صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

هل باع السيسي أرضا مصرية من أجل عيون إسرائيل؟
علي جابر الفتلاوي
 فوجئ الشعب المصري والشعوب العربية بإعلان تسليم مصر جزيرتين إلى السعودية إثناء زيارة ملكها (سلمان بن عبد العزيز) في (7 / 4 / 2016)، وتقع الجزيرتان في البحر الأحمر في مدخل خليج العقبة، وموقع الجزيرتين ستراتيجي بالنسبة لمصر وإسرائيل، إذ تتحكم الجزيرتان (تيران وصنافير) الواقعتان في مدخل خليج العقبة، بالملاحة البحرية من الخليج إلى البحر الأحمر وبالعكس، وقد احتلت اسرائيل الجزيرتين مرتين، في عام ( 1956) أثناء العدوان الثلاثي على مصر، ثم عادت الجزيرتان إلى مصر لتحتلهما إسرائيل مجددا مع شبه جزيرة سيناء في حرب ( 1967 )، وفي حرب تشرين عادت سيناء إلى مصر ، أما الجزيرتان المهمتان فلم تعودا لمصر إلا عام ( 1982 )، ((وتخضع الجزيرتان وفقا لمعاهدة كامب ديفيد للفقرة (ج) في الاتفاقية الخاصة بالمنطقة المدنية المنزوعة السلاح .. ولا زالت ترابط بالجزيرتين قوات دولية متعددة الجنسيات من أجل مراقبة البحرية الإسرائيلية والمصرية))، ولولا أهمية الجزيرتين بالنسبة للملاحة الإسرائيلية، لما رابطت قوات دولية في الجزيرتين، إذ تشكل الجزيرتان موقعا ستراتيجيا مهما بالنسبة لإسرائيل،  فهل تسليم الجزيرتين إلى السعودية جاء من أجل عيون إسرائيل؟
 إعطاء الجزيرتين من قبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى السعودية لم يكن بلا ثمن، والسعودية هذه هي طريقتها في التعامل لقضاء حاجاتها وتحقيق أهدافها، المال مقابل ما تريد تحقيقه، ذكرت الأخبار المتحدثة عن زيارة الملك السعودي لمصر، أنه عقد جملة من الإتفاقيات، تشكل بموجبها صندوق استثمار مصر بكلفة إجمالية تبلغ ( 60 ) مليار ريال سعودي أي ما يعادل ( 16 ) مليار دولار، مع هدايا شخصية إلى الرئيس المصري السيسي وحاشيته، عبارة عن ساعات يدوية بكلفة   (6 ) ملايين ريال سعودي، ونقول للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مبروك لك الهدايا الشخصية فخامة الرئيس لكن أرى إنها فرحة لن تدوم.
 كذلك ضمنت السعودية موقف الأزهرلصالحها من خلال شيخ الأزهر(أحمد الطيب) الذي أخذ يدافع عن المواقف السعودية منذ سنة ( 2013 ) ولغاية هذا اليوم، وللعلم فقد أعلنت السعودية خلال زيارة الملك (سلمان) الأخيرة لمصر، عن نيتها بناء مدينة طلابية في الأزهر الشريف وهذا أمر جيد ومحمود، لكن ما هو الثمن المقابل الذي سيدفعه الأزهر إلى السعودية؟ هذا إن استمر موقف مصر والأزهر بما يرضي السعودية، وسبق وأن قدمت السعودية مبلغا من المال إلى الأزهر ما بعد سقوط حكومة الإخوان، وعلى ضوء ذلك سمعنا موقف رجل الدين شيخ الأزهر كيف يكيل المديح للسعودية ويدافع عن مواقفها في كثير من المواقف حقا وباطلا؟ 
نؤكد أن السعودية تتعامل مع مصر بإحسان مادامت تسير في خط السير المطلوب، لكن لن تفِ السعودية بتعهداتها إن خرجت مصر ولو قليلا عن خط السير المرسوم، أو جاء الإيعاز إلى السعودية من الأسياد بتغيير الإتجاه، عليه في تقديري إن  التعهدات والإتفاقيات بين السعودية ومصر لن تدوم، وستتغير بوصلتها بعد تحقيق الأهداف السعودية، أو في حالة شعور السعودية أن مصر انحرفت عن الخط المرسوم لها، وهذه هي طريقة السعودية في التعامل مع من تريد منه مصلحة معينة، وقد تتغير النوايا السعودية إذا شعرت ان الشعب المصري أخذ بالحراك ضد الأهداف والنوايا السعودية.
  نود تذكير القارئ الكريم بمقالة كتبتها في بداية تولي عبد الفتاح السيسي الحكم في مصر، وحراك السعودية في ذلك الوقت لدعم السيسي ضد حكومة جماعة الإخوان المسلمين برئاسة محمود مرسي، وقلت أن دعم السعودية إلى السيسي لا يمكن أن يكون بلا ثمن، وحذّرتُ في حينها الرئيس المصري من السعودية في مقالة منشورة بعنوان: (إلى فخامة رئيس مصر عبد الفتاح السيسي: إحذر من السعودية ).
