعل) .. ريلكه
بشعاع فلسفي غارق في الدلالات, اطلت علينا الشاعرة العراقية الكردية (كه زال ابراهيم خدر) من خلال مجموعة قصائد تحت عنوان (لا أحيا إلا بعطر أنفاسك) ترجمة (د.بندر على اكبر ) رافعة مشعل الحب لكسر رتابة الحياة الغارقة بالدم بعملية تحايل على الواقع برسم خطوط براقة تقود الى عوالم لا تشي بالقبح غايتها نشر السلام والجمال, ولو امعنا النظر بعنوان القصيدة (لا أحيا إلا بعطر أنفاسك) نجده جليا كنقطة انطلاق رائدها الشكل في حضرة المعنى عند اول ستب في عتبة النص للولوج إلى فضاءه المتناهي بتجوال حالم دون توقف،وهو توظيف جاء موفّقاً جدّا بسميائية دلالية لتأكيد ما اسلفنا بقولنا ان الشاعرة اتت بهذه القصيدة بروح انزياحية تأصيلية لجدوى الحب وأثره في ترتيب اوراق لها القدرة على طرد القبح بتيار ندى العشق القابض على اللحظة وجمالها.
 
ذابت صلابتي
أمام ناظريك بلا انتظار
وبسرعة ادركت ان ينبوع غرامي
عشقاً جنونياً
من غير قرار.
 
عند هذه الجزئية المفصلية الانفجارية وهي تلي العنوان مباشرة تجلى المعنى صوفيا في اتحاد العاشق بالمعشوق بلغة جمالية شفافة تشكلت منها الخطوط العريضة للقصيدة بتكثيف قصدي من قبل الشاعرة وهي تصهر نثيث المنظورات والمحركات الشعرية والإلتقاطات الصورية بتمازج ابداعي لعديد انفجارات رومانسية نتيجة حراك مشاعر تمثل الطيف الداخلي يقابلها تصديق خارجي تراه في عيون المكان والزمان  وكأن كلاهما مخاض للآخر..
 
أنا :عندما تعرفت عليك
التهب جسدي من غير نار
 
 لذلك عندما ترفع ورقة التوت عن خيال الشاعرة بعملية استجلاء واستكشاف نقديين تبدو الاشياء منفعلة بألوان جذابة ترمز للجمال والحياة, تنساب رقراقة كمياه غدير مصدرها السماء بتقنية فنية مميزة تتوغل الى اقصى الاعماق الانسانية في تجليات تعطي للعشق هويته بمديات واسعة باعثة جملة من فونيمات ايقاعية صوفية ذائبة في الآخر تدعم بنية القصيدة في الاشعاع العام.
 
أنا"قبل أن أعرفك
رأيتك في أحلامي الواعية
أنا قبل أن أعرفك
اشتقت لرقصات اصابعك  الحانية
وعشقت عينيك
المليئتين بالحب
وقسمات وجهك الزاهية مذ التقيت بك
لأول مرة
مدين للأرض والغيوم
الغيمة قادتني
الى موعد غرامك
والأرض عرفتني
رائحة تراب اقدامك
 
كتبت الشاعرة نزيف مشاعرها الرومانسية الحالمة بضمير المتكلم وهو ما يدعم ما تذهب اليه في زرع حميمية مستطيلة المعنى عند القارئ كما انها نحت منحى خطير في تعرية النفس المصاحبة بلغة الاعتراف في حضرة العاشق بتعبير  جنوني يشتعل له الهوى بطريقة اصابع الديناميت ليحرق جوانح ضلوعها, فهي لا تجيد النظر إلا لمعشوقها الذي اسرته بكل صدق بتراتيل هوسها وولها وانصهارها معه بلغة امباثية في تزاوج وجداني بالمعنى الشعري التشكيلي بتقاسيمه الجميلة وكأنّه لوحة تشكيليّة أتقنتها ريشة فنان عاشق غارق في الشعرية .
معبّرة عن وجع ما ,يسكنها, وجع يسكن الشاعرة, ويسكن القصيدة نفسها، وجع لا يلمس باليدين، انما حروف تتقافز على مقلاة فوق نار, نشعر بها تتفاقم بصراخ الماجما عند درجة حرارة الانصهار , انصهار  القلب والقالب الروح والجسد الغاية والوسيلة الشاعر والقارئ.
 
