صفحة الكاتب : عباس البغدادي

"انقلاب ناعم" بأجندات مشوَّشة!
عباس البغدادي
ليس من الموضوعية بمكان أن يتم فرز المواقف في هذه الأوقات وفق ثنائية مُجهِضة للحقائق وتأطير قسري سلفاً بعنوان؛ "هل أنت مع النوّاب المعتصمين أم ضدّهم"؟!
يحاول البعض جاهداً تبسيط المشهد المرتبك والشائك بتعريف ما يحصل من اعتصام النواب على أنه "انتفاضة"، ولكن هذا البعض ينقسم أيضاً الى قائل بأن هدف الاعتصام إنهاء المحاصصة السياسية، وقسم آخر يذهب الى انها "انتفاضة على الفساد"، وطرف ثالث يستبد به الحماس ليطلق عليه "ثورة تصحيحية شاملة"!
لا مراء بأن ما نعايشه اليوم هو إفراز آخر لنسخة متطورة من تراجيكوميديا المشهد الإصلاحي المنشود، اذ كل من جاءت به آلية المحاصصة الى المقعد النيابي أو مواقع السلطة (وعلى رأسهم الرئاسات الثلاث) يزعم بأنه يقف الآن في خندق محاربة المحاصصة، ينبذها ويشمّر السواعد للقضاء عليها (.. هكذا بقدرة قادر)! رغم ان الواضح للعيان هو أن معظم النواب المعتصمين هم محاصَصون؛ شاءوا أم أبوا؛ بل بعضهم مطارد بملفات الفساد، أو متهم بتزوير شهاداته الجامعية، أو حتى ممّن أفلت من دعاوى المادة "4 إرهاب" بمناورات وصفقات مشبوهة، فهؤلاء استطاعوا في توقيت مدروس عقب الاعتصامات الشعبية الشهيرة عند بوابات الخضراء ان يقتنصوا الفرصة ويطلقوا اعتصامهم، في سابقة عدّها البعض التفافاً على السياقات الدستورية التي تضمن لهم إبداء رأيهم واعتراضاتهم على مناورات رئيس المجلس تحت القبة عاجلاً أم آجلاً (حتى لو سوّفت رئاسة المجلس انعقاد جلسة أو جلستين حاسمتين)، وان الالتجاء الى الاعتصام هو مقاربة مشهدية وعاطفية مع الاعتصام الشعبي الذي انفض قبل فترة قصيرة، والإيحاء بأنه امتداد له داخل الخضراء، لهذا يمكن أن يمتلك "شرعية" تمثيل الحراك الشعبي الذي أفرزه اعتصام بوابات الخضراء المنفّض!
يقيناً، لا يستكثر المرء على الشارع العراقي المشحون بمطالبات التغيير أن يثمر اليوم حراكاً فاعلاً باتجاه تقويم الأوضاع السياسية التي أودت بالبلد الى ما لا يُحمد عقباه على جميع الأصعدة مع حفظ الاتجاه الصحيح للبوصلة، ولكن مبعث الاستغراب أن يُطالب المواطن العراقي في هذه الساعات، وهو المنكوب بساسته ومجلس نوّابه، بأن يتحمس ويُهلل لطبخة سياسية أو تحرك غائم مشوب بالألغاز والشبهات، ويُسوِّق له على انه طوق النجاة الذي يوصله الى برّ الأمان في لجّة الطوفان، بعد أن كابد ونزف وضحّى! 
أبرز عنوان لهذا التحرك كان منذ بدابته هو الإطاحة برئيس المجلس الجبوري (رغم انه ليس فوق النقد والاتهام) ولكن الملفت هو أن نبرة التحريك كانت مشحونة بشخصنة الموضوع وتصفية للحسابات من بعض الكتل والنوّاب، ومنهم من اشتهر سلفاً بعدائه الشخصي مع رئيس المجلس، كالنائب "مشعان الجبوري"! وجاءت بقية "المطالب" بعد مطلب التنحية ذاك، وان "الرئاسات الثلاث" هي المستهدفة بالتنحية "شلع قلع"، وثمة مطالب كثيرة أخرى جاءت تباعاً قد ابتكرها كل نائب معتصم وفق رؤيته! كما لم يسلم الكثير من المعتصمين من شبهة انه ما زال يكرر (وهو معتصم) إملاءات كتلته ومفردات برامجها واشتراطاتها المرحلية، ويتجلى وفقاً لذلك ان التعاطف والتفاعل الجماهيري مع اعتصام النواب أخذ في الانقسام أيضا، حيث لا يمكن أن يقبل الكثيرون تأييد متبنيات لكتل معينة كانت مخيبة ومحبطة لتطلعات المواطن العراقي، ويتم تدويرها اليوم من بعض النواب المعتصمين!
الكل يقرّ تقريباً وبعد أيام من اعتصام النواب وتداعياته، بأن الشارع العراقي أصبح منقسماً بين مؤيد ومعارض للاعتصام، مثلما ان المجلس انشق على نفسه في خطوة درامية، وحتى التحالفات القائمة انتقلت من "التصدعات" الى الانشقاقات، وبات التراشق الكلامي والسباب علنياً حتى بين زعماء الكتل والجماعات المتحالفة، وكأن العراق كان بحاجة الى انقسام جديد يزيد من تفاقم الأوضاع، ويصدّع أكثر أسس الاستقرار العام، وينال بشدة من صورة وهيبة الدولة في ظل "حالة الحرب" التي يمر بها البلد، ويربك الإجماع الشعبي المطلوب باتجاه دفع عملية الإصلاح باتجاه الخطوات العملية لمحاربة الفساد ودعم جهود الحرب! بل وباتت الرئاسات الثلاث تُحذّر منذرة من "فراغ دستوري" والدخول في "نفق مظلم طويل" و"الذهاب نحو مصير مجهول"!