 نقتطف من المقالة نهايتها للعلاقة بين المقالتين: (لا نشك في وطنية وإخلاص وحرص الرئيس المصري الجديد (عبد الفتاح السيسي ) على مصر وشعبها، لكن في نفس الوقت عليه أن يقرأ النوايا السعودية، فهي لن تقدم المال لوجه الله تعالى، ولا تدفع من دون ثمن، على الرئيس المصري أن يحيط علما بالنوايا السعودية، فهي تقدم المال لكنها في نفس الوقت تريد ثمنا لذلك، نتمنى أن لا يكون الثمن غاليا بحيث يجبر الرئيس الجديد ليضحي بمصالح مصر، أو أن يكون أسيرا للإرادة السعودية، التي من مهامها في المنطقة تطويع حكومات البلدان العربية والإسلامية من خلال المال المدفوع لتسير بتوجيهاتها وإرادتها، وهذا ما تفعله في لبنان والبحرين واليمن ودول أخرى في المنطقة، ندعو الرئيس السيسي أن يكون على بينة من النوايا السعودية، وأن يكون أكثر حذرا منها، لأن البلدان العربية تنظر إلى مصر باهتمام كبير، فهي واجهة مهمة للبلدان العربية، ولا تتمنى الشعوب العربية أنْ تقع مصر أسيرة الإرادة السعودية بسبب الأموال التي تدفعها إلى مصر، واليوم توضحت الصورة بعد هجوم السعودية على اليمن بدعم أمريكي صهيوني مفضوح، ومعها محور حكام النفط العربي، إنهم يريدون توريط مصر في مشاكل المنطقة، بل ربما تريد السعودية من مصر ما هو أكبر من ذلك، عليه واعتزازا بالشعب المصري الشقيق، نقول إلى رئيس مصر، عبد الفتاح السياسي : إحذر من السعودية الوهابية .)
واليوم وقع المحذور بيع جزيرتين مصريتين ستراتيجيتين إلى السعودية، وهذه هي طريقة السعودية في التعامل مع الآخرين، أن تشتري المواقف السياسية لدول وسياسيين، بدولارات النفط السعودي المنهوبة من قوت شعب نجد والحجاز، والشراء يكون بدفع المبلغ مباشرة خاصة مع الأشخاص، أوعقد اتفاقيات مع الحكومات تدر المال على الدولة التي تريد السعودية شراء موقفها، لكن الدفع السعودي قد يتوقف فجأة فيما لو تغيرت النوايا السعودية باتجاه آخر، مثل ما فعلت مع لبنان أخيرا عندما أوقفت الدعم المالي عن الحكومة اللبنانية، لأن المال السعودي عجز عن تغيير بوصلة السياسية اللبنانية بالاتجاه الذي تريده السعودية، واليوم اتجهت السعودية إلى مصر منذ عام ( 2013 )، لأنها شعرت بالضيق من جماعة الإخوان المسلمين الوهابية، إذ تشعر إن جماعة الإخوان ينافسونها على مركزها في قيادة الحكومات السنية في المنطقة، لذا فهي لا تقبل بأي منافس حتى لو كان وهابيا، لهذا رأينا عندما ثار الشعب المصري على حكومة جماعة الإخوان، وقفت السعودية داعمة للحراك ضدهم، إذ وقفت إلى جانب عبد الفتاح السيسي ودعمته ماليا وإعلاميا، ونجح السيسي فعلا في تسلم السلطة، فكانت المفاجأة الكبيرة التي أُعلنت أثناء الزيارة الأخيرة للملك السعودي سلمان إلى مصر بتأريخ ( 7/ 4 / 2016 )، عندما سلّم ( السيسي ) جزيرتي ( تيران وصنافير) إلى السعودية بدعوى أن ملكيتها سعودية، وهذه أول مرة تحصل أن تشتري السعودية أرضا مقابل المال، إذ المعتاد أنها تشتري مواقف الدول ورجال السياسة، فإذا تابعتم مواقف الدول والسياسيين الذين تتغير مواقفهم فجأة، وكانت السعودية طرفا في هذا التدخل، فاحكموا أن هذه الدولة أو الشخصية السياسية قد استلمت الثمن نقدا، وهذا الاسلوب لا تتبعه السعودية فحسب بل جميع دول النفط الخليجي كقطر والأمارات وغيرهما، وهذا الدفع يأتي أحيانا بإيعاز من الراعي الكبير أمريكا.  
