صفحة الكاتب : مهدي المولى

انتفاضة البرلمان بداية مرحلة جديدة
مهدي المولى
نعم انتفاضة البرلمان خطوة جريئة وحكيمة ووضعت العراق على الطريق السليم والصحيح  كما انها انقذت العراق من الهاوية التي يسير اليها و من النيران التي أججها اعدائه  ال سعود اردوغان وعملائهما في العراق  فكانت انتفاضة احرار البرلمان ضربة قاضية لتطلعات هؤلاء الاعداء وتحطيم احلامهم وكشفت حقيقتهم  وكل اضاليلهم وخدعهم وكل ألاعيبهم القذرة والخبيثة
ان انتفاضة احرار البرلمان كانت ضربة قاضية للمحاصصة الطائفية والسياسية والعرقية والتي كانت السبب في كل ماحدث ويحدث في العراق من فساد وارهاب ومن سوء خدمات وسرقة لاموال العراقيين ومن تخلف ومن تأخر في كل المجالات وعلى كافة الاصعدة ومن ضعف وفشل وتراجع في اخلاق الانسان العراقي وفي قيمه وفي عمله وفي علمه حتى تحول العراق بفضل المحاصصة التي خلقوها وفرضوها  على العراقيين بلد الفساد والفاسدين بحيث اصبح مضرب المثل في الفساد والفشل والرذيلة
انتفاضة احرار البرلمان  انهت التكتلات الطائفية والعرقية وتشكلت كتلة سياسية تضم كل الاطراف والمكونات العراقية عربا وكرد وتركمان وسنة وشيعة وصابئة ومسيحين وايزيدين ومن الطبيعي ستتكون كتلة اخرى من كل هذه المكونات والاطياف وبهذا تخلصنا من الكيانات الشيعية والسنية والكردية وغيرها 
وهكذا يصبح البرلمان يمثل العراقيين  جميعا وفي خدمة العراقيين جميعا شعار كل عضو فيه مهمتي واجبي اقامة العدل وازالة الظلم انا امثل المظلوم اينما كان  ويكون وضد الظالم اينما كان ويكون
نعم عضو البرلمان انسان رشح نفسه طوعا لخدمة شعبه وبناء وطنه وفق خطة وضعها مسبقا ووفق رؤية خاصة به فاذا عجز عن تطبيقها يقال واذا قصر يحاسب
البرلمان هو الذي يختار الحكومة وكبار الموظفين وكبار قادة الاجهزة الامنية وهو الذي يراقبهم ويحاسبهم فهو المسئول عن فساد الحكومة وعن فساد كل  الهيئات والمؤسسات الاخرى في المجتمع لهذا لا بد ان يكون عضو البرلمان صالحا ونزيها وامينا وصادقا ومخلصا ناكرا لذاته فكيف حال البلد والشعب اذا كان عضو البرلمان فاسدا ولصا وخائنا وعميلا
الغريب ان الفساد في بلدنا  مصدره اعضاء البرلمان فهم رحمه وهم حاضنته وهم مرضعته وهم حماته والمدافعين عنه لهذا ولد ونمى واتسع وسيطر وساد بسرعة كبيرة وفرض نفوذه بقوة واصبح الآمر الناهي لهذا ليس امام الانسان الصالح الا السير مع الفاسدين او التنحي والاعتزال او الذبح على الطريقة الوهابية لهذا ذهبت اموال طائلة خلال ال 13 سنة الماضية لو استخدم نصفها في خدمة الشعب في بناء الوطن لكان شعبنا الآن من اسعد الشعوب في العالم وكان وطننا العراق من الدول الراقية والمتقدمة في كافة المجالات
فكان اعضاء البرلمان مجرد مجموعات او عصابات هدفها تضليل الشعب  ومن ثم الاجهاز عليه لسرقة امواله وحتى ذبحه على الطريقة الوهابية تحت اسم السنة الشيعة الكرد وكل مجموعة حكومة مستقلة لها خطتها وبرنامجها الخاص في كيفية خداع الشعب ومن ثم سرقة امواله وكيفية افساد الشعب فسادت الفوضى واللا قانون والقوة هي التي تحكم  والغي القانون والدستور وغلبت الاعراف العشائرية وقيمها وشيوخها واصبحت الخلافات التي تحدث بين اعضاء البرلمان بين المسئولين الكبار تحل بواسطة الاعراف العشائرية وشيوخها 
مثلا لو عضو برلمان انتقد عضو برلمان مسؤل آخر او وزير انتقد وزير آخر لسرقته اموال الدولة لفساده اعتبر ذلك انتقاد للعشيرة وشيخها وشملت هذه الحالة كل موظفي الدولة المدنية والعسكرية حتى اصبح الحكم لمن يملك العشيرة الاقوى  العصابة الاكثر عدد والاقوى سلاح وهكذا تشتت العراق وتشتت العراقيون  سببه وورائه  الاول والاخير هو البرلمان العراقي اعضاء البرلمان العراقي
لو تصرفوا تصرفا انسانيا ووفق القيم والمبادئ الانسانية  لما حل بالعراق ما حل من مصائب وكوارث
لا شك ان انتفاضة البرلمان الجديدة انها انتفاضة على نفسه وليس على غيره شعر بالذنب بالجريمة التي اغترفها بحق العراق والعراقيين وقرر التكفير عن ذنبه ربما بعضهم كان مخدوعا وبعضهم كان مجبرا وبعضهم جرفه السيل من حيث لا يدري وبعضهم شعر بالخطأ 
هذا لا يهمنا الذي يهمنا هو استمرار الانتفاضة   من اجل احترام وتقديس الدستور وتطبيقه وتنفيذه ورفض اي تجاوز عليه او خرقه او ركنه على الرف ورفض اي اتفاق او وفاق مخالف للدستور مهما كانت الظروف والتحديات الغاء المحاصصة بكل انواعها والغاء من يدعوا اليها
العراقيون متساوون في الحقوق والوجبات واي منصب في الدولة من حق كل عراقي مهما كان لونه عرقه طائفته رأيه  شرط  الاكثر كفاءة وقدرة وتضحية
لهذا نقول للنواب المعتصمين دليل اخلاصكم وصدقكم الخطوات التالية
اعلان البراءة من كتلكم السابقة
تكوين كتلة واحدة تضمكم
وضع خطة وبرنامج يوضح اهدافكم
فانتم في حرب قاسية وشرسة ووحشية وعدوكم متلون ويملك من اساليب الخداع والتضليل الكثير الكثير  المال والقوة الوحشية
فاذا تخليتم تماما عن المصالح الخاصة والمنافع الذاتية وانطلقتم من مصلحة الشعب اعتقد سيكون النصر لكم حتى لو بعد حين

