صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

كيف دخل القناصة الصرب الى الفلوجة ؟
حمزه الجناحي
لا يختلف اثنان أن وضع الفلوجة الان مثير للاستغراب ومثير ايضا للجدل ومنقسم بين فريقين يختلفان في الكثير من الاراء لكن الاغرب من كل اراء هذا الطرف وذاك أن الفلوجة المدينة الوحيدة التي دائما ما تكون مثار للجدل ليس على الداخل العراقي سياسيا بل حتى الداخل العام العالمي وحديث المحللين والصحافة وهي مدينة تفتح شهية المتابعين للأخبار عن العراق وما يجري في بلد الحضارات . 
فالمدينة اليوم تعتبر بنظر البعض قندهار العراق والموطن او المأوى رقم واحد لقادة وتحركات قادة تنظيم القاعدة سابقا وقادة داعش اليوم ومحط انظار الايدلوجيات والتدخلات الاقليمية فهي الارض الخصبة الاولى في العراق التي تستقبل كل ما يأتي من الخارج دائما فهي من القرب بمكان اذ لا تبعد عن بغداد سوى 30 كيلو متر ولها امتدادا وتداخلات اجتماعية في المدن المجاورة لها ومنها بغداد وبالتالي تعتبر المدينة الشريان الارهابي رقم واحد وهذا ما يقلق العراقيين اليوم ويزداد قلقهم عندما يجدون ان قواتهم العسكرية والحشد الشعبي تذهب لتحرير لموصل المدينة الكبيرة ثاني اكبر مدن العراق سكانيا بعد بغداد وتبعد عن العاصمة العراقية اكثر من 450 كيلو متر في حين تنطلق الهجمات على بغداد من الفلوجة العصية سياسيا على اعادتها الى حاضرة العراق ثانية ..
الامريكيين يعرفون الفلوجة جيدا ونفذوا الكثير من العمليات العسكرية فيها وأخرها كانت عملية عش الدبابير ردا على حرق جنود أمريكان من المارينز وتعليقهم على أحد جسور الفلوجة ويقال في الشارع العراقي ان قوات التحالف الامريكي الجوية تمنع اقتحام الفلوجة حاليا لأسباب يسميها البعض ضغوط على الحكومة لقبول املاءات الاخر وهذا ما ينكره رئيس الوراء امام الاعلام عندما سئل لماذا لم يتم الانتهاء من الفلوجة قبل الذهاب الى الموصل ؟ كان جواب الرجل مبهما وبامتياز حتى أنه تطرق بدون اي سؤال انه لم يتعرض لاي ضغوط لا داخليا ولا اقليميا ولا دوليا يمنعه من الاقتحام لكنها الحسابات العسكرية كما يدعي القائد العام للقوات المسلحة .
قبل اقل من شهر التقى العبادي مع قادة وأمراء الحشد الشعبي في اجتماع موسع وسئل من قبل احد القادة الذي هو قائد لقوة تتجاوز الثلاثة آلاف عسكري محيط بالفلوجة ولا تبعد قواته عنه في بعض المناطق اقل من 500 متر  لماذا لا تنهي الفلوجة ونحن مستعدين لذالك وفي غضون يومين فقط ؟ لم يكن جواب الرئيس مقنعا وسئل من نفس القائد اخبرنا اذا كانت هناك ضغوطا من جهات معينة ؟ اجاب القائد العام ابدا وما عاش من يملي علينا ضد ارادتنا ,,عندها هدد القائد ذاته وفي الجلسة نفسها أن قادة الحشد الشعبي يمهلوه شهرا واحدا فقط لحسم الامر ,,  تفاجئا السيد العبادي بهذا التهديد وسئل قائل التهديد وماذا ستفعل بعد الشهر ؟ اجابه ستعرف ما نحن فاعلين وبعد الحاح من قبل القائد العام للسيد امر القوة اجابه  (سننسحب ونترك لقوات الجيش والشرطة الارض وما عليك الا التهيؤ لامر آخر انت تعرفه نحن لسنا جيشا بل حشدا شعبيا مساندا للجيش ولا يمكن ان نبقى كل هذه الفترة على السواتر فهذه ليست مهمتنا فلكل شخص عمل وواجبات يجب عليه العمل عليها وليس مكاننا هنا مع البنادق وهذه الملابس العسكرية ) .
ايد الحاضرين رأي امر القوة المحيطة بالفلوجة وأكدوا له انهم سينسحبون ومنهم كنائب حزب الله والعصائب وبدر وأنصار المرجعية وقت ذاك طلب السيد العبادي منهم الانتظار وسيحسم الامر قبل الشهر انشاء الله .. 
اليوم وفي تطور لافت ومن معلومات موثوقة دخلت الى الفلوجة مجموعة مقاتلة من صنف القناصة تنتمي الى دول الشيشان وصربيا وبمعية اسلحة قنص جدا متطورة وتعمل ليلا على الاشعة اي تحمل كاميرات حرارية وبعدد تجاوز الخمسين قناصا محترفين دخلوا بطرق عدة ومنها كما يقال انهم دخلوا بمعية المساعدات التي اوصلها السفير السعودي الى الفلوجة والبعض الاخر قال انهم وصلوا الى الفلوجة عن طريق بعض المنافذ التي فتحتها القوات العراقية  لأيصال المساعدات لأهالي الفلوجة وهناك تسريب آخر يقال انهم جاءوا عن طريق انزال جوي بمساعدة القوات الدولية في المنطقة وهؤلاء يحملون اسلحة امريكية وصربية واسرائيلية وقناصات من نوع  (شتاير) موديل 2015 مزودة بنواظير حرارية وهذه الاسلحة تعمل بالبصمة اي لا يستطيع العمل عليها فقط من يعرف الكود السري لها (السكيورتي) وبصمة العامل عليها باشر هؤلاء المتشددين الصرب عملهم منذ الساعات الاولى مستغلين الانفاق الذي عملها مقاتلي داعش وبعض المسالك الجديدة واصابوا أكثر من أحد عشر مقاتلا بإصابات بعضها مميت والبعض الاخر خطر جدا وفي الليل الدامس مستعينين بأسلحتهم الحديثة جدا والمتطورة والغريب في الامر ان هؤلاء عندما دخلوا الفلوجة تمترسوا بالعوائل وأصبحت العوائل بالإضافة الى الانفاق والمسالك المتعرجة جعلوا من العوائل جدار صد تقيهم هاونات ومدفعية الجيش والحشد الشعبي ..
الكثير يعتقد أن ما يجري في الفلوجة حالة فريدة وغريبة في العلوم العسكرية وهذا الضن فعلا صح ولا غبار في تصوره لأن الفلوجة بحكم قربها من بغداد وأيضا احاطتها بالقوات الامريكية من جهة الغرب وايضا دارت حولها معارك جدا معقدة مثل معركة الكرمة ومعركة الثرثار ومعركة الانبار لكن بقيت الفلوجة المدينة التي هي بمثابة الطلسم الذي لا يريد أحد فك اسراره وهي ايضا المدينة المسيطرة على الطريق الدولي المقطوع منذ فترة ليست بالقصيرة ناهيك ان المدينة تضم الان أكثر من الف مقاتل من الانغماسيين والف مقاتل من القوات الخاصة الداعشية المدربة تدريب جيد وعشرات المقاتلين القناصة الاجانب بالإضافة الى قادة كبار من ضباط الحرس الجمهوري الصدامي ومن قادة البعث والطريقة النقشبندية ومع اهالي الفلوجة اللذين انضموا الى داعش منذ تأسيسها اي ان المدينة اليوم هي فعلا عبارة عن القاعدة رقم واحد في العراق وتفوق في أهميتها مدينة الموصل التي ذهب لتحريرها الجيش العراق وبعض من قوات الحشد الشعبي والعشائري ,,وعلى الرغم من كل هذا الذي يجري فأن الفلوجة اليوم تتوجه لها الانظار وأصبحت حديث التدخلات الاقليمية العربية التي ابدع الاعلام في جعل المدينة المدينة المظلومة رقم واحد وصورها الاعلام ايضا أنه مدينة تعاني من الجوع وقلة الغذاء والدواء وبالتالي فأن محاصرة الفلوجة كما يعتبرها هؤلاء جريمة لا تغتفر ناسين او متناسين أن المدينة لم ولن تعود كما كانت الى وضعها الطبيعي دون تخليص اهالي المدينة الغير منضوين تحت قانون التنظيم الى العراق وجعلها مدينة سلام تعيش مثلها مثل المدن الاخرى .
حمزه—الجناحي
العراق—بابل
Kathom69@yahoo.com