نختم مقالتنا بفقرات من مقالة الكاتب المصري ( علي عويس ) المنشورة في موقع  (حركة مصر المدنية ) بتأريخ ( 9 / 4/ 2016  )، إذ بين تأريخيا ووثائقيا عائدية جزيرتي ( تيران وصنافير ) لمصر، قال: (( لا يمكن أن يتم تمرير فكرة التفريط في أرض مصرية ولا زالت لنا أرض محتلة هي أم الرشراش المغتصبة ( إيلات )، علينا العمل بكل وسيلة لتحريرها ..! وعليه أردنا أن نوضح هنا جملة من الحقائق التأريخية لتصحيح وجهات النظر التي يسيل بعضها بالجهل وتستحوذ الغفلة على وعي الآخرين .. فالجزر ( تيران وصنافير ) مصرية بموجب معاهدة لندن( 1840) التي أعقبت موقعة(نزيب) بين الجيش المصري البطل في عهد (محمد علي باشا) والعثمانيين عام ( 1839 م )،  وكانت الدولة العثمانية التي كانت تسيطر على الحجازحينئذ بصفتها دولة الخلافة، قد حاولت الاستيلاء على هذه الجزر لولا وقفة عباس حلمي الثاني الحاسمة، والتي أنهت الأمر بتوقيع معاهدة ( 1906 )، وأقرت بها لجنة تحكيم طابا بدنا من صفحة ( 15 ) في تقريرها، ورفض الرئيس الأسبق حسني مبارك أي تغيير في هذه الحدود، وهي مثبتة حتى الآن في موقع البيئة المصرية كمحميات طبيعية مصرية تابعة لمحمية رأس محمد ..))، واستهل الكاتب المصري مقالته (( من يفرط في شبر سيفرط في عرض، وحينها فكل الحدود مباحة وكل الأرض منهكة، ولا أمل في شيء له عاقبة، بعدما أصبح الوطن في سوق النخاسة ساحة منهكة ..!! ))، وختم مقالته بقوله: 
(( فهل بعد ذلك يخرج من بين السطور مدع يروّج لأكذوبة تنزع عن جزر( تيران وصنافير ) المصريتين أصالة الانتماء للوطن من أجل حفنة من الدولارات، لا يمكن لها أن تشتري ولو جزءا من وطن ... أفيقوا يا سادة واستردوا عقولكم ... ولا يهزمنكم الاستضعاف والحاجة ... فالأوطان خارج مزادات الشراء والبيع والترويج والتزوير والتطبيل ... وليت المغيبون عن الوعي يدركون ذلك ...!! )) .
وبهذه المناسبة نشر أحد المواقع الإلكترونية معلومة عن مشروع إسرائيلي لإنشاء قناة في نفس الموقع تربط البحر الأحمر بالبحر المتوسط تنافس قناة السويس واسم المشروع ( قناة بن غوريون )، والظاهر إن كاتب المعلومة هو أحد المواطنين المصريين ننقل نص المعلومة: 
(( قناة بن غوريون، هو مشروع إسرائيلي لعمل قناة بحرية منافسة لقناة السويس من ميناء إيلات على البحر الاحمر إلى البحر الأبيض المتوسط، وقناة بن غوريون تسع مرور السفن في الاتجاهين، وستقام محطات لوجستية وفنادق على جانبي القناة، وسيتم تخفيض رسوم المرور للسفن داخل القناة، مدة تنفيذ المشروع ثلاث سنوات ورصدت إسرائيل ميزانية قدرها 14 مليار دولار، تكلفة إنشاء القناة، وستمر السفن من البحر الأحمر عبر خليج العقبة الى ميناء إيلات ثم الى البحر المتوسط، ولكن هناك مشكلة تعوق تنفيذ المشروع وهي أن المدخل الوحيد لخليج العقبة والصالح للملاحة البحرية هو بين جزيرة تيران المصرية والساحل الشرقي لمحافظة جنوب سيناء المصرية، أي داخل المياه الإقليمية، ويمكن أن تغلقه أو تفرض أي رسوم نظير استخدام مياهها الإقليمية في المرور الى خليج العقبة، بتنازل مصر عن جزيرة تيران الى السعودية يصبح الممر المائي بين جنوب سيناء المصرية وجزيرة تيران التي اصبحت سعودية أصبح مياه دولية لا يحق لأي دولة كانت السعودية أو مصر بالتحكم فيه، بتنازل مصر عن جزيرة تيران تنازلنا عن أهم مورد للدخل القومي المصري وهو قناة السويس، وستفقد مصر أهميتها الستراتيجية بالاشراف على أهم معبر مائي عالمي، إسرائيل هي الرابح الوحيد في المعادلة. ))
 وأضيف على ضوء هذه المعلومة، أن كلفة المشروع البالغة ( 14 ) مليار دولار لا نستبعد أن تتكفل السعودية ودول الخليج الأخرى بدفعه، إرضاء للسيد الأمريكي والصهيوني، والثمن حماية حكم السلاطين لبقائهم أطول مدة ممكنة متشبثين بكرسي الحكم،  وأخيرا نقول: لا بد للشعب المصري أن يقول كلمته، ويضع حدا للمزاد العلني لبيع الأرض المصرية، ويحفظ قناة السويس من أن تتحول إلى قناة معطلة.    
 