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/20



كتابة تعليق لموضوع : انتفاضة البرلمان بداية مرحلة جديدة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء هادي الحطاب
صفحة الكاتب :
  علاء هادي الحطاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كم ساعة سيصوم مسلمو العالم ؟

 الشركة العامة للفحص والتأهيل الهندسي تعلن عن عقودها الموقعة مع دوائر ومؤسسات الدولة المختلفة  : وزارة الصناعة والمعادن

 اجتماع بين عدة وزارات لوضع مناهج دراسية عن جرائم حزب البعث  : اعلام مؤسسة الشهداء

 إثبات المهدوية قرآنيا 2  : علي حسين كبايسي

 المرجع الأعلى السيد السيستاني وحده مؤسس الحشد الشعبي وهو ملهم الأبطال لتحرير العراق  : فؤاد المازني

 المرجع النجفي: أهل البيت هم الهداة الحقيقيون بالدنيا والآخرة وهم منهاج تقدمنا ونجاتنا

 تاملات في القران الكريم ح102 سورة الاعراف الشريفة  : حيدر الحد راوي

 الصناعات الحربية تسعى لإقامة مصنع للعتاد في النجف

 " السيستانيّة "" في رحاب العقل الشيعيّ الفاعل " ( 2 )  : كريم الانصاري

 واسط : قرب منفذ (الشهابي – جنكلة) مع إيران

 كفى حلما  : عبد الرزاق عوده الغالبي

  خطوات متسارعة ونسب انجاز متقدمة يشهدها مشروع الإمام الجواد (ع) السكني في العاصمة بغداد.

 أبا ذر محامي الفقراء والمساكين !  : سيد صباح بهباني

 اجراء عملية متفردة لمريض يعاني من فتحة بين الاذينين ( ASD ) يرقد في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 هل يصلح علاوي لرئاسة الجمهورية  : سعد الحمداني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net