كنت "في لقائنا الاول
ضيفا في محرابك
في غير أوان
والجا قبلك بلا استئذان
وكنت ضريح رجل طاهر
خال من العيب  والأدران
جئت لكي أضع حجرتين
بين عينيك المقدستين
ولأعرف مستقبل ايامي
في حضرة مقامك السامي
 
ربما هي احلام تراودها بعاشق ليس له وجود, متفرسة في وجوه المارة ومن يحيط بها بعملية استراق النظر الى وجه بعينه مستخدمة كل ادواتها لجره عنوة الى منطقتها الى عشها حيث تمارس هواياتها بكنفه بحرية أكبر  مرد ذلك نتيجة لجدب المكان والزمان القابعة بين جدرانه المتعددة في قدرته على صناعة من تهواه لذلك تلجأ الى صناعة فردية ذاتية على مزاجها معولة على قدرة الكلمة المتشظية لزرع الامل لديها اولا كونها المرسل وثانيا لدى المتلقي بجنسيه بصنع ظل لعاشق في مدينة بيضاء مساحتها القلب لذلك راحت تعزف بعناية فائقة وذكية تقاسيم شنفت القلوب قبل الاسماع مما يعني ان الشاعرة العراقية على مختلف بيئاتها شاعرة ذات خيال جانح للخلق والإبداع .
 رغم هذا الخيال الخصب في الخلق والتصنيع هناك قلق نستشفه في قصائد الشاعرة قلق من نوع خاص يدعو للتشبث بالحبيب وكأنه على موعد مع الرحيل رغم عدم تأكيد وجود هذا الحبيب كشخصية واضحة المعالم والوجود وكأنها ترى ان الحياة لا تكتمل إلا بالرحيل او ان عنوانها الاوحد هو الرحيل وهذا له ما يبرره فالكورد عانوا كثيرا من التكلم بلغة الوجع بفقد الحبيب والأخ والأب وكافة افراد الاسرة بعمليات تصفيات جسدية ,أي رحيل قسري اجباري نتيجة لتعاقب حكومات لا تجيد الا خنق الشعوب وتكبيلها ورسم خارطة الحزن على قلوبها ,لذلك تراها قلقة حد الصراخ وكأنها تنادي حبيبها وزوجها واخيها وابيها وجارها (تريث ريثما اكون لصقك وفي احضانك) .
 
فى الحلم أصبحت صديقة
لبحر من الدموع
ومجنونة لظل السماء
وقصرا لوردة ذابلة
أصبحت زميلة لشتلة يانعة
وجدرانا لبستان الحظ
واستقبالا ملونا حائرا
زوبعة روحه
 