لقد ارتسمت بعد ما جرى في الأيام الأخيرة ملامح "انقلاب ناعم" دشّنه النواب المعتصمون، رغم أن البعض "يتحفظ" على هذا المصطلح، والبعض الآخر متردد في تبنيه، لكن لا يمنع ذلك من ان بعض المعتصمين قد ردّده بصيغ أخرى، واعتبره "انقلاباً على المحاصصة"! وهذا يبعث على الاستغراب في حدّ ذاته، اذ لا نعلم الى أي مدى يمكن أن يصله التخبط السائد في المفاهيم التي تمور بها ذهنية أغلب المعتصمين حينما ينقلبون بلا مقدمات على المحاصصة التي حملتهم الى مقاعد المجلس (إلاّ ما ندر من المستقلين)، والى المشهد السياسي أساساً! وقد شعرت شخصياً بالتقزز من أحد المعتصمين وهو يقف أمام الكاميرا ويبدأ كلماته الأولى بأنه "أول من أسّس هذا الاعتصام وشارك فيه"! رغم ان السؤال الموجه له كان بعيداً عن ماهية هذه الإجابة، وكأنه يستغل الاعلام ليُثَبِّت له سبقاً في "الإنجازات" لا ينبغي لأحد أن يتخطاه او يتجاهله! هذا التصرف يحيل ساحة اعتصام النواب الى مسرح استعراضي لا ينفك بعض المعتصمين من استخدامه وسيلة بروباغندا سياسية لتسويق شخصه في المرحلة المقبلة الحبلى بالتطورات، فيما يصبح وفق هذا المنحى استثمار ساحة الاعتصام أسهل مما يتصوره المرء!
* * *
بات مفهوم "محاربة الفساد" المرادف للانقلاب على المحاصصة في حركة النواب المعتصمين، ملتبساً ومطاطياً هو الآخر، فمنذ تفعيله كهدف للحراك الجماهيري، أخذت تنحته كل كتلة أو تيار أو مرجعية سياسية أو دينية وفق تصوراتها، أي ليس هناك إجماع وطني ناجز حتى اللحظة حول المفهوم الآنف وإطاره وآلياته وأسس استدامة ثماره، وهذا - للأسف - أحد مآزق العملية السياسية وعدم إنتاجها حلولاً للمعضلات، لأن آليتها عاجزة عن تحقيق هذا الإجماع الوطني لتأطير أخطر المهام والتحديات، ومن ثم الانتقال الى التطبيق، ومن ذلك؛ هل مهمة "محاربة الفساد والمحاصصة" استدعت اليوم من شريحة من النواب أن تقسم المجلس الى نصفين (وهذا المآل لا نقاش فيه على الأقل)، وانها استنفدت كل الأساليب الدستورية في إيصال مطلبها وإرادتها؟! وهل أدخلت البلد الى هذا المأزق مع احتساب كل المخاطر والتداعيات السلبية التي ستنسحب آثارها على العراق والعراقيين قاطبة؟!
ان نظرة عابرة الى رأي الشارع العراقي ومواقع التواصل تُنبئ بانقسام حاد بشأن خطوة اعتصام النواب، وهذا الانقسام يضرب بشدة النخب السياسية ومراكز القرار أيضا، والكل يعترف (تصريحا بصوت عال) بأن الشرخ الحاصل بين الرئاسات الثلاث من جهة وطيف كبير من السياسيين والنواب من جهة أخرى لا يمكن أن يؤسس لخطوات راسخة نحو تحقيق الإصلاح، أو المضي بتسمية "حكومة التكنوقراط" بعيداً عن تأثيرات هذا الأزمة المستجدة! كما لا يمكن والحال هذه أن تنطلق هذه المسيرة بمجلس متشرذم ومأزوم، كأعلى سلطة تشريعية تحتاجها أعمدة الإصلاح!
نعم، الكل ينادي بأن الأزمة الأخيرة والانسداد السياسي أفرزا واقعاً جديداً بظروف مستجدة، وربما اشتراطات جديدة هي الأخرى، تفرضها إعادة توزيع مراكز القوى التي لا يمكن تجاهلها بحال، حتى لو لم تلتزم بالإرادة الشعبية، اذ لا نتوقع بهذه البساطة أن تدسّ تلك المراكز رأسها في التراب وتخسر "مكاسبها"، بينما ضمنت سلفاً حصتها حتى في الحراك الشعبي! ورغم ذلك يبقى الخلاف قائماً على آليات الحلول. وباختصار، أفرزت الأزمة توجهين مهمين؛ الأول ينادي بعدم المساس بالرئاسات الثلاث وعدم حلّ المجلس، منطلقاً من ضرورة مراعاة "حالة الحرب" والتفرغ لمقارعة الارهاب حتى الانتصار الكامل عليه (بإذن الله)، ومن ثم لكل حادث حديث، أي بكلمة؛ تقديم ملف الحرب، وتأجيل باقي الملفات، عملاً بمبدأ "للضرورة أحكام"، ويناشد أصحاب هذا التوجه كل الأطراف للارتقاء الى مستوى المسؤولية وعدم إضعاف الجبهة الداخلية لخطورة الارتدادات!
