صفحة الكاتب : كريم الانصاري

 حينما تكون مفاصل سيرة أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (ع) هي الامتثال الإلهاميّ والذوبان الإيمانيّ  في مبادىء الدين  والحقّ الحقيق ، بالفعل الدقيق والقول العميق والتقرير الأنيق .. بالعزلة والصمت والأناة التي تفرض فطنةً وكياسةً وتدبيرا  .. بالشفّافيّة التي لاتقبل لبساً وتدليساً وتحريفا ؛ فإنّ هذه المبادىء قد ذابت فيه مثلماذاب هو فيها ..
إنّنا نعتقد جازمين بالحجّة والدليل الرصين : أنّ وجوده المقدّس (ع) ممتدٌّ ثابتٌ منذ القِدَم ومسجّلٌ في اللوح المحفوظ منذ الأزل ، لوح السماء المحروس بقدرة الله ذي العرش المتين .
لمّا يكون وصيّ خاتم الأنبياء والمرسلين (ص) بهذه الرُّتَب والمضامين الألقة ، بالخصائص والبركات الدافقة ،  المذعن بها المخالف قبل الموافق ، والقاصي قبل الداني ، فلامحلّ ولاوقت ولاوجود للاستعراض والتمثيل والتصنّع والتلوّن والرغبة في أفعال وأقوال وتقريرات مولى الموحّدين وقائد الغرّ المحجّلين (ع) .
ما فعله عليّ وماقاله وماكتبه وماقرّره  ، لم يُلحَظ فيه إلّا ذلك الذوبان المشار  إليه  أعلاه  ،   لحاظاً واضحاً شفّافاً جليّاً لاغبار ولالبس فيه أبدا.
 و حينما أخلص (ع) خلوصاً قدسيّاً راشحاً من تلك الطينة الإلهيّة  والخزائن السماويّة الفيّاضة سناءً ونورانيّة ، كان للخلود شرف الانضواء تحت قافلة المنازل والدرجات التي رتّبها الله تبارك وتعالى له ولسائر المعصومين آل الدوحة النبويّة .
 
و من مصاديق ذلك الخلود : سرمديّة الكلمة التي نطقها ودوّنها يعسوب الدين (ع) ، المفردة التي ماكانت من أجل سباق ألسني ولانزاع لفظي ولا تمسرح لغوي ولاانتشاء معرفي ولاغرور فكري ، إنّما كان يصدح وينمّق مايستدعي الصدح والتنميق ، ويفرض مايفرضه  الدين والقيم والمبادئ والضمير ، من وجوب إبداء الرأي والنصح والكشف والبيان والتحذير ..  إنّه الإدراك الوظيفي في أشمخ حالاته وأروع لوحاته  ، واضعاً منافع الرسالة الملكوتيّة والإنسانيّة في أرقى سلّم أولوياته واهتماماته ، حتى رجّح ذلك الاعتزال والمكوث الذائع الصيت لمّا ارتأى مصلحة الإسلام والعباد تقتضي الإيثار والشكيمة ، كما انقضّ على القاسطين والمارقين والناكثين لمّا ارتأى مصلحة الإسلام والعباد تقتضي وأد الفتنة ومصادر الانحراف الخطيرة .. فما ترك له الحقّ من صديق رغم الحقّ  السليب المنصوص  في دراية الغدير الشهيرة وماسواها من الحجج والبراهين الكبيرة .
 