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/20



كتابة تعليق لموضوع : كيف دخل القناصة الصرب الى الفلوجة ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صابر حجازى
صفحة الكاتب :
  صابر حجازى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ترامب يباغت قمة الدول السبع ويدعو إلى التراجع عن «طرد» روسيا

 احفيظ )اول فلم ميساني تنتجه منظمة مجتمع مدني يشارك بمهرجان الخليج الدولي)

 تشيع السلطان المغولي أولجايتو  : د . عبد الهادي الطهمازي

 الطبيعة اللصوصية الوهابية للحرب على اليمن

  رئيس المرصد العراقي يطالب الحكومة العراقية بالتكفل بعلاج صحفية جزائرية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 هيمنة الجغرافيا ونقد سلطة الحدود  : د . رائد جبار كاظم

 المرجعية الدينية صمام أمان المذهب  : عمار العامري

 أمل على رُبى الأقدار تاه!!  : د . سمر مطير البستنجي

 طريق الأعداء إلى القدس: مجموعة أهداف برمايات غير مباشرة  : د . يحيى محمد ركاج

 ماسكيرانو يحطم رقم زانيتي مع المنتخب الأرجنتيني

 مما رأيت في زيارة الاربعين...   : عبدالاله الشبيبي

 وزير الخارجيَّة يلتقي وكيل وزير الدفاع الرومانيّ  : وزارة الخارجية

 دلالات الأثر الإنساني في أبيات الحكيم الرباني  : د . نضير الخزرجي

 رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي يصدر مجموعة اوامر من اجل تعزيز الامن في بغداد والمحافظات

 تاهيل ميدان الفروسية أهم العوائق العراق يضيف بطولة العالم بالتقاط الأوتاد وإجتماع عموميته

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net