صفحة الكاتب : د . عبد القادر القيسي

نقابة محامي إقليم كوردستان طبقت القانون بتعسف معي وقفزت على نصوصه مع غيري
د . عبد القادر القيسي
 كانت لمرحلة فقدان الثقة التي مر بها العراق تداعيات سلبية على الاعلام، وأفرزت الكثير من المصطلحات والافكار والمقولات، تراوحت بين الاكاذيب والأوهام والتلفيقات والفبركات والشتائم والمصطلحات الغريبة على التمدن، وعبارات يخجل الانسان من إعادتها، وتحول الاعلام بقنواته المتعددة الى برك عكرة للمنازعات والتجاذبات المتلاطمة، بعيدا عن الامانة والحياد والموضوعية، وتلونوا واتخذوا مختلف الأشكال والألوان وحسب الظروف.
نشرت المواقع الالكترونية مقال بعنوان (قرار فيس بوكي سياسي خاطئ وقاصر مهنيا لنقابة محامي إقليم كوردستان) والمقال اشبه بلائحة في دعوى، واعجبت بالمقال جدا لأنه كان يلامس أشياء كثيرة في داخلي، وروجت للمقال كعادتي عند الاعجاب باي مقال او منشور او بحث، لكني فوجئت بان أحد الاخوة المحامين يقول لي: (ان هناك اتهام بانك انت وراء المقال) واستغربت وضحكت واجبته:
أنى لم اكتب في يوم تحت أسماء مستعارة، وكنت أتمنى ان أكون انا كاتب المقال بالرغم من تحفظي على أمور بسيطة فيه، وكانت الحيرة تضرب اطنابها في فكري، وتمنيت لو عرض علي الامر لكنت وافقت على المشاركة في كتابته وتشذيبه بالطريقة المثلى، المهم حدث الذي حدث وجرى القلم بما جرى.
استدراكاً وتصويباً لما ذكرناه، ان الزميل (م ي) المعني بالمقال، كان قد قذفني وشهر بي في صفحات الفيس بوك بطريقة لا تستقيم مع ما قبلها، بخاصة أنى لم اذكره في أي مجلس او اجتماع الا بالطيب والخير، لكني استغربت هجومه ومن معه علي بطريقة وكأنها تصفية حسابات، على اثر مقال كتبته بعنوان( النزوح حوّلًّ المحاماة من مهنة جليلة الى ذليلة وتعقيب معاملات) والذي تناولت فيه جملة ممارسات غير مهنية يمارسها بعض المحامين والمحاميات وكان المقال بعد طلب والحاح من محامين كثيرين عليّ، ولان الممارسات أصبحت سمة بارزة ومؤذية لمحامي الإقليم وللجميع وباتت مدار حديث غير مستحب، ووردت في المقال(11) مرة كلمة(البعض) لكن الزميل (م ي) لم يقرأ هذه (11) مرة؛ ونقد المقال بطريقة بعيدة عن أسس النقد المباح وتجاوز موضوع المقال الى أمور ليس لها علاقة نهائيا بموضوع المقال، وهذا الامر دفعني اكثر لأجل الاطلاع على صفحته على الفيس عبر احد الاخوة، وعندما تمعنت في آرائه وتعليقاته صدمت لان اللغة المستخدمة لا تنسجم ولغة رجل قانون وطالب دكتوراه، خاصة عندما ننتقد مؤسسة مهنية مثل نقابة المحامين او مؤسسة قضائية مثل مجلس القضاء الأعلى، ولاحظت ان نقده ينال من الشخصيات اكثر مما هو تقويم أداء عمل تلك المؤسسات، وبطريقة تضعف هاتين المؤسستين، علما اني قرات له منشور سابق بحق السيد نقيب المحامين العراقيين، وكان فيه تجاوز كبير وقذف وسب، وكنت قد نصحته في وقتها وكان معي السيد وكيل النقابة السابق، واخبرناه ان نقد النقابة بتلك اللغة غير صحيح، وشخصنة الأمور ليست بالطريقة المثلى؛ لأن ذلك سيضعف النقابة وهي نقابتنا، والأفضل ان يكون النقد موضوعيا، وانك ترد على منشور نشر في صفحة تعود لشخص اخر ليس نقيب