وتناغماً مع بحث "سرمديّة كلمة عليّ " فالشريف الرضي ( ٤٠٦هـ ) لمّا يعترف بأنّه لم يجمع من كلام وخطب ورسائل أمير المؤمنين (ع) إلّا مااختاره منها في خالدته العملاقة المسمّاة " نهج البلاغة " ، بلا استقصاء واستقراء، بل مجرّد اختيار وانتقاء .. تجدك وجدانيّاً قبال تساؤل عريض : تُرى من أنت ياعلي ؟
بلى ، رغم "الاختيار " تلمس بوضوح وأنت القارئ المراجع المقارن المحلّل المتفحّص المستنتج : مُذهليّة إيمان عليّ ، جماليّة إنسانيّته ، نموذجيّة أناته ، قدسيّة  أنفاسه ، طهارة روحه ، صفاء ضميره ، نقاوة حناياه ،عمق رؤاه ، شموليّة معارفه ، ترامي أفكاره ، فذاذة عبقريّته، دقّة ملاحظاته، مصداقيّة إخباراته ، مرارة آلامه ، شدّة معاناته ، دفء عطوفته ، حرارة حنانه ، رهافة أحاسيسه ...
وأنت تخوض غمار " كلمة علي" : تلمس أنّك إزاء كلامٍ هو فوق كلام المخلوق ودون كلام الخالق .. أنّك تخطو المسير القويم لفهم الدين والحياةوالقرآن الكريم الفهمَ السليم .. أنّ الاعتقاد يعني : الحبّ والصدق والإخلاص والوفاء .. أنّك من أين وفي أين وإلى أين ..  أنّك تطمح لو تؤمن وتناجي كما آمن وناجى عليّ : (( كفى بي عزّاً أن أكون لك عبدا، وكفى بي فخراً أن تكون لي ربّا )).
تنادي وتقول : لاقدّس الله أُمّةً ظلمت عليّاً وآلَ عليّ ، لاأثاب الله أناملاً  خطّت عليهم - حقداً وحسداً - الإغماط واللغط بالنهج الغوي  ، لا بارك الله ألسناً نطقت وأيدٍ عملت وأفكاراً سعت إلى إزاحتهم عن مراتبهم التي رتّبهم الله عليهامنذ الأمد القصي .
نعم ، تفخر وتشدو : إنّه عليّ بن أبي طالب وكفى مافي سيرته وخطبه ورسائله وحكمه الواصلة إلينا من حقائق ومعاني ألهبت القلوب وأذهلت العقول ... من بناءات علميّة شاهقة وفضاءات معرفيّة مترامية وأبحر فكريّة موّارة  غاصت فيها الأفهام لترتوي من معينها رؤىً أصيلة وبصائر عميقة ، رغم أنّها لازالت وستبقى تسبر الغور دون بلوغ التخوم البعيدة والأعماق السحيقة .
بالله عليك ! بل اُقسم عليك بمن تعبد وتعتقد ، لاتكن بالضرورة مسلماً ولاشيعيّاً ولاتوحيديّاً ، كن منصفاً فحسب ، دع الأحاسيس والعواطف جانباً ، كن عقلانيّاً  منهجيّاً علميّاً معرفيّاً فحسب ، فما الحصيلة ياترى ؟
ألا تشاركني الرأي في ما صدّرتُ وعرضتُ ؟
 وإن أشكلتَ عليَّ بقلّة البضاعة وتواضعها فمردّه إلى ضعفي وجهلي وعدم معرفتي بمَن لايعرفه إلّا ربّ العباد وخاتم الأنبياء.

  

كريم الانصاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/21



كتابة تعليق لموضوع : كلمة علي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ابراهيم بحر العلوم
صفحة الكاتب :
  د . ابراهيم بحر العلوم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محذرا من محاولات الوقيعة بين المعارضة حزب شباب مصر : النظام الإخوانى بدأ يلفظ أنفاسه الأخيرة

 برشلونة: لا نتعاقد مع لاعب لا يرغب باللعب لنا

 ترامب يسعى لإنقاذ واحدة من كبريات الشركات الصينية

 الحشد الشعبي و مصيدة الأنبار  : عزيز الحافظ

 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح5  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 تلقفوها تلقف الكرة  : علي علي

 اهالي نينوى يقيمون اليوم صلاة جماعية بمرقد النبي يونس بمشاركة جميع المكونات

 المرأة الزينبية لم تنكسر أمام العنف  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 العمل تؤكد اهمية التعاون مع الحكومات المحلية في متابعة ملف ديون المشاريع  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الاعلام الامني : تفجير 30 حزاما ناسفه والقبض على ارهابي

 حكاية من بلدية النجف (الجزء الأول)  : انور السلامي

 باراك أوباما في دائرة الأتهــام  : احمد الشحماني

 السيد عمار الحكيم : المرجعية الدينية خط احمر لا نسمح بتجاوزه والمركزية ستدفع العديد من المحافظات الى اتخاذ قرارات مستعجلة  : وكالة براثا

 مكافحة إجرام بغداد تلقي القبض على 20 متهما بجرائم ومخالفات قانونية  : وزارة الداخلية العراقية

 البصرة القتل الحاضر والبناء الغائب  : ماجد زيدان الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net