أما التوجه الثاني فيؤكد على أن إبقاء الأمور على ما هي عليه، من تشرذم في المجلس، وإضعاف رئاسة الوزراء، وعدم الانسجام بين المجلس ورئيس الوزراء، وانهيار بعض التحالفات الكبيرة عملياً، وما تشهده الساحة من مناورات لتشكيل تحالفات جديدة تفرضها تداعيات الأزمات الأخيرة، كل ذلك لا يمكن أن يصب في إطار تقوية الجبهة الداخلية لتعضيد جهود الحرب على الارهاب، سعياً لدحره وقطع دابره، ولا بد وفق هذا التوجه من المضي قدماً في عملية التغيير حتى في ظل "حالة الحرب" لأنه الأضمن في تقويم الأوضاع وحسم الكثير من الملفات الداخلية العالقة.
الملفت حتى الساعة هو ان النواب المعتصمين لم يجمعوا على أجندة "إنقاذ للبلاد" تنال دعماً شعبياً واضحاً، تستطيع بوصفة واقعية أن تعيد تأثيث البيت السياسي العراقي على أسس سليمة، خالية من فيروسات المحاصصة والفساد والتغوّل وتأثيرات مراكز القوى المعروفة! ولم يقنعوا الحراك الشعبي والأغلبية الصامتة بخارطة طريق عملية موحدة تُخرج البلاد من النفق المظلم و"أزمة تشكيل الوزارة التي أوجدها السيد العبادي بنفسه"، المتمثلة بمشروعه "حكومة التكنوقراط"، والتوصيف المذكور للأزمة ذكره مؤخراً الوزير "عادل عبد المهدي" في مقال له عقب استقالته! وكل ما نسمعه الآن هو تكرار لـشعارات "محاربة المحاصصة والفساد" كان قد أدمن سماعها الشارع العراقي ولم يلمس نتائجها، خصوصاً وانها تُطلق من نوّاب معتصمين اعترفوا قبل فترة بفسادهم على الملأ بصوت عال (كما سلفت الإشارة اليه)! 
ينبغي تذكير أولئك الذي يُرعبون العراقيين ويحذرونهم من "مخاطر" حلّ المجلس كجزء من خطوات الخروج من الأزمة والذهاب الى انتخابات نيابية مبكرة، بدعوى انها خطوة مكلفة جداً سياسياً ولا تناسب المرحلة الراهنة (بواقع استمرار الحرب الدائرة ضد الارهاب)، ينبغي تذكيرهم بأن الفراغ السياسي الذي أوجده عملياً شق المجلس، والذي يفضي الى إرباك دستوري، وشلّ مجلس الوزراء ورئيسه وتحويل الحكومة واقعياً الى "حكومة تصريف أعمال"، وانعدام أي صمّام أمان يكبح توسيع رقعة هذا الفراغ السياسي، وانعدام جدوى حلول الدقائق الأخيرة الترقيعية والهشة المبنية على الترضيات والتحاصص (كما تم تجريبه في مرات سابقة)، كل ذلك يشكل بدوره مخاطر ومآزق أشد وطأة وكارثية على الوضع العراقي الراهن، بما يستدعي تسديد أكلاف أكبر من عافية الوطن وسيادته! أما الذهاب الى انتخابات نيابية مبكرة فربما يفرز أغلبية نيابية يُتاح لها استئصال الأورام السرطانية للمحاصصة التي أنتجت لنا الأزمات والفساد، ويضطلع المجلس المنتخب بمهمة سريعة هي انتخاب رئيس وزراء جديد، ليرشح حقيبته الوزارية، كما يتم انتخاب رئيس جمهورية جديد. وهذا لا ينافي أن يكون حلاً في الاتجاه الصحيح والآمن حتى في حالة الحرب التي يعيشها العراق، أليست محاربة الفساد "ضرورة قصوى" هي الأخرى في زمن الحرب، وان المحاصصة هي من أنتجت الفساد، الذي كان سبباً رئيسياً في استفحال الارهاب الذي يدنس أرضنا اليوم، والفساد من جلب الانسداد السياسي وأحال حياة المواطن الى جحيم، وأدخل العراق في أنفاق مظلمة يكابد العراقيون الأمرّين بسببها للخروج منها بأقل الخسائر؟!
ان البحث في هذه الظروف عن صيغة توافقية بين النواب المعتصمين وبين المعترضين عليهم ممن يساندون بقاء رئيس المجلس في منصبه، هي صيغة ترقيعية غير عملية، لأنها تكرار لصيغ سابقة أقرب الى التحاصص، واستهلاك للوقت والجهود، ومن ثم هي صيغة مترهلة مليئة بالثقوب، وتمثل وضع شريط لاصق على جرح فاغر ينزف بشدة!