المحامين، فاخبرني بانه؛ يعلم جيدا ان هذه الصفحة الوهمية تعود لنقيب المحامين، ولا دليل مباشر قطعي يشير بان الصفحة لنقيب المحامين، ولاحظت ان صدى حديثي وغيري معه، كان سراباً غر من رآه واخلف من رجاه وخاب من تمناه، وتركته ولم ارغب بعدها في الاحتكاك معه، لان أفكاره لا تتسق معي، ولان كثيرين من أصدقائه يرونها موضعَا مُخصِبا وخصيبا لضروب من التمازج والخلط التلفيقي فنراه يقول الشيء فيما يعني ويفعل غيره، وعلمت بعدها ان السيد نقيب المحامين اقام عليه شكوى تأديبية(مع العلم لو أراد نقيب المحامين إقامة دعوى جزائية ومدنية لأصدر عليه احكام قاسية وبتعويض مادي عالي)، وتم بعدها فصله، وتأسفت كثيرا لذلك ودافعت عنه وكنت راغب ان اكتب مقال موضوعي عنه وطلبت من وكيل النقابة السابق مساعدتي في ذلك ولم يفعل، لكني بعد ان شاهدت ما كتبه عني بصدد مقال ليس له علاقة به لا من بعيد ولا من قريب؛ انما نصب نفسه عنوة محام دفاع عن محامين سيئين يسيئون للمهنة بممارساتهم، وبطريقة تشهيرية تمس اعتباري، وفتح باب الراي والنقاش، بطريقة تغتال السمعة والاعتبار بين الناس، وتؤثر في المشاعر والوجدان وتؤدي إلى انتقاص المكانة والقدر، والامر بمجمله لم يكن متسقا لحقيقة الواقع وصحيح القانون ليتعين قبوله، وسمح لنفسه ان يأخذ مكانة ومركز ويطلق اتهامات بعيدة عن إعصار الحقائق وتلك لا تؤهله له، لا القيم الاجتماعية ولا الأطر الاعتبارية ولا حتى قواعد العرف المهني؛ ووضع نفسه عنوة في مكان يراه الكثيرين لا يليق برجل قانون وطالب دكتوراه، ولا تتيح له الاعتبارات الاكاديمية ذلك، وأعطى لنفسه ان يذكر وقائع ويطلق اوصاف كما لو أنها حقائق منزلة لا يطالها الشك أو وقائع دامغة لا ترقى إليها الريبة، وبالمجمل تعرضه لإقامة دعاوى مدنية ولشكاوى جزائية تنطبق عليها نصوص قانون إساءة استخدام وسائل الاتصال في إقليم كردستان المرقم (6) لسنة 2008 إضافة الى جرائم القذف والتشهير، وقد انتقد تعليقاته على مقالي؛ احد الاخوة الافاضل الموضوعيين الذين اكُنُ له كل الاعتبار، في حين كان الامل يحدوني بان يقوم الأخ وكيل النقابة السابق(ابن عمي) بالرد عليه ليس من باب الصداقة والاخوة، لكن من باب وضع الأمور في سياقها الصحيح والتصدي للحق وتبيان الحقائق، مع العلم اني مدافع هميم عنه وحجبت عنه احاديث وتأويلات كثيرة مغرضة ولا زلت، بخاصة هناك ممارسات منه تثير حفيظة البعض في اعتقادهم، وموقفه هذا ذكرني بمواقف سابقة له، عندما تنحى جانبا لما اتهمت في قضية نائب رئيس الجمهورية (الهاشمي)، وتركني ومعه نقابة المحامين ومحامي المحكمة المركزية(ولي مقال تفصيلي عن ذلك وعن ممارسات وقواعد سيئة اوجدها البعض وابتدأت من عام 2010)؛ اجابه هول القضية ومصاعبها وتداعياتها بمفردي، رغم علم النقابة وهو شخصيا بخلفيات اتهامي، بل اخذ لم يرد على هاتفي، هذه المواقف وغيرها دفعتني الى الهجرة لبريطانيا، وعرض موضوعي لكافة المنظمات والمحافل الدولية الرصينة، ومنحت اللجوء السياسي لكني رفضته، وعدت الى كوردستان الحبيبة، ووجدت السيد وكيل النقابة الأسبق امامي وهو نازح وتألمت، وكنت قد قررت ان افتح صفحة أخرى وليس جديدة مع الجميع