رغم مساحة الامل الواسعة التي نستخرجها من بين الكلمات إلا ان الشاعرة تستظل بخيمة حزن نووي تتفاعل وجدانيا مع الاخر اي المتلقي في تماه مصدره الانسانية التي اعتبرها القاسم المشترك لكل ما تكتب حيث نلحظ ذلك كنقر نقار الخشب على الشجرة نراه جليا بنقرات في القلب النازف وجدا حيث يتأكد ذلك حينما تضع اصبعا عاى الجرح لتتفجر الجملة بتموجات صوتية موسيقية صياغية تحس ولا تقاس مرسلة سيميائيات توافقية وكأنها تختار قراءها قبل ان تكتب لهم لتتوافق روحيا ونفسيا م ع القارئ المفترض ,مرد ذلك خيط الحزن الماكث في اعماق جاكتةالروح الممزقة الما ,وهنا يتبين كم الخيال الهائل في القدرة على صناعة الجمال.
هناك اخلاص يجب ان يحترم اخلاص نجده نديا رائقا في قصيدة الشاعرة كه زال اخلاص للطبيعة التي شكلت شخصية الانسان الكوردي في جعله انسان محب للحياة للجمال للخضرة للعلاقات الاجتماعية المتوازنة والتي يغلب عليها الوفاء والحب , نرى ذلك جليا من خلال الاهتمام بالطبيعة .. البحر , الغيمة , الجبل , السماء . الشتلة , الوردة, البستان , المطر . وحتى اسفلت الطريق واصوات الحيوانات ,هذا الاخلاص هو نتيجة لتموجات الخيال ورجفات الضمير وما يتكشف عنه من سيميائيات  وقيم من جهة، وعبر اشعاعه الفكري في المتن النصّي من جهة أخرى كمدخل سيكولوجي موجه الى الاخر لتجبرنا على الانصياع لخريطة طريق ترسم لنا الوصول لذروة الشبق الجنوني في احضان القصيدة بإحداثها الضجة الايقاعية الصاخبة رغم خفة الكلمات ,وبالنتيجة فقصائد غزال ما هي الا قطعة موسيقية هادئة بأنغام كوردية نسمعها ويسمعها الطير والسمك عند السياب على شط العرب وهذا ما خرجنا به ان الشاعرة تكتب للجميع, للهور, للبادية, للجبال, بلغة عراقية لا يجيدها إلا من تشربت روحه بحب وطن لا يحتضن إلا اهل الخصب والجمال والنماء.
حقيقة يجب ان نقولها ,من خلال قراءتي لنصوص الشاعرة كه زال وجدت ان هناك مساحات خضراء كبيرة تتمخض عن قلم الشاعرة لم يوفق المترجم باستجلائها وكشفها وتسليط الضوء عليها رغم احترامنا لجهده الإبداعي, مما اضفى العتمة على بعض زوايا القصيدة, وهذا ما نؤكد عليه في ان الكثير من الجوانب الابداعية يصيبها العطب ظلما نتيجة عدم التوفيق بالترجمة وخاصة الترجمة لمن لم يكتب الجنس الادبي نفسه حيث يفتقد للقدرة في صياغة الحرف وتأويله اي لا يملك الخيال الواسع في الترجمة, ومن بديهيات الترجمة ان تكون هناك مساحة للإبداع في ما يترجم حتى ننصف الاخرين فكم من منتج لغوي حلت عليه اللعنة نتيجة لبساطة ادوات المترجم وكما يعرف الجميع ان الشعر  إنتاج لغوي مفتوح له مقومات عديدة وإمكانيات كثيرة مستطيلة لذا يجب الالمام بشعرية الجملة وشاعريتها من خلال الانفعالات المتوقع حدوثها لديه أي المترجم اولا ولدى المتلقي ثانيا بعملية تذوق جمالي مجالها الروح يعيشها بلحظات تصوف وذوبان في خبايا القصيدة , وكل ذلك مرده ان لصاحب النص تلميحات وإشارات وإحالات تمثل مجموع الرسائل التي تبلور فكرته الغائية وفلسفته التي يجب ان يهضمها المترجم بشكل يجعله بمقام صاحب النص إبداعا لكن لا يعني هذا ان المترجم لم يكن اهلا للإبداع وإلا لما امكنا ان نتذوق القصيدة ولما اطرينا مساراتها الرائعة لذا اقتضى التنويه.
 
في فصل تتساقط الاوراق
اود ان تستحيل الاوراق
لحنا ونغمة بلبل
ومرآة ارى فيها محياي
في فجر طري عقب
خطيئة تقبيل
 
اخيرا ,نخلص للقول الى ان الحب لدى الشاعرة مظهر من مظاهر فناء الإنسان في الاخر بتعبير فذ اتى عن تجربة حياتية تهتم بصورة حية ,بوظيفة انفعالية باستعمال رمزي, لتعلن للجميع بقفزة فلسفية ان الحب مصدره الحزن, الموت, الحياة, الألم, الضياع ,الغربة ,الطبيعة, الأحلام, الرغبة, أي ان كل فعل نفسي واجتماعي اساسه الحب والذي بدوره يقود لقناعات وعقائد تمثل بمجموعها دستور حياتنا, لذلك احببنا نزيف مشاعرها النبيل الذي هو نزيفنا الخالد معلنين عن شاعرة الحب والطبيعة والجمال والضمير ,كه زال ابراهيم خدر.

  

كاظم نعمه اللامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/27



كتابة تعليق لموضوع : تجوال نقدي في روضة شعرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : انعام عبد الهادي البابي
صفحة الكاتب :
  انعام عبد الهادي البابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net