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/17



كتابة تعليق لموضوع : "انقلاب ناعم" بأجندات مشوَّشة!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال جاف
صفحة الكاتب :
  جلال جاف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحامدي:تظاهرات البصرة انتفاضة ضد من سال لعابه على الأموال

 اصابة قائممقام قضاء طوزخرماتو بالوكالة طالب محمد قضاء طوزخرماتو مع اثنين من حمايته

  العدد الثالث والعشرون من مجلة القوارير  : مجلة قوارير

 مفتشية الداخلية تنظم ندوة عن دور الإعلام في اشاعة قيم النزاهة  : وزارة الداخلية العراقية

 حكم البلاد...وذوي القربى..والتكنوقراط  : د . يوسف السعيدي

 تحرير47 قرية وناحية بالموصل وصد هجوم لداعش بعويزة

 نشطاء عراقيون يطلقون حملة "فضونا" للإسراع بتشكيل الحكومة

 داعش" لا أخلاق لهم ولا إنسانية لديهم فمن يستهدف النساء والأطفال هو جبان وضعيف

 تصريح للسيد عامر عبد الجبار اسماعيل وزير النقل العراقي السابق  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 احذروا صنف دمي..!  : مفيد السعيدي

 كيف كانت تخاطب المرجعية الدينية المقاتلين في الجيش والشرطة والحشد الشعبي؟

 الخارجية تكشف عن إجراءات بغرامات الإقامة على العراقيين في الأردن

 ظلك وانا  : هناء احمد فارس

 ( الامام الباقر ع في ذاكرة ناصبي ) ( غياب الجسد / حضور الوعي )  : علي حسين الخباز

 حصاد وشيك  : د . حسن خليل حسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net