لثقل الازمة ولأجل ان أعيش بلا منغصات، مددت يدي اليه ونسيت الماضي، وكنت اخصه في كل شيء لأني اعزه وكان له اعتبار عالي جدا، لكني عندما شاهدته لا يرد على التطاول والتهكم بحقي من قبل(م ي) ومن علق، اصبت بالدهشة والاسى والاسف لأني لم اكن أتوقع مثل هذا الموقف؛ بالرغم من انه خذلني في مواقف عديدة؛ منها، طلبت منه ان يتحدث مع من استحوذ على صفحات عديدة من مؤلفي(المحاماة والمحامي في العراق) ووضعه في كتاب له يباع في مكتبات أربيل ومكتبة محكمة استئناف أربيل بعنوان(المرجع في المحاماة فقها وقضاءا) لمؤلفه(ف ع) وان يطلب منه سحب الكتاب وتعويضي، لكنه لم يعمل شيء وادخلني في دوامة الوعود الفارغة ومضى على الامر حوالي ثمانية اشهر، مما افرغ الموضوع من محتواه ومن فاعليته وحرمني من حقوقي، وطلبت منه ان يتحدث مع اشخاص لدي هواجس ان يكونوا هم وراء تهديدات تصلني بين فترة وأخرى، وأيضا لم يفعل، وختمها معي بان طلبت منه إيصال شيشة دواء(حبوب اسبرين) الى بغداد، واعتذر تحت ذريعة باهتة بان الطيارة لا يجوز حمل الادوية فيها، وكم استغربت من اعتذاره، ونسي اني بدلت جوازين سابقين من كثرة السفر وكنت احمل دوائي معي أينما ذهبت والمؤسف؛ انه عندما يعاتبه صاحب الدواء في بغداد، يخبره: بان الدكتور ابلغني انها شراب ولم اذكر كلمة شراب، المهم قررت ان تكون تلك الواقعة وغيرها، إيذانا بالرجوع الى الزمالة بعيدا عن الاخوة، ورغم اني لم ارفضه له أي طلب او أي استشارة وهناك استشارات منه تأخذ مني ساعات، وكنت البيها جميعا، وتذكرت ما جرى مع الامام علي (عليه السلام)، الذي اسْتَخْلَصَ احد قرابته، وما كان من قرابته هذا الا ان تركه عند الشدائد متخليا عنه وخائنا له، ما جعل الامام يقول عنه: "اما بعد فاني كنت اشركتك في امانتي، وجعلتك شعاري وبطانتي، ولم يكن في اهلي رجل اوثق منك في نفسي، لمواساتي ومؤازرتي واداء الامانة الي، فلما رأيت الزمان على ابن عمك قد كلب، والعدو قد حرب، وامانة الناس قد خزيت، وهذه الامة قد فتكت وشغرت، قلبت لابن عمك ظهر المجن، ففارقته مع المفارقين، وخذلته مع الخاذلين، وخنته مع الخائنين، فلا ابن عمك اسيت، ولا الامانة اديت،...))
وعودا لموضوع مقالنا، قلت في بداية المقال ان مضمون المقال(قرار فيس بوكي..) يلامس أشياء كثيرة عندي أهمها، عندما قدمت لنقابة محامي كوردستان في بداية عام 2012 للانتساب اليها، لم اطرح موضوعي عليهم بصيغة سياسية وانما طلبت الانتماء كأي محام يحق له الانتساب للنقابة لاعتقادي بان النقابات مهنية، وبعد ان قرات قانون نقابة محامي الإقليم، وقضيتي قضية سياسية دولية بامتياز(أكدت ذلك تصريحات لفخامة رئيس الإقليم وقيادات أخرى والأمم المتحدة والعفو الدولية ودول عديدة وبعدها تم غلق القضية من الانتربول الدولي)، لا سيما اني كنت ضيف فخامة رئيس الجمهورية مام جلال في قصوره في(قله جولان) و(دوكان) لأكثر من شهرين، وبعدها ضيف فخامة رئيس الإقليم لأكثر من ستة اشهر في القصور الرئاسية في مصيف صلاح الدين، وكانت الاتهامات والملاحقات في اوجها، وكانت الغاية المثلى للقضية هي تلبيس التهمة لأشخاص أبرياء لإسقاط شخصية سياسية، تهدئة للخواطر الإقليمية من جهة وإبراز كفاءة أمنية زائفة من جهة أخرى،  واصبحنا بدلا من النضال في ساحات إثبات الحق وكشف الحقيقة صار النضال لأجل إثبات البراءة في ساحات المحاكم وتحولنا من اصحاب حق الى ملاحقين بسيف اتهام لا يرحم، ومازال الأمل في إحياء الحق معقود على القضاء العراقي.