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/23



كتابة تعليق لموضوع : هل باع السيسي أرضا مصرية من أجل عيون إسرائيل؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد كاظم خضير
صفحة الكاتب :
  محمد كاظم خضير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  حقائق دامغة ... والتي لاتقبل الشك  : عبد الخالق الفلاح

 التربية شمول اربعة عشر مدرسة أخرى بحملة مدرستنا بيتنا  : وزارة التربية العراقية

 اعلنوا الحداد وانشروا السواد وكفى  : خميس البدر

 الشمري : أهمية رسم خطط مستقبلية رصينة لتنفيذ المشاريع الاروائية بدقة وجودة عالية  : وزارة الموارد المائية

 العلم والعمل لا يقدمان كهدية ومكرمة  : مهدي المولى

 حــــــوار في المكتــــــبه  : حيدر المالكي

 مسامات الخجل في نهديك  : ايفان علي عثمان الزيباري

 أم البنين  : عدنان المياحي

 مات احد قتلة العراقيين  : د . صاحب جواد الحكيم

 

  الماء .. يرحمكم الله !!  : عبد عون النصراوي

 هل لازلت يا دكتور ترى عزرائيل......  : د . رافد علاء الخزاعي

 شكراً لقطر على دعمها للإرهاب!  : عباس البغدادي

 الباحث الشاب حسن حمدان يصدر مؤلفه الاول في علم الاجتماع  : محمد شفيق

 زينب الربيعي تسال ونحن نجيب !  : علي حسين النجفي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net