ان نقابة المحامين في إقليم كوردستان وضعت امامي في وقتها عراقيل عديدة في قبول انتمائي، ليس لها نصوص تسعفها في القانون، واستمر الامر لأكثر من سنة ونصف، حتى منحوني هوية محام متمرن، وانا دكتور ومؤلف كتب قانون ولدي بحوث وكاتب مقالات، لكن نقابة الإقليم وبسابقة مؤسفة؛ عندما اريد ان اقارنها مع حالة (م ي) حقيقة ينتابني الاسى والشعور بالحزن والأسى على القانون الذي غابت بعض مفرداته في قضيته وطبق بتعسفية كبيرة بحقي، حيث منح الزميل(م ي) درجة مستشار في قرار تعلوه الصبغة السياسية ومخالف لقانون المحاماة النافذ في الإقليم، وتم فيه حرق كافة مراحل القانون الخاص بالتدرج المهني؛ بطريقة تسقط روح ومضمون العمل المهني الذي جسده القانون؛ الذي يعتبر في كثير من نصوصه نموذجية، بالذات في موضوع التدرج المهني، ان نقابة محامي إقليم كوردستان لم تنصفني ولم تنظر لقضيتي بانها سياسية وبامتياز وبشهادات دولية ووطنية، واكثر من أي قضية، لكني ورغم كل تلك الوقائع لم اشأ ان ادخل موضوعي بدهاليز السياسة لإيماني بان نقابة المحامين يجب ان تكون بعيدة عن السياسة.
إثباتـا لما سبـق ذكره، وعودا لما كتبه عني(م ي)، ولان ما سطره بحقي  يتخفى تحت منطويات غير مهنية وتلتحف بعباءة قوامها تصفية حسابات لأخرين اريد تمريرها من خلاله، وطلبا لهذه المقاصد، ولان الأكاذيب هي جرعة مسكنة ضد الحقائق ولكنها لا تستمر، لأن عالم الصدق أوسع منطقاً من الكذب، وأسرع وصولاً الى قلوب الصادقين، عقدت العزم على إقامة الدعوى المدنية والجزائية بحقه، وكتبت الدعوتين واخبرت الزميل(وكيل النقابة السابق) بها، وقرأ الدعوتين وطلب مني التريث وانه سوف يتحدث معه، وفعلا تحدث معه، واخبرني بانه يعتذر ويتأسف وانه سيرفع المنشور وانه سياتي في اليوم الثاني للاعتذار، وانتظرته ولم يأتي ولحد كتابة هذا المقال، الامر الذي يعني معاني كثيرة يفهمها كل ذي عقل سليم وقلب مستقيم، ففسرت عدم الاعتذار فيه أمران أحدهما مادي ملموس والآخر مخفي محسوس، الأول: انه استهانة بوكيل النقابة والثاني: استهانة وإصرار في التجاوز علي، عندها هيئت الدعوتين وكلي عزم لأقامتهما حتما وقطعا وذهبت للمحكمة، لكني كنت قد اخذت كتابين لأجل ان امنحهم لصديق لي في الاسرة القضائية، وجلست عنده وتم طرح الامر عليه بصيغة النقاش، لكنه نصحني وطلب مني الغاء الامر لان مقامي لا يسمح بذلك، وذكر لي مثلا تناوله احد القادة الإسلاميين، واكد لي ان(م ي) لديه طفل معوق، عندها أخبرته مباشرة باني متنازل عن إقامة الدعوتين، وسلمت عليه وخرجت معتبرا الامر اشبه بفقاعة صابونية لا تقدم او تؤخر بشيء، وان الذين يلبسون ثوب الحق على فصال الباطل، يكونون مصداق لقول اﻹمام علي عليه السلام(( أﻻ وإن من ﻻ ينفعه الحق يضره الباطل، ومن ﻻ يستقيم على الهدى يجره الضلال الى الردى)).
وهدياً بما تقدم، نقول قد تطاول علينا السفلة والسفهاء وأوذينا في أنفسنا وأبنائنا فما صرفنا ذلك عن موقفنا قيد أنملة وإننا لماضون خداما للحق مؤمنين بأن المحاماة لابد أن تقوم من كبوتها، وأن يعود لها شأنها وكرامتها وعزتها ولا نتبغى غير رضا الله عنا في رسالة نحتسب أجرنا فيها عند خالقنا عز وجل 
وأدرج في ادناه مضمون الدعوتين لأجل الفائدة القانونية فقط، ولمن يتوكل في دعوى مشابهة.
الدعوى الجزائية   
السيد قاضي محكمة تحقيق اربيل المحترم
المشتكي/ ك م
المشكو منه/ س ت/ العنوان
جهة الشكوى:
كتب المشكو منه(س ت) مقال وتعليقات على صفحته في الفيس بوك، بعنوان( الايده بالنار والايده بالمي) بتاريخ(  / /2016)، وكان رد على مقال للمشتكي بعنوان( النزوح حول المحاماة من مهنة جليلة الى ذليلة وتعقيب معاملات) والذي نشر على المواقع الالكترونية يوم 22/شباط/2016 أسند فيه إلى المشتكي(ك م) افتراءات وأمورا مشينة تؤكد بالدليل القاطع انه لم يقرا المقال بدقة، منها:
((كان يفترض بأستاذنا (.....) بدلا من النعي على المستضعفين في الارض والتشهير بهم ان يمد قلمه ليعري المتكبرين في الارض بغير الحق وهو على تماس معهم عيانا جهارا .
ياريت يفسر النا (....) المحترم لويش فتح عيونه ع النازحين أربع أربع ؟ وغمض عيونه وشد عليها عصابه يم لگامة نقابة محامي العراق !!
وكانت هناك تعليقات جارحة من بعض أصدقائه، رافقها تعليقات للمشكو منه، تحوى حطا من كرامة المشتكي وإلصاق لعيب واستخدام تعابير اقلت من قدر المشتكي نفسه، وخدشت سمعته لدى غيره، ولو كانت صادقة لأوجبت عقاب من أسندت إليه بالعقوبات المقررة قانونا، أو أوجبت احتقاره عند أهل وطنه، كما أنها تضمنت إسناد أمور تخدش شرفه كشخصية قانونية فذة، وككاتب مقالات ومؤلف لأكثر من عشرون كتاب في القانون وتخدش اعتباره.
 واستطرد المشكو منه في تعليقاته والتي خرجت عن حق النقد المباح، حيث من جملة ما يقوله:
(هاك استلم د. (....) المحترم شوف اش ديحجي علينا الاستاذ Alariq New كووووووولها من وراك ومن ورا مقالاتك الكونفوشيوسيه !!!...... طبعا الخطأ اللي ارتكبه د.(...) المحترم انه كام يسولف من ورا الميز عن ( ناس متوازيه حد الكفر ) وهوّا مترهي ! رحمة لوالديك لا تخليني احجي شاكو بالإنجيل .. اذا هوّا د. (....) علمود الغاء محاضراته اللي جان يلقيها بمركز التحكيم كام صمط المركز بمقال حيدري ونشره ب 17 موقع عالويب خلّى المركز يتصافن من يومها لحد هسه وعلى شفا الافلاس وهجم بيت المحامي المستشار (....) وشركاءه هجام خط ونخلة وفسفورة .. رحمة لوالديك))
 ان تعليقات المشكو منه، تغلفها عبارات القذف الجارح والتشهير المقذع في حق المشتكي ولم تقتصر على عبارة واحدة أو اثنتين، بل جاءت معظمها محشوا بعبارات، ونرفق للمحكمة نسخة من قرص سيدي بالمقال والتعليقات لكي يكون تحت بصر المحكمة حتى تناظر التعليقات كلها، والتي خرجت عن اطر النقد المباح، بخاصة، ان النقد المباح هو إبداء الرأي في أمور أو عمل دون المساس بشخص صاحب الأمر أو العمل بغية التشهير به أو الحط من كرامته؛ فإذا تجاوز النقد هذا الحد وجبت المساءلة باعتباره مرتكبا لجريمة سب أو أهانه أو قذف حسب الأحوال، وحتى يكون النقد مباحا يتعين أن يتوخى الناقد المصلحة العامة، وذلك باعتبار أن النقد ليس إلا وسيلة للبناء لا للهدم، فإذا تجاوز ذلك فلا يكون ثمة محل للتحدث عن النقد المباح.
وحيث أن ما تضمنته كتابات وتعليقات المشكو منه، تكتمل به كافة أركان جريمتي القذف والسب المؤثمتين بنص المواد (433 و434) من قانون العقوبات المرقم 111 لعام 1969 المعدل، وتنطبق عليه نصوص قانون إساءة استخدام وسائل الاتصال المرقم 6 لعام 2008 والخاص بإقليم كوردستان، إضافة الى ان ركن العلانية، قد تحقق وهو ظرف مشدد، من خلال الكتابات على صفحات التواصل الاجتماعي الواسعة الانتشار في الداخل أو الخارج، وجاءت خارجة عن حق النقد وانطوت على الطعن الصريح في سمعة وكرامة وعلمية المشتكي لاسيما، هو دكتور ومؤلف وكاتب مقالات وباحث قانوني له اعتباره في المشهد القانوني والمهني. 
والفعل المرتكب من المشكو منه يعد اخلالا بالقسم الذي أداه أمام القضاء عند انتمائه لنقابة المحامين العراقيين  
عليه ولكل ما تقدم نطلب اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المشكو منه، وفق قانون العقوبات العراقي النافذ.
ولمحكمتكم كل الاحتـرام والتقديــر.
                                                                                                   المشتكي
 (( الدعوى المدنية))                                                                                              
السيد قاضي محكمة بداءة اربيل المحترم
المدعي / ك م
المدعي عليه/ س ت/ العنوان
جهة الدعوى:
كتب المدعى عليه(س ت) مقال وتعليقات على صفحته في الفيس بوك، بعنوان( الايده بالنار والايده بالمي) بتاريخ( / /2016)، وكان رد على مقال للمدعي بعنوان(النزوح حول المحاماة من مهنة جليلة الى ذليلة وتعقيب معاملات) والذي نشر على المواقع الالكترونية يوم22/شباط/2016 أسند فيه إلى المدعي(ك م) افتراءات وأمورا مشينة تؤكد بالدليل القاطع انه لم يقرا المقال بدقة، منها:: ((نفس ما جاء بالدعوى الجزائية))
ونرفق للمحكمة نسخة من قرص سيدي بالكتابات والتعليقات لكي يكون تحت بصر المحكمة حتى تناظر تلك الكتابات والتعليقات كلها، وستلاحظ محكمتكم الموقرة بان المدعي عليه قام باستخدام عبارات تضمنت بعناوينها السافرة إلصاق عيوب وتعبيرات وأوصاف بالمدعي(ك م) تحط من قدره وتخدش سمعته وتؤدى الى السخرية والاستهزاء بشخصه وتأليب الرأي العام على النحو السالف بيانه؛ بما حواه من قذف وقدح في حقه ومساس باعتباره، وفيها استصغار لهيبته وكرامته بسبب الأسلوب الهابط الذي كانت تتضمنها تعليقات ومقال المدعى عليه، وإظهاره علانية بصورة كاتب يستهزئ بالنازحين، وقد عانت نفس المدعي من ذلك أشد المعاناة، وهو من هو علما وسنا ومكانة في محيطه، والشخصية العامة المعروفة مهنيا وقانونيا، حيث يعرفه القاصي والداني وهو فوق كل ذلك مواطن عراقي شريف يحب وطنه ويخلص له، واستمر المدعى عليه في اظهار نفسه ظهيرا للمحامين النازحين عبر تعليقاته الفجة رغم تأنيبه من بعض الاخوة المحامين، لكنه ابى ان يقرا المقال جيد ولم يتوقف عن تعليقاته وخرج عن أصول النقد المباح عندما قال:   (نفس ما جاء بالدعوى الجزائية)
وتنويها، يشترط حتى يكون حق النقد مباحا توافر ثلاثة شروط.
أولها: صحة الخبر وطابعه الاجتماعي::
أي، أن تكون الواقعة التي يتضمنها الخبر صحيحة في ذاتها، وصحيحة من حيث نسبتها إلى من أسندت إليه.
ثانيها: موضوعية العرض::
أي، أن يقتصر التصريح على النقد في حجمه الحقيقي دون مبالغة أو الإيحاء للقارئ بمدلول مختلف.
ثالثها: حسن النية::
ويقتضي ذلك أن يكون الهدف من النشر هو تحقيق مصلحة المجتمع وليس التشهير أو الانتقام.
وبإنزال المعايير السابقة على مقال المدعي عليه وتعليقاته، يتبين بجلاء أنها خرجت تماما عن نطاق حق النقد المباح، وخرجت عن موضوع المقال بتعمد وبازدراء وتهكم، وأن المدعى عليه، قد تعمد القذف والسب والتشهير والإساءة والتجريح والتشكيك والازدراء في نزاهة وعلمية ووطنية المدعي، وجميع الوقائع والمطاعن التي اسندها المدعى عليه الي المدعي كاذبه ومغرضه وابتعدت عن مساراتها الموضوعية، والهدف منها ليس تحقيقا لأي مصلحة عامة للمجتمع، وكان الباعث الذي دفعه إلى ذلك هو الأحقاد الشخصية والتشهير بالمدعي والانتقام منه.
ان تعليقات المدعي جاءت عبارات مرسلة لا سند لها من الوقائع او القانون، وسببت الوجع النفسي المبرح للمدعي، ومن الحقوق العامة المقررة دستوريا حق كل انسان ألا يتهم بغير حق وألا يعتدي على شرفه واعتباره وحقه في اللجوء إلى قاضيه الطبيعي لرفع أي عدوان او تهجم او تهكم او ازدراء، لا سيما ان هذه التعليقات جاءت خارجة عن حق النقد، وانطوت على الطعن الصريح في شرف المدعي المهني والفكري والكتابي والتأليفي وخدشت كرامته وسمعته هذا فضلا عن أن نشرها عبر صفحات التواصل الاجتماعي تشين الشخص العادي فما بالنا بالمدعي وهو دكتور ومحام ومؤلف لعشرين كتاب بالقانون وكاتب مقالات وباحث،  وأن الفعل أو القول او التعليقات التي صدرت من المدعى عليه تشكل جريمة في حكم القانون الجنائي، وتعتبر في حل ذاته ضربا من ضروب الخطأ الموجب للمسئولية المدنية، بل من أظهر أنواع هذا الخطأ، كونه توافرت به ركني الخطأ الموجب للمسئولية المدنية، ويترتب عليه اضرار مادية وأدبية حاقت بالمدعي ومن ثم يحق له الرجوع على المدعي اليه بسبب ذلك بتعويض عن هذا الضرر.
وحيث إنه بإنزال ما تقدم، فقد ترتب على تلك التعليقات اضرارا مادية وادبية المت بالمدعي وقد توافرت اركان المسئولية التقصيرية من خطا وضرر وعلاقة السببية بينهما، خصوصا عبر الادلاء بها عبر صفحات التواصل الاجتماعي، مما أعطى للاتهامات والأوصاف المشينة المنسوبة للمدعي إشاعة كبيرة وضاعف من جسامة الأضرار التي لحقت بالمدعي.
 ولما كان المدعي دكتور ومؤلف ومحام معروف فهو يلجأ الى محكمتكم الموقرة بهذه الدعوى وقد لوثت سمعته وطعن في كتاباته وسيرته الفكرية وشرفه وعلمه على مسمع ومرأى جميع المحاطين به، وقد لحقه من جراء ما أقدم عليه المدعى عليه أضرارا مادية وأدبية جسيمة، تتحقق بها مسئولية المدعى عليه عن تعويضها، عملا بأحكام المسؤولية التقصيرية في القانون المدني.
الطلبات/
لما تقدم ولما تراه عدالة محكمتكم الموقرة من أسباب أخرى يلتمس موكلي من مقام محكمتكم القضاء له بطلباته::  

  

د . عبد القادر القيسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/04/15



كتابة تعليق لموضوع : نقابة محامي إقليم كوردستان طبقت القانون بتعسف معي وقفزت على نصوصه مع غيري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء الوكيل
صفحة الكاتب :
  ضياء الوكيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجع النجفي يستقبل في مكتبه السفير الالماني الإرهاب لا ينتمي للإسلام

 وفد كتلة المواطن البرلمانية يتفقد ناحية شيخ سعد في محافظة واسط  : علي فضيله الشمري

 لمْلـِم جراحك  : عدنان عبد النبي البلداوي

 العراق: إزدواجية التسليح الامريكي ولامركزية الأمن  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

  محــــــــــطات ثقافية‏  : هلال

 فُزتُ ورب الكعبة!   : عباس الكتبي

 العمل تصدر البطاقة الذكية لاكثر من 3 آلاف متقدمة للشمول باعانة الحماية الاجتماعية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لجنة الشؤون الاقتصادية الوزارية تتخذ عددا من القرارات لحماية المنتج الوطني ومنح اجازات الاستثمار

 إنبثاق اللجنة الدولية لحماية الديمقراطية في العراق  : ابو فراس الحمداني

 عمليات الانبار للحشد تتوغل 40 كم باتجاه الحدود الأردنية وتؤكد قطع طرق التهريب ضمن إرادة النصر الخامسة

 العراق يفتح المقابر الجماعية لضحايا داعش

 لن اصوت له لانه لايشبه عزيز كاظم علوان !!!  : اياد الناصري

 المفوضية الدولية لحقوق الإنسان تشجب الحكم التعسفي الصادر بحق الشيخ نمر النمر وإعتقال الناشط الحقوقي نبيل رجب  : المفوضية الدولية لحقوق الإنسان

 مهرجان ثقافي في الديوانية تخليدا لشهداء القوات الأمنية والحشد الشعبي  : اعلام وزارة الثقافة

 من يقرأ الوطن...!؟  : عبد الرزاق عوده الغالبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net